لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 14 أبريل، 2013

"القطار الكسلان" قصة للأطفال بقلم: مجدي نجيب

القطار الكسلان 
 مجدي نجيب
رسوم: محمود الهندي
 (زينة).. تحب كل ما هو ملون. 
 الفراشات.. والعصافير.. والزهور.. والملابس.
 أما الأقلام الملونة, فلها عشق خاص بها, تحبها كلُعبها وعرائسها.. وقطتها.
 هي دائما تتخفى متسللة إلى مكتب جدها, وتجلس على مكتبه.. وأحيانا على الأرض وقد بعثرت الأقلام حولها, وتحاول الرسم. 
 ذات يوم أطلقت خيالها. 
رسمت قطارا ملونا.. طويلا. 
وكان القطار بلا ركاب.
 وكان يقف حزينا على المحطة التي رسمت حولها بعض أشجار البرتقال. 
 (زينة) وجدت القطار الذي رسمته لا يتحرك.. فانفعلت غاضبة وهي تحدثه: 
 - تحرك أيها القطار.
 رد القطار في دهشته:
 - كيف أتحرك يا (زينة) والركاب لم يصلوا بعد.. ولم يصعد أحد من المسافرين. 
 اقتنعت (زينة) بما قاله القطار, فرسمت بعض الناس على المحطة, منهم من يحمل الحقائب.. وبعضهم يسرع في مشيته.. وأمهات يحملن أطفالهن.. ونساء ريفيات يحملن (القفف)(السِّلال) المليئة بالدجاج والبط كهدايا للأقارب. 
 ثم بدأت ترسمهم وهم يتسابقون للصعود إلى القطار, ورسمت بعض الذين صعدوا وهم ينظرون من النوافذ, ويلوحون بأياديهم مودعين أقاربهم.
 ولكن القطار لم يتحرك. 
 قالت (زينة) لنفسها: 
 - ربما هذا القطار الذي رسمته لا يحب السفر مثل بعض الناس. 
 في تلك اللحظة.. اقتربت قطة (زينة) وهي تهز ذيلها قائلة:
 - إنه قطار كسول.. لا يحب العمل.. ولا يريد أن يتحرك! 
 هزت (زينة) رأسها في عصبية, ثائرة على قطتها المسكينة التي أصابها الفزع, ولكنها عندما هدأت قالت: 
- آه.. يا قطتي.. إنني آسفة. لقد نسيت أن أرسم (ناظر المحطة), فهو الذي يعطي الأمر للقطار بالتحرك!
 لم تفهم القطة.. واكتفت بهز ذيلها, وأيضا لم تهتم (زينة) بعدم فهمها, وأسرعت برسم (ناظر المحطة).. ولكن القطار لم يتحرك.. وظل واقفا في مكانه.
 تقافزت القطة حول (زينة) قائلة:
 - الأفضل أن تمزقي الورقة.. إنه قطار لا يحب العمل.. ولا يحب السفر.. ولم يحترم مجهودك في رسمه وتلوينه.. كما أنه لم يحترم المسافرين الذين صعدوا إليه من أجل السفر.. وعطل بعض التلاميذ عن الذهاب إلى مدارسهم. 
 فجأة.. أحس القطار بالخجل من نفسه وقال للقطة في صوت ضعيف:
 - هيا اصعدي, فأنا أعتذر عن تأخري في التحرك.. لأنني أول قطار (مرسوم على الورق).. ولا أعرف إلى أي مكان أذهب إليه.. هيا نادي على صاحبتك (زينة) لتركب معنا.. هيا بسرعة أيتها القطة, فليس عندي وقت.
 قفزت القطة و(زينة) إلى القطار الذي تحرك للسفر. 
 في اليوم التالي.. كانت (زينة) تجلس شاردة, فسألتها قطتها:
 - ما الذي يُشغل رأسك.. لا بد أنك تفكرين في شيء ما!! 
 قالت (زينة): 
 - نعم... غدا سأرسم شجرة تفاح.. فما الذي يمنع شجرة التفاح بعد رسمها, أن تطرح ثمارها ليأكله أصدقائي وعائلتي! 
 http://3arabimag.com/Little/WriterArticle.asp?ID=1258

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

самсунг покер [url=http://slots11.kazino-zodiak.ru/hit864.html]покер техас ульяновск[/url] игровые автоматы вулкан новосибирск [url=http://slots11.kazino-zodiak.ru/hit1000.html]детские игровые автоматы минск[/url] азартные игры примеры убийства [url=http://slots11.kazino-zodiak.ru/hit172.html]игровые автоматы windjammer играть онлайн google[/url]