لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 24 نوفمبر، 2013

"الحلم" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الحلم
مسرحية للأطفال
بقلم: طلال  حسن
                            سنجوب يجلس مفكراً،
                            تحت  إحدى  الأشجار

سنجوب    : منذ أيام لم يزرني جدي " يصمت " جدي ،
                 زرني مرة أحرى ، زرني دائماً ، فأنا
                 بأمس الحاجة إليك .
الصوت     : "يشبه صوت الريح " اوووووو .
سنجوب     : ليتك تزورني الليلة .
الصوت     : اوووووو .
سنجوب     : سأنتظرك ؟
الصوت     : اوووووو .
سنجوب     : يا لهذا الصوت " ينصت "
الصوت     : اوووووو .
سنجوب     : أهي الريح ؟ أم ...؟
الصوت     : سنجووووب .
سنجوب     : من ؟ من يخاطبني ؟
الصوت     : عجباً ، سنجوووب ، نسيت صوتي ؟
سنجوب     : من ؟ جدي ، نعم ، أنت جدي .
الصوت    : سنجوووب .

سنجوب    : جدي " يتلفت حوله " أين أنت ؟
الصوت    : ارفع رأسك .
سنجوب    : " يرفع رأسه " ....
الصوت    : أترى هذه الغيمة ؟
سنجوب    : نعم،أراها .
الصوت    : أنظر إليها ، وستراني .
سنجوب    : " ينظر حائراً " ....
الصوت    : أنظر جيداً .
سنجوب    : " ينهض " تعم " فرحاً " إنني أراك .
الصوت    : سنجوووب .
سنجوب    : لكن ماما تقول ، إن القاقم ..
الصوت    :دعك من أمك ، أصغ إليّ .
سنجوب    : إنني أصغي يا جدي ، حدثني .
الصوت    : أنت تذكر ما قلته لك سابقاً .
سنجوب    : بل أحفظه عن ظهر قلب .
الصوت    : بلّغه إذن .
سنجوب    : جدي .
الصوت    : بلغه لجميع من في الغابة .
سنجوب    :جدي ، جدي .
الصوت    : " يبتعد شيئاً فشيئاً " إنه رسالتي يا سنجوب
                بلغه ، بلغه ، بلغه .

سنجوب     : مهلاً يا جدي ، مهلاً ، مهلاً .
الصوت      :  " يتلاشى " ....
سنجوب    : مضى ، مضى جدي ، لكنه زارني ، وفي
               وضح النهار " يرفع رأسه إلى الأعلى "
               جدي ، ا طمئن ، سأبلغ رسالتك ، مهما
               كلفني الأمر .

                           يدخل دبدوب ، ويتوقف
                             حين يرى سنجوب

دبدوب       : أوه ، هذا سنجوب .
سنجوب    : فلأبدأ إذن ، فلأبدأ منذ الآن ، وسأصل إلى
                 غايتي ، وكما قال جدي ، من سار على
               الدرب وصل .
دبدوب       : كم أنا جائع .
سنجوب      : ترى بمن أبدأ ؟
دبدوب     : لن يفيدني سنجوب " يتأهب للخروج "
                  فلأمض.
سنجوب      : "يراه " هذا دبدوب " يسرع إليه "
                    دبدوب.
دبدوب        : اسمعني ، يا صديقي .
ستجوب      : اسمعني أنت .
دبدوب        : إنني جائع جداً ، فبطني فارغة منذ ..
سنجوب      : دعك من بطتك ، هناك ما هو أهمّ .
دبدوب      : لا أهمّ من بطني الآن ، سأموت من الجوع،
                 إذا لم أملأها بأي نوع من الطعام .
سنجوب      : أصغ إليّ أولاً .
دبدوب      : لن أستطيع حتى أن أصغي ، ما دامت
                  بطني  فارغة .
سنجوب      : علينا أن نغير الغابة .
دبدوب        : " مذهولاً " ماذا !
سنجوب      : الغابة : علينا أن نغيرها .
دبدوب        : " يحك رأسه مفكراً " ....
سنجوب      : فالغابة ، على ما هي عليه الآن ، لم تعد
                   تطاق .
دبدوب        : سنجوب .
سنجوب      : والصمت ، على هذا الحال ، لم يعد
                   ممكناً.
دبدوب        : ما لم يعد يطاق ، أن تبقى بطني فارغة .
سنجوب      : دبدوب .
دبدوب       : سأبحث عمّا آكله بأي ثمن " يتجه إلى
                  الخارج " وإلا متّ .
سنجوب      : دبدوب ، مهلاً .
دبدوب       : " يخرج " ....
سنجوب     : " يتوقف " فليذهب ، إنه دبّ ، ورسالة
                   جدي لن يحملها سوى..
   
                              تدخل الأم ، حاملة
                            سلة ، ترى سنجوب 

الأم          : سنجوب .
سنجوب    : ماما ..
الأم          : أنت هنا إذن .
سنجوب    : أصغي إليّ..
الأم          : حسبت أنك تبحث عن جوز ولوز وبندق ،
                نخزنه للشتاء القادم .
سنجوب    : ظهر المغيّر ..
الأم          : " تحدق فيه " بنيّ ..
سنجوب    : طهر من سيغير الغابة .
الأم          : ومن تراه يكون هذا المخبول ؟
سنجوب    : أنا .
الأم          : أنت !
سنجوب    : نعم ، أنا المغيّر .
الأم          : يا ويلي ، هذا مسّ جده .
سنجوب    : جاءني قبل قليل ..
الأم          : جدك !
سنجوب    : وحدثني من الغيمة ..
الأم          : سنجوب ..
ستجوب    : وقال لي ..
الأم          : هذا جنون ..
سنجوب    : قم ، أنت من سيغير الغابة .
الأم          : لكنك سنجاب . .
سنجوب    : أعرف .
الأم          : سنجاب صغير .
سنجوب    : الصغير يكبر .
الأم          : وهذا درب مليء بالأشواك والنار .
سنجوب    : سأصل ، وأغيّر ، فمن سار على الدرب
                 وصل .
الأم          : لن تصل إلا إلى ما وصل إليه جدك .
سنجوب    : " يلوذ بالصمت " ....
الأم          : الوقت يمرّ ، فلأذهب وأبحث عما نأكله في
                الشتاء" تتجه نحو الخارج " فأنا أريد أن
                أرى الربيع القادم .
سنجوب    : " يلحق بأمه " ماما .
الأم          : ليتك تذهب ، وتبحث عن الطعام ، بدل أن
                 تبقى تحت هذه الشجرة ، مع أحلامك
                القاتلة .
سنجوب    : " يتوقف " .....
الأم          : " تخرج " ....
سنجوب   : يا لضلال ماما ، لم تأحذ من الجد شيئاً ،
               مهما يكن فإنها ستتغير ، عندما تراني أغير
               الغابة .

                              يدخل أرنوب ، ولا
                             ينتبه  إلى  سنجوب

سنجوب    : أرنوب .
أرنوب      : " يتوقف " سنجوب .
سنجوب  : يا للصدفة ، كنت أفكر فيك ، وقررت أن
               أزورك .
أرنوب     : إنني عائد إلى البيت ، بعد أن تجولت طويلاً في الغابة ، تعال معي .
 سنجوب   : أريد أن أتحدث معك في موضوع هام .
أرنوب      : لا بأس ، تعال معي ، وسنتحدث ..
سنجوب    : عفواً ، لنتحدث هنا .
أرنوب      : إنني متعب ، وماما تنتظرني .
سنجوب    : أرنوب .
أرنوب      : يبدو أن الأمر هام .
سنجوب    : هام جداً .
أرنوب      : حسن ، تفضل .
سنجوب    : الغابة ..
أرنوب      : ما لها ؟
سنجوب    : علينا أن نغيّرها .
أرنوب      : لا عليك " يتثاءب " لنغيرها .
سنجوب    : من العار أن تبقى الحرب مشتعلة بيننا .
أرنوب      : أنت محق ، هذا عار .
سنجوب    : فنحن ، في هذه الغابة ، إخوة .
أرنوب      : ونعمَ الأخوة .
سنجوب    : لنبدأ إذن .
أرنوب     : الآن ؟
سنجوب    : نعم ، الآن .
أرنوب     : لكني " يتثاءب " متعب ، وجائع .
سنجوب    : أرنوب .
أرنوب     : حسن ، لنبدأ .
سنجوب    : لنقم السلام أولاً بيننا وبين الثعلب .
أرنوب     : الثعلب !
سنجوب    : من العار يا أرنوب ، أن تبقى الحرب مشتعلة بيننا وبينه .
أرنوب     : لكنك تعرف الثعلب .
ستجوب    : أرنوب ، تحن نغيّر الغابة .
أرنوب     : إنه عدونا منذ أن وجدنا .
سنجوب   : هذا في الماضي ، تعم ، أنت محق ، لكننا الآن في المستقبل .
أرنوب     : المستقبل الذي تتحدث عنه لم يأتِ بعد .
سنجوب    : سيأتي ، ونحن من سيأتي به .
أرنوب      : " يحدق فيه صامتاً" ....
سنجوب    : أرنوب .
أرنوب     : إنني جائع ومتعب " يتجه إلى الخارج " ولابد أن آكل ، وأرتاح قليلاً .
سنجوب    : مهلاً يا أرنوب ، مهلاً .
أرنوب    : " بواصل سيره إلى الخارج " سأكون في
                البيت،  إذا أردت أن تزورني .
سنجوب    : " يتوقف " ....
أرنوب      : " يخرج " ....
سنجوب    : مهما يكن ، فأرنوب ليس ضدي ، بل معي،
                صحيح إنه أرنب ، لكنه سيكون جندياً باسلاً
                من جنود التغيير " يصمت " آه هاهو
               الثعلب .

                            يدخل الثعلب ، ويتوقف
                             حين  يرى  سنجوب


الثعلب      : أرنوب .
سنجوب    : عفواً ، أنا سنجوب .
الثعلب      : أعرف ، لكن عندما أراك أرى أرنوب .
سنجوب    : تعم ، فأرنوب صديقي .
الثعلب      : وأي صديق .
سنجوب    : أنت أيضاً صديقي .
الثعلب      : صديقك .
سنجوب    : وصديق صديقي أيضاً .
الثعلب      : تعني .. ؟
سنجوب    : أرنوب .
الثعلب      : آه لو تعرف كم أحبه ، أرنوب .
سنجوب    : هذا يسهل الأمر ، فأنا أريد أن نتعاون معاً .
الثعلب      : أنت .. ؟
سنجوب    : و أنا ..
الثعلب      : و .. ؟
سنجوب    : أرنوب .
الثعلب      : آه يا لروعة هذا التعاون .
سنجوب    : أرنوب وافقني .
الثعلب      : ما أطيبه ، أرنوب .
سنجوب    : " فرحاً " الغابة ..
الثعلب      : الغابة ؟
سنجوب    : سنغيرها .
الثعلب      : " يصمت مذهولاً "....
سنجوب    : من العار أن تبقى الحرب مشتعلة بيننا .
الثعلب      : فلتطفئها ، الحرب .
سنجوب    : أشكرك ، هذا ما توقعته منك ، رغم أن البعض، كان يخالفني الرأي .
الثعلب      :دعك من هذا البعض ، ومن جهتي ، سأدلك
               على  من يساهم معنا في هذا التغيير .
سنجوب    : " متلهفاً " من تعني ؟
الثعلب      : إنه .. " يصمت "
سنجوب    : من هو ؟
الثعلب      : أريد أن ألتقي أرنوب .
سنجوب    : من سيساهم معنا في .. التغيير ؟
الثعلب      : أين أرنوب ؟
سنجوب    : من ؟ أخبرني .
الثعلب   : لابد أن ننسق معاً ، الغابة غابتنا ،
                سنغيرها.
سنجوب    : آه .
الثعلب      : أرنوب ، أين هو ؟
سنجوب    : في بيته ، أسفل شجرة الجوز ، قرب النبع .
الثعلب    : الغابة " يسرع تحو الخارج " سنغيرها ،
               أرنوب.
سنجوب    : لم تخبرني ، من سيساهم معنا في ..
الثعلب      : " وهو يخرج " القاقم .
سنجوب    : " يجمد " القاقم !
الثعلب     : " من الخارج " ابق َ قي مكانك ، القاقم في
               الجوار، سأرسله لك فوراً .
سنجوب    : القاقم ، هذا الدموي الجميل ، إنه أشرس
                 عدوّ لنا،  نحن السناجب " يصمت " لا ،
                 هذا في الماضي ، نحن نتطلع إلى
                 المستقبل، لقد ضحى جدي بحياته  في
                 سبيل تغيير الغابة ، والغابة لن تتغير إذا
                 بقي  القاقم وأمثاله على ما هم عليه ، لابد
                 أن .."ينصت حائفاً " يا إلهي ، لعله القا قم
                .. " يهم بالهرب " فلأهرب قبل أن .. "
                 يتوقف " كلا ، لن أهرب " يرفع رأسه إلى
                الأعلى " جدي ، سأغيره ، هذا القاقم .

                               يدخل القاقم مبتسماً ،
                               ويتطلع إلى سنجوب

سنجوب    : القاقم !
القاقم        : جاءني الثعلب ، قبل قليل .
سنجوب    : وعدني ، وصدق .
القاقم        : إنه الثعلب .
سنجوب    : لابد أنه حدثك ..
القاقم       :حدثني عن كلّ شيء .
سنجوب    : أنت معنا إذن .
القاقم       : " يقترب منه " معك أنت بالذات .
سنجوب    : سنغير الغابة .
القاقم        : لماذا لا ؟
سنجوب    : من العار أن تبقى الحرب مشتعلة بيننا .
القاقم       : " يقترب منه أكثر " أنت محق ، هذا عار لا
                يحتمل .
سنجوب    : " يتراجع " تباً للحرب .
القاقم       : تعال " يقترب منه " ولن تبقى حرب ،
                وخاصة بيني وبينك .

                              سنجوب يتراجع ، صوت
                               أرنوب يصيح ويستغيث

أرنوب      : النجدة .. النجدة .. النجدة .
سنجوب    : يا إلهي ، إنه أرنوب .
القاقم        : الطعام المفضل عند الثعلب .
سنجوب    : الثعلب !
القاقم        : " يتقدم منه " سنجوب .
سنجوب    : قال لي ، إنه يحبه .
القاقم        : " يتقدم منه " كما أحبك .
أرنوب      : النجدة .. النجدة .. النجدة سنجوب    : "
                 يتراجع " الويل لي ، أنا أرسلت هذا
                 المخادع إلى أرنوب .
القاقم        : " يقترب منه " وأرسلني الثعلب إليك .
أرنوب      : " صوته يقترب " النجدة .. النجدة ..
                  النجدة.
القاقم        : تعال " يقترب مته " وأنجدني .
سنجوب    :" يتراجع خائفاً " ....
أرنوب      : " يدخل راكضاً " النجدة .. النجدة ..
                  النجدة.
سنجوب    : " يصيح " أرنوب .
أرنوب      : " يتوقف " سنجوب .
القاقم        : " فرحاً " آه ، وجبتان .
أرنوب      : " يسرع نحو سنجوب " الثعلب يطاردني
                  ..
سنجوب    : هذا اللعين .
أرنوب      : وسيمسك بي ، و ..
القاقم        : " يقترب منهما متحفزاً " لا عليك ، لن يمسك بإي منكما ، فأنا من ..
الثعلب      : " يدخل لاهثاً " توقف .
القاقم        : " يتوقف " الثعلب .
الثعلب      : أرنوب لي .
القاقم        : لا بأس .
الثعلب      : وسنجوب لك .
القاقم        : وهل أطيب من سنجوب ؟
الثعلب      : " يتقدم من أرنوب " تعال .
القاقم        : " يتقدم من سنجوب " تعال .
سنجوب    : " بأعلى صوته " النجدة .
أرنوب     : " بأعلى صوته ، وفي نفس الوقت " النجدة  
                ..النجدة .

                            يدخل دبدوب مسرعاً،
                            وصرخته ترج الغابة

دبدوب      : آآآآآآ .
سنجوب    : " فرحاً " دبدوب .
أرنوب      : " فرحاً " إنه دبدوب .
القاقم        : " يجمد " اللعنة .
الثعلب       : " يتوقف " الأحمق .
دبدوب      : لا تخافا مادمت معكما .
الثعلب       : " بصوت لين " دبدوب .
القاقم        : " بحدة " إنهما فريستانا .
دبدوب      : " منفعلاً " كلا .
الثعلب      : " بصوت هامس للقاقم " أسكت أنت .
القاقم        : " يهمّ أن يردّ بحدة " ....
الثعلب      : " يقاطعه " فريستك لك .
القاقم        : "يسكت " ....
الثعلب       : عزيزي دبدوب " يقترب منه " ..
دبدوب      : خذ هذا القاقم ، وامض .
الثعلب       : مهلاً ، لديّ ما يسرك .
دبدوب      : الآن .
الثعلب       : أنت تعرف شجرة الجوز العجوز ..
دبدوب      : قلت الآن .
الثعلب      : بين أغصانها ، اكبر خلية نحل رأيتها في
                حياتي .
بدوب       : " يحدق فيه مرتاباً " ....
الثعلب      : أصارحك ، حاولت الاستحواذ عليها ، لكني
                 لم أستطع ، فقد تصدى لي النحل ،
                 وأجبرني على الهرب.
دبدوب       : " يتلفت حوله " ....
أرنوب       : دبدوب .
سنجوب     : لا تصدقه ، إنه يكذب .
الثعلب      : أسرع ، وستحظى بألذ عسل ، وآمل أن
                 تمنحنا شيئاً منه " يرمق أرنوب بنظرة
               خاطفة " فلا أطيب من العسل ، بعد وجبة
               دسمة .
أرنوب      : " خائفاً " دبدوب .
سنجوب    : "ينظر إلى دبدوب مترقباً " ....
دبدوب      : عليّ أن أمنحه ما يستحقه .
الثعلب      : " يغالب فرحته " أسرع إذن ، يا دبدوب .
دبدوب      : " يلكمه بشدة " خذ ، خذ هذه حصتك .
الثعلب      : " يتهاوى صارخاً " آآآآ .. قتلتني .
القاقم        : "يتراجع منفعلاً " ....
دبدوب    : " يتقدم منه " تعال ، سأنيلك ما ناله صديقك
                الثعلب .
القاقم       : "يتوقف" لست الثعلب .
دبدوب     : "يتقدم منه" سأريك من تكون .
القاقم  : "يتراجع " أنا .."وهو يخرج
               مسرعا"ستندمون ..ستندمون.
دبدوب     : "يلتفت إلى الثعلب " انهض .
الثعلب      : "ينهض متوجعا " دبدوب .
دبدوب    : "يتقدم منه " يبدو أنني لم أقدم لك كل ما
                 تستحقه .
الثعلب      : "يلوذ بالفرار مولولا " لا..لا ..لا.."يخرج.

                      
                      دبدوب يتوقف ويتلفت
                       إلى سنجوب وارنوب

دبدوب     : سنجوب .
سنجوب    : "يطرق رأسه "......
دبدوب     : "ينظر الى ارنوب "....
أرنوب      : نشكرك ، لولاك لكنا الآن ...
دبدوب   : "يقاطعه" لا عليك "يبتسم "نحن ، كما يقول
                 سنجوب ، أخوة في هذه الغابة .
دبدوب      :أرنوب.
أرنوب   :الثعلب والقاقم  وأضرابهما ليسوا منا  
               ليصروا إخوة لنا .
دبدوب      : مهلا، ربما كان لسنجوب رأي غير رأيك .
ارنوب      : "ينظر الى سنجوب "سنجوب.
سنجوب   : الأفضل أن تذهب إلى البيت ،لابد أن أمك
                 قلقة عليك الآن.
ارنوب    : نعم ، فلأذهب "يتجه إلى الخارج" ثم إنني
               متعب وجوعان و..
دبدوب       : لحظة "يسرع في إثره " سأرافقك حتى
                  البيت، فقد يكون الثعلب ، أو القاقم ،أو
                  كلاهما ، في الجوار .

                             ارنوب ودبدوب يخرجان،
                                 سنجوب يبقى وحده

سنجوب       : يا الهي ، كاد القاقم أن يفتك بي ، والأنكى       
                    إنني أرسلت الثعلب إلى ارنوب ، ولو
                   وقع المسكين بين مخالبه للحق ب.. ،
                   "يرفع رأسه"جدي "ينظر صامتا " لا
                    توجد غيمة في السماء ، جدي ، أين
                    أنت؟ " يطرق صامتا "لقد تخلى عني ،
                    وربما لن يزور ني ثانية ، حتى في
                   المنام .

                                  تدخل الأم حاملة
                               السلة ، تتوقف متأثرة

الأم           : أوه ، ما زال سنجوب هنا ، وربما كان
                 كالعادة يحلم " تصمت " من منا لم يحلم ؟
                أنا أيضا  كنت احلم ، عندما كنت في
                عمره، لكني لم أكن مثله، احلم
                أحلاما مجنونة ،خطرة ، يمكن                  
                أن تؤدي إلى التهلكة" تتجه نحو سنجوب 
                "سنجوب.
سنجوب      : "بصوت مرتعش "ماما .
ألام            : "تحدق فيه " بني ، ما الأمر ؟
سنجوب       : لا شيء .
الأم            : وجهك مصفرّ ، وفي عينيك خوف وقلق
                  و..
سنجوب       : ماما
الأم            : إنني قلقة عليك .
سنجوب        : اطمئني ، أنا بخير .
الأم             : هذا ما أتمناه "ترفع السلة " أنظر ،جئتك
                    بجوز ولوز وبندق و..
سنجوب       : أشكرك، لست جائعا .
ألام            : أنت لم تأكل منذ الصباح .
سنجوب        :سآكل عندما أجوع.
الأم            : "تحدق فيه " سنجوب .
سنجوب       : "ينظر إليها "...........
ألام             : كن حذراً يا بني .
سنجوب       :"يهز رأسه "
الأم             : واترك حلمك ب..ماذا؟تغيير الغابة ،أو
                   ما أشبه .
سنجوب       : "يبقى صامتا "....
الأم             : إنني أخشى أن تنتهي مثلما انتهى جدك.
سنجوب        : جدي .
الأم              : أراد أن يعظ الأفعى ، ويغيرها، فدخل
                    مغارتها ولم يخرج.
سنجوب        : "" تدمع عيناه "......
الأم             : "تحضنه" سنجوب.
سنجوب        : "يبقى صامتا "........
الأم            : "تنظر إليه بعينين دامعتين " إنني أم .
سنجوب        :اطمئني ، يا ماما.
الأم            : لا أعرف ما جرى ، لكن.."تكفكف
                   دموعها "  تعال يا بني ، تعال نأكل معا .
سنجوب       :اذهبي أنت ، سألحق بك بعد قليل .
الأم             : ساعد المائدة وأنتظرك .
سنجوب        : "يهز رأسه ".......
الأم             : لن أكل حتى تأتي .
سنجوب       :اذهبي يا ماما .
الأم             : "تتجه إلى الخارج " لا تتأخر ،
                    سأنتظرك "تخرج"
سنجوب        : جدي المسكين، ربما كان أوان التغيير لم
                   يحن بعد ، لكن ما رآه يبقى صحيحا ،
                   لابد من تغيير الغابة ، وسيأتي من
                   يغيرها ، إن عاجلا أو أجلا .

                          
                              سنجوب يتجه إلى
                           الخارج، إظلام تدريجي

                             ستار





                   


                                          







 

ليست هناك تعليقات: