لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 6 فبراير، 2011

"الثعلب البخيل" قصة للأطفال بقلم حنان درويش

الثعلب البخيل
حنان درويـش

كان الثعلب يذهب كل ليلة إلى كرم من كروم القرية، ويقطف ما يحلو له من العناقيد الحمراء والصفراء والسوداء، ذات المذاق اللذيذ، ثم يأتي بها إلى بيته فيضعها في حفرة قد هيّأها لتخبئة أشيائه الخاصّة.
وبعد أن ينتهي من مهمته تلك، يتجه إلى جاره الثعلب العجوز، فيقضي الليل بزيارته، وسماع حكاياته وقصصه المسلّية
. ذات يوم... مرض العجوز، فوصف له الطبيب دواء خاصاً قائلاً له:
- عليك بأكل العنب.. إنّه الدواء الشافي لك.
طلب الثعلب المريض من جاره أن يقطف له عنقوداً من الكرم المجاور:
إن العنب دوائي، ولا يشفيني إلاّه..
فماذا لو تكّرمت عليّ بشيء منه.
ارتبك الثعلب، حاول التهرب من تلبية رغبة الجار، متذرّعاً بحجج غير مقنعة:
- إن ناطور الكرم شديد الحراسة، وعينه لا تغفل عن داليات العنب..
فهل تريدني أن أخاطر بحياتي من أجل عنقود؟
ذات يوم حدث للثعلب البخيل ما حدث لسواه.
لقد داهمه مرض شديد ألزمه الفراش، ولم يعد باستطاعته الحركة.. وعندما زاره الطبيب، فحصه بدقة، ثم قال:
- دواؤك الشافي هو العنب.
ابتسم الثعلب رغم مرضه، حدّث نفسه:
- الأمر سهل بالنسبة لي..
العنب كثير، وحفرتي ممتلئة بكميات كبيرة منه.
وعندما نزع الغطاء عن الحفرة ليأخذ عنقوداً ممّا خبّأه، عقدت الدهشة لسانه، واستولى عليه ذهول..
لقد فوجئ بأن العنب قد فسد بأكمله.

ليست هناك تعليقات: