لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

"الشَمْبَانزِى يضْحَكُ " قصة للأطفال بقلم : يعقوب الشارونى


الشَمْبَانزِى يضْحَكُ
يعقوب الشارونى

فى حديقةِ الحيواناتِ ، وقفَ الدبُّ الأبيضُ تحتَ رشاشِ الماءِ المتساقطِ فوقــَـهُ من سقفِ القفصِ الواسعِ . وشاهدَ فى القفصِ المجاورِ له دبًّا ضخمًا أسمرَ اللونِ ، فصاحَ به : " ما الذى غيَّرَ لونـكَ إلى هذا اللونِ الداكنِ ؟ "

أجابَ الدبُّ الأسمرُ : " بل هو لونى الذى أحبُّهُ ، ولولاه لما استطعْتُ أن    أعيشَ " .

قالَ الدبُّ الأبيضُ : " بل اللونُ الأبيضُ هو الذى يحمى الدبَّ فيعيشُ ... إن لونى الأبيضَ يُخفينى بينَ الثلوجِ فلا يرانى الصيَّادونَ .. كما يُخفينى عن الصيدِ الذى أصطادُهُ فأستطيعُ أن أجدَ طعامى " .

 وفــى تكاسُــلٍ جلسَ الــدبُّ الأسمرُ وقــالَ : " أمــا أنــا فأعيشُ فــى الغاباتِ ، واللونُ الأسمرُ يُخفينى بين ظلالِ الأشجار فلا يرانى الصيادون ، وأستطيعُ به أن أتخفــَّـى فأصيدَ ما أشاءُ " . 
 ابتعدَ الدبُّ الأبيضُ وهو يقولُ : " هذا غريبٌ .. فأنا مُؤمِنُ أنه بغيرِ اللونِ الأبيضِ لا يُمكِنُ للدبِّ أن يعيشَ ! " 
 وفى إصرارٍ قالَ الدبُّ الأسمرُ : " بل أنا واثقٌ أنه بغيرِ اللونِ الأسمرِ ، لا يُمكِنُ للدبِّ أن يعيشَ ! "

وسمعَ الشمبانزى هذا الحوارَ الغريبَ ، فضحكَ فى أسفٍ وهو يقولُ لزوجتِهِ :   " أجسامٌ ضخمةٌ ، وعقولٌ ضعيفةٌ ، فكلُّ واحدٍ منهما لا يُريدُ أن يتصوَّرَ نفسَهُ فى بيئةِ    الآخرِ ، فتــَـجمَّدَ خيالُهُ وتعطَّلَ تفكيرُهُ " .


ليست هناك تعليقات: