لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 22 مارس، 2017

"الديناصور القزم " قصة للأطفال بقلم: طلال حسن



الديناصور القزم
بقلم: طلال حسن

     1
ــــــــــــــ
        جلس الديناصور تي ـ ركس ، ملك الديناصورات ، على صخرة قرب البحيرة ، وقد مد رجليه في الماء ، ينظف أسنانه الضخمة مما علق فيها من الفريسة ، التي التهمها قبل قليل .
وتوقف تي ـ ركس ، وقد سمع صوتا غريبا ، يكاد يُسمع ، يبدو انه صادر من مكان قريب يخاطبه قائلا : سيدي تي ـ ركس .
وتلفت تي ـ ركس حوله ،  أحد ، وسحب قدميه من الماء ، ووقف على رمال الشاطىء ، وهو يرهف السمع ، وجاءه نفس الصوت ثانية ، وبشكل أوضح يقول : سيدي الملك تي ـ ركس .
وخفض رأسه الثقيل ، نحو مصدر الصوت ، وانتفض قلبه فزعا ، كما لم ينتفض في حياته من قبل ، إذ رأى ديناصورا صغيرا ، صغيرا جدا ، بحجم ثعلب صغير ، يقف على صخرة قرب الصخرة ، التي كان يجلس عليها ، وتمتم مرتعبا : من !
فقال الديناصور ذو الحجم الصغير جداً : أنا .. أنا الديناصور .
وما لم يكن يتوقعه أحد ، أو يصدقه ، لا الديناصور الصغير جدا ، وملك الديناصورات نفسه ، أن ينتفض الديناصور تي ـ  ركس ، ملك الديناصورات جميعها ، ويطلق سيقانه للريح ، وهو يصرخ : ماما .

     2 
  ـــــــــــ 
    تمدد الملك تي ـ ركس ، في أقصى زا وية من الكهف ، وقبل أن تتمدد الديناصورة زوجته في مكانها ، قالت له : الجو بارد اليوم ، قم وتمدد في مكانك .
فرد الديناصور الملك تي ـ ركس قائلاً : نامي أنت ، دعيني إنني مرتاح هنا .
وتمددت الديناصورة الزوجة في منامها ، وأغمضت عينيها وهي تقول : هذا شأنك ، وهو لا يعنيني ، نم حيث تريد ، لكن لماذا ..
وقاطعها الديناصور الملك بشيء من الحدة : دعك من لماذا ، ونامي .
ونامت الديناصورة الزوجة دون أن تعرف لماذا ، وسرعان ما ارتفع شخيرها ، وكأن عاصفة مزمجرة تهب في الوكر .
وهبت الديناصورة الزوجة ، عند منتصف الليل على زوجها الملك تي ـ ركس يرتمي بين ذراعيها ، وهو يصيح خائفا : ماما .. ماما .
وأبعدته الزوجة الديناصورة عنها خائفة ، فهي لم تر الملك تي ـ ركس ، ملك الديناصورات كلها خائفا هكذا وقالت : ماذا يجري ؟ اخبرني ، ما امر ؟
وحاول الديناصور الملك تي ـ ركس ، أن يتمالك نفسه ، ولكنه سرعان ما بدا منهارا ، وقال بصوت مرتعش :  فاجأني ديناصور ، نعم ديناصور ، وأنا جالس على صخرة قرب البحيرة .
وبدت الديناصورة الزوجة مذهولة ، وقالت : كأنما تؤنبه : أنت ملك الديناصورات ، ولا يجب أن تخاف من ديناصور ، مهما كان حجمه كبيرا .
فقال الديناصور تي ركس : لكن الديناصور الذي فاجأني ، كان صغيراً ،  صغيراً جدا ومعه المئات من نوعه ، ينتظرون جامدين بين الأعشاب .
وذت الديناصورة الزوجة بالصمت ، ويبدو أنها ظنت أن الملك تي ـ ركس قد أصيب بالجنون ، فتابع الملك تي ـ ركس قائلاً ،  وهو يرتعش : يبدو أن هذه الديناصورات هي أرواح الديناصورات الصغيرة ، التي أكلتها خلال سني حياتي .
ومدت الزوجة يديها واحتضنته، وقالت : أي أرواح ، نم ان مطمئنا ، أنا ان إلى جانبك ، وسنرى حقيقة هذه الديناصورات الصغيرة غدا.

   3
ــــــــــ
    على مضض ، وإن بدا في داخله أنه مرتاح ، رضي الملك تي ـ ركس ، أن تذهب الديناصورة زوجته إلى البحيرة ، حيث قال انه التقى الديناصور القزم ، لتقف على الحقيقة.
وظل طوال فترة غيابها يدور داخل الوكر ، تتناهشه مشاعر مختلفة ، متناقضة بين الخوف والقلق والشعور بالخجل ، وتساءل ترى ماذا ستقول عنه ديناصورات الغابة المختلفة ، إذا سمعوا بأمر ؟
وأخيرا ، عند الضحى ، جاءت الديناصورة الزوجة ، فقال الملك تي ـ ركس : عرفتِ الحقيقة ؟
وهزت الديناصورة الزوجة رأسها ، فتابع تي ـ ركس قائلاً : طبعا لم تري شيئا ، إنهم أرواح لعينة جاءت لتنتقم مني ، ني أكلتها على مدى سني عمري .
ورفعت الديناصورة الزوجة يدها أن اسكت ، فسكت الملك تي ـ ركس فقالت الديناصورة الزوجة : ليسوا  أرواحا وإنما ديناصورات أقزام ، هربوا من غابتهم ولجأوا إلينا بعد أن فتكت بهم كلاب متوحشة .
وتمتم الملك تي ـ ركس : كلاب !
وتابعت الديناصورة الزوجة قائلة : وباسمك قلت لهم ، إننا نرحب بهم ، فهم منا رغم أنهم أقزام ، وسنحميهم حتى النهاية .
وذ الملك تي ـ ركس بالصمت ، وهو يحدق في الديناصورة الزوجة ، ثم قال : أخشى أن يكون هذا القزم ملكهم ،  قد تقول عني بما ..
فقاطعته زوجته قائلة : ملك الديناصورات الأقزام معجب بك ، ويقول أنه لم ير في حياته ، ولن يرى ديناصورا في شجاعتك وعظمتك .
وابعد الملك تي ـ ركس عينيه المتشككتين عن زوجته ، وهو يقول : ليبقوا في ضيافتنا مهما كان امر ، فإنهم ديناصورات .

ملاحظة :
الدينصورات القزمة : ليست كلّ الديناصورات ضخمة
          جداً ، فبعضها لا يزيد حجمه عن حجم الديك
          الرومي .


ليست هناك تعليقات: