لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 14 مارس 2018

"الذبابة " مسرحية للأطفال بقلم : طلال حسن



الذبابة
مسرحية للأطفال
بقلم : طلال حسن

                               بيت العمة دبة ،
                             الببغاء يترنم فرحاً

الببغاء         : ترلالا .. ترلالا .. آه أنا فرح اليوم ..
               فرح جداً " يصمت " لماذا ؟ هذا ما لا
               أعرفه " يفكر " ربما لأن الشمس أشرقت
               صباحاً " يهز رأسه " لكن هذا يحدث كلّ
               يوم " يصمت " ربما لأن العصافير
               تزقزق فوق الأشجار ، لكن هذا هو ما
               تفعله العمة دبة دائماً ، ربما .. " يترنم "
               ترلالا .. ترلالا .. ترلالا .. المهم أنني
               فرح .. وسأبقى فرحاً حتى لو عادت
               العمة دبة هذه .. " يصمت منصتاً " يا
               إلهي ، ذكرتُ القط فجاء ينط ، فلأبقّ
               فرحاً ، مهما كان الأمر .

                            يُدفع الباب ، وتدخل
                             العمة دبة عابسة

الببغاء         : " مترنماً " تلالا .. تلالا ..
العمة           : " تجلس " ....
الببغاء         : " يدور حولها مترنماً " تلالا .. تلالا .
العمة           : ببغاء ، دعني .
الببغاء         : إنني فرح اليوم .
العمة           : " تحدق فيه " هذه ليست عادتك .
الببغاء         : " يترنم مفكراً " تلالا .. تلالا ..
العمة           : " ما زالت تحدق فيه " ....
الببغاء         : وأنتِ لستِ فرحة ، لماذا ؟
العمة           : " تطرق رأسها " ....
الببغاء         : أنا لا أعرف لماذا أنا فرح ، لكني
               أستطيع أن أخمن ، لماذا أنتِ .. لستِ
               فرحة .
العمة           : " تتنهد " ....
الببغاء         : الذباب .
العمة           : " تهز رأسها " ....
الببغاء         : لابد أن حضور محاضرتك كانوا
               صامتين كالعادة .
العمة           : " تنظر إليه " ....
الببغاء         : أو أن أحد الثقلاء ، ناقشك حول ..
               بيض الذباب .
العمة           : " تبعد عينيها عنه " ....
الببغاء         : أو أنّ ..
العمة           : " تنهض " لا تتعب نفسك ، الحضور لم
               يكونوا صامتين ، ولم يناقشني أحد الثقلاء
               ، لأنه ..
الببغاء         : " ينظر إليها متسائلاً " ....
العمة           : لم يحضر أحد .
الببغاء         : آه ..
العمة           : " تبدو متوترة " ....
الببغاء         : هذا يعني ، أن دخان المحاضرة ظلّ كله
               في داخلك .
العمة           : لقد تعبت على هذه المحاضرة فترة
               طويلة .
الببغاء         : " يجلس " انفثي .
العمة           : " تنظر إليه " ....
الببغاء         : لن ترتاحي إذا بقي في داخلك دخان
               الذباب ، أنا الجمهور الذي يسمعكِ ، هيا
               انفثيه .
العمة           : هؤلاء الحمقى ، فاتتهم معلومات هامة
               عن الذباب ، وخاصة بيضه ، معلومات
               نادرة ، وطريفة ، و ..
الببغاء         : أنا الجمهور الصامت ، وليس في داخلي
               واحد ثرثار ، هيا يا معلمتي ، إنني
               أصغي .
العمة           : هؤلاء الحمقى ، ربما لا يعرفون أن
               للذبابة زوجين من الأجنحة ، مثل سائر
               الحشرات ..
الببغاء         : حمقى .
العمة           :لكن الزوج الخلفي أخذ يصغر تدريجياً
               إلى أن اختفى ، ولم يبقَ منهما الآن غير
               عقدتين ..
الببغاء         : " يهمهم " هم م م م .
العمة           : واحدة على كل جانب ، ومهمتهما
               الأساسية مساعدة الذبابة على التوازن
               حين تطير .
الببغاء         : البيض .. البيض .
العمة           : " بشيء من الفرح " البيض ..
الببغاء         : انفثيه .
العمة           : الذباب ، يا عزيزي ببغاء ، كالحشرات
               الأخرى ، يمرّ في مراحل مختلفة ، فهو
               يبدأ ..
الببغاء         : يبدأ بيضة ، ثم يرقة ، ثم زيز ، ثم ذبابة
               متكاملة .
العمة           : والقسم الأكبر من الذباب ، يضع بيضه
               في أمكنة تستطيع فيها اليرقات ، حين
               تفقس ، أن تعنى بأنفسها دون أن تعتمد
               على أحد ، وأن تجد طعامها بسهولة ،
               لأنه لا قوائم لها .
الببغاء         : بعكس الطيور .
العمة           : فالذباب التبري يضع بيضه على
               الماشية ، كالأبقار والجواميس ، وحين
               يفقس تحدث اليرقات ثقوباً في جلد البقرة
               ، وتتغذى منها .
الببغاء         : حمداً لله أنني ببغاء ، وليس بقرة أو
               جاموسة .
العمة           : وتضع الذبابات الأخرى بيضها في
               الأوساخ كالروث والنفايات ، حيث تتغذى
               اليرقات حين تفقس .
الببغاء         : " يبدو مشمئزاً " ....
العمة           : أما الذباب الأزرق ، فإنه يضع بيضه
               على قطع اللحم النيئة المكشوفة ، وبعد
               يومين أو ثلاثة أيام ، وهذا الوقت القصير
               ضروري ، تظهر الدويدات الصغيرة
               البيضاء في قطع اللحم .
الببغاء         : من حسن الحظ إنني ببغاء ، والببغاوات
               لا تأكل اللحم .
العمة           : لكن هناك ذباب يضع بيضه على الثمار
               والخضار في البساتين والحدائق ..
الببغاء         : " يهمهم " هم م م .
العمة           : فتشق اليرقات طريقها في الثمار
               والخضار ، على اختلاف أنواعه ، محدثة
               فيها سراديب دقيقة .
الببغاء         : " يلوذ بالصمت مغموماً " ....
العمة           : ببغاء .
الببغاء         : " يتجه إلى فراشه " ....
العمة           : " تسير في أثره " ببغاء .
الببغاء         : يتوقف وينظر إليها " ....
العمة           : أشكرك ، أشكرك جداً يا عزيزي ، لقد
               ارتحتُ الآن .
الببغاء         : بعد أن نفثتِ دخان الذباب طبعاً .
العمة           : آه .
الببغاء         : " يتمدد في فراشه " كنت قبل مجيئك
               فرحاً ، لا أعرف لماذا ، أما الآن ، فأنا
               أعرف لماذا أنا لستُ فرحاً .
العمة           : ببغاء .
الببغاء         : " يغمض عينيه " دعيني ، فدخان
               الذباب وبيضه القذر ، يملؤني تماماً .

                             العمة دبة تبتعد ،
                            وتتمدد في فراشها

                                  إظلام

ليست هناك تعليقات: