لنشر عملك بالمدونة tosonislower@yahoo.com

الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

"القلم المغرور"مسرحية غنائية للأطفال بقلم عبده الزراع

القلم المغرور
تأليف وأشعار: عبده الزراع
الإهـــداء:
إلى أولادي ..
آية الله وعمر وآلاء
وجميع أطفال مصر ..
ربما تترك في نفوسكم أثراً طيباً
عبده
شخصيات المسرحية
• شخصيات بشرية:
فهمان
الأم
المدرس (خلوصي)
• أدوات الهندسة:
القلم الرصاص
البرجل
المسطرة
الأستيكة
البراية
• أدوات الكمبيوتر:
الشاشة
الماوس
الكيبورد
الهارد
الويندوز
المشهد الأول
• المنـــظر : غرفة نوم طفل صغير بها مكتب جميل وكبير ومكتبة تضم العديد من الكتب.
• في الخلف سبورة بيضاء تماماً للرسم عليها تتكون من مجموعة ورق أبيض مقوى.
(أغنية واستعراض البداية)
إحنا أدوات المدرسة
بنروح تملي المدرسة
على صوت جرس
واقفين طابور
ومرصوصين زي السطور
* * *
ف الصبح تلقانا نشاط
حلوين قوي سكر نبات
منظمين في لبسنا
بنحب طبعاً بعضنا
* * *
أنا القلم:
بسني بارسم ف الخطوط
ارسم بيوت تبقى وطن
ارسم شموس وارسم علم
واكتب كلام موزون تمام
وارسم قطط و مقطقطه
تطلع شجر متشعطبة
تقع ف قلب المية
تنزل .. بلبطة
* * *
أنا البرجل:
أنا باعمل الدايرة التمام
وحراكتي دايما بانتظام
اجدعها دايرة باتمها
وافرد دراعي وألمها
* * *
أنا الاستيكة:
أنا بامسح أي شئ غلط
أرقام حروف خطوط صفوف
أحب أنا الخط الجميل
مش خط يشبه للظلط
* * *
أنا المسطرة:
كل الخطوط بتنعدل
ولا يوم بتلقى خط مال
أنا اللي ياما مشيت عدل
لا أروح يمين ولا شمال
* * *
أنا البراية:
صغيرة ومدورة
لكني حتة سكرة
ابري القلم زي الصاروخ
من غيري طبعاً راح يدوخ
وسنانه تبقى مكسرة
(بعد الاستعراض يقف الجميع يتحدثون)
البراية : يلا يا قلم.. علشان ابريك زمان فهمان صاحبنا جاي علشان يكتب الواجب.
القلم : (ساخرا) لأ أنا مش عايز اتبري كفاية كده ..
(أدوات الهندسة كلها تندهش من كلام القلم)
الأستيكة : انت بتقول ايه يا قلم ؟
البرجل : امال فهمان هيكتب الواجب بإيه ؟
المسطرة : خلي كلامك مستقيم (مستدركة) قصدي خلي كلامك عدل لأن كده ما ينفعش.
القلم : (غاضبا) إيه ما لكم في إيه ؟ انا عارف انتوا بتغيروا مني علشان أنا أحسن منكم كلكم .. ده أنا القلم الرصاص.
البراية:(تضع يدها على رأسه) أنت سخن يا قلم .. سلامتك.
القلم:(يبعد يدها غاضباً) أنا مش سخن ومش تعبان بس مش هاتبري برضه.
البراية:ليه يا قلم .. أنت مش عارف النظام وألا ايه كل الأقلام الرصاص لازم تتبري علشان تكتب .. ده حتى القلم الرصاص اللى قبل منك كان بيحب يتبري دايماً علشان يبقى مستعد لما فهمان ييجي يكتب بيه.
القلم:وأدي النتيجة .. خلص القلم الرصاص من كتر البري وأنا جيت مكانه .. وعايزني أنا كمان أتبري علشان أخلص .. لأنكم بتغيروا مننا .. علشان الأقلام الرصاص اهم حاجة في الأدوات كلها .. لكن لأ ده بُعدكم.
البرجل:الكلام اللي أنت بتقوله ده مش مظبوط يا قلم أنت مش أحسن مننا .. إحنا كلنا زي بعضنا.
المسطرة:ومش صحيح إن البراية بتبريك علشان تخلص .. دي بتبريك علشان فهمان صاحبنا لما ييجي يكتب بيك.
القلم:(بلهفة) آه .. أديكوا اعترفتوا .. يعني لما فهمان ييجي هيكتب بيا .. طبعاً لأنه ما يعرفش يكتب من غيري ، وعلشان كده انتوا غيرانيين مني.
الأستيكة:(بدهشة) أنا مش عارفه مين اللي خلاك تفكر كده .. ما كنت كويس .. وكنت بتعقد في المقلمة وتشوفنا وإحنا بنشتغل وبتشوف الأقلام الرصاص بتتبري وبتكتب وبتخلص .. إيه اللي جرى لك ؟
القلم:(بغرور) أنا خلاص اتعلكت من كتر قعدتي في المقلمة .. وشفت مصير كل قلم بيتبري وفي الآخر بيترمي وبيجي قلم رصاص غيره.
الأستيكة:ما هي دي سُنة الحياة يا قلم .. ما عندك أنا أهو يفضلوا يمسحوا بيا .. ويمسحوا بيا لحد ما أخلص يقوم يجيبوا أستيكة غيري.
القلم:أنا مش معترض إني اتبري ويتكتب بيا ، لكن لازم كل واحد يعرف مكانته.
(الأدوات تندهش)
الأدوات:مكانته .. يعني إيه ؟ مش فاهمين !!
القلم: يعني لازم تفهموا إن أنا أحسن واحد هنا .. يعني الزعيم بتاعكم كلكم.
البرجل:( بتعالي ) واشمعنى أنت تبقى الزعيم ؟ فيك إيه أحسن مننا ؟ ليه ما أكنش أنا؟
البراية:ما بقاش اللى أنت يا برجل ، ليه ما ابقاش أنا البراية ؟
المسطرة:لأ يا جماعة مش كده .. الموضوع مش مين أحسن الثاني .. المهم اننا كلنا بنكمل بعضنا.
القلم:( يضحكم بغرور وتعالي) ها اااا .. ها اااا ي .. ما تتعبوش نفسكم أوي كده.. أصل مهما عملتوا هافضل أنا أفضل منكم كلكم لأن من غيري ما حدش فيكم له أي قيمة ولا يقرر يعمل حاجة من غيري أنا .. أنا القلم الرصاص.
** أغنيــــــــــة **
القلم :
أنا القلم .. أنا الزعيم
دا مش غرور ..د كلام سليم
انا اللي شاطر ف الكلام
وكله عندي تمام تمام
وتضربولي تعظيم سلام
انا القلم .. أنا الزعيم
* * *
البرجل :
انته قلم مغرور
بتحب نفسك بس
ولو هاتلغي صحابك
ولا حد بيك حايحس
* * *
الأداوت :
كلنا بنكمل بعض
ولا انته فاهم ايه
لو حد فينا اتلغى
قولي هاتعمل ايه
لو يوم لغيت الورق
تكتب بقى على ايه
* * *
*** حوار غنائي يصاحبه استعراض حركي ***
البرجل: بطل غرور يا سي قلم .. مفيش غنا عن بعضنا.
المسطرة:( بتحدي) تقدر تقولي .. إزاي هترسم خط واحد مستقيم من غير ما تحتاجني أنا.
القلم:( بغرور ) ارسم اوي .. بسني اقدر ارسمه واوضحه وأحسنه (ينظر إليهم) وحتى بصوا الخط أهووه.
( يحاول يرسم خط مستقيم على السبورة ولكنه يسير بتعرج )
الجميع:( بتهكم ويقلدوه ) وحتى بصوا الخط أهووه .. هاهاها.
المسطرة:معووج أوي يا سي قلم.
القلم:( يتأمل الخط بغيظ) معوووج أوووووي .. آه ه ه ه طب غيره أهو .. وأهو .. واهو ..
( يرسم مجموعة خطوط متعرجة وغير مستقيمة )
المسطرة:( تضحك ) ها ها ها ها .. خطوط دي والا شخبطة.
الجميع:دي كعبلة وشلفطه.
الأستيكة:قولي بقى يا سي قلم .. إزاي هتمسح الخطوط (مستدركة) آسفة قصدي الشطوط اللي عملتها من غير ما تحتاجني أنا.
القلم:(بغرور) أمسحها .. دي حاجة سهلة أوي.
الجميع:طب ورينا يلا يا فهلوي.
( القلم يحاول مسحها فيفشل وينظر لهم بغيظ )
الجميع:(بتهكم ويقلدوه) أمسحها . دي حاجة سهلة أوي.
الأستيكة:(تشير للقلم بتهكم) وأدي النتيجة يا عبقري .. يا فهلوي.
القلم : (غاضباً) بس خلاص مش هامسحه .. أدي الورق راح امزقه واقطعه .. واكتب لكم من جديد على ورق أبيض جميل.
(يقطع ورقة من على السبورة فتظهر ورقة أخرى بيضاء)
البرجل:بصوا .. بيقطعه بيقطعه.
الجميع:(يضحكون) ها ها ها ها هاي يادي الفشل يادي الفشل.
البرجل:( بتحدي ) قولي بقى يا سي قلم .. ازاي هترسم دايرة قوام .. متسنتره بالكمال والتمام .. من غير ما تحتاجني أنا.
القلم:( باستهتار ) وهي دي عايزة فهلوه ، أجدعها دايرة ألفها .. وبسني طبعاً أخطها .. والدايرة اهيه متسنتره.
( يحاول رسم دائرة فيفشل تماماً )
الجميع:( بتهكم ويقلدوه ) أجدعها دايرة يلفها وبسنه طبعا يخطها والدايره اهيه متسنترة .. هاهاها ..
البرجل:ما لها كده متعرجة.
الجميع:ومكعبله ومشلفطه.
( القلم يبدو حزيناً )
القلم: خلاص ارسم لكوا واحدة تانية مظبطه.
( جميع الأدوات يقتربون من بعضهم وكأنهم يدبرون مؤامرة ضد القلم )
البراية:( تقطع ورقة من على السبورة ) ادي ورق أبيض جديد.
المسطرة:ورينا يلا يا جميل .. إزاي هترسم دايرتك.
الأستيكة:ارسم لنا دايرة بقى .. حلوة جميلة محندقه.
البرجل:لو كنت شاطر يلا لف.
البراية:ورينا يلا الفهلوه والمجدعه يا سي قلم.
الجميع:مالكش حجة عندنا.
البرجل:( يضغط على نفسه بشدة ) ارسم كده.
الأستيكة:( تحرضه ) كيد العدا.
القلم:( يغتاظ ويغضب ) ارسم أوي .. أوي أوي .. أهووه وأهووه ..
( يضغط على نفسه بشدة .. وفجأة يطير سن القلم بعيداً )
القلم:آه ه ه ه .. آه ه ه يا سني .. سني انكسر.
الجميع:( يضحكون ) ها اااه .. سنه انكسر.
القلم: أه يا سني أه .. أصبحت من غيرك حزين .. ما أقدرش أرقص وأميل .. أو حتى أكتب أي شئ .. آه ه ه ..
( القلم يجلس على الأرض )
القلم: آه ه يا سني آه ه .. أصبحت من غيرك ضعيف .. ماليش مزاج ولا حتى كيف .. وأدي الجميع بقوا فرحانين .. وشمتانين في أنا .. آه يا سني آه.

إظــــــلام
المشهد الثاني
نفس المنظر السابق.
• صوت عصافير تزقزق بعيداً.
• إضاءة صفراء تطل من النافذة معلنة قدوم الصباح.
أدوات الهندسة نائمين ما عدا القلم يجلس بجوار الشباك وحيداً حزيناً
المسطرة:( تستيقظ وهي تتثاءب ) ياي .. إيه ده الصبح طلع وإخنا لسه نايمين .. قوموا يا أدوات الهندسة الصبح طلع .. يلا.
( تجري وتحرك كل أداة نائمة حتى يستيقظوا جميعاً وبحركات كوميدية )
المسطرة: إيه ده أنت صحيت امتى يا قلم ؟
القلم:أنا ما نمتش من أصله.
المسطرة:الحقوا يا أدوات الهندسة القلم ما نامش طول الليل !!
البرجل:أكيد حس بغلطته .. وندمان على فعلته.
الأستيكة:أيوة كده ربنا يهديك.
البراية:طب يلا بقى علشان أبريك.
القلم:( ينهض غاضباً ) ما حدش له دعوى بيا .. وما تسألوش عليا.
البرجل:أيوة وتقعد تغني لنا ( يغني بصوت غليظ ) بتسال ليه على .. ما لكش دعوى بيا .. وتقول وحشاك عنيا .. ما لكش دعوى بيا .. ( ويتخن صوته ليصبح أكثر فظاظة ) ويا ليــــــل ...
الأستيكة:( تضع يدها على فم البرجل ) بس خلاص في عرضك كفاية كده.
القلم:أنا مش باهزر مالكوش دعوى بيا .. أنا مش عايز أشوفكم خلاص ولا أعرفكم.
البراية:( تأخذه على جنب ) يا قلم مش كده .. اعقل ربنا يهديك فهمان زمانه فطر وجاي علشان ياخدنا معاه المدرسة .. خليني أبريك وسيبك من الأفكار الوحشة اللي في دماغك دي.
القلم:( يبتعد ) لا خلاص أنا مش هاتبري تاني ومش هاتبري خالص ومش هاروح المدرسة مع فهمان وهافضل لوحدي.
المسطرة:مش كده يا قلم .. أنت عارف إننا من غيرك ولا حاجة و.. ..
القلم:( مقاطعا بفرحة ) أهو اديكي اعترفتي ( بغرور ) انتوا من غيري ولا حاجة.
المسطرة:أنا لسه باكمل كلامي وأنت من غيرنا ولا حاجة.
القلم:( صارخاً ) لأ .. مش أنا .. أنا أحسن واحد فيكم ودلوقتي تشوفوا لما ييجي فهمان علشان ياخدنا على المدرسة ويلاقيني مش عايز اتبري هايعمل إيه !!
الجميع:ما بلااااش.
القلم:دلوقتي تشوفوا.
الجميع:الطيب أحسن.
المسطرة:( تنادي بصوت مرتفع ) فهمان جاااااااااي.
( الجميع يثبتون في أماكنهم )
ص فهمان:لأ يا ماما مش هالحق افطر .. حطي لي السندوتشات وأنا هاكلها في المدرسة .. أصلي مستعجل أوي.
( فهمان يدخل مسرعاً يتلفت بحثاً عن أدواته ليضعها في شنطته )
فهمان:انا كده اتأخرت فين المسطرة .. أهي.
( المسطرة تأتي مسرعة وتقف بجواره)
فهمان:والبرجل بسرعة علشان عندي حصة هندسة النهاردة.
( البرجل يأتي مسرعاً ويقف بجواره )
فهمان:والبراية والأستيكة فين ؟
( يتحركان ويقفان بجواره )
فهمان:فاضل إيه .. فاضل إيه .. أيوة فضل القلم ، فين القلم ؟ آه أهو هناك عند الشباك .. يلا يا قلم.
( القلم ثابت في مكانه .. فيذهب له فهمان )
فهمان:( يكلمه ) ما تيلا يا سي قلم مش شايفني مستعجل.
( القلم ثابت في مكانه .. فيحمله فهمان )
فهمان:إيه ده أنت مقصوف .. مش تقول علشان أبريك .. ( ينادي ) يا براية تعالي إبري القلم خلينا نخلص.
( البراية تتجه ناحية القلم لتبريه وهو يهرب منها في مطاردة مضحكة )
فهمان: بس .. خلاص .. إحنا هنلعب .. أنا ورايا مدرسة ومش فاضي للعب الأدوات ده .. يلا يا براية .. يلا يا أدوات .. وأنت يا قلم خليك هنا بقى لوحدك ما دام مش عايز تتبري .. وأنا هبقى استلف قلم رصاص من كريم صاحبي.
( فهمان يخرج وورائه أدوات الهندسة في شكل شبه عسكري مع موسيقى عسكرية .. ما عدا القلم الذي يسير حزيناً متثاقلاً )
القلم: معقولة أخدهم معاه .. وسابني بالسهولة دي أنا اللي كنت فاكر إنه مش هيقدر يروح المدرسة من غيري..
(نسمع صوت جرس الباب ونسمع صوت فهمان يتكلم )
ص فهمان:ماما أنا رجعت يا ماما .. بابا أنا رجعت وجايب معايا الشهادة .. نجحت في أمتحان الشهر وطلعت الأول زي ما وعدتكم .. وعايز الهدية اللي وعدتوني بيها..
ص الأم:مبروك يا فهمان .. الهدية هاتجي النهارده يا حبيبي .. بس خش إستريح شوية علشان المدرس بتاعك زمانه جاي يديك الحصة .
ص فهمان:حاضر يا ماما .
( أدوات الهندسة يدخلون وهم منهكين من التعب ويسلمون على القلم )
الجميع: إزيك يا قلم يا أبو الأقلام .
( القلم صامت ولا يرد عليهم )
البرجل:إيه مش عايز ترد علينا .. إحنا زعلناك في حاجة .
المسطرة:ده أنت حتى مرتاح وما رحتش المدرسة زينا.
الأستيكة:ده إحنا اشتغلنا شغل النهارده في حصة الهندسة .
البراية:وألا حصة التربية الفنية واللي حصل فيها .. بعد ما فهمان أستلف قلم كريم .. كريم طلب ياخدني علشان يبري قلمه ، وبعدها الفصل كله برى أقلامه الرصاص بيا لما خلاص تعبت خالص .
الأستيكة:أنا خلاص قربت أخلص من كتر مامسحوا بيا .
المسطرة:هنعمل إيه هي دي سُنة الحياة يشتغلوا بينا ونخلص ويجيبوا غيرنا .
البرجل : معاك حق يا رجل هي دي سُنة الحياة .
الأستيكة : خلاص اتفقتوا .. ما أنتوا لازم تقولوا كده علشان البرجل مصنوع من حديد ما بيخلصش .
البراية : وأنتي يا مسطرة ما بتلميش زي ما أنا باتلم من كتر البري .
المسطرة : بس ممكن أتكسر في لحظة ويجيبوا مسطرة غيري .
البرجل : وأنا كمان ليا سن حديد ممكن ينكسر برضه .
البراية : استنوا يا جماعة .. ده أحنا بنكلم نفسنا والقلم مش بيسمع لنا .
البرجل : ( مازحاً ) جرى إيه يا أبو الأقلام البطاريات بتاعتك فضيت وألا إيه ؟
المسطرة : استني يا برجل إحنا بنتكلم جد .. أنت زعلت علشان سيبناك لوحدك يا قلم.. إحنا مش بإيدينا وأنت عارف .
الأستيكة : على العموم يا سيدي علشان ما تزعلش أوي كده .. إحنا كان ناقصنا كتير من غيرك .
البراية : وبعد ما فهمان الأبلة بتاعة الرسم أحرجته علشان ما جابكش معانا مش هايسيبك تاني أبداً .
( القلم يبدأ في الأستماع باهتمام ويدخل السرور على قلبه تدريجياً ثم يتحول إلى غرور مرة أخرى )
القلم : أنتوا بتتكلموا جد ؟!!
البراية : وهي الحاجات دي فيها هزار .. ده عشرين واحد النهارده استلفوني من فهمان وبروا بيا .. علشان هو استلف قلم رصاص من كريم .
البرجل : ( يداعبه ) عرفت بقى يا سيدي إننا كلنا في الهوا سوا .
القلم : ( يعتدل ويعدل نفسه ) لأ .. أنتوا اللي في الهوا سوا .. أنا جت لي لحظة فعلاً زعلت وفكرت إن فهمان ممكن يستغني عني لكن خلاص اتأكدت إنه مش ممكن يستغنى عني .. لإن أنا أهم واحد فيكم كلكم .
الجميع : ( بضيق ) تاااااااااااني .
القلم : شفتوا إزاي الأبله زعلت من فهمان لما ما جابنيش معاه في حين إن تلاميذ كتير ما جابوش برايتهم واستلفوها منه .. يعني ممكن يستلفوا براية ، لكن إلا القلم الرصاص .. إلا أنا .. إلا أنا .. إلا أنا .
( صوت جرس يقطع كلامه .. ونسمع صوت الأم من الداخل )
ص الأم : أتفضل يا أستاذ خصوصي .
ص الأستاذ : خلوصي يا مدام خلوصي .
ص الأم : آسفة يا أستاذ خلوصي .. اتفضل فهمان جوه.
خلوصي : السلام عليكم ورحمة الله.
فهمان : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته .. أهلاً يا أستاذ خصوصي .
أ . خلوصي : جرى إيه يا فهمان أنت كمان نسيت أسمي ولا إيه .. خلوصي يا فهمان خلوصي .
فهمان : آسف يا أستاذ خلوصي .. أصلها واللهي شبه بعضها يا أستاذ .
أ. خلوصي : ما علينا .. عملت الواجب
فهمان : طبعاً يا أستاذ .. أتفضل الواجب أهوه .
أ . خلوصي : عفارم عليك يا فهمان .. أيوه كده .. أدي الشطارة ولابلاش .
فهمان : عجبك يا أستاذ ..
أ . خلوصي : طبعاً .. طبعاً .. أنت ولد مجتهد .
( تدخل الأم تحمل صنية عليها كوبان من الشاي وتضعهما أمامهما )
الأم : تفضل الشاي يا أستاذ خصوصي .
أ . خلوصي : ( ينتفض واقفاً ) خلوصي يا مدام .. خلوصي .
الأم : يقطعني .. يا أستاذ خلووووصي .
فهمان : ماعلش يا أستاذ خصـ .. خصـ .. خلووصي .
( تخرج الأم )

أ . خلوصي : ها نعمل النهاردة .. مراجعه شاملة على المنهج علشان الأمتحان قرب .
فهمان : يا ريت يا أستاذ ، خلوصاً .. قصدي خصوصاً وإن في بعض الدروس محتاج نعمل عليها ( استرس ) .
أ . خلوصي : ( بغضب ) استـ .. إيه يا أخويا .
فهمان : ( بخوف ) استرس يا أستاذ .. يعني نركز عليها .
أ.خلوصي:أسمها نركز عليها .. مش ( استرس ) .. خلاص كلكوا بقيتوا خواجات .. لسانكوا أتعوج .. مالها اللغه العربية .. دي لغة القرآن والبيان .. لازم نحافظ عليها .. وخلوصاً .. قصدي ( بنرفزة ) وخصوصاً في عصر المدعوكه دي اللي أسمها العولمه .
فهمان:خلاص يا أستاذ خلوصي نركز عليها علشان عايز أجيب الدرجات النهائية علشان الكمبيوتر ييجي .
أ.خلوصي: ( بغضب ) كمبـ .. إيه يا أخويا .. كمبيوتر .. كمبيوتر إيه .
فهمان:أيوه يا أستاذ بابا وماما وعدوني بيه لما أنجح يجيبوهولي هديه .
أ.خلوصي:أياك تجيب المدعوك ده .. ده ضد التفكير وتشغيل المخ .
فهمان:أزاي يا أستاذ د مهم جداً .. وأصبح لاغني عنه .. د كل زملائي جابوا سيديهات وكل C.D عليها ماده من المواد بالصوت والصورة .
أ.خلوصي: أيوه قولتلي سيدهات .. يعني نروح نقشر بصل أحنا بقى .. لايبقى فيه دروس ولا يحزنون .. سيبك يا فهمان من الكلام الفاضي ده .. هو فيه أحسن من المدرس اللي بيقعد يعيد ويزيد لحد ما يفهمك ..
فهمان:يا أستاذ الكمبيوتر مش هايلغي المدرس .. بالعكس د يساعد الطالب والمدرس وخصوصاً لما يدخل على النت ويجيب المعلومات اللي هو محتاجها ..
أ.خلوصي:يا فهمان العلم في الراس .. مش الكمبيوتر ....
فهمان:يا أستاذ صدقني الكمبيوتر مهم جداً .. علشان في الصيف ألعب عليه "جَمز".
أ.خلوصي: ( بتريقه ) مالها الكوره .. يعني لازم "حَمز" .. طول عمرالناس بتلعب كوره شراب ( مستدركاً ) وعلى فكره لو جبت الهباب ده اللي اسمه الكمبيوتر يبقى مش هاتنفع ...
فهمان:ليه يا أستاذ خصوصي ..
أ.خلوصي:كمان بتغلط في أسمي ..
فهمان:مش قصدي يا أستاااااذ .... خـُ .. لوصي مش هانفع ليه ؟!
أ.خلوصي: علشان لو الكمبيوتر ده دخل البيت ده يبقى أنا مش هاأخشه من النهاردة ..
فهمان:ليه يا أستاذ هو الكمبيوتر عدوك .
أ.خلوصي: ( بحده ) أيوه عدوي .. ويا أنا .. ياهوه .. قلت إيه ؟!
فهمان:( بتردد ) أااااااانا مش هاأقدر أستغنى عن الكمبيوتر يا أستاذ .
أ.خلوصي:لكن تستغني عني .. ( بصوت عالي ) وأنت كمان ما تلزمنيش ..
( تدخل الأم )
الأم: فيه إيه يا فهمان .. ؟! .. فيه يا أستاذ خصوصي .
أ.خلوصي: خصوصي .. خصوصي بس أديني فلوسي ..
الأم: ( بدهشه ) فلوسك فلوس إيه يا أستاذ .. لاسمح الله ..!!
أ.خلوصي: فلوس الدرس يا مدام .. ولا نويين تكلوها عليا .
الأم:هي كات بعاده بناكل حاجه عليك .. بس إيه مزعلك ..؟!
أ.خلوصي: يبقى ابنك الهمام يقابلني لو شاف النجاح بعينه ..
الأم: جرى إيه يا فهمان .. إيه اللي حصل يا أبني ؟!
فهمان: ما فيش يا ماما بيعمل كده علشان أنا قلت إن بابا هايجيب لي الكمبيوتر لما انجح .....
الأم: وفيها إيه دي يا أستاذ خصوصي ..
أ.خلوصي: فيها ولا مافيهاش هاتي يا مدام فلوسي خليني أمشي ..
( تخرج الأم نقود من جيبها وتعطيها للمدرس الذي يتفحصها بدقة )
الأم: تفضل يا أستاذ .
أ.خلوصي: شكراً يا مدام .. ( ينظر إلى فهمان ) أبقى خلي المدعوك ده ينفعك ..
( يخرج المدرس )
الأم: سيبك منه يا فهمان .. د باين عليه عدو التقدم .. ذاكر يا حبيبي وأجتهد علشان الأمتحان قرب .. وماتنساش إن الهديه هاتيجيلك لما تنجح بتفوق ..
فهمان:( يبكي ) يا ماما هو كل المدرسين بالشكل ده .
الأم: لا ياحبيبي ده نوعيه من المدرسين الجشيعين اللي ضد العلم والتطور .. لكن فيه مدرسين كويسين بيخافوا عليك أكتر من بابا وماما .. ويـهمـهم مصلحتك.. ذاكر انته دلوقتي وما تفكرش في أي حاجة تانية
( صوت جرس الباب تذهب الأم لتفتح الباب )
ص. الأم: فهمان هديتك وصلت يا فهمان تعالى علشان تستلمها .
( يخرج فهمان )
( دخول الأجهزة )
(يتجه نحو الهديه لكي يفتحها فتمنعه الأم )
الأم: لا مش ها تفتح الهديه دلوقتي يا فهمان ألا لما تتغدى .
فهمان: طب أعرف هيه إيه .. !!
الأم: هاتعرف بعد الغدا يا حبيبي .
( يخرج فهمان و أمه )
( الأدوات جميعاً ينظرون لبعضهم في ترقب وفجأة يجتمعون بجوارالمكتب ويثبتون في مكانهم ترقباً لدخول أشخاص .. ثم مجموعة أشخاص وهم يحملون أشياء كبيرة عليها غطاء أو صندوق بحيث لا يظهر معالمها .. والأدوات يراقبونهم حتي يخرجون )
البرجل :شايفين اللي أنا شايفة ده .
الجميع: شايفين .
( يأتي صوت من داخل الهدية )
صوت 1:إحنا وصلنا ولا إيه !!
صوت 2: يظهر كده .
البرجل :( خائفاً بطريقة كوميدية ) سامعين اللي أنا سامعه ده .
الجميع: سامعين .
( البرجل يرجع ويختبئ خلفهم )
البرجل :طب ما لكم كده شكلكوا خايفين ؟
الجميع:( بخوف ) خايفين !!! ونخاف من إيه ؟
( يحاولون الإختباء وراء بعضهم )
الأستيكة:أنا حاسة إني بادوب وباكش .
البراية:وأنا عايزة فوق وشي ده ألفين وش .
القلم: ما لكم كده شكلكوا خايفين مرعوبين مذعورين .. إيه يعني هدية وجات له .. ما هو ياما هدايا أتبعتت له .. ولا دي أول مرة .
البرجل : مش كل مرة تسلم الجرة .
المسطرة:أنتوا نسيتوا إننا كنا هدية .
القلم:( بغرور ) بس إحنا كنا حاجة اللي هي .
الأستيكة:روحنا ولا جينا إحنا أدوات هندسية .
البراية: بنروح معاه ونيجي م المدرسة .
القلم:( مقاطعاً ) لأ ده كان زمان لما كنت أنا لسه منكم .. دلوقتي أنابقيت زعيمكم.
الجميع:( يضحكون ) هااااا هاااااااا هااا .. زعيمنا .
البراية: أول مرة أشوف .. زعيم مقصوف .
الأستيكة: ولا له فروة حتي ولا صوف .
المسطرة: ليه هو زعيم على خروف .. ده أداه من أدوات الهندسة .
القلم: بس من فضلكم ما تقولوش من أدوات الهندسة أصل انا زعيم ومش عليكم بس ده على كل أدوات المدرسة .
الجميع: ( يضحكون ) هاااااااااي .. ده بيقول على كل أدوات المدرسة .
البرجل :ده خياله شطح وع البحري فتح .. تكونش فاكر نفسك أحسن كمان من الكراسة والكتاب .
القلم: ( ساخراً ) هاااا ااا .. طبعاً يا أحباب .. لأن أنا أقدر أكتب عربي وإنجليزي وحساب ، أما هما يا عيني غلابة التلاميذ يقروا اللي فيهم ببلادة ، بالذمة مين بقى فينا أهم ، أنا ولا كُتب الغم .
المسطرة:( مقاطعة بحدة ) بس أقف عندك حاسب .. أنت كده خلاص تتحاسب .
البراية: أنت كده عديت الحد .
الأستيكة: ودخلت مرحلة الجد .
البرجل : ( ياخده على جنب ) أنت شطحت يا أبو الأقلام وخرفت كمان في الكلام.
القلم: بس أسكت منك ليها .. وكلام كتير خلاص مش عايز ( يشير للغرفة ) أنا الزعيم هنا فيها .. وجايز أبقى زعيم على كل الأدوات .. جايز .
( الأدوات الهندسة تجتمع وتدبر له خطة )
المسطرة: خلاص ياأبو الأقلام ما دام أنت شايف إنك الزعيم .. لازم تقوم بقى بكل مهام الزعامة .
القلم: ( بغرور وعظمة ) طبعاً .. طبعاً .
البرجل : ومن أهم مهام الزعامة .. روح الاكتشاف .
القلم: طبعاً .. طبعاً .
الأستيكة: ممكن بقى تكتشف لنا هدية فهمان الجديدة تطلع إيه ؟؟
القلم: ( يرتبك بشدة ) وأنتوا شاغلين بالكم بيها ليه ؟
البراية: مش يمكن تطلع أدوات هندسة جديدة .
( صمت وموسيقي مفاجأة وكأنهم صدموا )
البرجل :( يغيظه ) ويطلع في قلم رصاص تاني يا أبو الأقلام !!
القلم: ( مصدوماً ) هاه ..
الجميع:( يضحكون عليه ويقلدونه ) هاه .
القلم:( يتقدم نحو الهدية ثم يتراجع ) ما أفتكرش ما أفتكرش .
الجميع: ( يقلدونه ساخرين فيتقدمون ثم يتراجعون ) ما أفتكرش ما أفتكرش .
القلم:( غاضبا ً ) أنتوا فاكرين أن أنا خايف .. أبداً .. أنا بس مش عايز أبين لهم إننا مهتمين بيهم زيادة عن اللزوم .
( أدوات الهندسة يقلدونة أثناء حديثة )
القلم:أنتوا برضة مش مصدقني طب أنا هاثبت لكم إن أنا الزعيم ومفيش حاجة تخوفني وهاعرف لكوا حالآ الهدية تطلع إيه .
( القلم يتجه ناحية الهدية وينزع عنها الغطاء .. فيخاف ويجري وأدوات الهندسة مندهشين وصامتين )
الشاشة: أهلآ بيكوا يا أدوات الهندسة .. يا تري عاملين إيه في المدرسة ؟
الجميع:( بدهشة ) دي طلعت عارفانا وبتتكلم كده ويانا .
الشاشة: ولسه لما تشوفوا أصحابي وتفرحوا بيهم ويايا ونبقى كلنا أصحاب وأحباب ( بيكلم الأجهزة ) يلا يا أصحابي وصلنا ، وللبيت اللي هيجمعنا نزلنا ، وعلى أصحابنا هنا نتعرف ، بيكوا وبيهم وهنتشرف .
( مجموعة الكمبيوتر تنزع الغطاءات عنها وتظهر )
• استعراض غنائي *
الشاشة:
أمان .. أمان .. أمان
يالا أخرجوا المكان أمان
**
المجموعة :
يا شاشة يا شاشتنا
يا منورة حياتنا
دا طبعاً يبقى بيتنا
وحانبدأ فيه حياتنا
وف نور العلم فكرة
جاية من قلب بكرة
بتنوّر في المكان
**
الماوس :
أنا الماوس العجيب
المجموع :
فـــــارفور
الماوس :
فارفور لكن رقيق
صحيح أنا قد الكف
لكن أقدر أدور وألف
فبلاش تتعجـــبى
وقوليلي والنبـــي
أنا ليه مرعوب وخايف
**
الشاشة :
من أيه يا سيدي خايف
**
الماوس :
خايف ليجرجرونــا
وف بعض يوقعونــا
الكى بورد :
وأنا خايفة يا شاشة خايفة
**
الشاشة :
من أيه يا كيكي خايفــه
**
الكى بورد :
خايفة أسمع عيــــاط
وأشم ريحة شيـــــاط
ويكونوا لسوعونــــا
**
الشاشة :
مش عايزه حد يخـــاف
فهمان بقى واحد حريـف
وأسطوانات التعريـــف
موجودة مع الديسكـــات
**
الجميع :
يبقى كده إطمنــــــا
وهانرجع بقى أماكنـــا
نرجع بقى علطـــول
ونغني كمان ونقـــول:
**
الشاشة :
أمان .. أمان .. أمان
يللا إرجعوا المكان أمان

المسطرة: إحنا غنينا مع بعض ولعبنا ، لكن ما اتعرفناش بيكوا لحد دلوقتي .
الأجهزة: أحنا بقى كلنا كده على بعضنا أسمنا كميبوتر .
البرجل: ( ضاحكاً ) هئ هئ هئ .. كلكوا على بعضكم ليكم اسم واحد بس .. يا عيني صعبتوا على والله .
الشاشة :لأ .. إحنا كل جهاز فينا له اسمه .. لكننا مع بعض اسمنا الكمبيوتر .
الأستيكة:أنا مش فاهمة حاجة .
الهارد:يعني أنتوا كل واحد فيكوا له اسمه .. صح .
الجميع:صح .
الهارد:لكنكم على بعضكم كده أسمكم أدوات الهندسة .
الجميع: آه ه ه ه ه .. كده بقى فهمنا .
القلم: ( يقف بغرور ) ومين بقى فيكوا هنا الزعيم ؟
الأجهزة: زعيم !!
الويندوز: زعيم إيه اللي أنت جاي تقول عليه !! أنت تعرف قبله معنى الزعامه إيه !!
القلم: ( بضيق ) أنت هتغنيلي يا خويا .. مين فيكو هنا لزعيم ؟
الشاشة: إحنا ما عندناش زعيم .
القلم: ( ساخراً ) هااااي .. ما عندكوش زعيم .. على العموم كويس .. ليكن في معلومكم من دلوقتي بما إنكم ما عندكوش زعيم ، وحتي لو كان عندكوا لازم تعرفوا إن أنا زعيم أدوات الهندسة .. ( مستدركاً ) ومش الهندسة وبس أنا الزعيم على الكل هنا .
الهارد: زعيم !! أنا مش فاهم تقصد إيه ؟
القلم: لأ أنت فاهم كويس وما تستعبطش أنا الزعيم هنا وهابقى زعيم عليكم أنتوا كمان مادام ما عندكوش زعيم .
البرجل: بس بقى يا قلم وبطل هزار .. إحنا عايزين نتعرف على أجهزة الكمبيوتر الأول علشان نعرفهم ويعرفونا .
( يقترب من الكي بورد ويغازلها ) إلا الجميل أسمها إيه ؟ وساكتة كده ليه ؟
الكي بورد: أنا أسمي الكي بورد أو لوحة المفاتيح بالعربي .
البرجل: ده أنتي أجمل لوحة في الدنيا بحالها دي لازم مفاتيحك تبقى دهب .. ألماظ ياقوت.
( المسطرة والبراية والأستيكة يقتربون من البرجل ويضربوه في كتفة ثم يجرونه بعيداً عن الكي بورد ويعنفونه )
الجميع: نحن هنا .
القلم: أنا ما باهزرش يا برجل لأنهم لازم يفهموا إن أهم واحد هنا وعلشان كده أنا بقيت الزعيم .
الشاشة: وأنت بقى على كده أهم مننا ؟
القلم: ( بغرور ) بكل تواضع .. أيوه .
الأجهزة: ( تضحك ) هاااااااي .. أنت يظهر ماتعرفش إحنا مين وبنعمل إيه .
القلم: مش عايز أعرف .. المهم إن أنا الزعيم .
البرجل: ( يقترب من الكي بورد ) لكن أنا بقى عايز أعرف .. الجميل يبقى مين وبيعمل إيه ؟
الكي بورد: أنا قلت لك أنا الكي بورد بيدخلوا على كل البيانات والمعلومات وأي حاجة عايزين يدخلوها للكميبوتر تبقى عن طريقي أنا .
القلم: يعني أنتي أهم واحدة هنا ؟
الهارد: أما أنا الهارد ديسك ، كل البيانات والمعلومات اللي بتدخل الكميبوتر بتيجي عندي أنا وأخزنها هنا جوايا كده .
القلم: يعني أنت اهم واحد هنا ؟
الشاشة: أما أنا أبقى الشاشة أو المونيتور بالأنجليزي ومن غيري أنا مفيش حاجة ممكن تبان لأي أنسان لأن أنا المراية اللي بيشوفوا فيها كل البيانات والمعلومات الموجودة على الهارد ديسك يعني مفيش غني عني أنا .
القلم: يعني أنتي أهم واحدة هنا ؟
الويندوز: أما أنا فأسمي الويندوز أو النظام التشغيل من غيري أنا كل اللي قالوه ده مالوش أي قيمة لأن أنا النظام اللي بيسمح للكي بورد أنها تدخل المعلومات والبيانات ويسمح للهارد ديسك إنه يخزنها عنده ويسمح للشاشة إنها تظهرها للأنسان يعني مفيش غني عني أنا .
القلم: يعني من الآخر أنت أهم واحد هنا ؟
الأجهزة: ( تضحك بشدة ) ما قلنا لحضرتك .. إحنا كلنا على بعضنا يبقى الكمبيوتر أسمنا ....
الهارد: ومن غير حضرتي .
الشاشة: ولا حضرتي .
الويندوز: ولا كمان حضرتي .
الأجهزة: ومن غيرنا كلنا ماوس كنا أو رمات أو بروسيسور أو كبلات ما يبقاش أسمنا الكمبيوتر .. نبقى مجرد شوية حديدات أو خردة تتباع في سوق التلات فهمت يا قلم .. وفهمتوا كلكوا يا أدوات .
القلم: أنا شايف إن اللي اسمه الويندوز ده أهم ما فيكوا ( مستدركاً ) بس يوصلش لدرجة زعيم ، لأنكوا من غيرة ولا حاجة ولا تقدروش تعملوا أي حاجة .
الشاشة: ده مش صحيح ولا إيه يا أبو الويندوزات .
الويندوز: أنا أقولك يا قلم .. أنا مثلآ اسمي ويندوز ميلينيوم أن نوع واحد من أنواع نظم التشغيل .. لكن في موديلات غيري تانية وأحدث في مثلآ ويندوز x p وياعيني عليه ده أحدث نظام تشغيل طلع لحد دلوقتي وفي غيره كتير في ويندوز 2000 وويندوز 98 وفي القديم خالص ويندوز 95 يعني من الآخر ممكن أنظمة تشغل تانية غيري تشغل الكمبيوتر .. زي ما في أقلام جاف غيرك ممكن يتكتب بيها .
القلم: ( ضاحكاً ) لأ يا حبيبي أنا مفيش غني عن حضرتي لأن أنا اللي دايماً بيستخدموه في الرسم وفي حصص الهندسة مش القلم الجاف .. فهمت ليه أنا أهم واحد هنا .
الهارد: سيبك منه يا ويندوز شكل الكلام معاه ما بيجيبش فايدة .. ده شكله مغرور قوي .
الكي بورد: معلش يا هارد بس إحنا دورنا ننصحه ونفهمه ده مهما كان يبقى صاحبنا في الأوضه هنا .
البرجل: ( يقترب من الكي بورد ) يسلم لسانك هو ده الكلام أصل إحنا غلبنا مهاه.
القلم: ( غاضباً ) تنصحوا وتفهموا مين .. إنتوا مش فاهمين أنا أبقى إيه .. أنتوا كلكم من غيري ولا حاجة .. أنا بس هنا أفضل واحد أنا الزعيم .
( فجأة يسمع صوت الأم تكلم فهمان من الخارج )
ص الأم: مش يلا بقى يا فهمان علشان تعمل البحث اللي مطلوب منك .
ص فهمان: حاضر يا ماما .. هاتفرج بس على الكارتون ووعد أول ما يخلص أعمل البحث اللي الأبله طلبته مني النهارده .
البراية: ( تلف وتدور في المكان بسرعة وحيرة ) البحث أيوه صحيح البحث .. البحث .. البحث .
الهارد: ما لك يا براية مش على بعضك ليه ؟
البراية: أصل فهمان لازم يعمل البحث اللي الأبله طلبته منهم النهارده علشان يسلمه بكره .
الهارد: وإيه المشكلة بس ؟
البراية: أصل فهمان بيحب يكتب الأبحاث الأول بالقلم الرصاص علشان يمسح أي حاجة غلط فيها وبعد كده يرجع يكتبها بالقلم الجاف .. يلا بقى يا قلم خليك جدع واتبرى .
القلم: ( يأخد جانب لوحده ويفكر ) أهي دي أحسن فرصة علشان أثبت لكم إن أنا أحسن منكم .
المسطرة: ما تكابرش يا قلم واتبري لأحسن فهمان لو لقاك لسه ما اتبرتش هيزعل أوي
الأستيكة: أنت عارف إن أنا وأنت أهم أتنين عنده وهو بيكتب البحث ، يكتب بيك ولما بيتلخبط يمسح بيا .
القلم: ( بغضب ) لأ أنا أهم لأنه بيكتب بيا أنا وممكن لو ملقاش الأستيكة يقطع الورقة ويكتبها من تاني لكن من غيري مش هيقدر يعمل أي حاجة وهي دي بقى فرصتي علشان تعرفوا بإن أنا الزعيم .
الويندوز: أنا ما ليش إن أدخل ما بينكم لكن أنا شايف أنكم بتكملوا بعض ولازم .. ..
القلم: ( مقاطعاً ) بس أسكت أنت ما تدخلش في اللي مالكش فيه .. أنا وأدوات الهندسة حرين مع بعض .
الأستيكة: لعلمك بقى إحنا كلنا مهمين زيك وممكن نوريلك برضة إننا لو رفضنا نتعامل مع فهمان مش هيقدر يعمل أي حاجة من غيرنا حتي لو جاب قلم رصاص تاني غيرك .
البراية: لما يصغر أو يتقصف مش هيقدر يبريه من غيري أنا .
الأستيكة: ولما يغلط هيعوزني أنا .
المسطرة: ولما بيجي يسطر مش هيستعمل غيري أنا .
البرجل: وإذا حب يرسم دايرة مفيش غني عني أنا .
القلم: إيــــه .. أنا أنا أنا .. خلاص كلكم بقيتوا مهمين .. ده بقى بعدكم ولعلمكم .. الميه تكدب الغطاس أهو فهمان جاي وهتشوفوا ممكن يتصرف إزاي من غيركم لكن من غيري لأ ..
( الجميع يثبتون في أماكنهم ثم يدخل فهمان مسرعاً )

فهمان :أما ألحق اخلص البحث بسرعة علشان افضى للكمبيوتر الجديد بتاعي زي ما اتفقت مع ماما وبابا .. يا قلم تعالى علشان ابتدي في البحث .
( القلم يحضر مقصوف )
فهمان :أنت لسه مقصوف .. يا براية تعالي إبري القلم المقصوف .
( البراية تبتعد ولا تأتي )
فهمان :أنتي بتعصي أوامري .. طب أنا هاجيب قلم تاني من بابا .
( يخرج ثم يأتي مسرعاً )
فهمان :وأدي قلم رصاص تاني ولا الحوجة للقلم ده ولا البراية يلا يا مسطرة علشان اسطر بيكي أحلي سطور .
( المسطرة لا تأتي )
فهمان :حتى أنتي كمان .
( يكتب قليلآ فيخطي ) يا أستيكة أنا غلطت امسحي الكلام الغلط ده .
( الأستيكة لا تأتي )
فهمان :لأ .. أنا مش عارف إيه اللي حصل لأدوات الهندسة النهارده .. دول باين باظوا والا أيه خلاص أنا هاشخبط على الكلام الغلط ..
( يشخبط فينقصف القلم )
فهمان : يوووه حتي القلم ده كمان اتقصف طب أعمل إيه دلوقتي .. أنا لازم أخلص البحث قبل ما ييجي ميعاد نومي .. طب اكتبه بالقلم الجاف مش هينفع علشان لو اتلخبطت مش هاعرف أمسح أعمل إيه يا ربي في أدوات الهندسة دي .
( ينهض ويفكر )
فهمان : ( يمسك بوحدة العمليات ) أنا هامسك وحدة العمليات وأحط جواها البروسيسور والهارد والرامات .. وأركب كارت الشاشة والصوت وأوصله بالسماعات ، وأقفل وحدة العمليات وأركب فيشة الماوس والكي بورد وبقية الكابلات وبكده وأبقى ركبت جهاز الكمبيوتر فاضل إني أشغله ..
( يضغط زر التشغيل )
فهمان :إيه ده الكمبيوتر ليه ما اشتغلش زي ما أنا أتعلمت .
الويندوز: ( يهمس له ) فاضل أنا ما أنت عارف لازم نبقى كلنا مع بعضنا .
فهمان :أيوه صح .. فاضل لسه الويندوز اللي يخليني اشغل جهاز الكميبوتر .
( يركب الويندوز فنسمع صوت فتح الكمبيوتر )
فهمان :هيـــه .. الجهاز أشتغل ودلوقتي بقى على طول كده افتح برنامج الورد أو الكتابة لأن من غيره مش هاعرف أكتب البحث .. تعالي يا كي بورد علشان أكتب عليكي .
( يبدأ في كتابة البحث على الكي بورد .. فنجد القلم يسير بعيداً عنه )
القلم: هو فاكر إن اللي أسمها الكي بورد دي ممكن تكتب له أحسن مني ده أنا القلم الرصاص والأجر ع الله .
فهمان :أخ .. أديني اتلخبطت .
الأستيكة: هاااااي .. يبقى يوريني هيمسح بقى إزاي .
فهمان :أنا ممكن أستعمل أمر ديليت أو المسح وبكده أمسح أي حاجة غلطت فيها.
الأستيكة: ( تقترب وتقف ورائه ) يا خبر .. ده مسح من غيري .. يا عيني ( تجلس وتبكي )
فهمان :وهنا بقى عايز أرسم دايره .
البرجل:( يأتي مسرعاً ) أنا جيت .. أتفضل أرسم أحلى دايرة .
فهمان :وأدي الماوس أمسك بيه الدايرة من على شريط الأدوات وأرسمها على الورقة في الكمبيوتر .
( البرجل يذهب ويقف ورائه ثم يجلس حزيناً )
البرجل: يا خبر ده رسم دايرة جميلة .
فهمان :فاضل إيه .. أيوه أسطر بقى البحث .
المسطرة: ( يفكر ) أروح له ولا ما أروحلوش .
فهمان : وأدي الخط المستقيم مسكتة بالماوس وأسطر مطرح ما أنا عايز .. وكمان أعمل برواويز للورق .
( المسطرة تذهب وتري ومعها البراية )
المسطرة: يا خبر ده رسم أحلى سطور وكمان أجمل براويز للورق .
البراية: وأنا ما بقاش ليا عازه .. شفت يا قلم .
( القلم يقترب ويشاهد )
القلم: إيه ده .. دي كتابة حلوة أوي .
الأدوات: مش قلنا لك يا فالح .
القلم: ( بغرور ) لأ .. أنا مش زيكم هو صحيح قدر يكتب كتابة جميلة لكن برضه ما قدرش يستغني عني أنا .. لأن الورق ده جوه الكمبيوتر ومش هيعرف يطلعه فبرضه هيحتاجني أنا .
فهمان :فاضل إيه .. فاضل إيه .. كده خلاص كتبت ورسمت وراجعت اللي كتبته يبقى مش فاضل حاجة .. آه كنت هانسي .
القلم:( ضاحكاً ) شفتوا أهو أفتكرني هوا .
فهمان :أنا هادخل على الإنترنت وأراجع المعلومات اللي كتبتها من على الماجع العلمية على الشبكات العالمية الموجودة على الأنترنت .
القلم: مش مهم دلوقتي يفتكر أنه عايز يكتب بيا أنا .
فهمان : وبكده إن شاء الله أبقى كتبت بحث كويس والأبله تديني درجات كويسة بإذن الله .. فاضل إني أطلع البحث من الكمبيوتر .. بس إزاي أنا ناسي .
القلم: ( بغرور ) هااااااي .. دلوقتي يعرف إن مفيش غيري وأنتوا كمان تعرفوا وتتأكدوا إن أنا الزعيم بتاعكم كلكم .
المسطرة: طب يا فالح ما هو خلاص كتب البحث ممكن يكتبه على الورق بالقلم الجاف خلاص مش هيغلط .
القلم: ( يصدم ) هاه .. القلم الجاف .
الأدوات: هاااااااي .. ده أحسن واحد هو القلم الرصاص .
( يدخل قلم جاف )
القلم الجاف: مين بينادي علي .. أنت يا أخويا يا قلم يا رصاص .. عايز مني إيه؟
البرجل: ده فهمان اللي هيعوزك .. هيعوزك يكتب بيك .
القلم الجاف: هو خلاص كتب بيك وهيبيض البحث بيا .
القلم الرصاص:لا كتب بيا ولا بيهم .. أحنا شكلنا كده أتركنا على الرف وقال كنت عايز أبقى الزعيم .
القلم الجاف: زعيم .. زعيم إيه يا أخويا .
القلم الرصاص:( يفكر ) أخويا .. بس خلاص ملحقوه أنت يا خويا تبقى الزعيم علينا كلنا ( مستدركاً ) اقصدي عليهم ما أنا أخوك حبيبك .
الجميع: تاااااااااااااااااااااااااااااااااني .
القلم الرصاص: ومدام أخويا الزعيم يبقى أنا كمان الزغيم .
القلم الجاف:أنا مش فاهم حاجة .
القلم الرصاص:مش مهم هافهمك بعدين بعد ما يكتب بيك فهمان البحث ويعرف الكل إن أنت هنا المهم وأنا طبعاً بأعتباري أخوك .
فهمان: آه .. فاضل حاجة واحدة بس .
القلم الرصاص: أهو هينديلك .
فهمان: يا طابعة .. يا برنتر .. يا طابعة .. يا برنتر .
( تدخل الطابعة )
الطابعة: أنا الطابعة أو البرنتر بالأنجليزي وجيت أهو فين الورق اللي عايز تطبعوه أطبعهولكم فوراً أبيض وأسود أو ألوان أنا أطبع ورق أشكال وألوان .
فهمان: أطبعي البحث بتاعي يا طابعة .
( الطابعة تدخل مع الكمبيوتر وتطبع )
القلم الرصاص: ( يجلس ويبكي ) يعني خلاص ما بقلناش عاوزه .
( الأدوات جميعاً تجلس حزينا )
فهمان: وأدي البحث .. هاروح أوريه لماما وبابا .
الشاشة: إيه يا أدوات زعلتوا ولا إيه.
المسطرة: إحنا غلطنا بجد .. وغلطنا فاق الحد .
البرجل: يعني خلاص هي دي آخرتنا ، يجيلنا أغراب ونطرد من بيتنا .
الهارد: يا جماعة انتوا فاهمين المسأله غلط ، أحنا ما جيناش نطردكم من بيتكم ولا حاجة ، إحنا جايين علشان نكمل بعض .
البرجل: نكمل بعض إزاي وأنتوا ما سبتوش لينا حاجة علشان نعملها .
الكي بورد: أنتوا اللي أتحديتوا بعضكم ، وجبتوا الكارثه لحد عندكم .
الويندوز: ونسيتوا إنكم بتكملوا بعض ، وإن كلكم على بعضكم يبقى أسمكم أدوات الهندسة ، ومفيش غنى عنكم في المدرسة .
القلم :آه .. صحيح ، إزاي نسيت موضوع المدرسة ده ، فهمان ما يقدرش ياخد الكمبيوتر ده كله معاه في المدرسة.
الشاشة: حاسب من الغرور يا قلم وما تنساش اللي حصل .
القلم :بصوا كل واحد وله مكان يبقى فيه زعيم ، أنتوا في البيت ، وأحنا في المدرسة ..
الأدوات: تااااااااااااااااااااااااااااني يا قلم .
الهارد: على فكرة نسينا نقول لكم ، إن في الكمبيوتر اسمه الكمبيوتر المحمول أو الاب توب ...
( الأدوات تندهش )
الكي بورد: والكمبيوتر المحمول ده صغير جداً ومتطور جداً وممكن الواحد يأخده معاه في أي مكان .
القلم : ( بحزن ) كده ابقى روحت في خبر كان .
الأدوات: إحنا كمان .
الويندوز: أنتوا لسه ما فهمتوش .. إن الناس عنكوا ما يستغنوش .
الأدوات: ( بفرحة ) ده بجد ولا بتجاملونا .
الشاشة: يعني لما فهمان هيرسم في حصة الرسم .. في كراسة الرسم تفتكروا هيستعمل مين ؟
( الأداوات ينظرون لبعضهم في فرحة )
الهارد: ولما يكتب الواجب في كراسة الواجب .. هيكتب بمين ؟
الويندوز:ماتفهموا بقى .. ما تخلوش مخكوا تخين !!
الكي بورد: مش كده يا برجل ، يا أبو البراجيل ..
البرجل: ( بفرحة ) صح الصح .
الأدوات: سامع يا أبو الأقلام .
الأجهزة: وألا نقول كمان !!! أنتوا ليكم عوزه كبيرة بس على شرط ، لازم تكونوا متحدين ومتعاونين .. مش متفرقين , وما يقولش حد إنه أحسن من حد ، كلكوا زي بعض وأهميتكم في إتحادكم وقوتكم وتعاونكم .. مش كده يا حلوين ؟؟ يارب تكونوا بقى مبسوطين .
الأدوات: مبسوطين وفرحانين لأننا هنروح مع بعض المدرسة زي زمان .
البرجل:( يغني بصوت غليظ وفظ ) وعايزنا نرجع زي زمان قول للزمان إرجع يا زمان ..
( الجميع يضع يده لي فم البرجل )
الجميع:
باي باي ..باي باي
باي باي.. باي باي
باي باي وهنتقابل بكرة
نتقابل ومعنا الفكرة
**
ونلم صحابنا والعيلة
ونقول حكايات حلوة جميلة
ونطير ونطير زي العصافير
وقلوبنا حــريـــر
وتغنوا معانا .. وتقولوا ويانا
باي باي .. باي باي
**
أنتوا وأحنا حاجه واحدة
أنتوا فله .. وأحنا وردة
يلا نحلم حلم واحد
كلنا ف جنينه واحدة
**
طعم الدنيا حلو بينا
لما نيقي جنب بعض
نبقى قوه ويد واحده
بالمحبه جنب بعض

هاتوا أيدكم النونو هاتوا
شبكوها شبكوها جنب بعض
(ستار)



القلــم المغــرور
على المســرح

• قدمت مسرحية القلم المغرور لأول مرة على مسرح العرائس بالقاهرة ضمن مهرجان الكاتب المسرحي الأول عام 2005 وكانت المسرحية الوحيدة للأطفال المشاركة في المهرجان وقد كرم كل من الكاتب والمخرج على جودة العرض.
• قدمت بعد ذلك بنجاح كبير على مسارح هيئة المسرح لمدة عامين متصلين ، فعرضت على مسرح العائم الصغير بكوبري الجامعة ثم مسرح السلام ثم العائم الكبير ، ثم مسرح الحديقة الدولية بمدينة نصر.
• شارك في البطولة : علي حمدي ، ولاء فريد ، منال زكي ، عبير عادل ، إيناس نور ، يوسف أبو زيد ، وائل إبراهيم.

موسيقة وألحان : عطية محمود
استعراضات : إيناس نور
ديكور : نا صر عبد الحافظ
ملابس : فاتن نظير
مساعد مخرج : عيد مسعد
مخرج منفذ : علي حسن
إخراج : محمود حسن
 

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

يلعن ابو السخخافهه روح مووت احسن لك
وعععع

وسيم البهتيني يقول...

من الرائع والأجمل أن نحبب ابنائنا في العلم وفي المدرسة بهذه الطريقة القصصية الرائعة حقا

وسيم البهتيني يقول...

من الرائع والأجمل أن نحبب ابنائنا في العلم وفي المدرسة بهذه الطريقة القصصية الرائعة حقا