لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 23 يناير، 2014

"الهدنة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الهدنة
مسرحية للأطفال

بقلم:  طلال حسن

" 1 "
                             الغابة ، ظلام ،
                               يضاء القرد

القرد             : بمناسبة اليوبيل الفضي ، تُعلن الهدنة
                     ليوم واحد ، في جميع أنحاء الغابة ،
                    تبدأ من شروق الشمس ، حتى غروبها ،
                    والموت لمن يخالف هذا الأمر .
                                      إظلام

                                  أصوات الفرح ،
                                    من كل مكان

أصوات         : هي ي ي ي ي .
صوت           : الهدنة غداً .
صوت           : الموت للمعتدين .
صوت           : فليحيا السلام .
أصوات         : هدنة.. هدنة .. هدنة  .

                                   إظلام

                                 يضاء العش ،
                            العصفورة وصغيرها

العصفور       : هدنة ! ما معنى هدنة ، يا ماما .
العصفورة      : الهدنة معناها ، أن نعيش بسلام مع
                     الحدأة .
العصفور       : هذا حلم .
العصفورة      : نعم ، يا عزيزي ، إنه حلم .
العصفور       : وقد تحقق .
العصفورة      : حذار ، يا بنيّ ، فالحلم غالباً ما يكون
                      خطراً .
                                         إظلام 

                                    الحمل يرعى ،
                                  الذئب يتربص به
الذئب            : فرصة من لحم " يتأهب للانقضاض
                      عليه " فلأسرع قبل أن ..
الكلب            : " من الخارج " عو عو عو .
الذئب            : " يجمد مرتعباً " آآآ ضاع الحلم .
الكلب            : " يدخل " مرحباً .
الحمل            : أهلاً صديقي ، تفضل .
الكلب            : " يبتسم " ....
الحمل            : آه ، عفواً ، فاتني أنك لست نباتياً مثلي .
الكلب            : " يتشمم " أشم رائحة ذئب .
الذئب            : " يتراجع " يا ويلي .
الحمل            : ذئب !
الكلب            : لقد أذقته طعم أنيابي مرة .
الذئب            : " وهو يهرب " وكدت أموت .
الكلب            : " يتشمم " اللعين ، كان هنا ، لابد أنه
                      أراد أن يحتاط ليوم غد .
                                     إظلام

                            يضاء العرين ، الأسد ،
                             اللبوة ، النمر ، القرد

القرد             : مولاي ، أعلنت باسمكم ، في كل مكان
                      من الغاية ، الهدنة ، وقد فرح الجميع
                      بهذا القرار .
الأس             : حسن ، الهدنة انجاز تاريخي ، وقد
                      نجعلها دائمية " يخاطب الفهد " راقب
                      منذ فجر الغد تنفيذ القرار ، واتني بكل
                      مخالف ، مهما كان ، ليلقى جزاءه
                       العادل .
النمر             : أمر مولاي .
الأسد             : " بلهجة خطابية " أعزائي ، ستشرق
                      الشمس غداً على يوم لم تشهد الغابة له
                       مثيلاً من قبل ، فإلى الغد .

                                      إظلام

                                 تضاء الحمامة في
                          عشها ، الثعلب تحت الشجرة

الثعلب           : يوم سعيد ، يا عزيزتي .
الحمامة          : الثعلب ! " بسخرية " أهلاً ، أهلاً .
الثعلب           : انزلي ، يا عزيزتي ، ودعينا نتجول
                     قليلاً .
الحمامة          : لكن الشمس لم تشرق بعد .
الثعلب           : عزيزتي ، لا تكوني سيئة الظن هكذا .
الحمامة          : إنني أريد أن أرى الهدنة .
الثعلب           : هذا يوم الهدنة .
الحمامة          : نعم ، ولكن ليس قبل أن تشرق الشمس .
                                     إظلام

                                  يضاء الثعلب ،
                                وهو يمشي وحيداً

الثعلب           : لم أحظ َ البارحة بأي طعام ، اللعنة ،
                      كيف سأقضي اليوم بطوله ؟
النمر             : " يدخل " أيها الثعلب ، لا تنس َ ، اليوم
                     هدنة .
الثعلب           : اطمئن ، يا عزيزي ، لن أنسى هذا اليوم
                      التاريخي .
النمر             : " يخرج " ....
الثعلب           : " يقف وحيداً " هدنة ، يبدو أنّ هذا
                      الأسد اللعين قد خرف ، آه ، لن
                       ينجدني اليوم سوى الذئب " يتجه نحو
                       الخارج " فلأبحث عنه .

                                        إظلام
" 2 "       

                      الشمس تشرق فوق الغابة ،
                      أصوات فرحة من كلّ مكان

أصوات         : الهدنة .. الهدنة .. الهدنة  .
صوت           : لقد بدأت الهدنة .
صوت           : فلنخرج جميعاً ، ونتجول في أمان .
صوت           : أخوّة ..أمان .. سلام .
                                     إظلام

                                  تضاء الغزالة
                          والفهد ، الثعلب يراقبهما
                        
الثعلب           : الفهد .. والغزالة .. وأنا .. آه .
الفهد             : عزيزتي .
الغزالة           : عزيزي .
الفهد             : لا أجمل منك ، وأنت تركضين كالريح .
الغزالة           : لكنك أكثر جمالاً مني ، وأسرع ركضاً .
الثعلب           : " يقترب منهما " الله .. الله .
الغزالة           : الثعلب !
الفهد             : أهلاً أيها العزيز .
الثعلب           : أعرفك صريحاً وذواقة .
الغزالة           : الثعلب سيتكلم .
الفهد             : لا ضير أن نصغي إليه .
الثعلب           : ليتك تخبرني برأيك في لحم الغزلان .
الفهد             : لذيذ .
الغزالة           : " تجفل " يا إلهي ، ماذا !
الفهد             : " يقهقه " لا تخافي ، يا عزيزتي ، لم
                     أنس الهدنة .
الفهد             : " يخرج بالغزالة " عزيزتي .
الغزالة           : عزيزي .
الثعلب           : أحمق ، سأموت اليوم جوعاً " يتجه إلى
                      الخارج "  هذا الذئب اللعين ، أين
                      اختفى ؟

                                         إظلام

                                    يضاء الكلب
                            والقطة ، الثعلب يراقبهما 

الكلب            : هدنة ! " يقهقه " ها ها ها  .
القطة            : " تقهقه " ها ها ها .. تصور .
الكلب            : " يقهقه " أنا ها ها ها .. وأنت !
القطة            : أنت وأنا .. " تقهقه " ها ها ها .
الثعلب           : أحمقان آخران " وهو يخرج " سأموت
                      من الجوع ، إذا لم أجد الذئب .
 الكلب           : لا أكاد أصدق .
القطة            : هذا ما لم أكن لأصدقه .
الكلب            : لكنه مع ذلك حقيقة واقعة .
القطة            : غالباً ما تبدو الأوهام كالحقيقة .
الكلب            : إن العداء بيننا جنون ، يا عزيزتي ، فما
                     الذي يدعوني إلى مطاردتك دائماً
                     وعضك ؟
القطة            : لا شيء غير الوراثة .
الكلب            : الوراثة !
القطة            : نعم ، الوراثة .
الكلب            : لست أفهم ما تعنين .
القطة            : يقال أنّ أحد أجدادك ، وكان كالعادة
                      كلباً أحمق ، قد عض جدتي ، وقطع
                      ذيلها الجميل .
الكلب            : جدي .. أحمق !
القطة            : وعندما رأى جدي ، جدتي بدون ذنب ،
                      هجم على جدك ، وأوسعه ضرباً .
الكلب            : ماذا تخرفين ؟ جدك يضرب..ً
القطة            : نعم ، حتى أن جدك ، أخذ يعول ،
                     ويصيح ، ماما .. ماما .
الكلب            : " يهب واقفً " سأقطع ذنبك .
القطة            : أرأيت ؟ وراثة .
الكلب            : لا" ينقض عليها " أيتها ال ..
القطة            : " تلوح بيدها " تذكر ، الهدنة .
الكلب            : " يكظم غيظه " نعم ، نعم .
الفهد             : " يدخل " أآه الكلب والقطة معاً ، من
                     يصدق هذا ؟
 القطة           : " بسخرية " إنه حلم .
الكلب            : " يغمغم " وسينتهي بانتهاء اليوم .
                                  إظلام

                             يضاء الذئب ، وهو
                            راقد ، يدخل الثعلب

الثعلب           : ها هو الذئب أخيراً ، لن نعدم ما نأكله "
                      يقترب منه " انهض ، يا عزيزي .
الذئب            : اذهب ، أريد أن أبقى اليوم نائماً .
الثعلب           : عفواً ، ظننت أنك جائع .
الذئب            : جائع أو غير جائع ، اليوم هدنة ،
                      والقنص ممنوع .
الثعلب           : حتى قنص الحمل ؟
الذئب            : " يعتدل " الحمل !
الثعلب           : نعم ، تعال معي .
الذئب            : لكن اليوم ..
الثعلب           : " يجره من يده " تعال ، أنت ذئب .
                                     إظلام

                                 يضاء الحمل ،
                            يدخل الثعلب والذئب
      
الثعلب           : أنظر .
الذئب            : آه .
الثعلب           : هيا ، أنت جائع مثلي .
الذئب            : نعم ، جائع ، جائع جداً ، لكن .. كلا ،
                      كلا .
الحمل            : " يراهما ويبتسم بسخرية " ذبذوب .
الثعلب           : ذبذوب !
الذئب            : أسكت أنت .
الثعلب           : " يقترب من الحمل " تبدو اليوم
                      مرتاحا .ً
الحمل            : ومطمئناً .
الذئب            : آه .. الهدنة .
الثعلب           : " للحمل " كل ، يا عزيزي ، هنيئاً ،
                      واكنز لحماً .
الذئب            : آآآآ ه .
الثعلب           : ذبذوب المسكين ، جائع .
الحمل            : العشب كثير .
الذئب            : اذهب من هنا وإلا ..
الحمل            : لا تنسَ الهدنة ، يا صديقي .
الذئب            : آه من الهدنة .
الثعلب           : " يقترب من الذئب " نحن هنا وحدنا .
الذئب            : " للحمل " اذهب .
الحمل            : حسن " يلوح بيده " إلى اللقاء .
الثعلب           : أيها الأحمق ، سيفلت منّا .
الذئب            : دعني وإلا مزقتك .
الثعلب           : أنت جبان " وهو ينقض على الحمل "
                      سأهاجمه بنفسي ، وليكن ما يكون .
الحمل            : " يصيح " النجدة ، النجدة .
النمر             : " يدخل " توقف .
الثعلب           : " يجمد مرتعباً : آآآآ .
النمر             : أيها المجرم ، إنّ ظني كان في محله .
الثعلب           : صدقني ، هذا مجرد مزاح .
النمر             : " يمسك به " هيا ، قل هذا لمليكنا ،
                      الأسد .
                                        إظلام
" 3 "

                             يضاء الأسد ، واللبوة ،
                           والنمر ، والقرد ، والثعلب

الثعلب           : سامحني ، يا مولاي .
الأسد             : القرار واضح .
القرد             : وقد أعلنته في كل مكان .
الثعلب           : هذه آخر مرة .
الأسد             : أنت محق .
الثعلب           : " مرتعباً " مولاي .
الأسد             : " للنمر " خذه .
الثعلب           : " يجثو أمام الأسد " الرحمة ، يا
                      مولاي.
الأسد             : ضعه في القفص ، سأحاكمه بعد غروب
                     الشمس .
النمر             : " يمسك الثعلب " أمر مولاي .
الثعلب           : مولاي ، أرجوك ، حاكمني الآن .
الأسد             : كلا ، إنني الآن جائع .. ، أعني متعب "
                     للفهد " هيا خذه .
الفهد             : " يجر الثعلب " تعال .
الثعلب           : " يصيح وهو يخرج " الرحمة ..
                      الرحمة .. الرحمة .
الأسد             : أعتقد أن الهدنة .
اللبوة             : عمل تاريخي ، هذا حق .
الأسد             : نعم ، عمل تا ..ري ..خي .
الحمار           : " يدخل " ....
الأسد             : " للبوة وهو يحدق في الحمار " ماذا
                      أكلت البارحة ؟
اللبوة             : " ترى الحمار " حماراً .
الأسد             : آه حمار " ينادي الحمار " هي ، أنت ،
                      تعال .
الحمار           : " يقترب فرحاً " مولاي .
الأسد             : أخبرني عندما تجوع ، ماذا تفعل ؟
الحمار           : " يبتسم " آكل يا مولاي .
اللبوة             : سينقض قراره .
الأسد             : يبدو أنني سأعمل برأيك هذه المرة .
الحمار           : هذا شرف لي ، يا مولاي .
الأسد             : " يقترب منه " تعال إذن .
الحمار           : " يجمد مرتعباً " مو .. لا .. ي .
اللبوة             : " للأسد " الهدنة ، لا تنسها .
الأسد             : إنني جائع .
اللبوة             : الشمس لم تغب بعد .
الأسد             : " يتوقف " أيها القرد .
القرد             : مولاي .
الأسد             : أعلن أنّ الشمس قد غربت .
الحمار           : " يلوذ بالفرار " يا إلهي ، الهدنة انتهت.
القرد             : لكن الشمس ، يا مولاي ، لم ...
الأسد             : " يصيح " هيا .
القرد             : " وهو يخرج مسرعاً " أمر مولاي ،
الأسد             : لدينا مجرم ، سأحاكمه بعد غروب
                      الشمس ، وسآكله الآن .
                                      إظلام
                                   يضاء القرد ،
                             والشمس مشرقة فوقه

القرد             : بيان هام ، بأمر الملك ، نعلن أن الشمس
                     قد غربت ، وـنّ الهدنة انتهت .
                                        إظلام

                              ترتفع أصوات ،
                                من كلّ مكان

صوت           : الهدنة انتهت !
صوت           : لكن اليوم لم ينتهِ.
صوت           : يا للأسف ، لقد انتهى الحلم .

                                      إظلام

                                 يضاء الثعلب ،
                               وهو داخل القفص

الثعلب           : يا إلهي ، إنها مؤامرة ، سيأكلني ،
                      وبدون محاكمة ، إنني أعرفه " يعالج
                      الباب " لابد أن أبحث عن منفذ
                      للخلاص .
                                       إظلام

                                    الغزالة تبتعد
                                 مسرعة عن الفهد
                          
الفهد             : مهلاً ، يا عزيزتي ، لديّ ما أقوله لك
                      عن ..   
الغزالة           : أجل هذا للهدنة القادمة .
الفهد             : " يسرع في أثرها " قال جدي ، لا
                      تؤجل طعام اليوم إلى الغد .
                                     إظلام

                                 يضاء الحمل ،
                               وهو يتلفت حوله

الحمل            : الهدنة انتهت ً يا إلهي ، إنني بعيد عن
                     البيت ، وصديقي الكلب " يسمع حركة
                     " لابد أنه الذئب " يسمع حركة من
                     الجهة الأخرى " وهذا رفيقه الثعلب ،
                     سينتقمان مني إذا وجداني هنا " يسرع
                     خارجاً فلأهرب قبل فوات الأوان .
الذئب            : " يدخل وهو يتشمم الأرض " ....
الكلب            : " يدخل وهو يتشمم الأرض " ....
الذئب            : آه .. هو .
الكلب            : هذه رائحته .

                             الكلب والذئب
                                  
الذئب            : آآآ ي .
الكلب            : آآآآ ه .
الذئب            : " مرعوباً " أهو أنت !
الكلب            : أنت ثانية !
الذئب            : " يلوذ بالفرار " أنت لعنتي .
الكلب            : " يعدو في أثره " ولن تخلص مني .

                           يرتطمان في الوسط 

                                     إظلام
                                الأسد يتجه نحو
                              القفص ، ومعه القرد

الأسد             : حانت ساعة القصاص ، سأنفذ الآن
                      الحكم بالثعلب .
القرد             : لكنك لم تحاكمه بعد ، يا مولاي .
الأسد             : سأحاكمه بعد غروب الشمس " يقف
                     مذهولاً أما القفص " اللعين ، لقد فتح
                     الباب ، وهرب .
القرد             : ليهرب ، يا مولاي ، إنه لا يستحق أن
                      يدخل التاريخ على يديك .
الأسد             : لعلك على حق .
القرد             : مولاي ، هذا يوم تاريخيّ ، ستذكره
                     الأجيال القادمة بكلّ ..
الأسد             : نعم ، يوم تاريخي " يغمغم وهو يخرج
                      " لكني لن أسمح بأن يتكرر .
                                       إظلام
                                        ستار

ليست هناك تعليقات: