لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 8 يونيو، 2017

"السمكة السيافة " قصة للأطفال بقلم: طلال حسن



السمكة السيافة
  بقلم: طلال حسن                           

     " 1 "
ـــــــــــــــــــ
     بعد الغروب ، أعدّ الجد العشاء ، ووضعه على المائدة ، ثمّ نادى حفيده : بدرو ، تعال ، العشاء جاهز .
وألقى بدرو مجلته المصورة ، وجلس قبالة جده ، وقال : الجو كان صحواً ، والريح هادئة ، طول اليوم .
وأخذ الجد كسرة خبز ، وغمسها في الطعام ، وهو يقول : وغداً يكون الجو صحواً أيضاً .
ووضع اللقمة في فمه ، وأضاف : هذا جوّ مثاليّ للصيد، وخاصة  صيد سمك أبو سيف .
وتطلع بدرو إلى جده ، بشيء من الاستغراب ، لكنه لم يتفوه بكلمة ، ونهض الجد قائلاً : ابقَ أنت َ ، وكل حتى تشبع .
وبدل أن يجلس الجد قرب النار ، ويدخن سكارة ، كما يفعل كلّ يوم ، أوى إلى فراشه ، وقال : سأنام .
ونهض بدرو ، وقال ، وهو يجمع المواعين : لكن الوقت مازال مبكراً .
وتمدد الجد في فراشه ، وقال : عليّ أن أنهض غداً ، قبل شروق الشمس .
ووضع بدرو المواعين في أماكنها ، وقال : لكنك لم تخرج للصيد منذ مدة ، يا جدي .
وسحب الجد الفراش حتى عنقه ، وقال : أريد أن أصطاد سمكة  أبو سيف .
وتطلع بدرو إليه ، وقال : هذا حلم ، طالما حدثتني عنه .
وأغمض الجد عينيه ، وقال : وسأحققه .
وابتسم بدرو ، وهو يهز رأسه ، فجده لم يعد شاباً ، فيمضى  لصيد مثل هذه السمكة الشرسة ، وتمدد في فراشه ، يتصفح مجلته المصورة ، حتى تسلل النعاس إلى عينيه ، وسرعان ما استغرق في سبات عميق .

" 2 "
ـــــــــــ
    فتح الجد عينيه ،قيل شروق الشمس ، كأن أحدهم هزه، وهتف به : انهض .
ونهض بهدوء ، وبهدوء تنقل داخل الكوخ ، كي لا يوقظ بدرو ، لكن بدرو استيقظ ، ورأى الجد يحمل الحربة والمجذافين وصرة الطعام ، واعتدل في فراشه ، فقال الجد : نم يا بدرو ، فالوقت مازال مبكراً .
لكن بدرو لم ينم ، وإنما هبّ من فراشه ، وقال : خذني معك .
وفتح الجد الباب ، وقال : كلا ، أنت صغير .
ولحقه بدرو ، وقال : لكنك أخذتني معك مرات .
وسار الجد ، ينوء بما يحمله ، وقال : هذه المرّة سأصطاد سمكة أبو سيف ، وهي سمكة خطرة ، وأنا أخاف عليك .
وسار بدرو في أثره ، وهو يقول : أنا أيضاً أخاف عليك، فأنت لم تعد ..
وتوقف الجد ، وقاطعه قائلاً : كلا يا بدرو ، أنا مازلت شاباً .
وابتسم بدرو ، وقال : شاب تجاوز السبعين .
ثمّ مدّ يده ، واخذ الصرة من جده ، وقال : دعني أرافقك حتى القارب .
واستأنف الجد سيره ، وقال : لا بأس ، هيّا .
ثمّ رفع يده بالحربة ، وهزّها بقوة ، وهو يقول : هذه الحربة يا بدرو ، ستنفذ اليوم في سمكة أبو سيف ، وسآتيك بها ، مهما كلفني الأمر .
وصعد الجد إلى القارب ، ووضع الحربة وصرة الطعام جانباً ، ثمّ أمسك بالمجذافين ، وقال : بدرو ، انتظرني هنا ، عند الغروب .
وهتف بدرو بصوت دامع : رافقتك السلامة .
وحين سار القارب ، فوق سطح الماء ، وقف بدرو يتابعه بعينين دامعتين ، حتى توارى وراء الأفق .

" 3 "
ــــــــــــ
     توغل الجد بقاربه في البحر ، حتى اختفى الشاطىء وقرية الصيادين ، وراح القارب يشق طريقه ببطء ، فوق المياه الهادئة الصافية ، تحت سماء تحاكي تلك المياه هدوء وصفاء .
وتوقف الجدّ عن التجذيف لاهثاً ، وأخذ يتلفت حوله ، بعينيه الشائختين المتعبتين ، آه لعلّ بدرو على حق، فهو لم يعد قوياً ، كما كان من قبل ، وغدا أقلّ مجهود يرهقه، ويجعله يلهث .
ومن بعيد ، جذبت نطره ، سمكة شيطان البحر ، تثب من الماء ، وقد بسطت جناحيها الكبيرين ، وبدت كما لو أنها خفاش خرافي ضخم ، وسرعان ما عادت ثانية إلى الماء، وغابت في الأعماق .
وتنهد الجدّ ، آه ، لو أن بدرو معه في القارب ، لحدثه عن سمكة أبو سيف ، فهو يعرف عنها الكثير ، فهذه السفاحة مثلاً ، عندما ترى مجموعة من أسماك الرنجة والإسقمري ، تندفع نحوها كأنها قطار سريع ، وما إن تغدو وسطها ، حتى تعمل فيها سيفها في ضراوة ، فتمزقها تمزيقاً ، ثمّ تزدرد بعض القطع ، وتمضي باحثة عن مجموعة أخرى ، من نفس الأسماك .
وأمسك الجد بالمجذافين ، وراح يجذف بهما ، متقدماً ببطء إلى الأمام ، وتراءى له بدرو ، وهزّ رأسه ، فبدرو لا يعرف سبب كرهه لسمكة أبي سيف هذه ، وكيف له أن يعرف ، مادام لم يحدثه عن ذلك ؟
ونظر بعيداً ، سيحدثه في أقرب فرصة ، ويوضح له السبب ، قد يحزن ، وتدمع عيناه ، فهو مثله عاطفيّ ، نعم ، سيحدثه عن صديقه بدرو ، عندما كانا صغيرين ، فقد كان أحبّ صديق له ، لكن أين بدرو الآن ؟ لقد خرج مع أبيه وقتها ، في قارب الصيد ، وفي عرض البحر ، تصدت لهما سمكة أبو سيف ، وأغرقت قاربهما ، وأغرقتهما معه .

" 4 "
ـــــــــ
     بعد منتصف النهار ، لاحت للجدّ من بعيد ، فوق سطح الماء ، زعنفة ظهرية لسمكة أبو سيف ، فهذه السمكة اللعينة ، تحب الاغتسال بأشعة الشمس .
وفي مثل هذا اليوم المشمس ، يصيب الصيادون المسلحون بالحراب ، أكبر قسط من النجاح ، إذا لم تنتبه الأسماك إليهم ، وتغيب عن الأنظار .
ودفع الجد قاربه ، واقترب من السمكة شيئاً فشيئاً ، وحين غدت في مرمى حربته ، نهض بهدوء ، ورفع الحربة ، لكن السمكة ، على ما يبدو ، انتبهت إلى وجوده ، فغاصت على الفور إلى الأعماق ، وغابت عن أنظاره .
وتوقف الجدّ ، وانتظر بعض الوقت ، على أمل أن تطهر السمكة ثانية ، لكن دون جدوى ، واستدار بقاربه ، لقد ابتعد كثيراً ، وعليه الآن أن يبدأ رحلة العودة ، لا بأس ، فاليوم أوشك أن يصطاد سمكة من أسماك أبو سيف ، وغداً أو بعد غد أو ..، سيصطاد واحدة ، وينتقم من جديد  لصديقه الراحل .. بدرو .
ومن بعيد ، لاحت سفينة صيد شراعية ، ولوح له بعض الصيادين ، فردّ عليهم ملوحاً بيده الشائخة المتعبة ، وواصل الجد تجذيفه بهمة ، فالوقت يمرّ سريعاً ، وبدرو ينتظره الآن قرب الشاطىء ، على أحرّ من الجمر ، وهزّ الجد رأسه ، هذا هو البحر يا بدرو ، يعطينا أحياناً ، وأحيناً يأخذ منّا ، كما فعل يوماً مع صديق طفولتي .. بدرو .

" 5 "
ـــــــــــ
     قبيل العصر ، والشاطىء مازال وراء الأفق ، برزت من الماء ، على مسافة أمتار من القارب ، زعنفة ظهرية طويلة ، وانتفض قلب الجد ، أهو الفرح أم القلق أم .. ؟ مهما يكن ، فهاهي سمكة أبو سيف أمامه ، تغتسل بأشعة الشمس ، قبل أن تنحدر الشمس إلى الغروب .
وتقدم بقاربه نحوها ، دون أن يحدث أي صوت تقريباً ، ومدّ يده ، وبقوة أمسك بالحربة ، وعيناه الشائختان تلتمعان ، بدرو ، صديقي ، سأقتل هذه السمكة السفاحة ، كما قتلت أباك ، وقتلتك ، وأنت طفل بعمر حفيدي بدرو
ونهض بهدوء وحذر ، والقارب يقترب من الزعنفة ، الملتمعة تحت أشعة الشمس ، ورفع الحربة عالياً ، آه إن سمكة أبو سيف ، لم تنتبه إلى وجوده هذه المرة ، وهذا ما قد يكلفها غالياً .
وبكل ما تبقى لديه من قوة ، أطلق الحربة نحو السمكة ، وهو يصيح بأعلى صوته : هذه من أجلك ، يا بدرو .
ويبدو أنه أصابها في الصميم ، فقد انتفضت السمكة متلوية خارج الماء ، ولاح جسمها ، تحت أشعة الشمس، بلونيه البرونزي والفضي ، أكبر حجماً من حجم القارب، وإلتمع سيفها الطويل الرهيب ، وهي تتهاوى فوق الماء، وتغوص إلى الأعماق .
ووقف الجد ، وسط القارب ، ينتظر ، وحدق فيما حوله ، فقد أبصر دماء تتصاعد من الأعماق ، وتنتشر حول القارب ، وخفق قلبه ، أهو الفرح ؟ لماذا لا ؟ لقد أصاب تلك السمكة السفاحة ، وهاهي تنزف في الأعماق حتى ..، وهنا برزت سمكة أبو سيف ، بجسمها الضخم ، فوق الماء ، والحربة مغروسة في ظهرها ، واندفعت نحو القارب ، كقطار مجنون ، فقد سائقه السيطرة عليه ، وبسيفها الطويل الرهيب ، اخترقت القارب العجوز ، ثمّ غاصت به وبالصياد إلى أعماق البحر .

" 6 "
ـــــــــــــ
     فتح الجد عينيه ، وحدق مذهولاً ، فقد لمح ، فيما يشبه الضباب ، حفيده بدرو ، فتمتم بصوت واهن : من ؟ بدرو !
ومال بدرو عليه ، وقال : نعم ، يا جدي ، بدرو .
وهزّ الجد رأسه ، وتمتم : هذا محال ، محال .
ثمّ حدق ثانية في بدرو ، وتساءل : بدرو ، أفي الجنة أنا، أم في الجحيم ؟
وردّ بدرو محاكياً صوت جده : أنت بينهما ، يا جدي ، على الأرض .
وتلفت الجد حوله مذهولاً ، فقال بدرو : هذه مستشفى ، يا جدي .
وتأوه الجد متوجعاً : آه .
واستطرد بدرو قائلاً : كدت تذهب إلى العالم الآخر ، يا جدي ، لو لم يرك بحارة السفينة الشراعية ، تصارع سمكة أبو سيف .
ورفع الجد رأسه ، وقال : تلك السمكة السفاحة .
وقال بدرو : وانتقمت لصديقك .. بدرو .
وبدا وكأن الجد فوجيء  بما قاله حفيده ، فتمتم : ماذا !
فردّ بدرو قائلاً : صديقك الصغير بدرو ، الذي أسميتني على اسمه .
واعتدل الجد ، وقال : من حدثك عنه ؟
ومال بدرو عليه ، وقال : صياد عجوز نسّاء ، لكنه شجاع .
وحكّ الجد ذقنه الخشن مفكراً ، فابتسم بدرو ، وتابع قائلاً : لقد حدثتني عنه بنفسك ، أكثر من مرة .
وألقى الجد رأسه على المخدة ، وتنهد بارتياح ، ثمّ قال : مهما يكن ، فقد حققت حلمي ، وقتلت .. سمكة أخرى من أسماك .. أبو سيف.      



هناك تعليق واحد:

Blogger يقول...

.انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

تداول من أي مكان وقتك ثمين. تداول من خلال الكمبيوتر أو الجوال أو الكمبيوتر اللوحي