لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 15 يوليو، 2012

"جزيرة الملابس " قصة للأطفال بقلم: غادة عبد المنعم


جزيرة الملابس
غادة عبد المنعم 
بداية العام الجديد تقترب، والجميع مشغلون بالإعداد لحفل بداية العام. رحمة تفكر فى عرض مسرحى، تقوم بتمثيله هى وأصدقاؤها ، وتنتظر والدها ليصمم ويحيك لها ملابس العرض ، أما والدها فقد كان مشغولا بإعداد تصاميم أزياء للأطفال؛ ليقدم قبل بداية العام عرضًا لملابس جديدة وجميلة، يرتديها الأطفال فى العام الجديد. كان عصبيا ويردد أنه ينتظر الإلهام؛ لأنه لم يفكر بعد فى أجمل الملابس الشتوية للأطفال. وهناك بعيدًا جدًا وسط المحيط التائه عن الزمن، والذى بمجرد دخول أى شخص فيه يفقد الزمن ـ تقع جزيرة الملابس، المحاطة بالسحب القطنية والصوفية الهشة، وسحب الموهير الناعمة جدا. جزيرة الملابس التى تسقط عليها أمطار من الموهير الناعم، فى رأس السنة. هناك فى هذه الجزيرة، كانت تعيش الشجرة الأم، الأبونسية اللون، الجدة الكبرى لكل الشجيرات، والتى تعيش فى الجزيرة منذ آلاف الأعوام، و تطرح كل عام أجمل البلاطى الموهير والصوف والكشمير .. السوداء والبنية والرمادية الدافئة جدًا والراقية ، تحيطها بناتها شجيرات الملابس اللاتى لا تشبه إحداهن الأخرى، هن جميعا أخوات، ينحدر أصلهن من أم واحدة، و لكل منهن لون خشبى ورائحة عبقة مميزة ، ومن رائحة كل منهن ولونها يمكنك بسهولة استنتاج نوع الملابس التى تطرحها ..فالتى لها لون خشب أبيض، ورائحة هادئة، كاللبن الصابح، كانت تطرح ملابس خفيفة فاتحة، بلون الكريما والفزدق والسماء والورد،صفراء وسماوية وفزدقية للأطفال. وتلك الشجرة التى لها لون الورد، ورائحة الياسمين كانت تطرح فساتين للفتيات الصغيرات ، أما ذات اللون الأزرق، ورائحة البحر المشبعة باليود، فكانت تطرح مايوهات جميلة . كانت الملابس التى تطرحها الأشجار، تظهر صغيرة جدًا كملابس عقلة الأصبع، ثم تكبر مع الأيام، لتصبح صالحة للأطفال الصغار، ثم الأكبر سنًا بعضها يستمر فى النمو، ليتحول لملابس للكبار، وبعضها لم يكن يزيد حجمه عن ملابس الأطفال؛ لأن الأشجار التى تطرحها هى أشجار ملابس الأطفال.. فى جزيرة الملابس ـ أيضًا ـ كان يعيش حالم، الذى يبتكر أجمل الأحلام، وأروع التصاميم للملابس، وأبهج الاحتفالات، وأفضل العروض الفنية، وعروض الألعاب، وألذ أنواع الحلوى والأكلات. كان حالم سيد الابتكارات، وباعث الإلهام فى نفوس أفضل الطهاة، ومنسقى الزهور، ومهندسى الديكور، وسيدات البيوت اللاتى يقدمن الذ الأطعمة وأروع التنسيقات، وفى نفوس مصممى الأزياء؛ ليقدموا أجمل الملابس ، وكان إلى جوار كل ذلك، يحب أن يهمس فى آذان الأطفال الصغار؛ ليدلهم على أفضل الطرق للعب ولعمل أظرف وأمتع الحفلات. فى كل عام، عندما يقترب موعد بداية العام الجديد، كانت الشجرة الأم، التى تعرف كل الموهوبين، فى تصميم الأزياء، تختار مصمم أزياء موهوبًا لتمده بالمزيد من الموهبة، وتبث فى أحلامه أجمل تصاميم الأزياء، ترسلها مع حالم، الذى يذهب بها فى الليل، إلى منام مصمم الأزياء، فيصحو المصمم صباحًا ويرسم أجمل الملابس.. كان سالم والد رحمة، أفضل مصمم أزياء للأطفال، ولأنه قد اجتهد كثيرا فى الأعوام السابقة، اختاراته الشجرة الأم هذا العام، لتبث له حلما رائعا، لاشك سوف يفجر داخله العديد من الأفكار، والتصاميم الجميلة للأطفال. كان على حالم، أن يأخذ الحلم المغلف بالقطن الهش بنفسه، وأن يرسله لرأس سالم النائم، ثم يعود قبل احتفال الصباح، الذى تقيمه الجزيرة، بمناسبة العام الجديد. اجتمعت الشجيرات، وغلفت الحلم بالقطن المنفوش وأرسلته مع حالم؛ ليصل لسالم فى نومه. لكن سالم لم يكن نائما، فى هذه الليلة، كان مستيقظا، يفكر فى ملابس جميلة للأطفال؛ لذا حمل ابنته الصغيرة رحمة، ووضعها فى فراشه، كان مشهدها وهى نائمة، يساعده على استلهام أفكار جديدة، حاول سالم كثيرا، دون أن يصل لنتيجة تعجبه، كان يردد لنفسه أنه ربما أفلس من الخيال، وأنه بعد ما قدمه من تصاميم رائعة فى الأعوام الماضية، يبدو أنه لم يعد لديه جديد ليقدمه هذا العام، فى فنه. اليأس بدأ يتسرب لنفسه، أخذ سالم يردد: " ربما يجب أن أعتزل فنى، وأكف عن تصميم الملابس، ربما يجب أن أبحث عن عمل آخر. ولكن أى عمل آخر؟! فتصميم الملابس وحياكتها هو كل ما أستطيع القيام به من عمل". كان يتأمل رحمة فى نومها.. رؤيتها تهدأ من اضطرابه وحزنه. ذهب ليعد كوب شاى ساخن. حمل حالم الحلم الملون، المغلف بنتف القطن السماوية، والمشغول بألوان الشجر فى جزيرة الملابس، وطار به لبيت سالم ، لكن حالم لم يكن يفكر فى الحلم الذى يحمله، كان يفكر فى عرض الأحلام المبهر الذى سيقدمه فى احتفال الجزيرة فى صباح رأس السنة ، كان مشغول البال، وهو يقترب طائرا من بيت سالم.. وطاخ..!! اصطدم حالم بباب حجرة سالم، الذى كان يغلقه وهو فى طريقه للمطبخ، لعمل كوب شاى.. طاخ..!! تسرب الحلم بين يدى حالم، وانسرب من الفتحة الباقية بين الباب والحائط، ولأن الحلم لا يستطيع التفكير اتجه مباشرة تجاه السرير، وقبل أن يستطيع حالم الإمساك به كان قد استقر تماما فى رأس رحمة، النائمة على فراش والدها .. وبدأ الحلم الساحر فى التشكل أمام رحمة، التى كانت تبتسم سعيدة، وهى تطير بين نتف من القطن، تغمرها الألوان الناعمة، ومن أسفلها تمتد الاقمشة الناعمة لآلاف الأميال، صحت رحمة سعيدة، ونادت والدها، الذى جاء مسرعا يحمل كوب شايه، كانت سعيدة ومبتهجة ومندهشة، فرأس رحمة الصغير ة لم تشاهد من الحلم سوى جماله وروعته، لكنها لم تستطع تفسير الإلهام الذى يحتويه او تحويله لتصاميم..؟ حاولت رحمة شرح الحلم الرائع لوالدها، لكنها لم تستطع سوى التحدث عن مشاعر البهجة الرائعة، التى شعرت بها وهى تحلم، ضمها والدها وهو سعيد بفرحتها، وقد خففت سعادتها من الألم الذى يشعر به، لافتقاده الإلهام. اقترب موعد العرض القادم لملابس رأس السنة، وظل سالم حزينا .. لقد شعر أن هناك شيئا تفتقر إليه تصميماته فى هذا العام، وظل يردد لقد ضاع منى الإلهام، كانت رحمة حزينة من أجل والدها وشعرت ـ دون أن تدرك سببا لذلك ـ أن هذا الحلم الرائع الذى حلمت به كان من حق والدها، وأنه لو كان هو من حلم به لكان قد رسم أجمل التصاميم .. حاولت كثيرا مساعدة والدها، وصف الحلم له، دون أن تتمكن من تحويل الحلم لكلمات. لم تكن رحمة الصغيرة موهوبة فى الرسم والتصميم لذا لم تستطع مساعدة والدها.. جلست رحمة على سطح منزلها فى مخبأ لعبها المعتاد، كانت حزينة من أجل والدها، لذا لم تأتها أية فكرة جيدة للعرض المسرحى الخاص بحفل رأس السنة، وكانت كلما فكرت فى حزن والدها شعرت بالذنب، وكلما استحال عليها التفكير فى فكرة جيدة للمسرحية، تشعر بمزيد من الذنب، لأنها وعدت زملاءها فى الفصل أن تساعدهم فى العثور على فكرة للعرض، كما وعدتهم أن والدها سيساعد فى تصميم وحياكة ملابس المسرحية، لقد وعدت أصدقاءها ويبدو أنها لن تستطيع الوفاء بوعدها . كان حالم يجلس بالقرب منها مهموما هو الآخر، لأنه قد تسبب فى كل هذه اللخبطة والأحزان وعدم الوفاء بالوعود، بعدم يقظته وتفكيره فى حفل رأس السنة بجزيرة الملابس، بينما كان يؤدى مهمة لو كان أتقنها لانتهت دون أن تأخذ وقت أو تسبب مشاكل..!! وكان شعوره الحزين المحبط هذا يلهيه عن إعداد عرض الأحلام الكبير، الذى سيقدمه فى جزيرة الملابس، والذى كان من المفروض أن يضم الكثير من أرقى أنواع الإلهام، الذى سيبث فى أحلام البشر فى العام الجديد، والذى سيساعد الشجيرات فى النمو، بعد أن تختار كل منها نوع الملابس الذى ستطرحه فى العام القادم. كانت رحمة تجلس حزينة بجوار عمود فوق سطح المنزل، ووالدها يجلس حزينا قريبا من الشرفة، وحالم يردد نظره بينهما، من مكانه فى الهواء، بعد فترة تعب حالم من التشبث بالهواء، وكاد ينزلق ويسقط ، فجلس بالقرب من رحمة .. كان حزينا من أجلها هى ووالدها وتمنى لو يستطيع مساعدتهما ، كان صادقا جدا فى أمنيته ، ولأنه كان صادقا ويشاركهما بقلبه فى حزنهما، فجأة .. شعرت رحمة بشخص حزين يجلس إلى جوارها لقد شعرت به وشاهدته. وجدت رجلا حزينا لطيف الشكل، بطرطوره الكبير، وملابسه الملونة يجلس بجوارها .. اندهشت.. متى جاء وجلس بجوارها!! ثم لاحظت أنه حزين، هو الآخر فقررت أن تسأله عن السبب.. قالت: لماذا أنت حزين هكذا؟ اندهش حالم لما أكتشف أن رحمة تراه. فالبشر لا يستطيعون رؤيته ، لكنه أدرك على الفور أن رغبته الصادقة فى مساعدتها هى التى جعلتها تراه. حكى حالم لرحمة عن كل ما حدث، وعن جزيرة الملابس، والإلهام، ومن أين يأتى أحيانا، طلبت منه رحمة أن يساعدها فى عودة الحلم لوالدها، لكن حالم اعتذر، لأن هذا غير ممكن، لكنهما لم يستسلما، وبدآ يبحثان عن طريقة لعودة الإلهام لوالدها. فى البداية حاولا تحويل الحلم لإشارات ، رسمت رحمة بمساعدة حالم مجموعة من الرسومات، وأخذتها لوالدها، وبدأت تحكى له عن حلمها الرائع، بينما كان حالم يقف ورائها، يساعدها على اختيار الكلمات المناسبة، حتى تقترب من الحلم وتجسده من جديد أمام والدها . كان والدها مهموما لذا طلب منها أن تتركه ، لكنها أصرت على أن يستمع اليها، أخذت تحكى له وتريه الرسومات، وبمرور الوقت أخذ والدها يشاهد الحلم .. يتجسد أمامه ويتخيله، ثم قام على الفور ليرسم تصاميم جديدة، استدعى فريق عمله وبدأوا فى إعداد النماذج وإرسال التصاميم للمصنع.. كل شىء كان يتم بسرعة فائقة لإنجاز أجمل ملابس العام الجديد. رحمة كانت سعيدة من أجل والدها، لكنها أدركت الآن أن مشكلتها فى البحث عن فكرة للعرض تبدو وكأنها لا حل لها، فلم يعد هناك سوى يوم واحد، لقد وعدها إن اتفقت هى وأصدقاؤها على فكرة المسرحية سينهى لها تصميم الملابس وحياكتها غدا، وهى حتى الآن لم تجد فكرة تحبها وتعجبها، لقد جاء أصدقاؤها لكى يقوموا ببروفات العرض ولابد أن يخرجوا بنتيجة اليوم.. حالم هو الآخر كان مرتبكا فحفل بداية العام فى جزيرة الملابس على وشك البدء وهو لم يعد بعد عرض الأحلام الخاص به، والذى سيقدمه فى حفل الجزيرة.. فتحت رحمة الباب لأصدقائها وعرفتهم بحالم الذى ظهر لهم فى صورة عروسة من القطن، كانت ملقاة من قبل على كرسى فوتيه الأنتريه بلا حركة، وقد دبت الحركة فيها الآن . حكى لهم حالم عن مشكلته، وطلب منهم أن يسمحوا له بتركهم، ليذهب لإنهاء عمله، ثم اعتذر لهم لأن العام القادم قد لا يكون ممتلئا بالابتكارات، لكنهم أوقفوه وعرضوا عليه المساعدة، سيذكرون له كل الأشياء الجميلة التى يحلمون بها، وتلك التى يحلم بها أصدقاؤهم .. و.. المكتبة..؟ إنها عامرة بالكتب، ومن كل كتاب يمكنك استخراج مئات الأشياء التى حلم بها البشر، والتى يمكنها حل مشاكلهم. قال سامح التفكير فى ابتكارات جديدة سهل..!! بدءوا بذكر أحلامهم، ثم أحلام زملائهم وأصدقائهم وأقاربهم، ثم ذهبوا للمكتبة وأخرجوا الكتب، وانهالوا على حالم بالأفكار. فجأة كأن طاقة من الأفكار والأحلام قد انفتحت لحالم، كان يرد عليهم :لا.. لا.. لا.. هذا لن يحدث قبل مائة عام نعم.. نعم ..هذا ممكن وهذا ؟ أيضا ممكن.. سيسعدنى أن ألهم أحد ما بهذه الفكرة.. نعم أعرف شخصا اقترب من انهاء هذا الاختراع..!! ولا يحتاج سوى بضعة تلميحات.. وضمن سيل الأحلام كان حلم سامح ببدلة خاصة ولوح تزلج يصل حتى القمر. وحلم نادية بنظارة تلتقط الصور بمجرد الرغبة فى ذلك ويمكنها رصد النجوم فى الفضاء ..!! وحلم ناجى بموتوسكل يتحول لعربة ويمكنه المشى فى أى نوع تربة على الرمال على البحر وعلى الصخور..!! وحلم نادر بجهاز كمبيوتر يتفاعل من الذهن البشرى والصوت والصورة الموجودان داخل عقولنا، بل ويمكنه تحليل الروائح يتصل بمستخدمينه بمجرد الرغبة فى ذلك..!! أما سوسن فقد كانت تحلم بأيس كريم يزيد من النحافة ويساعد فى بناء العضلات، ولا يختلف طعمه عن الأيس كريم العادى..!! كانت كل هذه الأحلام فى حيز المقبول والممكن بالنسبة لحالم وعدهم أنه لن يبدأ العام التالى إلا وسيكون هناك من اخترع تلك المنتجات، وربما تكون فى الأسواق بعد عام أو عامين. قال وليد ولكنها قد تكون مرتفعة الثمن وقد لا نستطيع شرائها قبل خمسة أو حتى .. عشرة أعوام..!! ضحك حالم وقال له اسمحوا لى باصطحابكم لجزيرة الملابس.. هناك يمكنكم مشاهدة احتفال العام الجديد الرائع، وهناك يمكننى صناعة نموذج لكل منكم من أمنيته التى يحلم بوجودها، على أن يكون استخدامه لها سرى، ولا يتعداكم، حتى يتم اختراع كل تلك الأمنيات وإنتاجها وبيعها فى الأسواق. قال كريم ولكن احتفال المدرسة غدا، ونحن لم نؤلف مسرحيتنا ونتدرب عليها بعد. حالم : ومن قال أنكم ستحتاجون للوقت للذهاب لجزيرة الملابس والعودة منها ، جزيرة الملابس خارج الزمن يمكنكم الذهاب وحضور الاحتفال والعودة ولن تفقدو ثانية واحدة من وقتكم ويمكنكم الاستفادة من الإحتفال المبهر لإعداد عرضكم المسرحى، و أنا واثق أن الشجرة الأم وبناتها وحفيداتها سيرحبون كثيرا بمساعدتكم ،ثم يمكنكم أن تستغلوا الليلة وغدا فى إعداد نص المسرحية. وافق الجميع واستعدوا للمغادرة حالا، جمع حالم الأفكار المكتوبة وتلك التى كانت مازالت معلقة فى الهواء وبعضها مما كان عالق بملابسه أو ملابس رحمة وأصدقائها ضم جميع الأفكار بين كفيه ثم أدخله رأسه . ركبوا الهواء معه ثم عبروا السحب لأعلى . وهناك شاهدوا حالم على حقيقة لأول مرة بينما وقعت العروسة فى يد رحمة بلا حراك. طفوا بين السحب، قطعوا مسافة لا يعلمون فى أى اتجاه ثم أخذوا فى النزول من جديد، وسط سحب صوفية وسحب من الكشمير الملبد ثم سحب قطنية وكتانية خفيفة وأخرى من الموهير الناعم. وأخيرا.. أطلوا بأنظارهم على جزيرة الملابس من أعلى . شاهدوا الشجرة الأم المهيبة، التى تظهر من أعلى منطقة فى السماء، وكانوا كلما اقتربوا ظهرت لهم المزيد من الشجيرات الرائعة، نزلوا لأرض الجزيرة فشاهدوا الملابس التى تتدلى من الشجيرات والملابس الذابلة التى وقعت على الأرض وشاهدوا كائنات "البى بيى" التى تعتنى بالملابس، تقطفها وتغلفها وتحفظها حتى موعد ارسالها للأرض، وتجمع الملابس التى نضجت؛ والتى سقطت على الأرض، تفرق بين الناضجة والذابلة والمجففة تحول المجففة لملابس جلدية، وتحاول معالجة الملابس الذابلة. كما شاهدوا مخلوقات "النينا" الطائرة التى تشبه فراشات حرير بأحجام ضخمة؛ وتنتج كافة أشكال الخيوط وأنواعها، الخيوط التى يصنع منها ن الاكسسوارات الخاصة بالملابس ، شاهدوا أيضا دودات ضخمة تسمى "لوك" يرقات العتة وكلاهما يعيش على التغذى على ثمار الأشجار من الملابس وافسادها، وفى الحقيقة هم السبب فى ظهور موضة الملابس المقطعة فبعد أن تمكن حالم من تسويق الثمار التالفة للأشجار فى موضة الدرتى جينز، استطاع إبتكار موضة الملابس الممزقة والمرقعة لتسويق الملابس التى تفسدها هذه الدودات وكما يقول حالم معظمها يعمل بشكل قانونى الآن، فقد تعلم الجميع فى الجزيرة تقبل الآخرين بعد سنين من الحروب والمنافسات . اندهش الأصدقاء لأن شجيرات جزيرة الملابس تتحرك وتتكلم تندهش وتبتهج وتحزن، تركب عربات من نوع خاص ولكنها تفضل دائما المشى فهو مفيد لقوتها، وعندما تقرر الراحة تقف فى موضعها وتمد جزورها لتنغرس فى الأرض حيث تتغذى وترتاح، هناك قوانين كثيرة تنظم عملية الحركة والطعام ومواقع الراحة حتى لا تعتدى شجرة على الأخرى، وحتى تتغذى الشجيرات كلها وتنال بعدالة القسط الواجب من الطعام لنمو ثمارها، وهى عندما تتحرك تجمع جزورها حولها وتسير زحفا على الأرض بليونة فائقة. شاهدوا طريقة جمع الثياب وقطفها بحرص ثم تغليفها وإرسالها للأرض وكواكب أخرى كأفخر أنواع الثياب، الثياب التى لا يرتديها سوى الصفوة وبعض من المساكين والفقراء؛ ممن ترسل لهم الشجرة بنفسها؛ وطبقا لقائمة تعرفها وتجددها كل عام ملابس خاصة. رحبت الأشجار بالأصدقاء واعتذرت الشجرة الأم لأنها لم تكن فى شرف استقبالهم فوق الجبل الوسيط فعمرها الكبير وحجمها الضخم يمنعانها من الحركة والتنقل بحرية كباقى الأشجار والشجيرات. كان الاحتفال رائعا ومليئا بالأفكار التى اقترحوها وفى آخر الحفل حان وقت المفاجأة فإلى جوار نماذج من أمنياتهم والتى صنعها لهم حالم، منحتهم الشجرة الكبرى – بنفسها - هدية الجزيرة، نماذج منسوجة باتقان، تمثل الحياة والكائنات على جزيرة الملابس. كانوا سعداء وبعد الحفل حملوا هداياهم التى ستساعدهم على اخراج مسرحيتهم وعادوا للأرض مرة أخرى. وجد سالم والد رحمة عندما عاد ليلا، البيت ممتلأ بالملابس والنماذج المنسوجة بشكل متقن ورائع، ووجد رحمة وزملاؤها يتدربون، اندهش وسألهم من أين حصلوا على كل هذه الديكورات والملابس فأجابت رحمة لقد حصلنا عليها من صديق وحكت لوالدها حكاية جزيرة الملابس. فى اليوم التالى، قدمت رحمة وأصدقاؤها مسرحيتهم المدرسية، عن جزيرة الملابس ، ومن يومها والجميع يعرف جزيرة الملابس وحالم صانع الإلهام.

ليست هناك تعليقات: