لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 5 يناير، 2014

"وداعاً جدي" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



وداعاً جدي
مسرحية للأطفال

طلال حسن
                                         
البدايةُُ

                              غابة ، بيتُ الثعلبِ ، ثعلوب
                                  يخرجُ متسللاً من البيتِ

ثعلوب           : الشمسُ لم تشرقْ بعد ، وماما وبابا
                      مازالا يغطان ِفي النومِ " يتقدمُ قليلاً "
                      لقد حانَ الوقتُ ، لأغادرَ البيتَ ،
                      وأجابه َالغابة َ" يتوقفُ " جدي ،
                      أعرفُ أنكَ تتطلعُ إليّ من بين ِالنجومِ ،
                      تابعني ، سأسيرُ على خطاكَ ،
                      وستفخرُ بي ، إنني حفيدُكَ " يتجهُ إلى
                      الخارج ِ" وسأكونُ أميناً لتاريخِكَ .

                                    الأمُ تقبلُ عبرَ
                              البوابةِ ، وترى ثعلوب

الأم               : ثعلوب .
ثعلوب           : " يتوقفُ " ....
الأم               : " تسرعُ إليهِ " بنيّ .
ثعلوب           : ماما ..
الأم               : إبقَ ، يا ثعلوب ، إبقَ .
ثعلوب           : هذا أمرَُ َانتهينا منهُ .
الأم               : لا تنسَ ، يا ثعلوب ، أنني أم .
ثعلوب           : و أنتِ تنسينَ ، أنني لم أعدْ ثعلباً
                      صغيراً.
الأم               : بنيّ " تحضنُهُ " بنيَّ ، بنيَّ .

                                  الأبُ يقبلُ عبرَ
                            البوابةِ ، ويتوقفُ متأثراً

الأب             : أوه .
ثعلوب           : " يتملصُ من أمِهِ " بابا ، عليَّ أنْ أذهبَ
                    ، حدثها .
الأم               : " بصوتٍ دامعٍ " بنيّ .. بنيّ .
الأب             : لا عليكَ ، الزمنُ كفيل بالتخفيفِ عنها .
الأم               : " للأبٍ " هذا  لو كانَ لي قلب كقلبكَ .
الأب             : إنه ابني أيضاً .
ثعلوب           : بابا .
الأب             : " يشدُ على يدِهِ " بنيّ ، امض ِ، ولا
                      تنسَ جدَّكَ العظيمَ .
ثعلوب           : اطمئنْ يا بابا ، سيكونُ جدي معي دائماً،
                     وأنا أجابهُ الغابة .
الأب             : ستكونَ كجدِكَ ثعلباً عظيماً ، امضِ ،
                      ودعْ أعمالكَ تخلدُكَ .
ثعلوب           : " يتأهبُ للذهابِ " سأكونُ عندَ ُحسن ِ
                     ظنكَ يا بابا " يتجهُ إلى الخارج " إلى
                     اللقاء ِ.
الأم               : بنيّ " تهمُ أنْ تلحقَ بهِ " بنيّ ثعلوب .
الأب             : " يمسكُ بها " عزيزتي  ..
الأم               : دعني " تحاولُ أنْ تتملصَ " دعني ،
                      دعني .
الأب             : عليكِ أنْ تشجعيهِ ..
الأم               : دعني .. دعني .
الأب             : ابننا سيكون بطلاً .
الأم               : " تصيحُ باكية " ثعلوب .
ثعلوب           : " يتوقف لكنَّهُ لا يلتفتُ " ....
الأم               : تعالَ يا بنيَّ ، تعالَ .
الأب             : امض ِيا ثعلوب ..
ثعلوب           : " يتململُ في وقفتِهِ " ....
الأب             امض ِ، فأمامَكَ تاريخ تبنيهِ ، امض ِ
                     على خطى جدِّكَ .
 ثعلوب          : " يستأنفُ سيرَهُ " ....
الأم               : " بصوتٍ باكٍ " ثعلوب .. ثعلوب ..
                     ثعلوب .
ثعلوب           : " يخرجُ " ....
الأم               : " تجهشُ باكية ً " بنيّ ، ثعلوب .
الأب             : " يحضنُها " كفى ، يا عزيزتي ، كفى "
                     يربتُ على ظهرِها " ستفخرينَ بهِ ،
                     حينَ ترينَ اسمَهُ ، يرفرفُ عالياً في
                     سماءِ الغابةِ ، وتقولينَ من بينَ دموع ِ
                     الفرح ِ، إنهُ ابني .
الأسد             : " يزأرُ من بعيدٍ " آآآآآ .
الأم               : هذا إنْ لمْ يفترسْهُ الأسدُ ، قبلَ ذلكَ .
الأسد             : " يزأرُ ثانية " آآآآآ .
الأب             : " متردداً " الأسدُ .
الأم               : إنهُ يقتربُ .
الأب             : " خائفاً " كلا " يتلفتُ " الأفضلُ أنْ
                      ندخلَ ، فالشمسُ لم تشرقْ بعد .
الأم               : " تبقى في مكانِها " ...
الأسد             : " من الخارج ِ" آآآآ  .
الأب             : " يتوقفُ متردداً " تعالي ندخلْ .
الأم               : " تجلسُ تحتَ الشجرةِ " سأبقى هنا ،
                      أنتظرُ .
الأب             : " يقتربُ منها " لكن ..
الأسد             : " من الخارج ِ" آآآآآ  .
الأب             : " يتوقف ُخائفاً " ....
الأم               :  سأنتظرُهُ ، كلَّ يومٍ " تتطلعُ إلى البعيدِ "
                      حتى يعودَ .
الأب             : " يقتربُ منها " عزيزتي  ، ثعلوب لم
                      يعدْ صغيراً .
الأم               : سيبقى صغيراً ، إنه ابني .
الأب             : " يجلسُ إلى جانبها " ....
الأم               : " تلتفتُ إليهِ " .....
الأب             : " يفخرُ مازحاً " ثعلوب .. إبني .
الأم               : " تبتسمُ " ....
الأب             : سننتظرُهُ كلَّ يومٍ ، هنا .
الأم               : سيعودُ .
الأب             : ونفخرُ بهِ ، معاً .
الأم               :  ُترى أينَ هو الآنَ ؟
الأب             : يسيرُ ، في الغابةِ ، على خطى جدِّه
                     العظيم ِ.

                    
                      الأمُ والأبُ يجلسانِ صامتينِ ،
                   وضوءُ الشمسِ يغمرُهُما بالتدريج

                                  إظلام

على خطى الجدِ


                               
                              الشمسُ تشرقُ ، الحمامة ُ
                               في عُشِها ، فوقَ الشجرةِ

الحمامة          : هاهي الشمسُ تشرقُ ، هذا هو اليومُ
                      الرابعُ " تصمتُ " أمْ أنهُ الخامسُ ؟
                      "تبتسمُ " يا لذاكرتي " تميلُ برأسِها "
                      فلأصمتْ ، فراخي الثلاثة ُما زالوا
                      نائمينَ " تهزّ ُرأسَها " سيتصايحون
                      جائعين ما إنْ يستيقظوا ، فأذهبُ إلى
                      الغديرِ ، وآتيهمْ بالماء ِوالطعام ِ،
                       وأزقُهمْ .. أزقُهمْ .
الغراب          : " من الخارج " غاق .. غاق .. غاق .
الحمامة          : الغرابُ ، يا إلهي ، سيوقظُ صغاري .
الغراب          : " يدخلُ " غاق .. غاق .. غاق .
الحمامة          : هشْ ، صغاري الثلاثة نائمين .
الغراب          : " يحط ّعلى مقربةٍ منها " جئتُ أحذرُكِ.   
الحمامة          : ممنْ ؟ الحدأة ؟
الغراب          : لا ، ثعلوب .
الحمامة          : ثعلوب !
الغراب          : إنهُ آتٍ إليكِ .
الحمامة          : فليأتِ .
الغراب          : لعلهُ يبحثُ عنيّ أيضاً .
الحمامة          : لا خوفَ عليكَ منهُ ، فجدُكَ غلبَ جدَهُ ،
                      وسخرَ منهُ .
الغراب          : أنا أيضاً سأغلبُهُ إذا تصدى لي ، واسخرُ
                     منهُ .
الحمامة          : التاريخُ يعيدُ نفسَهُ .
الغراب          : عليّ أنْ أذهبَ الآنَ ، فالعصفورة ُفقستْ
                      بيضاتها أيضاً " يحلقُ متجهاً إلى
                     الخارج ِ" ويجبُ أنْ أحذرَها أيضاً "
                      يخرجُ مسرعاً " .
الحمامة          : هذا الغرابُ أبيضُ القلبِ ، بعكسِ ريشِهِ
                      الأسود ِ.. " تنهضُ قليلاً " آه ها قد
                      استيقظَ َصغاري الثلاثة ُ، وسيصيحون
                      في الحالِ ..
الصغار         : " يصيحون " جوعان .. جوعان ..
                      جوعان .
الحمامة          : سأذهبُ إلى الغديرِ ، وآتيكمْ بالماءِ
                      والطعامِ و .. " تصمتُ " هاهو ذا
                      ثعلوب .
                 
                              يدخلُ ثعلوب ، ويتوقفُ
                                ناظراً إلى الحمامةِ

ثعلوب           : أيتها الحمامة ُ.
الحمامة          : ثعلوب .
ثعلوب           : " ينظرُ تحتَ الشجرةِ " ها قد فقستْ
                      بيضاتكِ .
الحمامة          : يا للذكاءِ .
ثعلوب           : عندكِ ثلاثة صغار ٍ.
الحمامة          : واضح .
ثعلوب           : لكِِِ أن تفتديهمْ بواحدٍ ، أو تفقديهمْ
                     جميعاً.
الحمامة          : أنتَ تهذي  .
ثعلوب           : " مهدداً " أيتها الحمامة ُ..
الحمامة          : ولِّ من هنا .
ثعلوب           : ارمي لي فرخاً ، وإلا صعدتُ وأكلتكِ
                     أنتِ وفراخكِ الثلاثة .
الحمامة          : أيها الأبلهُ ، هذهِ الحيلة الرثة لا تنطلي
                     عليّ ، هيّا ولِّ .
ثعلوب           : "يلوذ ُبالصمتِ" ،وينزوي جانباً".......
الصغار         : "يصيحون " جوعان.. جوعان ..                             جوعان.
الحمامة          : مهلاً ، مهلاً .
الصغار         : "يتصايحون" جوعان .. جوعان ..
                      جوعان .
الحمامة          : حسن ، أبقوا هادئين في العش ِ، سأذهبُ
 
                    الآنَ إلى الغديرِ ، وآتيكمْ بالماءِ والطعامِ                        "تحلقُ مبتعدة ً"انتظروا ، سأعودُ بعدَ
 
                      قليلٍ "تخرجُ"
ثعلوب           : حيلة رثة ! "يتقدمُ قليلاً " أفكارُ جدي
                     العظيم ِ..رثة ؟ كلا ، لابدَّ أنَّ جديَ لم
 
                    يلتق ِ بهكذا حمامةٍ ، فلأولِّ ، أعني
 
                    فلأمض ِ ، وليكنْ دليليَ جديَّ الـــ ..
 
                    "يصمتُ" آه، ديك ، وأي ديك ٍ، إنه
                      قادم نحوي "يصمتُ" جدي
                      أحضرْني "يأخذ عصا ويتوكأ عليها"
 
                     دلمون .
                       

                            يدخلُ الديكُ ، ويتوقفُ
                              حينَ  يرى  ثعلوب

الديك             : ثعلوب !
ثعلوب           : بني ّ .
الديك             : يا للورع ِوالتنسكِ .
ثعلوب           : الغابة ُزائلة ، دلمون .
الديك             : مازلتَ صغيراً على هذا الدورِ .
ثعلوب          : جسداً ، نعم ، لكنَّ روحَ جدِّي العظيمِ
 
                     حلتْ بي.
الديك             : جدُكَ ! آه .
ثعلوب           : دلمون ، دلمون .
الديك             : حقاً هذا جدُّكَ يتكلمُ .
ثعلوب           : دلمون تناديني .
الديك             : لبي النداءَ .
ثعلوب           : آتٍ ِ ِ يا دلمون ، آتٍ ، ومعي الأحبة .
الديك             : "يهزُ رأسَهُ " ........
ثعلوب           : دلمون أرضُ الصفاءِ والنورِ ، لم تعرفْ
 
                    الحزنَ أو المرضَ أو الموتَ .
الديك             : آه .
ثعلوب           : لا ينعقُ فيها غراب ، ولا تصيحُ في
 
                     أرجائِها حدأة ، والأسدُ لا يفترسُ
                      والذئبُ لا يختطفُ الحملانَ ، و..
الديك             : والثعلبُ..
ثعلوب           : والثعلبُ ؟
الديك             : نعم ، الثعلبُ؟
ثعلوب           : دلمون ، تعالَ معي يا بنيَّ إلى دلمون ،
 
                     وسترتاحُ ، وأرتاحُ .
الديك             : هذهِ حيلة بالية " يتراجعُ " ابحثْ عن
                     غيرِها ، فقد أكلَ الدهرُ عليها وشرب
                       "يخرجُ"
ثعلوب           : حيلة بالية ! لقد أكلُ جديُ أذكى الديوك
 
                     بمثلِ هذهِ الحيلةِ "يصمتُ" مهما يكنْ،
 
                     فالخطأ ربما خطئي ، لعلي مازلتُ
                      صغيراً ، فلأمض ِ ، ولابدَّ أنْ أنجحَ ،
 
                     مادامَ جدي العظيمُ معي .
الغراب          : "من الخارج " غاق ..غاق ..غاق .
ثعلوب           : "يتوقفُ " الغرابُ .
الغراب          : غاق..غاق..غاق.
ثعلوب           : ها هو قادم .
الغراب          : " من الخارجِ " غاق.. غاق ..غاق.
ثعلوب           : جدي ، لقد أفلتَ منكَ الغرابُ ، هذا
                        حفيدُه ، انتظرْ ، لن يفلتَ مني .
                        

                            ثعلوبُ يتمددُ ، وينفخُ بطنَهُ،
                            الغرابُ يحطُ ّ  على الشجرةِ
الغراب          : غاق .
ثعلوب           : " لا يتحركُ ".......
الغراب          : غاق..غاق.
ثعلوب           : " لايتحرك ُ"........
الغراب          : غاق.. غاق ..غاق .
ثعلوب           : " لا يتحركُ " ......
الغراب          : اللعينُ " يغمزُ بعينِهِ" يبدو أنَّه ميّت ،
                      نعم ، ميت ، لابدَّ أنَّ غباءه قد قتلهُ.
ثعلوب           : "لا يتحركُ " ........
الغراب          : الثعلبُ الميّتُ لا خطرَ منهُ ، فلأنزلْ
 
                     وأفقأ عينه ، انتقاماً لجدي ، الذي حاولَ
 
                     جدُهُُ أنْ يأكلهُ "يرفرفُ بأجنحتهِ" ها
                      إني أنزلُ.. أنزلُ ..أنزلُ " ينظرُ إلى
                      الخارج ِ" آه.
                         
                             
                              يدخلُ الثعلبُ العجوزُ ،
                              وينحني على ثعلوب

الغراب          : فلأفقأ عينَه ، غاق .
ثعلوب           : "يطبقُ بأسنانِهِ على ساقِ الثعلبِ" أيها                               اللعين ، لن تخدعَني كما خدعَ جدُكَ
                      جدي ، سامزِقُكَ .
الثعلب           : "يصرخ متألماً "آآآآآآآآآآآ
ثعلوب           : "يهبّ ُواقفاً " يا ويلتي ، هذهِ ليستْ
 
                     صرخة ُغرابٍ .
الغراب          : "يقهقهُ " ها ها ها .
الثعلب           : "يمسكُ ساقهُ متألماً " أيها الأحمقُ ..
ثعلوب           : عفواً ، حسبتُ أنكَ الغرابُ .
الثعلب           : لابدَّ أنكَ ثعلبُ غابةٍ ، فثعلبُ َجبليُ َلا
 
                     يكونُ بهذا الحمقِ .
ثعوب            : لكنَّ جديَ العظيمَ منَ الجبلِ .
الثعلب           : جدكَ العظيمُ !
ثعلوب           : نعم، فقد تركَ ُتراثاً عظيماً ، رغمَ أنَّهُ
 
                     ماتَ شاباً بينَ فكي أسدٍ .
الثعلب           : يبدو أنّ جدَكَ أحمقُ َمثلكَ .
ثعلوب           : كلا ، كانَ جدي أذكى ثعلبٍ في الغابةِ .
الثعلب           : هراءُ ، لو كانَ كما تقولُ " يتجهُ إلى
 
                    الخارج ِ" لما ماتَ بينَ فكي أسدٍ
                     "يخرجُ"
ثعلوب           : يا إلهي ، إنَّهُ يتحدثُ عن الأسدِ ، وكأنَّه
 
                     يتحدثُ عن أرنبٍ ، صحيح إنني لم ارَ
                     
أسداً ، لكنَّهُ ، كما يقولُ بابا ، حيوان
                      ضخمُ،َ وقوي ، وشرس، و..ويكفي
                      أنَّهُ ملكُ الغابةِ "يتأهبُ للخروج ِ"
                      فلألحقْ بهذا الثعلبِ العجوزِ الداهيةِ ،
 
                     لعلهُ يسمحُ لي أنْ أرافقهُ "يتجهُ إلى
 
                    الخارج"ِ وأتتلمذُ عليهِ .          
 الغراب         : غاق..غاق..غاق .
                            
                              ثعلوبُ يخرجُ مسرعاً
                              الغرابُ يحلقُ مبتعداً
 
                                       إظلام
عندما التقينا بالأسدِ
        


                                الغابةُ ُ، مرتفعََُ َ، كهفَُ
                                  يدخلُ الثعلبُ العجوزُ

الثعلب           : فلأتوقفْ هنا قليلاً " يتحسسُ ساقهُ "
 
                   وأرحْ ساقيَّ "يلتفتُ" هذا الثعلوب
                    الأحمقُ ، يبدو أنهُ يتأثرني "يفركُ
                     ساقهَ" اللعينُ ، كادَ يقطعُ ساقيَ ، تباً
                     لهُ ، وتباً لجميعِ ثعالبِ الغابةِ .
                              
                                 يدخلُ ثعلوب ، ويتوقفُ
                                   بعيداً عن الثعلبِ
ثعلوب           : سيدي .
الثعلب           : "متضايقاً " اوه .
ثعلوب           : اسمحْ لي أنْ أرافقكَ .
الثعلب           : كلا .
ثعلوب           : أريدُ أنْ أتتلمذ عليكَ .
الثعلب           : أنتَ أحمق ، وأنا لا أحبُ أنْ..
ثعلوب           : أرجوكَ .
الثعلب           : "ينظرُ إليهِ صامتاً ".......
ثعلوب           : أرجوكَ ، يا سيدي .
الثعلب           : حسن ، لا بأسَ .
ثعلوب           : "فرحاً" شكراً يا سيدي ، شكراً ، شكراً.
الثعلب           : تعالَ ، لعلكَ تتعلمُ شيئاً ينفعكَ في مقتبلِ
                     عمركَ .
ثعلوب           : "يسرعُ إليه فرحاً " هذا شرف لي ، يا
                      سيدي .
الثعلب           : لقد التقيتُ ، في الغابةِ والجبالِ ،
                     حيواناتٍ كثيرة ً.
ثعلوب           : بالتأكيدِ يا سيدي .
الثعلب           : وغلبتُها جميعاً .
ثعلوب           : جميعاً !
الثعلب           : بالحيلةِ طبعاً ، فأنا لديَ أكثرَ من ألف
                      حيلةٍ ، تجهلها الثعالبُ ، وخاصة
                      ثعالبُ الغابةِ .
ثعلوب           : آه .
الثعلب           : هل التقيتَ بالأسدِ ؟
ثعلوب           : الأسد !
الثعلب           : طبعاً لا .
ثعلوب           : "يهزُ رأسَه ".....
الثعلب           : لو تلقاهُ سينعقدُ لسانُكَ ، وربما يغمى
                      عليكَ .
ثعلوب           : إنِّهُ الأسدُ ، يا سيدي .
الثعلب           : أما أنا ، حينَ إلتقيتُهُ وجهاً لوجهٍ .
ثعلوب           : و..وغلبتهُ .
الثعلب           : بحيلةٍ واحدةٍ من حيلي .
ثعلوب           : آه .
الثعلب           : وجعلته يصيحُ ..
الأسد             : "من الخارجِ" آآآ.
الثعلب           : "يخرسُ جاحظ العينين ".....
الأسد             : "من الخارجِ " آآآ .
ثعلوب           : سيدي .
الثعلب           : "ينظرُ إليهِ مرعوباً ".....
الأسد             : "من الخارجِ" آآآ .
الثعلب           : أم .. أم .. أم.
ثعلوب           : أم !
الثعلب           : "يهزُ رأسَهُ "........
                         

                               يدخلُ الأسدُ ، ويحدقُ
                               في  ثعلوب  والثعلبِ

ثعلوب           :الأسدُ ؟
الثعلب           : "يهزُ رأسَهُ ".....
ثعلوب           : ها هو معكَ وجهاً لوجهٍ ، أغلبْهُ كما
                     غلبتَ ذلكَ الأسدَ ، الذي التقيتَ بهِ من
                     قبل وجهاً لوجهٍ .
الثعلب           : "يتأتيء " ما..ما ..ذا !
ثعلوب           : هيّا ، تقدمْ .
الأسد             : تعالا .
ثعلوب           : تقدمْ ، وأغلبْهُ بإحدى حيلِكَ الألف .
الثعلب           : "يميلُ برأسِهِ منكسراً "......
الأسد             : "بصوتٍ أعلى " تعالا .
الثعلب           : "يتهاوى راكعاً " مولاي .
ثعلوب           : وحيلكَ الألف ؟
الثعلب           : "يطرقُ رأسَهُ ".....
ثعلوب           : أيها الكاذبُ .
الأسد             : "يصيحُ " قلتُ لكما ، تعالا .
الثعلب           :"يزحفُ قليلاً " مو..لا..ي.
ثعلوب           : "يبقى في مكانِهِ ".....
الأسد             : هذهِ مملكتي ، والموتُ لمن يدخلَها دونَ
                     إذني .
الثعلب           : عفواً ، مولاي ..
الأسد             : اركعْ .
ثعلوب           : "يبقى واقفاً "......
الثعلب           : "يهمسُ لهُ " أيها الأحمقُ ، اركعْ ، وإلا
                     قتلكَ .
ثعلوب           : "بصوتٍ خافتٍ" لن أركعَ ، وسأجعلُ
                      أحفادي يفخرونَ بي ، ويرددونَ ، قالَ
                      جدُنا، ثعلبُ الغابةِ .
الثعلب           : أنتَ مجنونُ َ، ستموتُ مثلَ جدِكَ، قبلَ
                      أنْ ترى أياً من أحفادِكَ .
ثعلوب           : "للأسدِ" مولاي .
الأسد             : "غاضباً "آآآ.
الثعلب           : "مرتجفاً" يا ويلتي ، سيضيعُنا هذا
                     الثعلوب الأحمقُ.
ثعلوب           : سمِعْنا بحكمتِكَ وعدلِكَ ، فجئناكَ من
                      مكانٍ بعيدٍ ، لتقضيَ بيننا .
الأسد             : "يهمهمُ مفكراً " هم م م م .
الثعلب           : "ينظرُ إلى ثعلوب مبهوراً ".......
ثعلوب           : ماتَ والدُنا ، يا مولاي ، وتركَ لنا قطيعاً
                     من الغنم ِ..
الأسد             : قطيعاً !
الثعلب           : "يتابعُهما فاغرَ الفمِ ".....
ثعلوب           : اختلفْنا في قسمتِها ، أنا وأخي هذا .."
                      يشيرُ إلى الثعلبِ "......
الثعلب           : " يشيرُ إلى نفسِهِ "......!
الأسد             : " ينظرُ إليه".......
الثعلب           : مولاي .
ثعلوب           : فجئنا إليكَ ، أيها الأسدُ الحكيمُ العادلُ ،
                     لتقضيَ بيننا .
الأسد             : القطيعُ ، أينَ هو ؟
ثعلوب           : "يشيرُ إلى الكهفِ" داخلَ هذا الكهفِ،
                    يا مولاي .
الأسد             : هاتهُ، هاتِ القطيعَ، وسأقضي بينكما
                      بالعدلِ.
ثعلوب           : أمرُ مولاي .
الثعلب           : "يحدقُ في ثعلوب"........
ثعلوب           : "للثعلبِ" اذهبْ، وهاتِ القطيعَ.
الثعلب           : "ينهضُ" القطيعَ !
الأسد             : أسرعْ .
الثعلب           : "مرتبكاً " لكنْ ، مولاي..
ثعلوب           : أيها الأحمقُ، اذهبْ ، اذهبْ بسرعةٍ.
الثعلب           : حاضر " يتجهُ نحو الكهفِ" القطيعُ..
                     القطيعُ.. آه "يدخلُ الكهفَ"
الأسد             : من يراكما ، ويتمعنْ فيكما ، لا يصدقُ
                     أنكما أخوان .
ثعلوب           : أنا معكَ يا مولاي ، لكنَّهُ مع ذلكَ أخي ،
                      وإنْ كانَ أبله بعضَ الشيءِ .
الأسد             : إنَّه كبيرُ السنِّ .
ثعلوب           : هكذا يبدو ، وإذا عُرِفَ السببُ بطلَ
                      العجبُ.
الأسد             : "يحدقُ فيهِ متسائلاً ".......
ثعلوب           : لقد رأى أسداً في طفولتهِ ، فقفزَ سنُهُ
                     فوراً إلى الشيخوخةِ .
الأسد             : منْ حُسنِ حظِهِ ، أنَّه لم يرني في
                     طفولته، وإلا .."يصمت" لقد تأخرَ
                    أخوكَ الأبلهُ .
ثعلوب           : لا تلمْهُ يا مولاي ، فالقطيعُ كبير، وفيه
                     كباش سمينة، سمينة جداً .
الأسد             : سمينة ! هيا إذنْ ، اذهبْ وساعدْهُ ، هيّا،
                      هيّا .
ثعلوب           : حسن يا مولاي " يتجهُ نحو الكهفِ"
الأسد             : أسرعْ ، أسرعْ ، وإلا أكلتكَ أنتَ،
                     وأخوكَ ذاكَ الأبلهُ .
ثعلوب           : أمرُ مولايَ "يدخلُ الكهفَ"
الأسد             : قطيعُ َ، قطيع من الأغنام،ِ فيهِ كباش
                      سمينة ، ما ألذّ الكباشَ السمينة َ،
                     وكذلكَ النعاجَ، أما الحملانُ ..
                      "يصمتُ" ماذا لو كانا يكذبان؟ ِ يكذبان
                      مستحيل ، من الجنون ِأنْ يكذبَ ثعلبانِ
                      مثلهما ، على أسدٍ مثلي، فهما يعرفان ِ
                      ما يمكنُ أنْ أنزلهُ بهما ، إنني ..
                       
                             ثعلوب والثعلبُ يظهران
                             في  أعلى  المرتفع ِ

ثعلوب           : أبا الحارث .
الأسد             : "ينظرُ إليه غاضباً ".....
ثعلوب           : خبرُ َسارُ َ.
الأسد             : القطيعُ..
ثعلوب           : لن نقسمَهُ.
الأسد             : "يصيحُ" ماذا !
ثعلوب           : لقد اصطلحْنا .
الأسد             : اصطلحتما !
ثعلوب           : نعم ، اصطلحنا ، أنا وأخي "يشيرُ إلى
                      الثعلبِ" هذا .
الثعلب           : "يهزُ رأسَهُ" نعم ، نعم .
الأسد             : الويلُ لكما .
ثعلوب           : عجباً .
الأسد             : لنْ تفلتا مني .
ثعلوب           : لم أرَ قاضياً يغضبُ من الصلح ِغيركَ.
الأسد             : "يصيح منفعلاً " سأمزقكما
                     ..سأمزقكما..
ثعلوب           : "يتجهُ إلى الخار ج ِ" وداعاً .
الأسد             : لن تفلتَ مني ، مهما كانَ الثمنُ .
ثعلوب           : "يخرجُ"....
الثعلب           : "يتطلعُ إلى الأسدِ متردداً ".......
الأسد             : وأنتَ أيها الأبلهُ .
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : سأمزقكَ .
الثعلب           : لكن.. "يتلفتُ حولهُ" مضى ثعلوب،
                     مضى وحده ، يا لهُ من داهيةٍ "يتجهُ
                    إلى الخارج ِ " فلألحقْ بهِ .
الأسد             : اللعينان ِ، كانا يكذبان ِإذنْ ! أرجو أنْ
                      لا يعلمُ أحدَُ َبذلكَ ، فأنا أسدُ َ"يصمتُ"
                      كباش سمينة "يهزُ رأسَهُ" فلأذهبْ إلى
                      العرين،ِلقد خرجتْ لبوتي إلى الصيدِ،
                      ومن يدري ،لعلها اصطادتْ حماراً
                      مخططاً " يتجهُ إلى الخارجِ" مهما
                       يكنْ ، فالحميرُ أفضلُ من الأغنام ِ،
                      الويلُ لثعلوب ، ولأخيهِ الأبلهِ ، أهو
                      حقاً آخوه؟
                          
                              يخرجُ الأسدُ ، وهو
                            يدمدمُ ، صمت شامل


                                    إظلام

النهاية  ُ
         
                                 فسحة بينَ أشجارِ
                               الغابةِ، يدخلُ ثعلوب

ثعلوب           : فلأتوقفْ هنا ، وأرتحْ قليلاً ، آه يا لهُ من
                      يوم ٍ"يتلفتُ إلى الوراءِ" هذا الثعلبُ
                      العجوزُ الأبلهُ ، مازالَ يتبعُني،اللعينُ،
                      كادَ يوقعني بينَ براثنِ الأسدِ بأكاذيبِه
                     الألف ، تباً له.
                           
                              يدخلُ الثعلبُ ، ويتوقفُ
                                 بعيداً عن   ثعلوب

الثعلب           : ثعلوب .
ثعلوب           : "متضايقاً " اوه .
الثعلب           : اسمحْ لي أنْ أرافقكَ .
ثعلوب           : كلا .
الثعلب           : أريدُ أنْ أتتلمذ عليكَ .
ثعلوب           : أنتَ أبله ، وأنا لا أريدُ أنْ..
الثعلب           : أرجوكَ .
ثعلوب           : "ينظرُ إليهِ صامتاً "......
الثعلب           : أرجوكَ يا ثعلوب .
ثعلوب           : حسن ، لا بأس َ.
الثعلب           : شكراً يا ثعلوب ، شكراً، شكراً.
ثعلوب           : "يتجهُ إلى الخارجِ" تعالَ ، لعلكَ تتعلمُ
                      شيئاً ينفعُكَ في شيخوختِكَ.
الثعلب           : "يسرعُ وراءَهُ فرحاً" هذا شرفَُ لي ، يا
                       ثعلوب.
ثعلوب           : "يتوقفُ" جدي .
الثعلب           : "يتلفتُ حائراً "........
ثعلوب           : وداعاً .
الثعلب           : "يفغرُ فاه مذهولاً ".....
ثعلوب           : "يواصلُ سيرَهُ " هيا .
الثعلب           : "يخبّ ُوراءَهُ "........
                         
                             ثعلوب يخرجُ ، الثعلبُ
                              العجوزُ  يخرجُ خلفَهُ
                                     إظلام
                                     ستار

هناك 4 تعليقات:

خدمات متميزة يقول...


شركة تنظيف منازل بالجبيل
شركة تنظيف بيوت بالجبيل
شركة تنظيف فلل بالجبيل

شركة تنظيف بالجبيل
افضل شركة تنظيف بالجبيل
شركة تنظيف شقق بالجبيل
شركة تنظيف مسابح بالجبيل
شركة تنظيف مجالس بالجبيل
شركة تنظيف خزانات بالجبيل

خدمات متميزة يقول...

تتشرف شركة المثالي جروب للنظافة الشاملة بالمنطقة الشرقية بتقدم شركة تنظيف منازل بالخبر والتي تقدم افضل خدمات تنظيف المنازل والشقق والفلل والمجالس والكنب والسجاد والموكيت بالاعتماد عليافضل الامكانيات الحديثة والعمالة الماهرة وخبرة عشرات السنوات بمجالات التنظيف لجميع اركان المنزل وكل مع يحيط به فمع شركة تنظيف بالخبر تستطيعون الحصول علي افضل جودة ممكنة لتنظيف المنازل بارخص الاسعار المثالية

شركة تنظيف منازل بالخبر
شركة تنظيف بالخبر

خدمات متميزة يقول...


شركة تنظيف منازل بالدمام
شركة تنظيف بالدمام
شركة تنظيف منازل بالاحساء
شركة تنظيف بالاحساء
شركة تنظيف مجالس بالخبر
شركة تنظيف كنب بالخبر

شركة المثالية للتنظيف
شركة المثالية لمكافحة الحشرات
شركة كشف تسربات المياه بالخبر
شركة كشف تسربات المياه بالدمام

خدمات متميزة يقول...

شركة المثالية للتنظيف بالدمام
شركة المثالية للتنظيف بالخبر
شركة المثالية للتنظيف بالجبيل
شركة المثالية للتنظيف بالاحساء
شركة المثالية للتنظيف بالقطيف

شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالدمام
شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالخبر
شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالجبيل
شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالقطيف
شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالاحساء