لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الجمعة، 21 يوليو، 2017

"الحطاب"مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الحطاب
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                                 مجموعة مختلفة من
                                 الأشجار وسط الغابة

الصفصاف    : " باكية " آه .
الزيتون        : كفى بكاء ، يا عزيزتي ، شجرة
                الصفصاف .
الصفصاف    : ابنتي ، يا شجرة الزيتون ، ابنتي .
الزيتون        : البكاء لا يفيد .
الصنوبر       : ما أسهل الكلام .
الزيتون        : أنت شجرة كبيرة ، مجربة ، هذه هي
                    الحياة .
الصنوبر       : الحطاب قطع ابنتها ، ابنتها هي .
الصفصاف الفتية: الويل للحطاب ، لابد أن نعاقبه .
الصنوبر       : وبأقصى عقوبة .
الصفصاف الفتية: فلنقتله .
البلوط          : مازلت صغيرة ، يا بنيتي ، لا تتحدثي
                عن القتل .
الصفصافة الفتية : الحطاب قطع أختي .
الريح          : " من بعيد " هو و و و  .
الصنوبر       : اسمعن .
الريح          : هو و و و  .
الصفصاف    : أظنها الريح .
الصنوبر       : إنها تقول شيئاً ، اسمعن .
الريح          : هو و و و .. الحطاب .. هو و و و  .
الصفصاف الفتية : الحطاب ، هذا ما تقوله الريح .
الصنوبر       : إنه قادم ، فلنختبىء .
الزيتون        : عزيزاتي ، لا تنسين ، الحطاب مسن ..
الصنوبر       : لقد قطع منا من هي أسن منه .
الزيتون        : وهو ، فوق ذلك ، إنسان طيب .
الصنوبر       : كفى ، الحطاب مجرم ، وسيدفع الثمن
                غالياً .
الزيتون        : أرجوك ، يا شجرة البلوط ، أنت
                حكيمتنا ، قولي شيئاً ، قبل فوات الأوان .
البلوط          : العدل ، هذا ما نريده .
الصفصاف الفتية : إنه قاتل .
البلوط          : علينا أن نتأنى ، وإلا ندمنا مدى الحياة .
الصنوبر       : لقد أجرم في حقنا .
البلوط          : فلنحاكمه ..
الزيتون        : عين العقل .
البلوط          : بالعدل .
الريح          : هو و و و .. قادم .. الحطاب .. هو وو
                وو.
الصفصاف الفتية : ها هو قادم .
الصنوبر       : نعم ، إنه هو ، القاتل .
الصفصاف    : قاتل ابنتي ، قادم ، ومعه فأسه .
البلوط          : ألزموا الهدوء ، رجاء .

                   يدخل الحطاب العجوز ،
                     وفأسه بين يديه
                             
الحطاب        : آه يبدو أنني تعبت ، فلأرتح قليلاً ، قبل
                أن أحتطب " يبتسم " لو سمعتني زوجتي
                ، لضحكت مني ، وقالت ، لقد شخت أنت
                أيضاً ، المسكينة ، جلست ترتاح قرب
                النبع " يشد على فأسه " قد تأتي في أية
                لحظة ، وتتهمني بالتقاعس " يرفع الفأس
                " فلأقطع بعض ..          
الصفصاف    : توقف .
الحطاب        : " يتراجع خائفاً " آآ ه .
الصفصاف    : لن تقطع بعد الآن شيئاً .
الصنوبر       : أيها المجرم .
الحطاب        : أنا ! لا .
الصفصاف    : أنت قطعت الأشجار .
الصنوبر       : وخربت أعشاش العصافير والطيور ..
الصفصاف الفتية : وقتلت أختي .
الصنوبر       : ومثلما قتلت .. ستقتل .
البلوط          : مهلاً ، لن نعاقبه قبل أن نسمع دفاعه "
                للحطاب " لقد سمعت الأشجار ، قل ما
                عندك .
 الحطاب       : " متأتئاً " عز .. يزا .. تي أأ أنا ..
البلوط          : تكلم ، أيها الحطاب ، نحن نسمعك .
الحطاب        : " يتلفت خائفاً متردداً " أأ  أنا ..
الزيتون        : لا تخف ، تكلم .
الحطاب        : أنا .. قطعت .. قطعت .. بعض الأغصان .
الصفصاف    : ابنتي ليست غصناً .
الحطاب        : ابنتك !
الصفصاف    : نعم ، وأنت تعرفها جيداً .
الحطاب        : لعلك تقصدين .. الصفصافة الصغيرة ..
                الذابلة .
الصفصاف    : ذلك الذبول كان عارضاً .
الحطاب        : لا ، كانت مريضة ، وخشيت أن ينتقل
                مرضها إلى الأشجار الأخرى .
الصفصاف    : لكنها ابنتي ,
الحطاب        : لقد أنقذت الغابة .
الصفصاف    : " تطرق حزينة صامتة " ....
الصنوبر       : دعك من هذا ، أنت قطعت الكثير من
                    الأشجار ، اعترف .
الحطاب        : أنا حطاب ، وهذا عملي ، أعيل به
                زوجتي العجوز ، وقطتي الصغيرة ،
                وكلبي الوفي .
الصنوبر       : هراء .
الحطاب        : وفضلاً عن ذلك ، فأنا لا أبيع الأخشاب
                إلا لنجارين طيبين ، وأنتم تعرفون ما
                يصنعون منها ..
الصنوبر       : " بسخرية " نعرف .
الصفصاف الفتية : يصنعن أقفاصاً للعصافير .
الحطاب        : لا ..
الصنوبر       : وهراوات غليظة .
الحطاب        : لا .. لا ..
الصفصاف    : ومحارق .
الحطاب        : لا يا عزيزاتي ، إن نجاريّ طيبون ،
                وهم يصنعون من أخشابي ، مهوداً
                للأطفال ، ومناضد للكتابة ، وسفناً تجوب
                العالم .
البلوط          : أيها الحطاب..
الحطاب        : " مترقباً " نعم .
البلوط          : أنت إنسان طيب ، خذ منا ما تحتاجه .
الحطاب        : أشكرك ، يا عزيزتي .

                        الزوجة العجوز تدخل 
                       متعبة ، وتقف مذهولة

الحطاب        : " لا ينتبه إليها " ثقوا أنني لن أبيع
                الأخشاب إلا لنجارين طيبين ، يصنعون
                منها ..  
الزوجة        : مهلاً ، أيها العجوز ، إنني لا أرى ما
                يمكن أن تبيعه ..
الحطاب        : " يتوقف محرجاً " ها .. الحقيقة ..
الزوجة        : الحقيقة .. ، إنك لم تحتطب بعد أي
                شيء.
 الحطاب       : لا عليك ، يا عزيزتي ، سأحتطب الآن
                ما أشاء ، لكن .. وهذا وعد مني .. "
                بصوت احتفالي " لن أبيع الأخشاب إلا
                لنجارين طيبين ، يصنعون منه ، مهوداً
                للأطفال ، ومناضد للكتابة ، وسفناً تجوب
                العالم .


                     أغنية راقصة يشترك بها
                    الحطاب وزوجته والأشجار
             
                          إظلام تدريجي
                                             ستار










ليست هناك تعليقات: