لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 2 سبتمبر، 2012

"الأسئلة الثلاثة" قصة مترجمة للأطفال بقلم ورسوم: جون ج. موث

الأسئلة الثلاثة 
قصة مقتبسة من رواية للأديب ليو تولستوي 
 تأليف ورسوم: جون ج. موث / Jon J Muth .

تتحدث القصة عن صبي صغير اسمه نيكولاي كما وصفه المؤلف ( طيّب , لكنه غير واثق من أنه يحسن التصرف دائماً ) , يفكر نيكولاي بنفسه و يتمنى أن يكون إنساناً طيباً لكنه أحياناً لا يعلم ماهي الأساليب ليكون كذلك ! , انتهى به التفكير إلى ثلاثة أسئلة صغيرة قال انه لو عرف اجوبتها سيعرف كيف يتصرف دائماً 
 الأسئلة الثلاثة هي : 
ما أفضل الأوقات للقيام بعمل ما ؟ 
 من أكثر الناس أهمية ؟ 
 ما التصرف الصحيح ؟ .

سأل اصدقائه سونيا وهي طائر من فصيلة مالك الحزين وغوغول القرد و الكلب بوشكين 
 كل منهم جاوب على هذه الأسئلة بحسب نظرته و تجاربه و اهتماماته ولم تكن الاجابات مقنعة تماماً بالنسبة لنيكولاي و قَدّر أن أصدقاءه بذلوا قصارى جهدهم لمساعدته .
ثم بعد التفكير قرر أن يذهب إلى الغيلم ليو لأن العمر أكسبه خبرة تسمح له بالإجابة عن الأسئلة العميقة هذه , حينما وصل إليه وجده منهمكاً في حفر الحديقة و هذا العمل شاقاً بالنسبة لعجوز مثله , بعد أن فسر نيكولاي سبب مجيئة وطرح اسئلته على ليو أصغى إليه وابتسم دون أن يجيب عنها و استأنف عمله 
 بعد فترة بسيطة شعر نيكولاي بأن ليو يحتاج المساعدة فشكره مسبقاً و استطاع نيكولاي وخلال وقت قصير حفر الحديقة بأكملها وفي ذات اللحظة عصفت الرياح وانهمر المطر فتوجه الاثنان إلى كوخ ليو و سمع نيكولاي صرخة استغاثة من جهة أخرى بعيدة عن طريقهم إلى الكوخ ! 
 هرع نيكولاي إلى أسفل الممر فوجد باندا مكومة على الأرض وهي تصيح من شدة الألم فقد سقطت شجرة على أحد أطرافها فأصابته إصابة بليغة , حمل نيكولاي الباندا الجريح بحذر إلى داخل كوخ ليو وقام بتجبير يدها المكسورة فاستراحت ونامت , لكن عندما استيقظت الباندا هتفت :  أين أنا ؟ و أين صغيري ؟ أخشى أن يكون قد هلك 
 عندما سمع نيكولاي ماقالته الباندا خرج من الكوخ مسرعاً واتجه نحو الغابة وبصعوبة بالغة راح يشق طريقه وسط الغابة , حتى وجد الباندا الصغير ممداً على الأرض وهو يرتجف من البرد 
حمله نيكولاي بين ذراعيه وعاد به إلى داخل الكوخ قان بتجفيفه و تدفئته ثم وضعه بين ذراعي أمه , ابتسم ليو ابتسامة رضا عندما رأي مافعله الصبي , وفي صباح اليوم التالي اشرقت الشمس وأرسلت اشعتها و غنت الطيور وكان الجميع على مايرام كذلك تماثلت الباندا للشفاء وشكرت نيكولاي لإنقاذه حياتها وحياة ابنها من العاصفة , حضر كل من سونيا وغوغول و بوكشين ليتأكدوا من سلامة الجميع .
 اطمئن نيكولاي داخل نفسه فقد كان لديه اصدقاء رائعون كما أنه تمكن من إنقاذ الباندا و صغيرها .
ثم كرر الاسئلة على ليو فأجاب : أمس , لو لم تبق لتساعدني في حديقتي , لما سمعت استغاثة الباندا أثناء العاصفة . إذاً .. كان أفضل الأوقات ذاك الذي أمضيته وأنت تعمل في الحديقة بينما أنا أكثر الناس أهمية في تلك اللحظة , وكان التصرف الصحيح هو ما قمت به , ألا وهو مساعدتي في الحديقة  وتابع ليو قائلاً : بعد ذلك , عندما وجدت الباندا الجريح كان أفضل الأوقات ذاك الذي أمضيته في العناية بها وإنقاذ صغيرها .
 وكانت الباندا وصغيرها أكثر الناس أهمية في تلك اللحظة , وكانت رعايتهما وضمان سلامتهما التصرف الصحيح الذي تسأل عنه , تذكر .. إن أفضل الأوقات هي تلك التي تعمل فيها عملاً صالحاً وإن كان أكثر الناس أهمية هو الذي تقوم بالعمل من أجل مساعدته , لأنه يستحق في تلك الساعة أن تفيه حقه , فيحظى باهتمامك ورعايتك القصوى له .
 وإن التصرف الصحيح هو الخير الذي تبذله في سبيل الآخرين .


* الغيلم تعني ذكر السلحفاة  .

ليست هناك تعليقات: