لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الجمعة، 28 يوليو، 2017

"البيضة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



البيضة
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                                بيت العمة دبة ،
                              الببغاء أمام القفص

الببغاء               : البارحة مساء ، قبل أن تعود العمة دبة
                إلى البيت ، جاءني الثعلب ، وقال إنه
                سيأتيني بهدية نادرة ، لم أصدقه ، فهو
                أولاً وأخيراً ثعلب ، والببغاء الذي يصدق
                الثعلب ببغاء أحمق ، هذا ما يقوله جدي
                دائماً " يصمت " ترى ما تلك الهدية
                النادرة ، التي وعدني بها الثعلب ؟ "
                يصمت " فلأنتظر ، إن جدي نفسه قال ،
                وراء كلّ هدية نية ، ترى ما نية الثعلب
                ؟ لو سمعني جدي ، لقال لي ، وما يمكن
                أن تكون نية الثعلب ، يا .. يا ببغاء ؟
الثعلب               : " من الخارج " أيها الببغاء .
الببغاء               : جاء الثعلب ، وربما معه الهدية النادرة
                التي وعدني بها ..
الثعلب               :" من الخرج " أيها الببغاء .
الببغاء               : تعال ، إنني وحدي .
الثعلب               : " من الخارج " وعدتك ، وها إني أفي
                بوعدي .
الببغاء               : " يتمتم " أخشى أن يكون وعد ثعلب ،          
        وآه من وعود الثعالب .

                             يدخل الثعلب حاملاً
                            بيضة كبيرة بين يديه

الببغاء               : " يحدق مذهولاً في البيضة " أوه ، هذه
        تشبه البيضة .
الثعلب               : إنها بيضة .
الببغاء               : بيضة بهذا الحجم !
الثعلب               : ألم أقل لك ، يا عزيزي الببغاء ، إنني
        سأقدم لك هدية نادرة ؟
الببغاء               : " مازحاً " لابدّ أنها بيضة عصفور ..
الثعلب               : " يضحك " من العصر الحجري .
الببغاء               : أم إنها بيضة دجاجة ؟
الثعلب               : من نفس العصر ..
الببغاء               : إذا صدقنا العمة دبة .
الثعلب               : " يضحك " ....
الببغاء               : هذه ليست بيضة نعامة .
الثعلب               : لا بالتأكيد .
الببغاء               : لو كان الفيل يبيض ، لما كانت بيضته
        بهذا الحجم .
الثعلب               : إنها بيضة ديناصور .
الببغاء               : " بصوت مختنق " ماذا !
الثعلب               : كما سمعت .
الببغاء               : لكن الديناصور انقرض ، على ما تقول
        العمة دبة ، منذ ملايين السنين .
الثعلب               : نعم ، انقرض منذ سبعين مليون سنة ،
        وربما أكثر .
الببغاء               : إذن من باض هذه البيضة ؟
الثعلب               : ليس أمي بالتأكيد ، إن الديناصور هو
        الذي باضها .
الثعلب               : لكن الديناصور انقرض منذ ..
الثعلب               : باضها ، ثم انقرض .
الببغاء               : " يصمت مفكراً " ....
الثعلب               : هذا هو الواقع .
الببغاء               : ما أعرفه ، أن المنقبين والباحثين ،
        عثروا على أجزاء عديدة من الهيكل
        العظمي للديناصور ..
الثعلب               : هذا صحيح .
الببغاء               : لكن أحداً منهم ، لم يعثر على بيضة من
        بيوضه .
الثعلب               : " يريه البيضة " ها أنا أعثر على
        واحدة من هذه البيوض ..
الببغاء               : " يحدق في البيضة صامتاً " ....
الثعلب               : إنها بيضة نادرة " يقدم البيضة للببغاء
        " وها أنا أقدمها هدية لك .
الببغاء               : " يتراجع خائفاً " كلا .. كلا ..
الثعلب               : لا تخف ، إنها مجرد بيضة .
الببغاء               : لقد حان موعد عودة العمة دبة ، وربما
        لا تريد أن أقبل ، منك أو من غيرك ،
        مثل هذه الهدية .
الثعلب               : بل ستفرح بها ، فهي دبة عالمة ، خذها
        وأريها لها .
الببغاء               : كلا ، كلا ، لا أريدها .
الثعلب               : " يتجه إلى الباب " عليّ أن أذهب الآن
        ، أبقها عندك ، فربما تفقس قريباً .
الببغاء               : لا ، تعال خذها ، لا أريدها .
الثعلب               : " يخرج مسرعاً " ....
الببغاء               : " يحدق خائفاً في البيضة " ماذا لو
        فقست فعلاً ؟ إن العمة تقول ، بعض
        الديناصورات لاحمة ، تأكل اللحوم "
        يتراجع خائفاً " يا ويلي ، سيكون أول
        لحم يأكله هذا الديناصور ، بعد خروجه
        من البيضة ، هو لحمي ، أنا الببغاء .

                             تدخل العمة دبة ،
                              وسلتها في يدها

العمة                : " تضع السلة على المائدة " طاب يومكَ
        ، يا ببغاء .
الببغاء               : لن يطيب لي يوم بعد الآن ، والثعلب
        موجود في الغابة .
العمة                : " تضحك " لابدّ أنه كان هنا ، هذا 
        واضح من صوتك المخنوق .
الببغاء               : جاء منذ قليل ، وجاء لي معه بهدية ،
        قال إنها نادرة ، الويل له " يشير إلى
        البيضة " انظري .
العمة                : " تحدق في البيضة " هذه البيضة ، لم
        أرَ واحدة مثلها من قبل .
الببغاء               : طبعاً لم تري واحدة مثلها قبل الآن ،
        فهي بيضة ديناصور .
العمة                : " مذهولة " ديناصور !
الببغاء               : لعلّ اللعين يكذب ، لينيمني ..
العمة                : لا ، إنه لا يكذب .
الببغاء               : بيضة ديناصور !
العمة                : " مازالت تحدق في البيضة " نعم ، إنها
        بيضة ديناصور على الأغلب .
الببغاء               : يا ويلي ، سيأكلني الديناصور .
العمة                : " تضحك " إنها مجرد بيضة .
الببغاء               : ستفقس مادامت بيضة ، ويخرج منها
         ديناصور لاحم .
العمة                : " تنقر البيضة بإصبعها " لا تخف ،
        إنها بيضة متحجرة ، عمرها على الأقل
        سبعين مليون سنة .
الببغاء               : ولن تفقس ؟
العمة                : لن تفقس ، اطمئن .
الببغاء               : ولن يخرج منها ديناصور لاحم ؟
العمة                : طبعاً ، لن يخرج منها ديناصور ، لا
        لاحم ، ولا نباتي .
الببغاء               : " يتمالك نفسه " آه هذا الثعلب اللعين ،
        لقد أماتني من الخوف .
العمة                : الديناصورات ..
الببغاء               : ترى من أين جاء بهذه البيضة ؟
العمة                : من يدري ، إنه ثعلب .
الببغاء               : أصحيح أن الديناصورات جميعها قد
        انقرضت ؟
العمة                : نعم ، انقرضت قبل سبعين مليون سنة ،
        بعد أن سادت الأرض ، لأكثر من مليون
        سنة .
الببغاء               : ليتك تحدثيني ، عما تعرفينه عن هذه
        الديناصورات ؟
العمة                : الدينصورات كائنات ضخمة جداً ،
        ظهرت في عصر ، كانت فيه
        معظم الكائنات الحية ضخمة ، من
        الثدييات والطيور ، وحتى الحشرات ،
        وقد انقرضت هذه الكائنات من أزمان
        بعيدة ، وليست الديناصورات كلها
        ضخمة ، ففيها الضخم جداً ، وأضخمها
        يبلغ طوله بين " 40 و 60 " متراً ،
        ووزنها " 22 " طناً ، وهناك
        دينصورات صغيرة جداً ، لا يزيد
        حجمها عن حجم الديك الرومي ، 
        والدينصورات إما لاحمة ، أو نباتية ،
        أو آكلة للجيف ، والغريب ، وربما كان
        هذا أحد أسباب انقراضها ، ورغم
        حجمها الكبير ، فإنها كانت جميعها تبيض
        ، وهذه إحدى بيضاتها .
الببغاء               : لو عشتُ في زمن الديناصورات ..
العمة                : لكنت بحجمي ، إن لم يكن أكبر .  
 الببغاء      : أيتها العمة ..
العمة                : عزيزي ..
الببغاء               : لا أظن أنني سأنام الليلة ، وبيضة
        الدينصور هذه داخل البيت .
العمة                : لو أعرف فقط ، من أين جاء الثعلب
        بهذه البيضة .
الببغاء               : مهما يكن ، أيتها العمة ، خلصينا منها ،
        وإلا جننت .
العمة                : لا عليك " تأخذ البيضة بين يديها "
        سآخذها إلى الغابة ، وأضعها في مكان
        آمن ، ريثما نعرف مصدرها .

                             يدخل رجلان ، ويقع
                             نظرهما على البيضة

الأول         : " فرحاً " ها هي البيضة .
الثاني                : " فرحاً " نعم ، إنها هي .
العمة                : " تنظر إلى الببغاء " ببغاء ، الآن
        عرفنا مصدرها .
الأول         : " للعمة " عفواً ، فرحُنا بالبيضة ، التي
        سُرقت منّا ، أنسانا أن نحييكما " ينحني
        قليلاً " طاب يومكما .
العمة                : طاب يومكما ، يا سيديّ .
الببغاء               : أهلاً ومرحباً .
الثاني                : هذه البيضة ، التي بين يديكِ ، كنز من
        المعلومات النادرة .
الأول         : لو ضاعت لخسر العلم الكثير .
الثاني                : إنها بيضة ديناصور نادر .
الببغاء               : لقد صدق الثعلب .
العمة                : إنه شرير حتى في صدقه .
الببغاء               : أعيدي البيضة لأصحابها .
العمة                : " تقدم البيضة لهما " تفضلا ، خذا هذه
        البضة ـ الكنز .
الأول         : " يأخذ البيضة " شكراً .
الثاني                : أخبرنا أرنب طيب ، بأن الثعلب هو من
        سرقها ، وقدمها لكِ .
العمة                : مهما يكن ، فالبيضة سالمة ، وقد عادت
        إليكما .
الأول         : ألف شكر .
الثاني                : " للأول " لقد تأخرنا كثيراً ، فلنعد إلى
        المخيم .
الأول         : أنت محق " للعمة والببغاء  " اسمحا لنا
        ، لابد أن نذهب .
العمة                : رافقتكما السلامة .
الببغاء               : مع السلامة .
           
                       الأول والثاني يخرجان ،
                       العمة والببغاء وحدهما
   
                              إظلام

                            18 / 11 / 2016  





هناك تعليق واحد:

Blogger يقول...

.انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

تداول من أي مكان وقتك ثمين. تداول من خلال الكمبيوتر أو الجوال أو الكمبيوتر اللوحي