لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 3 أبريل، 2013

"مغزل العنكبوت" قصة للأطفال بقلم: د. إيمان بقاعي

مغزل العنكبوت 
(من حكايات جدتي مهيبة)
 د. إيمان بقاعي

أراد العنكبوتُ الصغيرُ أن ينسِجَ بيتًا لهَ، فاستعارَ مِغزَلَ جارتِهِ العَنْكَباةِ العجوزِ وتسلَّقَ أعلى السَّقفِ، ثم بدأَ ينسِجُ خيوطَ منزلِهِ الجديدِ.
فجأةً..
وقعَ المِغزَلُ من يدِهِ، فنظرَ إليه بحسرةٍ من فوقُ وقالَ له بعتابٍ:
_ يا مِغزلُ يا مِغزلُ...ما أثقلَكَ ما أثقلَكَ!
أجاب المِغزلُ مستنكِرًا:
_ ما أثقلني ما أثقلَني؟ لماذا النارُ تحرقني؟
ذهبَ العنكبوتُ الصغيرُ إلى النارِ وسألَها:
_ يا نارُ يا نارُ...ما أحرقَكِ ما أحرقَكِ!
قالتِ النارُ غاضبةً وهي تلتهمُ وجبةً شهيةً من الحطبِ اليابِس:
_ ما أحرقَني ما أحرقَني؟ لماذا الماءُ يطفئني؟
العنكبوتُ الصغيرُ قصدَ الماءَ في النبعِ الصافي وسأله:
_ يا ماءُ يا ماءُ.. ما أطفأكَ ما أطفأكَ!
أجابَ الماءُ غاضبًا:
_ ما أطفأني ما أطفأني؟ لماذا الجاموسُ يشربني؟
ذهبَ العنكبوت الصغيرُ إلى الجاموسِ وسأله:
_ يا جاموسُ يا جاموسُ..ما أشربَكَ ما أشربَكَ!
قال الجاموس:
_ ما أشربَني ما أشربني؟ لماذا الجزَّارُ يذبحني؟
ذهب العنكبوتُ الصغيرُ إلى الجزارِ وساله:
_ يا جزّارُ يا جزارُ.. ما أذبحَكَ ما أذبحَكَ!
قال الجزارُ غاضبًا:
_ ما أذبحني ما أذبحَني؟ هكذا أبي علَّمَني..
اراد العنكبوتُ الصغيرُ أن يذهبَ إلى والدِ الجزارِ ليسألَه، لكن الجزار قال له:
_ لقد مات أبي منذ زمن بعيدٍ بعيدٍ. اتركني أعملْ واذهب إلى عملِكَ أيها العنكبوتُ الصغيرُ.
تذكر العنكبوتُ الصغيرُ أنه تركَ عملَهُ، فرجعَ متعَبًا إلى مغزلِهِ الثقيلِ وحملَهُ وتسلقَ به غلى حيث يغزلُ بيتَهُ.
وما كادَ يبدأُ الغزلَ حتى...
نعم!
لقد وقعَ المغزلُ من جديدٍ.
نظرَ المغزلُ إليهِ من فوقُ بحسرةٍ وناداهُ:
_ يا مِغزلُ يا مِغزلُ... ما أثقلَكَ ما أثقلَكَ..
ضحكَ المِغزلُ الثقيلُ طويلاً ثم قال للعنكبوتِ الصغيرِ:
_ اسمعْ أيها العنكبوتُ الصغيرُ. عندَ جارتِكَ العَنكباةِ العجوزِ مِغزلٌ صغيرٌ لطيفٌ خفيفٌ هو حفيديَ الأصغرُ، تغزلُ به بيتَكَ من دونِ تعبٍ ولا أسئلةٍ لن تجدَ لها أجوبةً، فاذهبْ واستعرْهُ ولا تقلْ لها إنني أنا الذي أخبرتُكَ السرَّ!


ليست هناك تعليقات: