لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 16 مارس، 2017

"ستيجو صوراس " قصة للأطفال بقلم: طلال حسن



ستيجو صوراس
طلال حسن
    1
ـــــــــــــ
    قبل أن تخرج أمه من الوكر ، حذرته قائلة : حذار من الأعداء .
وعندما خرج من الوكر ، للبحث عن صديقته الديناصورة الصغيرة ، رأته ديناصورة متقدمة في السن، وقالت له : النمل المقاتل في الجوار ، يا بني ، احذر فهو  من الحيوانات القاتلة .
وتوقف محدقا فيها ، صحيح إن رأسه صغير ، ومخه صغير أيضا ، ولكن أن تنذره هذه العجوز الخرفة من النمل ، انه ليس أحمق .
لم يجد الديناصور ، صديقته الديناصورة الصغيرة في وكرها ، فكر إنها ربما ذهبت تبحث عنه ، في محيط  الوكر ، الذي يعيش فيه .
وارتفع جئير متوجع من مكان بعيد بين الأشجار ، فتوقف الديناصور الصغير خائفا ، واقبل غراب ، وقال له دون أن يتوقف : لا تخف ، انه دب أحمق قتله الديناصور تي ـ ركس ، وهو من أكلة اللحوم .
وعلى الفور ، ابتعد الديناصور الصغير عن مصدر الصوت ، خوفا من هذا الديناصور اللاحم ، ومضى يتجول بين الأشجار ، باحثا عن الديناصورة الصغيرة ، فهو يريد أن يتجول معها ، كما يفعل كل يوم ، ويريد أن يسألها أيضاً عن النمل المقاتل .

      2
ــــــــــــــــ
    أقبلت الديناصورة الصغيرة مسرعة ، وقالت : أين أنت ؟ بحثت عنك في كل مكان .
وابتسم الديناصور الصغير ، وقال : وأنا أيضا بحثت عنك في كل مكان .
وقالت الديناصورة الصغيرة فرحة : ها نحن الآن معاً ، وهذا هو المهم .
فقال الديناصور الصغير : تعالي نجلس تحت هذه الشجرة ، ونرتاح قليلا .
فمدت الديناصورة يدها ، وأمسكت بيده ، وقالت وهي تسحبه : هذا كلام جدي ، تعال نتجول .
ومضيا يتجون بين الأشجار ، كما يفعلان كل يوم ، فقال الديناصور الصغير : سمعت صياح دب قبل قليل ،
فقالت الديناصورة الصغيرة : رأيته ، لقد قتله الديناصور المفترس ، اللاحم تي ـ ركس .
وقال الديناصور الصغير : هذا الديناصور اللعين .
فقالت الديناصورة الصغيرة : الدب أيضاً لعين ، فقد كان دباً شريرا ، يعتدي على الكائنات الصغيرة ، الضعيفة ، ويفتك بها ، ويفترسها .
وصمتت لحظة ، ثم قالت : قبل أن أعثر عليك ، رأيت الآلاف من النمل المقاتل ، يتجه نحو الدب القتيل .
فتوقف الديناصور الصغير ، وقال : أريد أن أراه ، هذا النمل المقاتل .
فقالت الديناصورة الصغيرة ، دون أن تتوقف : لنكمل جولتنا أولا ، ثم نذهب لرؤية النمل المقاتل .

    3
ـــــــــــــ
    حين وصلا المكان ، الذي قتل فيه الدب ، شاهدا آلاف النمل يتقدمون من الدب القتيل ، وحدق الديناصور في النمل المتقدم ، وقال : هذا هو النمل إذن ؟
فقالت الديناصورة الصغيرة : نعم ، وهو كما تقول ماما ، أشرس أنواع النمل في الغابة .
وتقدم الديناصور الصغير من النمل ، وتساءل منفعلا : من أنتم ؟
فردت عليه نملة متقدمة في السن بلهجة ساخرة : نحن ديناصور .
لم يتمالك الديناصور الصغير نفسه ، فصاح بها : لست أحمق لأصدق أنكم ديناصور .
فقالت النملة المتقدمة في السن بنفس اللهجة : وديناصور حم أيضا .
والتفت إلى الديناصورة الصغيرة ، فقالت له : نعم ، إنهم يأكلون اللحوم .
وصاح الديناصور الصغير منفعلا : كلا ، لست أحمق ، صحيح إن راسي صغير ، لكني لست أحمق .
وتقدمت النملة المتقدمة في السن جموع النمل ، نحو بقايا الدب القتيل ، وقالت : ابتعد وإلا أكلناك ، قبل أن نأكل بقايا الدب .
وجمد الدب الصغير في مكانه ، وقد اتسعت عيناه خوفا ، فمدت الديناصورة الصغيرة يدها ، وسحبته قليلا ، وقالت : لنبتعد عن طريقهم .
فقال الديناصور الصغير منفعلا : تقول أنهم ديناصور ، ديناصور حم .
فقالت الديناصورة الصغيرة ، وهي تشير إلى النمل : انظر ، وستعرف حقيقتهم .
ونظر الديناصور الصغير ، حيث تشير الديناصورة الصغيرة ، وإذا آلاف من النمل الصغير ، تتحول في لحظات إلى وحوش مفترسة ، تمزق بقايا الدب ، وتلتهمها .
وخلال فترة ليست طويلة ، لم يبق من الدب القتيل غير عظام مبعثرة ، فقال الديناصور الصغير مذهولا : حقا إنهم ديناصور حم .
واستدار مبتعداً ، وهو يقول : تعالي نبتعد ، فقد حذرتني ماما من الديناصورات اللاحمة .


× ـ ستيجو صوراس : ديناصور عشبي ، طوله " 9 "
          أمتار ، وارتفاعه حوالي " 4 " أمتار ، ووزنه
          يصل إلى " 5 " أطنان ، رأسه صغير جداً ،
          ومخه صغير أيضاً ، لا يزيد حجمه عن حجم مخ
          كلب ، ولهذا إنه يُسمى الديناصور الغبي .

 × ـ النمل المحارب : أشرس أنواع النمل ، يمتلك
          رؤوساً وفكوكاً ضخمة ، وهو من أكلة اللحوم ،
          يسير على شكل طوابير ، وبصورة مستقيمة ،
          يمكنه أن يأكل ثعباناً طوله عدة أقدام ، في دقائق
          قليلة .


ليست هناك تعليقات: