لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



السبت، 17 مارس 2018

"رائحة النمل " مسرحية للأطفال بقلم : طلال حسن



رائحة النمل
مسرحية للأطفال
بقلم : طلال حسن

                            الببغاء في فراشه ،
                             يتململ وهو يهذي

الببغاء           : نمل .. نمل .. نمل .. ملايين النمل ..
                  نمل أسود .. نمل أحمر .. نمل أعمى ..
                  نملة مقطوعة الرأس .. نمل يحمل العمة
                  دبة .. كأنها ريشة يأخذها إلى وكره ..
                  نمل بفكوك قاتلة يهاجمني .. " يفز معتدلاً
                  " آآآآ "  يتلفت حوله " نملة ضخمة جداً ..
                  بحجم العمة دبة .. " يتلفت " إنها لم تأتِ
                  .. العمة دبة .. ولا أريد أن تأتي هكذا
                  حتى في الحلم " ينصت " ليتها لا تأتي
                  الآن ، آه من هذه الدبة .

                            تدخل النملة ، وتتلفت
                            حولها ، تبدو متعبة

النملة             : أيتها العمة ..
الببغاء           : " يتلفت خائفاً " ....
النملة             : أيتها العمة ..
الببغاء           : " خائفاً " النملة !
النملة             : إنها تتهرب مني ، لا تريد أن تراني "
                  ترى الببغاء " الببغاء .
الببغاء           : " ينظر إليها " آه .
النملة             : " تجلس متعبة " ....
الببغاء           : هذه ليست نملة الحلم ، التي كانت بحجم
         .. العمة دبة .
النملة             : " تتأوه " آه إنني متعبة ، سأموت .
الببغاء           : " يتمتم " أنا أيضاً سأموت ، وكل هذا
          بسبب .. الدبة .
النملة             : كنت سعيدة في حياتي ، مع رفيقاتي
          من النمل العامل ، حتى جاءت بي هذه
          العمة دبة إلى هنا ، كما تعرف ..
الببغاء           : " يهز رأسه " ....
النملة             : ظننت أول الأمر ، بأنها ستكتفي مني
          بحديثي عن النمل .
الببغاء           : ليتها اكتفت .
النملة             : حدثتها عن كلّ شيء ، أنواع النمل ،
          وعن أقسام النمل من كلّ نوع ، وحدثتها
          بالتفصيل عنّا نحن النمل الغابي الأحمر ،
          وقلتُ لها إننا حشرات اجتماعية ، نعمل
          متعاونين كالكثير من النحل وكذلك
          الزنابير ، والنمال العاملات ، وأنا واحدة
          منهن ، نبحث عن الطعام ، وعن مواد
          الغذاء ، وندافع عن البيت عند الخطر ،
          وحين يفقس البيض ، نقوم بإطعام
          الدويدات " تصمت " نعم ، كنت سعيدة ،
          حتى جاءتني العمة دبة .
الببغاء           : كفى ، يا عزيزتي ، أنتِ متعبة .
النملة             : وسأبقى متعبة حتى أعود إلى بيتي
          ورفيقاتي .
الببغاء           : بيتك ، على ما أعرف ، ليس ببعيد عن
          هذا المكان ، وكذلك رفيقاتك .
النملة             : أعرف ، ليس هنا المشكلة ، إنني أرى
          رفيقاتي في الجوار ، يسرحن ويجمعن
          القوت ، ويأخذنه إلى الوكر .
الببغاء           : اذهبي إليهنّ إذن ، وعودي معهن إلى
          حياتك الأولى في الوكر .
النملة             : هنا المشكلة ، التي لا أعرف لها سبباً ،
          ولا حلاً .
الببغاء           : لا أفهم ماذا تعنين .
النملة             : كلما رأيت نملة من رفيقاتي ، وشممتُ رائحتها ، وحاولت أن أقترب منها ، تنفر مني ، وتقول لي ، أنتِ لستِ منّا ..
الببغاء           : " ينظر إليها مندهشاً " ....
النملة             : " بصوت مختنق " وقبل قليل ، اتجهتُ
          إلى الوكر ، الذي أعرفه كما أعرف نفسي
          ، وأعرف من فيه واحدة واحدة ، وعند
          المدخل اعترضتني الحارسات بشراسة ،
          وطردنني بعيداً ..
الببغاء           : " يهز رأسه " ....
النملة             : " بصوت باكٍ " توسلتُ إليهن ، وقلتُ
          لهن ، إنني واحدة منكن ، وهذا الوكر
          وكري كما هو وكركن ، لكنهن ضربنني 
          ، وأجبرنني على الابتعاد عن الوكر .
الببغاء           : هذا ما لا يمكن فهمه ، لكن لابد من
          وجود سبب .
النملة             : أنا أيضاً أقول ، لابد من سبب ، لكن ما
          هو ؟ هذا ما لم أعرفه .
الببغاء           : " ينظر إليها حائراً " ....
النملة             : لعل العمة دبة تعرف .
الببغاء           : من يدري .
النملة             : ترى ماذا فعلت العمة دبة بي ؟ هذا ما
          أريد أن أعرفه ...
الببغاء           : " يلوذ بالصمت " .....
النملة             : " تصيح باكية " ماذا فعلت ؟ لتنكرني
          رفيقاتي ، ولا تتعرف عليّ واحدة منهنّ ؟
          ولا يسمحن لي بدخول الوكر ؟
الببغاء           : لا تبكي ، انتظري العمة دبة ، ربما
          ستأتي بعد قليل ، ولابد أن تجد حلاً
          لمشكلتك هذه .
النملة             : سأموت إذا لم أعد إلى رفيقاتي ..
الببغاء           : " ينظر إليها حزيناً " ....
النملة             : " تتجه إلى الخارج " سأموت إن لم أعد
          إلى وكري  " تخرج " .
الببغاء           : وأنا سأموت إذا بقيت هنا ، وأنا أرى
          العمة دبة ، تجري تجاربها الحمقاء على
          هذه الكائنات الصغيرة العاجزة .

                              يُدفع الباب بهدوء ،
                               وتدخل العمة دبة

الببغاء           : النملة كانت هنا .
العمة             : أعرف .
الببغاء           : وحدثتني عن كلّ شيء .
العمة             : لقد سمعتها ..
الببغاء           : " ينظر إليها " ....
العمة             : كنتُ أتنصتُ وراء الباب .
الببغاء           : قالت لي ، إنها ستموت إن لم تعد إلى
          وكرها ..
العمة             : " تلوذ بالصمت " ....
الببغاء           : وستموت وحيدة ، إذا لم تعد إلى
          رفيقاتها .
العمة             : هذا أمر مؤسف .
الببغاء           : مؤسف !
العمة             : " كأنها تحدث نفسها " ما كان يحيرني
          دائماً  هو ، كيف يتعرف النمل بعضه
          على البعض الآخر .
الببغاء           : وعرفتِ .
العمة             : نعم ، عرفتُ بعد تجارب كثيرة .
الببغاء           : والنملة المسكينة ، دفعت ثمن تلك
          المعرفة غالياً .
العمة             : النمل يعرف بعضه البعض عن طريق
          الرائحة ..
الببغاء           : " ينظر إليها مندهشاً " ....
العمة             : إن لكلّ مجموعة من النمل رائحة
          خاصة بها ، تختلف تماماً عن روائح
          المجموعات الأخرى .
الببغاء           : وأنتِ بتجاربك المجنونة ، أزلتِ رائحة
          النملة المسكينة .
العمة             : الوصول إلى الحقيقة ، يا ببغاء ، لا
          يكون بدون تضحيات .
الببغاء           : لكن النملة ستموت .
العمة             : لن أدعها تموت ، سأعيد لها ما فقدته
          من رائحة ، هذا ليس بالأمر المستحيل
          على العمة دبة .

                            العمة دبة تقف مفكرة
                            ، الببغاء ينظر إليها

                                     إظلام