لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 24 يوليو، 2012

"لأجلى ازرعوا الأرض !" قصة للأطفال بقلم: يعقوب الشارونى


لأجلى ازرعوا الأرض !
حكايات حول السلام الإجتماعي
يعقوب الشارونى

كانت هناك قرية صغيرة اسمها " دار الفرح " . وكان يعيش فيها ثلاثة جيران : جميل , وعنده فدَّانان من الأرض , وفتاحٌ ، وعنده ساقية , ونعيمٌ , وعنده بقرة .

فى يوم من الأيام , وصل إلى القرية مسافر عجوز .
طلب طعامًا , فلم يجد ما يأكله عند الجيران الثلاثة .
طلب لبنًا ليشرب , فلم يجد شيئًا يشربه .

الأرض لا زرع فيها , لأنها لا تجد ماءً يرويها .
والساقية لا تعمل , لأن البقرة لا تديرها .
والبقرة لا تعطى لبنًا , لأنها لا تأكل برسيمًا .

سأل الرجل العجوز :
" لماذا لا تدير البقرة الساقية لتخرج الماء فيروى الأرض ؟
ولماذا لا تزرعون الأرض بالبرسيم , لتأكل البقرة فتدر لبنـًـا ؟ "

أجاب الجيران الثلاثة :
" أجدادنا تشاجروا معًا وتخاصموا .. العداء بيننا قديم .. كل منَّا لا يحب الآخر .. عائلة كل منَّا تكره العائلة الأخرى .. "

قال الرجل العجوز :
" لكن أنتم لم تتشاجروا ، فلماذا العداء بينكم ؟ ..
أنا مسافر غريب .
 لأجلى فقط ازرعوا الأرض .
اجعلوا البقرة تدير الساقية لتخرج الماء , وتسقى الأرض .
ثم اتركوا الأرض تنبت البرسيم والقمح , بعد أن تروى بماء الساقية .
ثم اجعلوا البقرة تأكل من البرسيم الذى ينبت من الأرض , وكلوا أنتم القمح .
وعندئذ أستطيع أن آكل وأشرب أنا الآخر " .
وسكت الجيران الثلاثة .

وسألهم الرجل الغريب :
" هل يتذكّر أحدكم سبب العداء بين أجدادكم ؟ هل يعرف أحدكم لماذا تكره عائلة كل منكم عائلة الآخر ؟ "

وتبيَّن الجيران الثلاثة أنهم لا يتذكَّرون سبب الخلاف , ولا يعرفون لماذا تكره عائلة كل منهم عائلة الآخر .
 عندئذ قال نعيم لفتاح :
" لأجل هذا الرجل الغريب , سأجعل بقرتى تدير ساقيتك " .
وقال فتاح لجميل :
" لأجل هذا الرجل الطيِّب , سأترك ساقيتى تروى أرضك " .
وقال جميل لنعيم :
" لأجل هذا الرجل الطيِّب , سأعطى بقرتك برسيمًا مما سأزرعه فى حقلى .. "

ودارت الساقية وروت الأرض .
وزرعوا الأرض , وأنبتت البرسيم والقمح .
وأكلت البقرة البرسيم ..
 وكان هناك لبن كثير وقمح كثير ..
 لبن وقمح للرجل العجوز , ولجميل , وفتاح , ونعيم ..
وشربوا كلهم لبنًا ..
وصنعوا جُبنًا , وزُبدًا ، وخُبزًا ..
 ونسى الجيران ما بينهم من خلافات أجدادهم .

الساقية أصبحت مُفيدةً ..
 الأرض أصبحت خضراء ..
 البقرة أصبحت سمينة ..
وسافر الرجل العجوز مسرورًا , بعد أن نجح فى التوفيق بين الجيران الثلاثة , وحملهم على التعاون فيما بينهم . 

ليست هناك تعليقات: