لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



السبت، 14 يوليو، 2012

"بِغَيْرِ خِصامٍ" قصة للأطفال بقلم: يعقوب الشارونى


بِغَيْرِ خِصامٍ
حكايات حول السلام الإجتماعي
يعقوب الشارونى
 رسوم: عادل البطراوي

ذهبْتُ أزورُ صديقــًـا فى بيتِهِ ، وأثناءَ الزيارةِ ثارَتْ مناقشةٌ حاميةٌ بينه وبينَ    زوجتِهِ :

هو يُريدُ السفرَ للعملِ فى أحدِ البلادِ العربيةِ ، وهى تــُـعارِضُ سفرَهُ بشدةٍ ، لأنها كانــَـتْ حريصةً أن يظلَّ الأبناءُ تحتَ إشرافِ الأبِ ورعايتِهِ ، وتؤكِّدُ أنها قادرةٌ على تدبيرِ ميزانيةِ الأسرةِ بغيرِ حاجةٍ إلى ابتعادِ الأبِ عن أولادِهِ .

وأخذْتُ أتدخــَّـلُ مرةً بعد أخرى لأهدِّئَ من حدةِ الحوارِ ، إلى أنِ انتــَـهتِ الزيارةُ بغيرِ أن يصلا إلى اتفاقٍ .

وقد تصوَّرْتُ ، بسببِ حدةِ المناقشةِ ، أن الخلافَ بينهما سيتــَّـسِعُ ويُفسِدُ   علاقتــَـهما .

لكنْ ما إنْ جاءَ وقتُ انصرافى ، حتى تــَـغيَّرَ مجرى الحديثِ تمامًا ، وتــَـبادَلَ الزوجانِ كلماتٍ مرحةً وهما يطلبانِ منــِّـى تكرارَ الزيارةِ !!‍‍‍‍‍

عندئذٍ اصطحبْتُ الزوجَ معى إلى مسافةٍ من الطريقِ ، وسألْتــُـه وأنا فى أشدِّ حالاتِ الحيرةِ والقلقِ :

" لقد حسبْتُ أن الخلافَ استحكمَ بينكما ، وأنه لا أملَ فى السلامِ بعدَ الآنَ !! "

فضحكَ صديقى ضحكةً صافيةً مُجلجلةً وهو يقولُ :         
       
" لا تخــَـفْ .. لقد تعلَّمْنا كيف نختلفُ بغيرِ أن نتخاصمَ ! "


ليست هناك تعليقات: