لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 10 يونيو، 2012

"الوقت يمر" قصة للأطفال بقلم: عزة أنور


الوقت يمــــــــــر
 عزة أنور   
     كانت هناك فتاة صغيرة جميلة ..اسمها آية لا تكف عن الابتسام لذلك كانت تبدو  دائما جميلة ، وكان الناس يقولون لها.. أنت جميلة كالقمر ، فترد بأدب قائلة: قد أكون جميلة لكني لست مثل القمر، القمر مجرد قطعة حجر كبيرة ..ويضحك الناس لإجابتها الذكية تــلك ، وذات ليلة سمع القمر كلامها فغضب غضبا شديدا .
    و يوما ما .. بينما كان القمر يقف وسط السماء ، وجد نافذة آيه مفتوحة فدخل من النافذة لكي يوقظها ، فرش أشعته الفضية علي وجهها وعلي سريرها الصغير.. وماهي إلا لحظات حتى استيقظت آيه وفتحت عينيها وضحكت ونظرت إلي مركبها الصغير الذي على المنضدة ، وقالت للقمر : عدة أيام ويبقى شكلك مثل مركبي الصغير هذا ، ساعتها يمكنني أن اصعد علي شعاعك الفضي واعتلي ظهرك  . لأنك ستبدو ساعتها مثل أرجوحة جميلة ، فازداد غضب القمر وصاح :
 أنا ..أنا تعتلين ظهرى‍ !‍‍‍‌‍
هذا لايمكن أن يحدث أبدا!
وفكر وقال لنفسه : لابد أن اختفي قبل أن تصعد تل‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ك البنت إلي وتجعلني أرجوحة فأكون أضحوكة .
     ومر يوم ووراءه يوم .. ونظرت آية إلي السماء ولم تجد القمــر ، وأصبحت السماء مظلمة تماما!
وتضايقت آية كيف سيمشي الناس في الطرقات ؟ وكيف سيعرفون طريقهم ؟ وكان لدي آية عقد جميل أحضره أبوها من أحد أسفاره  ، حباته مثل حبات الألماس  كانت تحب اللعب به دائما في الليل ،  تخبئه بين أصابعها فيخرج من الحبات شعاع جميل.
  وجاءتها فكرة فأمسكت العقد في يدها وقالت له :
ارشد الحيران في هذا الليل النعسان ، ورددت ذلك عدة مرات ، ثم قذفت بعقدها إلي أعلي ، فاندفعت حبات عقدها الألماس ، لكن قبل أن تصل إلي السماء ، انفرطت الحبات ، وعلي الرغم من ذلك تكونت في أشكال جميلة.
     ومنذ تلك الليلة ، والناس تعرف طريقها من حبات الألماس تلك ، والتي أطلق الناس عليها فيما بعد النجوم ، ومن ساعتها والناس لايعرفون طريقهم إلا من خلالها ، فالذين يسافرون عن طريق البحر يهتدون بها ، والذين يمشون في الصحراء ، يسترشدون بها ، أما القمر فاضطر بعد فترة غيابه أن يعود، فلما اكتشف وجود تلك النجوم ، ثار وهدد آيه وقال : لولم ترحل تلك النجوم بسرعة سأذهب ولن أعود، وضحكت آية ، حتي ظهرت أسنانها الجميلة، فكانت تعرف أنه لو ذهب سيعود بعد عدة أيام ، فهو يرحل دائما في آخر كل شهر، ويعود مع مطلع كل شهر .. وعرفت آيه أنه اذا مر اثنا عشر شهرا ، تكون سنوات عمرها ازدادت عاما ، ويمر عام وراءه عام .. وآية لا تعرف لماذا كانت الابتسامة تقفز إلي وجهها كلما رأت القمر؟

ليست هناك تعليقات: