لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 8 يونيو، 2015

"السلحفاة والدب الكسول" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



السلحفاة والدب الكسول
مسرحية للأطفال
طلال حسن


                       مرتفع رملي يطل على
                       البحر ، تدخل السلحفاة

السلحفاة     : " تتوقف " خرجت تواً من أعماق
             البحر ، لقد حان وقت وضع البيض
             " تتلفت " هذا مكان مناسب ، بقعة
             رملية ، جافة ، لا تصلها مياه البحر
             ، سأحفر هنا حفرة صغيرة ، أضع
             فيها بيضي ، ثم أغطيها بالرمال ،
             وأتركها لتفقس بعد حين ، و .. "
             تنصت " أسمع حركة بين الأعشاب
             ، فلأرجىء الآن وضع البيض ،
             أخشى أن يكون هناك ثعلب ، أو
             سنور ، أو .. يتربص ببيضي ،
             ويفتك به " تنصت " الصوت يقترب
             ، فلأنتظر ..
           
                         يدخل ببطء دب
                      أسمر صغير وهو يئن

 السلحفاة    : آه .. دب صغير .
الدب         : " يتمدد منهكاً على الأرض " ....
السلحفاة     : " تتأمله " يا له من دب غريب
             الهيئة ، ما أجمل هذه البقع البيضاء
             على صدره ، وهذه القنزعة من
             الشعر على عنقه ، آه إنني لم أرَ في
             حياتي مثل هذا الدب .
الدب         : " يئن ويتوجع " آآآه .
السلحفاة     : " تقترب منه " أيها الدب .
الدب         : " يتطلع إليها " ماما ..
السلحفاة     : " تحدق فيه " ....
الدب         : أريد ماما .
السلحفاة     : انهض ، يا صغيري ، وقل لي ،
             أين ماما ، وسآخذك إليها .
الدب         : " يئن " ابتعدتُ عن ماما ، وعن
             أخي الصغير ، منذ أكثر من يومين ،
             وقد تهت على ما يبدو ، وانهارت
             قواي ، ولم أعد أقوى على السير ،
             من شدة الجوع والتعب .
السلحفاة     : لا عليك ، يا صغيري ، سآتيك
             بشيء من الطعام ، تسد به رمقك ،
             ريثما تلقى أمك .
الدب         : " يلوذ بالصمت " ....
السلحفاة     : أعرف ما تحب أن تأكل ، سآتيك
             بقرص عسل ، ها ، ماذا تقول ؟
الدب         : " يهز رأسه " أنا لا آكل العسل .
السلحفاة     : يا للعجب ، دب لا يأكل العسل ؟
             أهذا ممكن ؟
الدب         : " يئن متوجعاً " آآآه .
السلحفاة     : لا بأس ، لنترك العسل ، سأنزل
             إلى البحر ، وأصطاد لك سمكة ،
             سمكة كبيرة تشبعك .
الدب         : لا ، أنا لا آكل السمك .
السلحفاة     : " تعتدل " أهذا دب أم ماذا ؟
الدب         : " يئن ويتوجع " ....
السلحفاة     : حسن ، سآتيك ببعض الثمار أو
             الجذور أو ..
الدب         : " يهز رأسه " ....
السلحفاة     : " تنظر إليه مندهشة " ....
الدب         : لا تتعبي نفسك ، إنني لا آكل أي
             شيء مما ذكرته .
السلحفاة     : " تلوذ بالصمت مفكرة " ....
الدب         : " يئن ويتوجع " آآآه .
السلحفاة     : " بنبرة انتصار " وجدتها ، يا لله ،
             كيف فاتني هذا ؟ أنت مازلت صغيراً
             ، ولا تتناول غير حليب أمك .
الدب         : لا ، أبداً ، إنني لا أتناول حليب
             ماما الآن ، لقد فطمت .
السلحفاة     : أيها الصغير ، أنت جائع ، جائع
             جداً ، وبحاجة ماسة إلى طعام يسد
             رمقك ، فقل لي ماذا تأكل ،
             وسأحاول أن آتيك به .
الدب         : " بصوت واهن " إنني آكل .. "
             ينصت فرحاً " ماما .
السلحفاة     : إنها أمه ، لقد جاءت " تتراجع "
             فلأختبىء بين هذه الأعشاب .

                      تدخل الأم ، وعلى
                      ظهرها دب صغير

الدب         : " يحاول أن يعتدل " ماما .. ماما .
الصغير      : " يصيح " ماما ، ذاك هو أخي ،
             أسرعي ، يا ماما ، أسرعي .
السلحفاة     : " تطل برأسها " ....
الأم          : " تسرع إليه متلهفة " بنيّ .. بنيّ .
الدب         : " يعتدل ماداً يديه إليها " ماما ..
الأم          : " " تحضنه " أخيراً وجدتك ، يا
             بنيّ ، آه منك ، كدتُ أموت من
             الحزن والقلق .
الدب         : " بصوت واهن " ماما .. إنني
             جائع .
الأم          : يا لك من أحمق ، تقول إنني جائع
، والطعام على بعد أمتار منك .
الدب         : ماذا ! لقد بحثت طويلاً ، وخاصة في الجوار ، دون جدوى .
الأم          : تعال معي " تمسك يده وتساعده على السير " وستأكل حتى تشبع .
الدب         : " يسير معها بصعوبة " هذا حلم ، يا ماما .
الأم          : " تضحك " ستراه حقيقة ، وراء هذه الأجمة ، مرتفع من التراب ، هو بيت الأرضة ..
الدب         : " فرحاً " حقاً ، حقاً ، يا ماما ؟
الأم          : تعال وانبشه ، بمخالبك القوية ، وسترى المئات من الأرضة تتراكض في شتى الاتجاهات ، فانفخ الغبار عنها ، ثم امتص منها بلسانك وشفاهك الطويلة ، حتى تشبع .
الصغير      : هيا يا ماما ، هيا ، أنا أيضاً سأنبش تراب المرتفع ، وأكل من هذه الأرضة ، فهي لذيذة جداً .  
الأم          : " تخرج ومعها صغيراها " ....
السلحفاة     : " تخرج من مخبئها " آه ، الأرضة
             هي طعام هذا النوع من الدببة إذن ؟
             يا للعجب ، مهما يكن فلأنجز مهمتي
             " تتلفت " سأحفر حفرة في هذه
             الرمال ، وأضع فيها بيضي ،
             وأردمها جيداً ، ثم أعود أدراجي إلى
             مكاني في .. أعماق البحر .

                       السلحفاة تنهمك في حفر
                      الحفرة في الرمال الجافة

                                       إظلام

                                   13 / 5 / 2014

ليست هناك تعليقات: