لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 3 أغسطس، 2017

"أسماك" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



أسماك
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                              بيت العمة دبة ،
   الببغاء فوق المائدة

الببغاء               : " ينصت قلقاً " أسمع وقع أقدام "
                يتراجع خائفاً " أخشى أن يكون الثعلب
                اللعين ، أم إنه دبدوب ؟ " يتوقف متمالكاً
                نفسه " وقد أكون في الأساس واهماً "
                يصمت " هذا الثعلب اللعين ، يجعلني في
                خوف دائم ، والحق معي ، فأنا ببغاء ،
                وهو ثعلب " ينصت " دبدوب ؟ ربما ،
                لقد جاء عدة مرات ، منذ الصباح حتى
                الآن ، يريد أن يرى العمة دبة ، ترى
                ماذا يريد منها ؟ " ينصت " ها هو قادم
                ، أم إنه الثعلب ؟ " يعود إلى مكانه "
                الحذر ضروري مع الثعلب .

                         يُدفع الباب بهدوء ،
                        ويدخل دبدوب متلفتاً

الببغاء               : دبدوب ..
دبدوب              : يبدو أن العمة دبة ، لم تأتِ بعد .
الببغاء               : كما ترى .
دبدوب              : " يبدو نافد الصبر " ....
الببغاء               : ستأتي ، هذا وقتها .
دبدوب              : " يجلس إلى المائدة " سأنتظرها .
الببغاء               : لابدّ أن الأمر هام .
دبدوب              : " يهز رأسه " ....
الببغاء               : لا عليكَ ، ستأتي العمة دبة ، وسيكون
                كلّ شيء على ما يرام .
دبدوب              : هذا ما أرجوه .
الببغاء               : آمل أن لا يكون لدبدوبة علاقة بالأمر .
دبدوب              : كلا .
الببغاء               : هذا ما خمنته ، لأن دبدوبة ، وإن كانت
                من الدببة ، إلا أنها .. متميزة " ينصت "
                ها هي العمة دبة ، لقد جاءت .
 دبدوب             : " يقف " ....

                            تدخل العمة دبة ،
          س                  وسلتها في يدها

العمة                : أهلاً دبدوب .
دبدوب              : أهلاً بكِ .
العمة                : " تضع السلة على المنضدة " ....
الببغاء               : لقد جاء عدة مرات ، يسأل عنكِ ، في
                فترة غيابكِ .
العمة                : " تنظر إلى دبدوب " خيراً .
الببغاء               : يقول إن الأمر هام .
العمة                : أرجو أن لا تكون دبدوبة .. ، فهي ظلكَ
                ، وأنت ظلها .
دبدوب      : ليس مباشرة ، وإن كانت دبدوبة
تخالفني في الرأي .
العمة                : " تبتسم " الاختلاف في الرأي ، لا
                يُفسد للود قضية .
دبدوب              : نعم ، نعم .
الببغاء               : أنا نفسي ، أختلف أحياناً في الرأي ،
                مع العمة دبة .
العمة                : " تبتسم " بل قل ، معظم الأحيان .
الببغاء               : ومع هذا ، فإن خيط الود ، بيني وبينك ،
         لم ينقطع .
العمة                : ولن ينقطع .
دبدوب              : أيتها العمة ..
العمة                : نعم .
دبدوب              : هناك أمر يحيرني .
العمة                : لا تحتر ، قل لي ما هو ، فقد تجد
                الجواب عندي .
دبدوب              : الطيور تهاجر ..
الببغاء               : ليس كلها .
العمة                : هذا صحيح ، فبعضها تهاجر ، عند
                الضرورة .
دبدوب              : كذلك بعض الحيوانات ..
الببغاء               : الدببة لا تهاجر .
العمة                : " ترمق الببغاء بنظرة خاطفة " نعم ،
                تهاجر بحثاً عن الماء والطعام والجو
                الملائم .
دبدوب              : والأسماك ، هل تهاجر ؟
العمة                : إنها مثل الطيور والحيوانات الأخرى ،
                تهاجر بعضها ، من مكان إلى مكان آخر
                ، عند الضرورة أيضاً .
دبدوب              : هذا ما اختلفت به مع دبدوبة .
العمة                : لم أفهم .
الببغاء               : أنا أيضاً لم أفهم .
 دبدوب     : أنا ودبدوبة ، كما تعرفين ، نصطاد
                  الأسماك من النهر ، في معظم أشهر
                السنة .
العمة                : أنا أيضاً أصطاد من النهر ، فسمكه
                كثير ، ولذيذ .
دبدوب              : ولكن في الصيف ..
العمة                : آه .
الببغاء               : لا سمك في الصيف ، فالنهر يجف في
                هذا الفصل الحار .
دبدوب              : أين يذهب السمك في الصيف ؟ هذا
                موضوع اختلافي مع دبدوبة .
الببغاء               : السمك لا يتبخر مع الماء .
العمة                : " تضحك " ....
الببغاء               : الضحك ليس جواباً ، يا عمة .
دبدوب              : دبدوبة تقول ، إن جدتها أخبرتها ، بأن
                السمك يرقد تحت طين القاع ..
العمة                : " تهمهم " هم م م م ..
دبدوب              : لكن جدتهاُسنة ، خرفة ..
العمة                : " محتجة " دبدوب .
دبدوب              : السمك يعيش في الماء ، وإذا جفّ الماء
                ، تموت .
الببغاء               هناك أسماك ، على ما تقول العمة ،
                تخرج من النهر ، وتسير عى الشاطىء ،
                أو بين الحشائش الندية .
دبدوب              : هذه الأسماك تخرج فترة قصيرة ،
                وليس لأشهر الصيف بطولها .
العمة                : دبدوب ..
دبدوب              : ماذا تقولين أنتِ ، أيتها العمة ؟
العمة                : أقول ، إن جدة دبدوبة ، رغم تقدمها في
                السن ، ليست خرفة .
دبدوب              : تقصدين ، إن سم هذا النهر ، لا يهاجر
                ، وإنما .. ؟
العمة                : وإنما .. ، ما قالته جدة دبدوبة .
دبدوب              : لا يمكن .
العمة                : بدليل أن النهر الآن ، ونحن في فصل
                الشتاء ، مليء بالماء والأسماك .
دبدوب              : أوضحي لي أكثر .
العمة                : عندما يجفّ ماء هذا النهر ، في فصل
                الصيف ، تدخل الأسماك في طيات طين
                القاع ، ويصير حولها كالقالب ، وخاصة
                حين يجفّ بفعل الحرارة ، ويدخل السمك
                عندئذ في سبات عميق .
دبدوب              : سبات في فصل الصيف !
العمة                : الليمور أيضاً يسبت في فصل الصيف ،
                وليس في فصل الشتاء .
الببغاء               : وأنتم الدببة ، أعني بعض الدببة ؟
العمة                : "تنظر إليه معاتبة" في المناطق الباردة
                ، مثل المنطقة القطبية ، تسبت الدببة 
                طوال أشهر الشتاء .
دبدوب              : الأسماك إذن ، كما تقول جدة دبدوبة ،
                تسبت طول الصيف ، تحت طين قاع
                النهر ؟
العمة                : هذا هو الواقع ..
دبدوب              : " يهمهم " هم م م م .
العمة                : وعندما يحلّ موسم الأمطار ، ويمتلىء
                حوض النهر بالماء ، يذوب الطين الجاف
                ، وتخرج الأسماك منه ، و .. وآه لو تعلم
                ، كم تكون جائعة ، تلك الأسماك .
دبدوب              : وأنا أيضاً جائع .
العمة                : الأمر سهل ، يا دبدوب .

                           تدخل دبدوبة ، وتقترب
                           من العمة دبة مبتسمة

الببغاء               : جاءت دبدوبة .
دبدوبة              : طاب يومكِ ، أيتها العمة .
العمة                : طاب يومكِ ، يا عزيزتي .
الببغاء               : أهلاً دبدوبة .
دبدوبة              : " تلوح له " أهلاً بك ، ببغاء .
الببغاء               : لم تصبر على فراق دبدوب .
العمة                : " تضحك " لا عجب ، فهما دبدوب
                ودبدوبة .
دبدوبة              : " تنظر إلى دبدوب " تأخر هنا ، وقد
                تواعدنا للذهاب إلى النهر .
دبدوب              : لنصطاد السمك .
العمة                : لا داعي لتصطادا السمك اليوم " تقدم
                لهما سمكة من السلة " هذه السمكة
                تكفيكا معاً .
دبدوب              : " يأخذ السمكة " شكراً ، سمكة كبيرة .
الببغاء               : أرى أن تجلسا تحت شجرة مزهرة ،
                جنباً إلى جنب ، على ضفة النهر ، وتأكلا
                هذه السمكة معاً .
العمة                : " تضحك مسرورة " ....
دبدوبة              : " ترق رأسها خجلاً " ....
العمة                : هيا يا دبدوب ، خذ دبدوبة ، واذهبا ،
                هذا وقت جيد لوليمة كهذه .
دبدوب              : أشكركِ .
دبدوبة              : أشكركِ أيتها العمة " تلوح للببغاء "
                ألف شكر ، يا ببغاء .
                        دبدوب ودبدوبة يخرجان ،
                         العمة والببغاء وحدهما

                                   إظلام

هناك تعليق واحد:

Blogger يقول...

.انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

تداول من أي مكان وقتك ثمين. تداول من خلال الكمبيوتر أو الجوال أو الكمبيوتر اللوحي