لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 16 يونيو، 2015

"نميل ونميلة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



نميل ونميلة
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                         فسحة وسط الغابة ،
                       تدخل الأم نملة ونميلة
                    
نميلة         : " تتوقف " ماما ..
الأم          : " مبتسمة " بنيتي ..
نميلة         : تعبت ، يا ماما .
الأم          : أنت نملة فتية ..
نميلة         : لقد سرنا مسافة طويلة هذا اليوم ،
             على غير العادة .
الأم          : كدنا نصل ، فلنواصل السير .
نميلة         : لا أستطيع ، يا ماما .
الأم          : أنتِ لم تحصلي بعد إلا على حبة
             شعير واحدة .
نميلة         : لكنها ، ويا للعجب ، حبة كبيرة ،
             ومكتنزة .
الأم          : مهما يكن ، فهي حبة واحدة .
نميلة         : ماما ، اذهبي أنتِ ، اذهبي ،
             سأنتظرك هنا .
الأم          : حسن ، سأذهب ، ولن أتأخر "
             تتجه إلى الخارج " كوني حذرة ، يا
             بنيتي ، ولا تنسي أنك نملة سوداء .
نميلة         : نعم ، يا ماما ، لن أنسى .

                         الأم تخرج مسرعة ،
                           نميلة تبقى وحدها

نميلة         : حياتنا ، نحن النمل ، شاقة جداً ،
             فعلينا طول النهار ، أن نسعى من
             مكان إلى آخر ، لجمع حبوب الحنطة
             والشعير ، وننقلها إلى المخازن في
             بيوتنا ، استعداداً للشتاء ، تباً للشتاء "
             تتلفت " آه إنني وحيدة هنا ، والمكان
             يبدو لي موحشاً الآن ، وماما بعيدة "
             تصمت " لكن لن تتأخر ، هذا ما
             قالته " تصمت خائفة " ماذا لو
             هاجمني عصفور جائع مثلاً ؟ "
             تنصت خائفة " أسمع حركة خفيفة
             بين الحشائش ، إنها ليست حركة قنفذ
             أو .. " تنصت " فلأنصت ،
             وسأعرف الحقيقة .

                     يدخل نميل ، لونه أحمر ،
                       حاملاً بفمه حبة رز

نميلة         : " تحدق فيه مذهولة " ....
نميل         : " يضع حبة الرز أمامه " ....
نميلة         : " مازالت تحدق فيه " ....
نميل         : طاب صباحكِ .
نميلة         : أهلاً ومرحباً .
نميل         : لم أركِ هنا من قبل .
نميلة         : أنا أيضاً لم أركَ .
نميل         : بيتنا قريب ، وراء هذه الأجمة .
نميلة         : وبيتنا بعيد ، في طرف الغابة ،
             وهذه أول مرة نصل فيها إلى هذا
             المكان .
نميل         : " ينظر إلى حبة الشعير " هذه حبة
             شعير .
نميلة         : التقطتها من مكان قريب من هنا ،
             وهي أكبر حبة شعير حصلت عليها
             حتى الآن .
نميل         : منطقتنا هذه منطقة خير وفير ،  تنتج أفضل وألذ أنواع الحبوب .
نميلة         : " تنظر مندهشة إلى حبة الرز "....
نميل         : هذه حبة رز .
نميلة         : رز !
نميل         : حبة مغذية مثل الحنطة والشعير ..
نميلة         : مازالت تحدق فيها " ....
نميل         : وهي أكثر منهما لذة .
نميلة         : لم أرَ من قبل مثل هذه الحبة .
نميل         : وطبعاً أنتِ لم تتذوقي طعمها .
نميلة         : نعم ، ففي منطقتنا لا يوجد غير
             الحنطة والشعير .
نميل         : سيعجبك الرز إذا تذوقته .
نميلة         : " تبتسم محدقة في حبة الرز " ....
نميل         : " يدفع الحبة إليها " تفضلي ، إنها
             مني هدية لكِ .
نميلة         : لا ، أشكرك .
نميل         : اشكريني ، إذا تذوقتها " يبتسم "
             وأرجو أن تعجبك .
نميلة         : " تأخذ حبة الرز " أشكرك " تبتسم  له " ستعجبني .
نميل         : " يتأملها " طالما ظننت ، أن أجمل نمل في العالم ، هو النمل الأحمر ، حتى رأيتك .
نميلة         : " تطرق خجلة " ....
نميل         : " يتراجع " لقد تأخرت ، لابد أن
             أعود إلى البيت ، أخشى أن يقلقوا
             عليّ .
نميلة         : أشكرك على حبة الرز .
نميل         : أنا سعيد جداً بلقائكِ .
نميلة         : وكذلك أنا .
نميل         : غداً ، في مثل هذا الوقت ، سأكون
             هنا .
نميلة         : " تنظر إليه صامتة " ....
نميل         : أنتظركِ غداً " وهو يخرج " إلى
             اللقاء .
نميلة         : " تتمتم " إلى اللقاء .. إلى اللقاء ..
             يا نميلي الأحمر " تبتسم فرحة ، قال
             لي ، وبصوت لم أسمع بعذوبته من
             قبل " صوت نميل " طالما ظننتُ ،
             أن أجمل نمل في العالم ، هو النمل
             الأحمر ، حتى رأيتك ، " صمت
             للحظة " آه يا نميلي ، غداً نلتقي ..
             غداً نلتقي .. غداً نلتقي .. " تنصت "
             يبدو أن ماما عادت ، ليتها عادت قبل
             قليل ، والتقت بنميل ، ولونه الأحمر
             الجميل .

                       تدخل الأم نملة متعبة ،
                       تحمل حبة حنطة كبيرة

نميلة         : " فرحة " ماما ..
الأم          : " تضع حبة الحنطة أمامها " آه ،
             نميلة ، انظري .
نميلة         : " تشير إلى حبة الرز " انظري
             أنتِ ، يا ماما .
الأم          : " مبهورة " آه ، يا إلهي ، هذه
             ليست حبة حنطة .
نميلة         : " تهز رأسها مبتسمة " ....
الأم          : ولا حبة شعير ..
نميلة         " تهز رأسها مبتسمة " ....
الأم          : " تنظر إليه متسائلة " .... ؟
نميلة         : هذه حبة رز .
الأم          : رز !
نميلة         : ونحن ، كما ترين يا ماما ، لم نعثر
             على ما يماثلها من قبل .
الأم          : لابد أنك تركت هذا المكان ،
             وتجولت في الجوار ، ووجدتها في
             مكان ما .
نميلة         : لا يا ماما ، لم أغادر هذا المكان
             مطلقاً .
الأم          : لا أظن أن عصفوراً ما ، قد جاءكِ
             بها ، من جزيرة واق واق .
نميلة         : " تضحك ، لا يا ماما ، لم يجيئني
             بها عصفور ، بل أهداني إياها نميل
             في عمري .
الأم          : " تحدق فيها متوجسة " ....
نميلة         : والجميل أن لونه ليس أسود مثل
             لوننا نحن ..
الأم          : ماذا إذن ؟
نميلة         : لونه أحمر .
الأم          : " تشهق خائفة " يا ويلي ..
نميلة         : آه لو ترينه ..
الأم          : لا أريد أن أراه .
نميلة         : " بصوت حالم " أتعرفين ماذا قال
             لي ..
الأم          : " تصيح منفعلة " كفى .
نميلة         : ماما !
الأم          : هيا نبتعد من هنا ، هيا بسرعة .
نميلة         : ما الأمر ، يا ماما ؟
الأم          : " تمسكها من يدها وتسحبها " هيا
             .. هيا .
نميلة         : " تحاول أن تتملص منها " دعيني
             أولاً أن آخذ حبة الرز .
الأم          : لن نأخذ أي شيء ، حتى حبتي
             الحنطة والشعير ، لن نأخذهما ،
             مادامتا من هذا المكان .
نميلة         : ماما ..
الأم          : هذا النميل الأحمر ، الذي أعطاك
             حبة الرز ، واحد من أشرس أنواع
             النمل المعادي لنا .
نميلة         : ماذا تقولين ، يا ماما ؟
الأم          : هذا ما قالته لي أمي وكذلك جدتي ،
             بل ما يقوله الجميع ، عندنا نحن
             النمل الأسود .
نميلة         : " تلوذ بالصمت " ....
الأم          : بنيتي ..
نميلة         : " يأتيها صوت نميل " نلتقي غداً .
الأم          : هيا ، يا بنيتي ، هيا .
نميلة         : " وكأنما تحدث نفسها " لن يأتي
             غداً .
الأم          : ماذا !
نميلة         : الغد لن يأتي .
الأم          : " تسحبها من يدها " هيا ، هيا وإلا
             جاء النمل الأحمر ، وفتك بنا .
                             
                        نميلة إلى الخارج
                        الأم نميلة تسحب

                                   إظلام


ليست هناك تعليقات: