لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 28 أكتوبر، 2013

"الأسد والثور " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الأسد والثور
مسرحية للأطفال
  طلال حسن

                         الأسد العجوز يقف
                          متثائباً أمام العرين

الأسد             : " يصيح " أيها الثعلب  .
الثعلب           : " يدخل " مولاي .
الأسد             : مرهم أن يأتوني بالإفطار .
الثعلب           : عفواً مولاي ، لا يوجد إفطار اليوم .الأسد             : لا يوجد إفطار ! إنني جائع .
الثعلب           : آسف ، يا مولاي .
الأسد             :ليأتوني بالغداء إذن .
الثعلب           : عفواً مولاي .
الأسد             : لا تقل أنه لا يوجد غداء .
الثعلب           : ولا عشاء أيضاً .
الأسد             : يبدو أنك جننت .
الثعلب           : ما قلته ، يا مولاي ، هو الحقيقة .
الأسد             : " يصيح " أيها النمر .
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : أيها النمر .
الثعلب           : لن يردّ .
الأسد             : الموت له إذا كان نائماً بالباب .
الثعلب           : إنه ليس بالباب ، يا مولاي ، فقد التحق
                      ليلاً بالمتمردين .
الأسد             : التحق ب .. ! الويل له ، سأنتقم منه ،
                      فلينتظر .
الثعلب           : لا عليك ، يا مولاي ، انتقم منه
                      المتمردون ، لقد حسبوه عميلاً لك ،
                      فقتلوه .
الأسد             : سأنتقم له إذن ، نادِ قائد جندي .
الثعلب           : لقد هرب هو وجندك ، يا مولاي .
الأسد             : الخائن .
الثعلب           : ولعله التحق هو الآخر بالمتمردين .
الأسد             : سألجأ إلى رعيتي ، فهي السند الحقيقي
                      لي .
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : سأجندها ، وأقودها ..
الثعلب           : لم يبقَ أحد من الرعية ، يا مولاي .
الأسد             : لا يمكن .
الثعلب           : لقد أكلت نصفهم ، ولاذ النصف الآخر
                      بالفرار .
الأسد             : أنت تكذب .
الثعلب           : هذه هي الحقيقة ، يا مولاي .
الأسد             : " يتجه إلى الخارج " سأقتلك إن كنت
                      تكذب عليّ .
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : ابتعد وإلا مزقتك .
الثعلب           : " يبتعد خائفاً " ....
الأسد             : " يخرج مدمدماً " ....
الثعلب           : " يبتعد خائفاً " ....

                             الأسد يزأر مراراً ،
                               ثم يعود محبطاً                

الثعلب           : إنني آسف ، يا مولاي .
الأسد             : هذه كارثة ، كان عليك أن تنذرني .
الثعلب           : لم أجرؤ ، يا مولاي .
الأسد             : جبان .
الثعلب           : لقد اتعظت بالحمار .
الأسد             : كان حماراً .
الثعلب           : لكنه قال الحقيقة .
الأسد             : إنني لا أحتمل حقيقة يقولها حمار .
الثعلب           : والبقرة ؟
الأسد             : كان فخذاها ممتلئين ، ومن الحماقة أن
                      أترك فخذيها ، وأصغي إلى كلامها .
الثعلب           : الحق معي إذن ، يا مولاي .
الأسد             : أحمق ، أتعتقد أنني يمكن أن آكلك ؟ ثم
                      ماذا بك يؤكل ؟ " يصمت لحظة "
                      نحن في ورطة .
الثعلب           : ورطة كبيرة .
الأسد             : سنتضور من الجوع .
الثعلب           : ولن يرحمنا أحد .
الأسد             : ولكن لابد من حل .
الثعلب           : فكر ، يا مولاي ، لعلك تجد الحل .
الأسد             : هذه مهمتك .
الثعلب           : لقد فكرت طويلاً ، لكن ..
الأسد             : الخطأ خطئي ، كان عليّ أن لا أعتمد
                      عليك ، دعني أفكر .
الثعلب           : هيا ، يا مولاي ، فكر .
الأسد             : " يتمشى مفكراً " لحظة أيها الثعلب ،
                     لحظة .. " يتوقف " وجدتها .
الثعلب           : حسن ، يا مولاي .
الأسد             : نلجأ إلى جارنا الأسد ..
الثعلب           : لن يقدم لنا شيئاً .
الأسد             : لكنه جارنا .
الثعلب           : لا تنس ، يا مولاي ، أنك اغتلت جده .
الأسد             : ليس هذا بل ..
الثعلب           : ها ، الأسد ال .. ، لقد تركت أباه يموت
                      جوعا ، حين حلت بهم المجاعة .
الأسد             : لا أعني هذا ، أيها الغبي ، وإنما ..
الثعلب           : آه .. تعني .. ؟ لا تتعب نفسك ، يا
                      مولاي ، فأنت لم تطعم أخاه ، حين
                      ثارت عليه رعيته ، ومات جائعاً في
                      المنفى .
الأسد             : ما العمل إذن ؟
الثعلب           : الأمر لك ، يا مولاي .
الأسد             : لقد أقفلت جميع الأبواب في وجهي .
الثعلب           : حاشاي ، يا مولاي .
الأسد             : افعل شيئاً .
الثعلب           : مرني ، يا مولاي .
الأسد             : سأموت من الجوع ، سأمو .. " يحط
                      نسر فوق الشجرة " كلا ، لا أريد أن
                      أموت " للثعلب " اقترب .
الثعلب           : أرجوك ، يا مولاي .
الأسد             : قلت لك ، اقترب .
الثعلب           : إنني ثعلب هزيل .
الأسد             : إنّ قواي تخور ، اقترب .
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : تعال أيها ال ..
الثعلب           : " يتراجع قليلاً " ....

                         يحط نسران آخران
                         بجانب النسر الأول

الأسد             : يا إلهي ، إنّ عددهم يزداد .
الثعلب           : لا تقلق ، يا مولاي ، يمكننا أن ..
الأسد             : اقترب .
الثعلب           : مولاي ، تمهل قليلاً ، إنني أفكر في
                     مصلحتك .
الأسد             : لا أريد أن أموت من الجوع .
الثعلب           : الغابة قفر ، فإذا أفطرت بي ، لن تجد ما
                      تتغدى به .
الأسد             : المهم الآن أن أفطر .
الثعلب           : إذا أفطرت بي ، فالنسور ستتعشى بك .
الأسد             : " يحدق في النسور " كلا .
الثعلب           : لنفكر معاً ، يا مولاي .
الأسد             : فكر أنت .
الثعلب           : لقد فكرت لك كثيراً .
الأسد             : هذه مهمتك .
الثعلب           : لكنك لم تعمل إلا برأيك .
الأسد             : إنني أسد .
الثعلب           : مولاي ، من الأفضل أن نفكر معاً .
الأسد             : لا أستطيع أن أفكر ، وهذه النسور تحدق
                   فيّ .
الثعلب           : يقال أن النسور تتنبأ .
الأسد             : " يحق في الثعلب " ....
الثعلب           : يبدو أنه تعرف أننا سنموت .
الأسد             : كلا ، فلنفكر " يفكر لحظة " ها ما رأيك
                      ب .. ؟ " يرتفع خوار ثور " أصغ ِ .
الثعلب           : ما الأمر ؟
الأسد             : ثور .
الثعلب           : ماذا !
الأسد             : ثور ، ثور يخور .
الثعلب           : لا أسمع شيئاً .
الأسد             : أنت أصم .
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : ثور .. " يرتفع الخوار ثانية " أصغ ِ ،
                     أصغ ِ .
الثعلب           : أنت تحلم .
الأسد             : لقد سمعتُ خواره مرتين .
الثعلب           : هذا صوت الريح .
الأسد             : الريح !
الثعلب           : نعم ، يا مولاي .
الأسد             : أتظنني لم أعد أفرق بين خوار الثور ،
                     وصوت الريح ؟
الثعلب           : مولاي ، كلنا نخطيء .
الأسد             : إلا أنا ، فأنا أسد ، أيها ..

                          يدخل الثور بحذر ،
                        الأسد يصمت مبهوراً 

الثعلب           : مولاي ..
الأسد             : آه ما أروعها من ريح .
الثعلب           مولاي !
الأسد             : انظر وراءك بأمل .
الثعلب           : " يلتفت " يا لله .
الأسد             : تل من اللحم .
الثعلب           : يكفينا أياماً .
الأسد             : اذهب ، واصطده .
الثعلب           : أنا !
الأسد             : كن شجاعاً .
الثعلب           : هذه مهمتك ، يا مولاي ، أنت أسد .
الأسد             : نعم ، إنني أسد " يتلجلج " أنظ إلى ..
                     قرنيه .
الثعلب           : دعك من قرنيه ، يا مولاي ، أنظر إلى
                      لحمه .
الأسد             : هذا ما فعله جدي ، فاخترق صدره
                    قرنان " ينظر إلى النسور " و.. ومات .
الثعلب           : جدك كان أسداً عجوزاً .
الأسد             : " محرجاً " وأنا ..
الثعلب           : أنت ..
الأسد             : نعم ، نعم " ينظر إلى الثور " لنأخذه
                     بالحيلة .
الثعلب           : خذه ، يا مولاي .
الأسد             : ولكن هذه مهمتك .
الثعلب           : ليس في جعبتي حيلة جديدة .
الأسد             : " يرمق الثور بنظرة خاطفة " الجأ إلى
                      إحدى حيلك القديمة .
الثعلب           : أخشى أن يعرفها ، و ..
الأسد             : لن يعرفها ، إنه ثور .
الثعلب           : صه ، يا مولاي .
الأسد             : اذهب إليه ، اذهب .
الثعلب           : حسن ، يا مولاي ، ها إني ذاهب .
الأسد             : هيا ، هيا .
                         الثعلب يتململ في
                        مكانه و ينحني للثور

الثعلب           : مولاي .
الأسد             : " يلكزه " أنا .. مولاي .
الثعلب           : ليس هذا وقته " هامساً " رحب به .
الأسد             : أنت تنسى أنني أسد .
الثعلب           : ستموت من الجوع ، رحب به ، هيا .
الأسد             : أهلاً بالثور ، أهلاً ، تفضل .
الثور             : إنني مرتاح هنا .
الأسد             : آه ، أهلاً ، أهلاً .
الثور             : أهلاً بك .
الثعلب           : جئت في الوقت المناسب ، يا مولاي .
الأسد             : فعلاً ، نحن الآن بأمس الحاجة إليك .
الثعلب           : لقد غضب مولاي الأسد .
الأسد             : أنا!
الثعلب           : على وزيره السابق ، و ..
الأسد             : فأكلته .
الثعلب           : فطرده .
الثعلب           : وهو يبحث عن وزير جديد ، ضخم ،
                      يملأ ..
الأسد             : المهم " يتحسس بطنه " يملأ ..
الثعلب           : هذا المنصب .
الأسد             : وطبعاً لن أجد أضخم منك .
الثعلب           : شكراً للآلهة ، فهي التي أرسلتك لنا ،
                     في هذه اللحظة التاريخية الحرجة .
الأسد             : سأضحي للآلهة بعجل سمي.. ن .
الثعلب           : " يلكزه " مولاي .
الأسد             : آه " يتمتم متذمراً " ليت الآلهة أرسلته
                      بلا هذين القرنين المخيفين .
الثور             : يبدو أن الجوع قد أصابكما بالبله .
الأسد             : بله ً أنا .. بله .
الثعلب           : مولاي .
الثور             : أنت تعيد أكاذيبك بصورة فجة .
الثعلب           : أكاذيب ً
الأسد             : سآكله إن كان يكذب .
الثور             : لن تخدعني مرتين .
الثعلب           : نحن لا نخدعك .
الأسد             : إنني أريدك فعلاً .
الثور             : " يريه ساقه " أنظر .
الأسد             : " باستنكار " أوه ، لابد أنها عضة
                      حيوان متوحش .
الثور             : إنها عضتك .
الأسد             : لا يمكن ، إنني لا أعض حكماء غابتي .
الثور             : لقد استدرجني الثعلب ، وقال أنك تريد
                     أن تستوزرني ، لكني ما كدت أدخل
                     عليك حتى هجمت عليّ .
الأسد             : أنا !
الثعلب           : لا شك أنك واهم .
الأسد             : نعم ، واهم .
الثور             : وهذه العضة ؟
الأسد             : " يتلجلج " ....
الثعلب           : من حق مولاي الأسد ، أن يختبر جلد
                     وزيره .
 الثور            : لقد فشلت في الاختبار إذن .
الثعلب           : هذا متوقع في الاختبار الأول .
الثور             : لن يكون هناك اختبار آخر .
الأسد             : اطمئن ، يكفي أنك عدت .
الثعلب           : أرأيت ؟ إنّ عودتك أكدت لمولاي
                      رجاحة عقلك ، و ..
 الثور            : خدعت بمثل هذا الكلام مرة
الثور             : مولاي .
الثور             : لعلك تظن أنني بلا عقل ، إذ عدت
                      بأقدامي إلى عرين أسد جائع .
الأسد             : جائع ؟ أنا !
الثعلب           : أنت واهم .
الأسد             : يقول إنني جائع .
الثعلب           : الأسود لا تجوع .
الأسد             : نعم ، مادام هناك رعية طيبة مضحية .
الثعلب           : " يلكزه " مولاي .
الثور             : رعية ؟ أين الرعية ؟
الأسد             : يتساءل عن الرعية " للثعلب " أجبه .
الثعلب           : إنهم يسترخون بسلام تحت ظلال ..
الثور             : لم يبقِ هناك أحد .
الأسد             : هذا كذب ، لا تصدق أعدائي ، سأولم
                      نصف رعيتي اليوم ، لأؤكد لك أنّ
                      لدي رعية طيبة ، تحبني ، وتضحي
                      بنفسها من أجلي " النسور تصيح "
                     النسور .
الثعلب           : إنها تشم رائحة الوليمة .
الأسد             : الوليمة !
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : " ينقض على الثور " لن أكون أنا
                     الوليمة .
الثور             : " ينطحه ويطرحه أرضاً " خذ .
الثعلب           : " يلوذ بالفرار " ....
الأسد             : ارفع قرنيك عني .
الثور             : سأبقر بطنك .
الأسد             : إنني مولاك .
الثور             : أنت وحش أرعن .
الأسد             : اتركني ، سأجعلك وزيراً لي .
الثور             : لقد نكبت الجميع ، وأكلت خيرة ..
الأسد             : لم آكلا سوى المخربين .
الثور             : سأقتلك ، وأحرر الجميع منك .
الأسد             : " يصيح " النجدة .

                           ترتفع أصوات مختلفة ،
                             يدخل الثعلب فرحاً

الثعلب           : " يدخل فرحاً " مولاي ..
الثور             : ما هذا ؟
الثعلب           : أبشر ، عادت الرعية .
الثور             : أنت تكذب .
الأسد             : رعيتي !
الثور             : لقد فروا جميعاً ، ولن يعودوا .
الثعلب           : أصغ بنفسك ، هاهم عائدون .
الثور             : لا يمكن .
الثعلب           : عاد بهم أسود الغابات المجاورة .
الثور             : الحقراء .
الثعلب           : لن نجوع ثانية ، يا مولاي .
الأسد             : " يحاول النهوض"مهلاً ، سأؤلمك
                      لحلفائي .
الثور             : " يتراجع " الويل لك ، لن تفلت مني .
الأسد             : " يهب واقفاً " أمسكوه " يهم أن يلحق
                     به " أقبضوا عليه .
الثعلب           : مولاي ، دع الثور ، دعه .
الأسد             : إنه
الثعلب           : لن يهرب بعيداً .
الأسد             : أريده ..
الثعلب           : دعك منه ، ولنعرف الآن أين نقف .
الأسد             : ماذا تعني ؟
الثعلب           : أنت تعرف أسود الغابات المجاورة ،
                     إنهم لا يقدمون خدمة بلا ثمن .
الأسد             : كلامك هذا  يقلقني .
الثعلب           : إنهم يقتربون " ينظر إلى الخارج "
                      مولاي ، تهيأ ، هاهم قادمون .
الأسد             : نعم ، أراهم " منقبضاً " إنّ وجوههم لا
                      تبشر بخير .

                                  يدخل ثلاثة أسود ،
                                  الثعلب يلكز الأسد

الثعلب           : " هامساً مولاي .
الأسد             : متمتماً " نعم .
الثعلب           : " هامساً " رحب بهم .
الأسد             : مرحباً .
الثعلب           : بحرارة ، لقد أنقذوا ملكك .
الأسد             : " يندفع إليهم " أهلاً بأحبائي ، أهلاٍ
                     بإخوتي ، أهلاً ب .. " يقفون جامدين "
                     أهلاً ، أهلاً .
الثعلب           : مرحباً بكم في غابتنا .
الأسد الأول     : ابتعد .
الثعلب           : مولاي ، إنني مستشار ..
الأسد الأول     : قلت لك ، ابتعد .
الثعلب           : " يقف جانباً " ....
الأسد             : إنه مستشاري .
الأسد الثاني     : لن نأكله .
الأسد الثالث    : دعنا من مستشارك ، لدينا الآن ما هو
                      أهم .
الأسد             : أنتم ضيوفي ، لابد أولاً أن أؤلم لكم .
الأسد الأول     : لم نأت لتولم لنا .
الأسد الثالث    : لقد أعدنا معظم رعيتك .
الأسد             : كنت أعد حملة تأديبية ، و ..
الأسد الثالث    : ولكن بقي بعضهم على التلال .
الأسد             : لن يفلتوا مني ، سآكلهم الواحد بعد
                     الآخر ..
الأسد الثاني     : لا تتعب نفسك ، إننا نشن حملة لإبادتهم،
                      فنحن لا نريد أن تكون رعيتك مثلاً قد
                      يحتذي به بعض رعايانا .
الأسد الأول     : نحن لم ننس مواقفك غير الودية منّا ،
                     لكنك ملك ، ونحن لا نريد أن يكون
                     موتك بيد رعيتك سابقة ، يمكن أن تؤثر
                     علينا .
الأسد             : إنني ..
الأسد الثالث    : إننا نود أن نتحدث إليك بكل صراحة .
الأسد             : أرجو أن لا تنسوا أنكم تتحدثون إلى
                      ملك .
الأسد الثاني     : ستبقى ملكاً ، بشروطنا .
الأسد             : إنّ أجدادي العظام ..
الأسد الأول     : لا تنس أنّ جنودنا الآن يحتلون غابتك .
الأسد الثالث    : سنعين مندوباً لنا في عرينك ، يتحدث
                     باسمك .
الأسد             : تعني أنه سيكون هو الأسد .
الأسد الثالث    : إنّ كلامي واضح .
الأسد " يطرق منهاراً " ....
الأسد الأول     : سيبقى العرش لك .
الأسد الثاني     : وستولم قدر ما تريد .
الأسد الثالث    : نحن لا نريد أن نسلمك إلى رعيتك .
الأسد الثاني     : أنت حرّ ، فاختر .
الأسد             : ابعدوا عني هذه النسور .
الأسد الثالث    : قل أولاٍ ، نعم .
الأسد             : قلتها منذ أن دخلتم .
الأسد الثاني     : هذه نعم أبقتك على العرش .
الأسد الثالث    : سيدخل الآن وفد من رعيتك ،
                     وسيقدمون لك فروض الطاعة .
الأسد             : وماذا عليّ أن أفعل ؟
الأسد الثاني     : مثل دور الأسد .
الأسد الثالث    : " يشير لأحد أتباعه " فليدخلوا .

                          تدخل بعض الحيوانات ،
                              ثم تنحني للأسد


                                     إظلام
                                      ستار
  

ليست هناك تعليقات: