لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 29 يونيو، 2015

"مروج الطفولة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



مروج الطفولة
مسرحية للأطفال
طلال حسن
                        فسحة بين أشجار الغابة ،
                        يدخل الغزال ، ويقف متلفتاً

الغزال         : هذا مكان ظليل ، غاية في الهدوء
               والجمال ، فلأجلس هنا بعض الوقت ،
               لعلي أغفو ، حتى تمرّ الظهيرة ، وتخفّ
               حدة الحرّ " يسكت منصتاً " هذا وقع أقدام
               خفيفة مترددة ، توقفت الآن " يبتسم " لابدّ
               أنه صديقي .. الأرنب .
الأرنب         : " يطل برأسه " أيها الغزال .
الغزال         : صدق حدسي ، إنه الأرنب فعلاً " يلتفت
               إليه " تعال ، يا صديقي ، تعال .
الأرنب         : " يتلفت حوله " مهلاً ، مهلاً .
الغزال         : تعال ، لا تخف ، لا أحد غيرنا هنا .
الأرنب         : " يتشمم " أشم رائحة في الجوار .
الغزال         : لا تقل لي ، إنها رائحة ثعلب .
الأرنب         : كلا ، بل رائحة تجعل الثعلب نفسه ،
               يلوذ بالفرار .
الغزال         : " يهز رأسه " تعال ، تعال .

                         الأرنب يدخل متوجساً ،
                           ويقترب من الغزال

الأرنب         : " يتشمم " تشمم ، تشمم .
الغزال         : " يبتسم " أنت أرنب .
الأرنب         : لست جباناً ، بل حذراً ، ليتك تكون
               مثلي .
الغزال         : إنني غزال .
الأرنب         : غزال مثلك أحوج ما يكون إلى الحذر ،
         نحن في الغابة .
الغزال         : وما أجملها من غابة .
الأرنب         : علينا لكي نبقى ، أن لا نرى فيها الجمال
         فقط ، بل أيضاً " يتلفت " الخطر .
الغزال         : " يرفع رأسه مترنماً " آه .. الجمال ..  
         الجمال .
الأرنب         : " يتشمم خائفاً " الرائحة تقترب .
الغزال         : " يتشمم " ندى ، وشذا أزهار ، و ..
الأرنب         : " يتجه إلى الخارج " بل الخطر ، تشمم
        جيداً ، تشمم ، وإلا لن ينفعك الندم .
الغزال         : أيها الأرنب ، تمهل .
الأرنب         : " وهو يخرج " الخطر لن يُمهلني
الغزال         : من حسن الحظ أنني لست أرنباً " يبتسم
        " جدي العزيز ، أنا لا أتفق معك ، حين
        تقول ، إن الغزال ، لكي يعيش في الغابة
        ، يجب أن يكون له أقدام غزال ، وقلب
        أرنب " يصمت منصتاً " جدي ، إنني
        غزال .. غزال ، وسأبقى حتى النهاية ..
        غزالاً .

                               فجأة ينقض نمر ،
                             يرافقه صوت كالرعد

الغزال         : " يتراجع خائف " آآآآ ..
النمر           : " يتقدم منه مكشراً عن أنيابه " ....
الغزال         : " يتراجع متفرساً في النمر " ....
النمر           : " يحاصره في زاوية مقفلة " ....
الغزال         : " عبثاً يحاول الهرب " ....
النمر           : " يصيح به " توقف .
الغزال         : " يتوقف متفرساً فيه " ....
النمر           : لا مجال لك للهرب .
الغزال         : لحظة ..
النمر           : " يحدق فيه " غزلان !
الغزال         : يا لله ، أنت .. " يصيح " نمور!
النمر           : " تنفرج أساريره " غزلان .
الغزال         : " متعجباً " نمور !
النمر           : " يبتسم " لم أعد نمور .
الغزال         : " يبتسم مطمئناً " ....
النمر           : " يدور حول نفسه " انظر .
الغزال         : " يتوقف عن الابتسام " ....
النمر           : " يتوقف عن الدوران " إنني الآن ..
        نمر .
الغزال         : " ينظر إليه كمن يتذكر " لقد عشنا أياماً
        جميلة .       
النمر           : نعم ، كانت أياماً جميلة " ينظر إليه "
         وقتها لم أعرف أنك غزال ..
الغزال         : " ينظر إليه صامتاً " ....
النمر           : إنني جائع .
الغزال         : " يبدو خائفاً متردداً " ....
النمر           : لم آكل شيئاً منذ البارحة .
الغزال         : " خائفاً " نمور ..
النمر           : " يشيح عنه برأسه " اذهب .
الغزال         : " يتراجع متردداً " ....
النمر           :لا أريد أن أراك هنا ثانية .
الغزال         : " وهو يتراجع " ليتنا لم نكبر .
النمر           : لقد كبرنا .
الغزال         : " يتوقف " ....
النمر           : اذهب أرجوك ، اذهب .
الغزال         : مهما كبرت ، ومهما ابتعدت ، سأبقى
        ألهو ، في أحلامي ، عبر مروج الطفولة
        ، معك ، يا نمور .

                           النمر يطرق رأسه ،
                          الغزال يخرج حزيناً
                     
                                        إظلام

ليست هناك تعليقات: