لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 8 مارس، 2017

"ابني تي ـ ركس " قصة للأطفال بقلم : طلال حسن



ابني تي ـ ركس
بقلم : طلال حسن

   1
ــــــــــ
    ككل صباح ، تأهبا للذهاب إلى المروج لتناول طعامهما من الأعشاب اللذيذة ، الديناصورة ذات الرأس الصغير وصغيرتها الفتية ، التي تبنتها وهي صغيرة ، رغم أن رأسها لم يكن صغيرا .
ووقفت الديناصورة الفتية وسط الوكر تستعرض نفسها ، وقالت : ماما ..
وهمهمت الديناصورة  : هم هم مممم .
فقالت الديناصورة الفتية : لقد كبرتُ .
وردت الديناصورة ، دون أن تلقي نظرة إليها : ليس بعد ، يا بنيتي .
وقالت الديناصورة الفتية بشيء من الإصرار : بل كبرتُ ، كبرتُ كفاية .
وقالت الديناصورة : انتظري بعض الوقت ، وسيكون  لكِ أن تشقي طريقك وحدك في الحياة .
ومضت تريد الذهاب إلى المروج ، فلحقت بها الديناصورة الفتية ، وقالت : أريد ذلك بموافقتك .
فنظرت الديناصورة إليها ، ثم خرجت من الوكر ، وهي تقول : هيا نذهب ، لقد تأخرنا .

   2
ـــــــــ
    سارتا ببطء نحو المروج حيث تتناون طعامهما كل يوم ، الديناصورة ذات الرأس الصغير تسير في المقدمة بخطواتها الثقيلة البطيئة ، تماشيها على مضض الديناصورة الفتية .
وأسرعت الديناصورة الفتية قليلاً حتى اقتربت من الديناصورة ، وقالت : ماما .
وهمهمت الديناصورة ،  دون أن تتوقف فتابعت الديناصورة الفتية قائلة : أنت رعيتِ تي ـ ركس .
وتباطأت الديناصورة ذات الرأس الصغير ، وقد شفت ملامحها ، وقالت : انه صغيري العزيز .
فقالت الديناصورة الفتية : لكن تي ـ ركس وحش .
وتوقفت الديناصورة ، وقالت : هذا ما قالوه عنه عندما خرج من البيضة ، ونصحوني أن أتخلص منه ، لكني أخذته إلى صدري ،  وقلت انه صغيري ، وسأرعاه حتى النهاية ، مهما كان الثمن .
وصمتت لحظة ، ثم قالت : وجدته بيضة ملقاة بين الأعشاب ، فأخذتها ورعيتها حتى فقست ، وإذا هو تي ـ ركس ، ليكن انه صغير ، صحيح انه انفصل عني مبكرا لكنه ظل لفترة يزورني ، أو يأتي فينظر إليّ من بعيد ثم ينصرف واستأنفت سيرها ، ثم قالت : إنني مشتاقة إليه لقد مرت فترة طويلة منذ أن رأيته آخر مرة .

   3
ـــــــــــ
   وصلتا صامتتين إلى المرج ، وانصرفت الديناصورة  إلى تناول الأعشاب اللذيذة ، وتوقفت الديناصورة الفتية على مسافة منها ، تتطلع بين حين وآخر إلى اجمة ذات اشجار الكثيفة الملتفة .
تناولت الديناصورة الفتية بعض اعشاب ، لكن اجمة بأشجارها الكثيفة كانت كأنما تناديها ، أن تعالي ، وكلي  من عشبي ، فتسللت  إلى اجمة  .
وفزت الديناصورة ، حين سمعت صوت استغاثة يأتي من وسط اجمة : ماما .. ماما .
هذه صغيرتها الفتية ، وتلفتت حولها ،  اثر لصغيرتها ، هذه المجنونة ، بد أنها تسللت إلى اجمة ، وجاءها صوت الإستغاثة ثانية : ماما .. ماما .
وجن جنونها ، وبأسرع ما تستطيع اندفعت نحو اجمة ودخلت أشجارها الكثيفة الملتفة ، وإذا الديناصور تي ـ ركس يحاصر الديناصورة الفتية في إحدى الزوايا ، ويوشك أن يفتك بها ويفترسها .
وصاحت به وهي تحول بينه وبين الديناصورة الفتية : توقف .. توقف .
وتوقف تي ـ ركس مذهولاً ،  وتمتم : هذه أنتِ ؟
فقالت الديناصورة : إنها ابنتي .
وقال تي ـ ركس : هذه ليست ابنتك ، فالجميع يعرفون أن بيضك يفقس .
وبدا الم على الديناصورة ، لكنها قالت : لقد رعيتها صغيرة ، بعد أن قتلت أمها ، نعم رعيتها ، كما رعيتك أنت ، منذ أن كنت بيضة ملقاة بين اعشاب .
وزمجر تي ـ ركس ثم استدار ومضى مبتعدا ، حتى غاب بين اشجار .


     ملاحظة
ـــــــــــــــــــــــ
× ـ  ستيجوصوراس  : الديناصور المدرع الغبي ،
          يتميز بالصفائح العظمية على ظهره ، والأشواك
          على ذيله ، وهو ديناصور عشبي ، طوله " 9 "
          أمتار ، ووزنه حواي " 5 " أطنان ، رأسه
          صغير ، ومخه صغير جداً بالنسبة إلى جسمه ،
          بحيث لا يزيد حجمه عن حجم مخ كلب من
          الكلاب .

× ـ تي ـ ركس : ملك الديناصورات ، وأكثرها
                   شراسة ، وإثارة للرعب ، وزنه " 7 "
                   أطنان ، وطوله " 12 " متراً ، وهو
                   صياد ، وآكل للرمم .


ليست هناك تعليقات: