لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



السبت، 1 نوفمبر، 2014

"حذاء جنى الشقى" قصة للأطفال بقلم: صفاء عبدالمنعم

حذاء جنى الشقى
 صفاء عبدالمنعم

جنى بنت صغيرة ، بالصف الأول الإبتدائى ، وتحب مدرستها ، ودائما تستيقظ مبكرا ، تسرح شعرها الأبيض الطويل الذى يشبه سلوك الفضة ، وتغسل وجهها الأبيض الجميل الذى يشبه القمر.
 كل يوم كانت أمها تسرح لها شعرها ، وهى تدلعها وتقول لها ، يامحبوبة الشمس ياوجه القمر. 
ثم تصنع لها ضفيرتين جميلتين من شعرها الأبيض الطويل . وتضع لها شريطتين حمراوين جميلتين . ولكن كان فى وجه جنى بعض الحبيبات البنية الصغيرة التى تشبه حبوب العدس ، ورموشها الطويلة البيضاء ، كانت جنى تغمضهما عندما تنظر إلى الشمس . 
كانت أم جنى تضحك وهى تناديها : ياجنى ياطبق القشدة ، ياوجه القمر ، لماذا أنت حزينة هكذا ؟
 تبكى جنى وتقول لأمها : الشمس تضايقنى يا أمى ، تجعلنى أغمض عينيىّ كثيرا عندما أنظر إليها . والبنات فى المدرسة يضحكن على رموشى البيضاء ، وشعرى الأبيض الذى يشبه شعر المرأة العجوز ، ويقولن لى : ياعدوة الشمس .
 قالت لها الأم : لا تغضبى ياصغيرتى ، أنت حبيبة القمر ، لذا أعطاكى لونه الجميل ، ووجه المستدير .
 ثم أحضرت لها الحذاء وقالت : وهذا الحذاء الجميل هدية من القمر ، أنظرى إليه ، إنه أبيض جميل . ومن يرتدى هذا الحذاء يطير به عاليا . جرت جنى ، ووضعت الحذاء فى قدميها ، فرأت نفسها تطير ، وتطير ، وتحلق بين السحاب .
 نادتها ساحبة المطر وقالت لها : ياجنى ياجميلة ، أنا ساحبة المطر ، أجمع قطرات الماء داخلى ثم أسقطها فى الشتاء كى تروى الأرض ، هل تلعبين معى .
 ثم جاءت النجمة الكبيرة الأم وقالت لها : ياجنى ، ياجنى ، أنا النجمة القطبية الكبيرة ، وهؤلاء أبنائى الصغار ، هل تحبى أن تعلبين معهم . 
ثم جاء كوكب بلوتو الصغير وقال لها : ياجنى ياجميلة أنا اصغر الكواكب ، هل تحبين أن تلعبين معى .
 فرحت جنى كثيرا بالسحابة ، والنجمة ، والكوكب و بهذا الحذاء الطائر ، هدية القمر لها . 
ثم عادت ، وجلست جوار أمها وقالت : أنا سعيدة يا أمى بهدية القمر ، ولن أغضب ، ولن أبكى بعد اليوم .

ليست هناك تعليقات: