لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 3 يونيو، 2015

"الفهد العجوز والسعدان" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الفهد العجوز والسعدان
مسرحية للأطفال
طلال حسن
                   الببغاء نائم في عشه ،
                   بين أغصان الشجرة

الببغاء              : " يغط في النوم " خ خ خ خ .
السعدان     : " يدخل " آه .. الببغاء .
الببغاء              : " يغط في النوم " خ خ خ خ .
السعدان     : إنه نائم .
الببغاء              : " يغط في النوم " خ خ خ خ .
السعدان     : ليتني مثله ، أستطيع أن أنام ، ولكن
             كيف يغمض لي جفن ، وأنام ،
             والخطر يقترب مني ؟
الببغاء              : " يفتح عينيه " ....
السعدان     : أيها الببغاء ..
الببغاء              : ليتك تذهب إلى بيتك وتنام ، الوقت
             مازال مبكراً .
السعدان     : لا أستطيع أن أنام ، والفهد العجوز
             في الجوار .
الببغاء              : الفهد العجوز ليس في الجوار ، بل
             في داخلك ، ولن تنام وترتاح ، حتى
             تتخلص منه .
السعدان     : لقد سمعته ، قبيل الفجر ، يزأر
             متوجعاً .
الببغاء              : منذ فترة طويلة ، لم يرَ أحد الفهد
             العجوز في الجوار ، إنها كوابيسك
             المريضة ، صدقني .
السعدان     : ليت ما تقوله صحيحاً ، لكني
             سمعته بأذنيّ ، ولم يكن كابوساً .
الببغاء              : " يلوذ بالصمت " ....
السعدان     : سأذهب إلى بيتي ، وأبقى فيه "
             يسير مبتعداً " لعلي أرتاح .
الببغاء              : " يهز رأسه " ....
السعدان     : " يخرج " ....
الببغاء              : لعل ما يقوله السعدان وساوس ،
             فأنا لم أسمع الفهد ولم أره بنفسي ،
             ولكن يقال أنه خاض معركة ضارية
             مع خنزير بريّ شرس ، قبل أيام
             وخرج منها بجروح بليغة .
الفهد         : " يصيح من بعيد بصوت غليظ
             متوجع " أ أ أ أ .
الببغاء              : " يلتفت نحو مصدر الصوت " آه .
الفهد         : " يصيح من بعيد ثانية " أ أ أ أ .

                    السعدان يدخل مسرعاً ،
                   وقد أطاش الرعب عقله

السعدان     : " يصيح " الفهد .. الفهد ..
الببغاء              : لا تخف ، إنه بعيد .
السعدان     : بل هو قادم ، سأجن إذا نظر إليّ .
الببغاء              : تمالك نفسك ، لا داعي لكل هذا
             الخوف .
السعدان     : أنظر ..  الشجيرات تتحرك .. إنه
             قادم .. قادم ..

                    يدخل الفهد من بين
                  الأحراش ، يئن متوجعاً

السعدان     : يا ويلي .. ها هو الفهد ..
الببغاء              : لا تنظر أليه .
السعدان     : ليتني أستطيع ، سأجن إذا صوب
             عينيه إليّ ..
الببغاء              : أبعد نظرك عنه .
السعدان     : انظر ، إنه يرفع نظره إليّ ..
الفهد         : " يحدق في السعدان " ....
السعدان     : " يصرخ مرعوباً " آآآآ ..
الببغاء              : كفى ، تمالك نفسك .
الفهد         : " ينظر إليه وقد فتح شدقيه " ....
السعدان     : " يصرخ بصوت أعلى " آآآآ ..
الفهد         : " يصيح " أ أ أ ..
السعدان     : " يصرخ وهو يتحرك قلقاً " آآآآ ..
الببغاء              : " يقترب منه " اياك أن تغادر
             مكانك من الشجرة .
الفهد         : " يصيح ثانية " أ أ أ ..
السعدان     : " يصرخ " آآآآ .. لن أبقى هنا "
             يهمّ بالقفز من الشجرة " لن أبقى ..
             وإلا صعد إليّ .. وافترسني ..
الببغاء              : " يفتح جناحيه ويحضنه " أيها
             الأحمق ، هذا ما يريده الفهد ، ولن
             تفلت منه إذا قفزت من الشجرة إلى
             الأرض .
السعدان     : دعني أهرب ، وإلا صعد الشجرة ،
             وافترسني مثلما افترس جدي .
الببغاء              : هذا عندما كان فتياً ، انظر إليه
             الآن ، إنه عجوز ، مثخن بالجراح ،
             يكاد لا يقوى على السير .
الفهد         : " ينظر إليه " ....
السعدان     : يا ويلي .. إنه مازال ينظر إليّ
             بعينيه الناريتين ..
الببغاء              : أغمض عينيك ، واصبر وتماسك ،
       لن يلبث طويلاً ، سيمل ويذهب .
السعدان     : لن يذهب .. حتى ينال مني ..
       ويفترسني ..

                    يتناهى صوت كلب من
                    بعيد ، الفهد يلتفت إليه

الكلب        : " من بعيد " عو عو عو عو .
الببغاء              : هذا كلب الحارس .
الفهد         : " يتلفت حوله" ....
الببغاء              : إنه يبحث عن مصدر الصوت ،
       فهو مجنون بافتراس الكلاب .
السعدان     : " يراقبه وهو مازال يرتجف خوفاً
       " ....
الكلب        : " من بعيد " عو عو عو عو .
الفهد         : " يتحرك مهمهماً " هم م م م .
الببغاء              : إنه يبحث عن مصدر صوت الكلب
       ، وهو لا يدري أن فيه هلاكه .
الكلب        : " من بعيد " عو عو عو عو .
الفهد         : " يخرج مسرعاً نحو مصدر
       الصوت " ....
الببغاء              : أرأيت ؟ لقد ذهب .
السعدان     : " بشيء من الارتياح " نعم ..
       ذهب ..
الببغاء              : " يبعد جناحيه عنه " لقد أسرع
       الأحمق نحو الكلب ، فهو مجنون
       بافتراس الكلاب ، وهذا أنساه أن
       الحارس يتربص به ، وبندقيته القاتلة
       بين يديه .
السعدان     : ليت الحارس يقتله ، ويخلصنا من
       شروره .
الببغاء              : والآن ، اذهب إلى بيتك ، ونم
       بعض الوقت ، لعلك ترتاح .
السعدان     : أشكرك ، أشكرك ، يا صديقي .
الببغاء              : لا شكر على واجب ، أنت صديق
       عزيز .
السعدان     : لولاك لقفزت من الشجرة
       كالمجنون ، وتلقفني الفهد "يصمت
       لحظة " سيكون هذا درساً لي .
الببغاء              : " ينظر إليه مبتسماً " ....
السعدان     : صدقني ، الأمر ليس بيدي ، يبدو
       أن الرعب يشلّ تفكيري ، ويدفعني
       إلى القفز إلى الأرض ، وهذا ما
       يريده الفهد .
الببغاء              : اذهب ، يا صديقي ، وارتح في
       بيتك ، لقد ذهب الفهد العجوز .

                  السعدان يخرج على مهل ،
                الببغاء يتنهد ، ويغمض عينيه

                                 إظلام

                              12 / 5 / 2014
  

ليست هناك تعليقات: