لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 23 يوليو، 2017

"وحوش النباتات " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



وحوش النباتات
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                           الببغاء وحده ، يجثم
                             قريباً من القفص

الببغاء               : العمة دبة مشغولة ، هذه الأيام بالنباتات
                ، ومن حسن الحظ ، أنه قلما يأتينا أحد
                من المزعجين الآن ، أمثال دبدوب
                وسلحوفة والثعلب و .. " الباب يُطرق "
                الخطأ خطئي ، ذكرت القط ، فجاء ينط "
                الباب يُطرق ثانية " أيها الثعلب ، العمة
                دبة ليست في البيت .
الأرنبة                : " من الخارج " اطمئن ، يا ببغاء ،
                لستُ الثعلب ، وإنما الأم أرنبة .
الببغاء               : آه الأرنبة ، أم أرنوب ، هذا صوتها "
                بصوت مرتفع " الباب مفتوح ، ادفعيه
                وادخلي .

                               الأم أرنبة ، تدفع
                             الباب بهدوء ، وتدخل

الأم           : طاب يومكَ ، يا ببغاء .
الببغاء               : طاب يومكِ ، أرنوب ليس معكِ ، أرجو
                أن يكون بخير .
الأم           : أبقيته في البيت ، وأغلقتُ عليه الباب ،
                فالثعلب يحوم في الجوار .
الببغاء               : لو كنتُ العمة دبة ، لخنقته ، وخلصتُ
                منه أرنوب وسنجوب و ..
الأم           : حتى لو قتلته العمة دبة ، فهناك الذئب
                والضبع والفهد والصقر والكلاب البرية
                و ..     


                            يُدفع الباب ، وتدخل
                          العمة دبة ، حاملة سلتها

العمة                : أم أرنوب ؟ أهلاً ومرحباً .
الأم           : أهلاً بكِ .
العمة                : " تضع سلتها على المنضدة " لابد
                أنكما كنتما تتحدثان عن الثعلب .
الببغاء               : الثعلب وغيره .
الأم           : الحياة هنا في الغابة لا تطاق ، فهي
                مبنية على القسوة والافتراس .
العمة                : هذه هي الغابة منذ أن وجدت .
الأم           : لنكن منصفين ، ليس كلّ من في الغابة
                قتلة وسفاحين .
الببغاء               : هناك السلاحف مثلاً ..
العمة                : السلاحف تفترس الأسماك وغير
                الأسماك .
الببغاء               : والطيور ..
العمة                : البومة من الطيور ، وكذلك العقاب
                والصقر والنسر .
الأم           : ليتنا في الغابة نباتات ، فليس بينها ثعلب
                أو تمساح أو ضبع أو ..
الببغاء               : أو دب ..
العمة                : " تنظر إليه " ببغاء ..
الببغاء               : الدب يأكل الأسماك والطيور
                والحشرات ، والنحل وكلّ ما في الخلية
                من شمع وعسل ويرقات و ..
العمة                : " تنظر إليه " ببغاء ..
الأم           : كفى ، يا ببغاء .
الببغاء               : " يصمت " ....
الأم           : عفواً ، جئتُ أسلم عليكِ .
العمة                : أشكركِ .
الببغاء               : " يتمدد " الأفضل أن أنام .
الأم           : " تصمت " ....
العمة                : ما قلتماه عن بعض الحيوانات صحيح ،
                " للببغاء " وحتى ما قاله عن الدب ،
                صحيح أيضاً .
الببغاء               : " يعتدل " عفواً ، أيتها العمة .
العمة                : لا عليك .
الببغاء               : أنتِ تعرفين كم أحبكِ ، ثم " يغالب
                ابتسانته " أنتِ لستِ من الدببة .
العمة                : " تبتسم " بل دبة بامتياز .
الببغاء               : سأوافقكِ ، حتى لا تقولي ، إنني أخالفكِ
                في كلّ شيء .
الأم           : " تبتسم " ....
العمة                : قلتِ أنه ليس بين النباتات قتلة
                وسفاحون ، وهذا خطأ .
الأم           : ماذا  ! 
الببغاء               : لا يمكن أن يكون بينها ثعالب وذئاب
                وضباع و ..
العمة                : بل بينهم كلاب وحشية ، ومصاصو
                دماء ، وتماسيح ، وأكلة لحوم البشر ..
الببغاء               : الويل لهم .
الأم           : وكلّ ظني أنهم كائنات مسالمة .
العمة                : هناك نبات اسمه " جاك في المقصورة
                " ، منه ذكر ومنه انثى ، تأتي ذبابة
                صغيرة ، وتدخل مقصورة الذكر ،
                وتعاني من ضيق المكان ، وترفرف
                بأجنحتها ، فتحمل حبوب الطلع ، وعندما
                تدخل مقصورة الأنثى ، وتعطيها حبوب
                الطلع ، لا تسمح لها بالخروج ، وتبقى
                هناك حتى الموت .
الببغاء               : هذا هو الفرق بين الذكر والأنثى .
الأم           : " تهز رأسها " الذكر الطيب ..
الببغاء               : الأنثى كانت جاحدة .
العمة                : آه من الذكور .
الأم           : مهما يكن ، " فجاك في المقصورة "
                ربما هو الوحيد .
العمة                : بل واحد من عشرات .
الببغاء               : حدثينا .. حدثينا .
العمة                : كما أن في الحيوانات وحوش وقتلة ،
                كذلك في النباتات ، من بينهم خناق
                الذباب ، وآكلة الحشرات الندية
                ،ومصيدة فينوس ، ونبات الكوبرا..
الببغاء               : أيتها العمة ..
العمة                : والزهرة الفخ ، و ..
الببغاء               : الكوبرا ، ما أعرفه إنها أفعى ،
                والأفعى حيوان ، وليس نبتاً .
العمة                : إنه نبات يشبه أفعى الكوبرا .
الببغاء               : ليتكِ تحدثينا عنه .
العمة                : لنبات الكوبرا هذا رأس مجنح ،
                وعينان بيضاويتان ، تجذب الحشرات ،
                برحيقها الحلو ، ورائحته العذبة ، تندفع
                الحشرات إلى العينين ، وتجد فتحة
                فتدخلها ، فتغلق خلفها ، إنها مصيدة
                رهيبة ، وهي أيضاً معدة نبات الكوبرا ،
                التي تهضم الحشرات ، وتمتصها .
الببغاء               : آه إنه كوبرا النباتات بحق .
الأم           : هذا فضيع حقاً ، نباتات تأكل حشرات .
العمة                : وهناك نباتات ظالمة ، تتطفل على
                نباتات أخرى ، وتسرق غذاءها .
الببغاء               : يمكن أن أفهم كلّ هذا على فضاعته ،
                نباتات تأكل حشرات ، أو تأكل نباتات
                أخرى ، أما نباتات تأكل البشر ، فهذا ما
                لا يمكن أن أفهمه .
العمة                : ستفهمه إذا عرفت هذه النباتات ،
                وشكلها ، وحجمها .
الببغاء               : لا أظنه بحجم التمساح مثلاً .
العمة                : اسمع ، سأصف لك واحداً ، وستتمنى
                أن لا تراه ، حتى في الحلم .
الأم           : أيتها العمة ، أرفقي بنا ، أنت تعرفين
                أن بين الببغاوات أرانب .
الببغاء               : " للأم " سدي أذنيكِ ، أنتِ أرنبة .
الأم           : مهما يكن ، أريد أن أعرف .
العمة                : حسن ، اسمعا .
الببغاء               : نريد حقائق .
الأم           : نعم ، حقائق ، وليكن ما يكون .
العمة                : في جزيرة مدغشقر ، في المحيط
                الهندي ، شجرة عجيبة تأكل الانسان ..
الببغاء               : كما تأكل الدببة الأرانب .
الأم           : " محتجة " ببغاء .
العمة                : وهذه الشجرة تشبه الصنوبر ، لها أربع
                ورقات فقط ، طول الواحدة " 80 "
                سنتمتراً ، وعرضها " 40 " سنتمتراً ،
                وهي تتدلى من الشجرة ، وإذا تسلق أحد
                النبتة ، ولمس زهورها ، فإن الأوراق
                الأربع المتدلية ، ترتفع وتنطبق عليه ،
                ولا تعود إلى ما كانت عليه إلا بعد مرور
                أسبوعين ، أما الإنسان فلا يبقى منه
                غير رأس مسلوخ . 
 الببغاء      : " يتمدد " أيتها العمة ..
الأم           : " تتجه نحو الباب " ليتني لم أسمع هذا.
الببغاء               : أريد أن أنام .
الأم           : الثعلب أرحم من هذه النبتة .
الببغاء               : سأنام إذا استطعت .
الأم           : " عند الباب " من حسن الحظ ، إننا
                لسنا في جزيرة مدغشقر .
الببغاء               : " ينقلب نحو الحائط " لا يبقى غير
                رأس مسلوخ ، وأريد أن أنام .
الأم           : " تخرج " ....
الببغاء               : " يرفع صوته " أيتها الأرنبة الأم ، لا
                تحلمي بمدغشقر .
الأم           : " من الخارج " لن أنام حتى أنسى ،
                ولن أنسى .
العمة                : مهما يكن ، فالذنب ليس ذنبي ، هذه هي
                الحياة .
الببغاء               : آه .
العمة                : ولكن ، يا ببغاء ، لا تنسَ الأزهار ..
                والفراشات .. والعصافير .. و ..
الببغاء               : : أيتها العمة ، دعيني أنم .

                         العمة دبة تصمت ،
                       الببغاء يغط في النوم
                              إظلام
                                 24 / 4 / 2016



هناك تعليق واحد:

Blogger يقول...

.انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

حكمة الجموع المتداولون الذين يستخدمون CopyTrader™ من eToro يزيد احتمال أن يحققوا أرباحًا بنسبة 60%