لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 8 أكتوبر، 2014

"الأحجار الكريمة"مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الأحجار الكريمة
مسرحية للأطفال
طلال حسن                

                               فسحة في الغابة ،
                           شحرور على الشجرة
الشحرور       : " يغني أغنية عن الغابة "....
                        يدخل القرد العجوز ،
                        يلوح بادي الحزن

العجوز : " يتوقف متأوهاً " آه ، العمر مرّ
                   سريعاً ، " صمت " ترى ما العمر ؟
الشحرور       : العمر ..
العجوز : " يلتفت إليه " الشحرور ؟
الشحرور       : صباح الخير .
العجوز : صباح النور .
الشحرور       : " يبتسم " ما العمر ؟
العجوز          : سمعتني ؟
الشحرور       : وسأجيبك .
العجوز : أنت طائر ، وفي مقتبل العمر .
الشحرور       : العمر أغرودة جميلة ، فرحة .
العجوز : هذا متوقع منك .
الشحرور       : هذه هي الحياة .
العجوز : ربما أحياناً .
الفاختة           : " تنوح من بعيد " كوكوختي .. وين
                   أختي .. كوكوختي ..
العجوز : اسمع .
الشحرور       : " يصغي ".....
الفاختة           : كوكوختي .. وين أختي .
الشحرور       : إنها تغني .
العجوز : بل تنوح.
الشحرور       : مهما يكن ، فهي تغني .
العجوز : لنتفق ، الحياة أغرودة ، فرحة أحياناً ،
                   وحزينة أحياناً أخرى.
الشحرور       : ليكن ، اسمع هذه الأغرودة .
العجوز : " يتلفت " هؤلاء الصغار لا يراعون
                   النظافة ، أنظر النفايات ..
الشحرور       : دعك منها الآن ، اسمع هذه الأغرودة .
العجوز : غرد أنت ، وسأنظف أنا هذه الفسحة .
الشحرور       : لا ، اسمعني أولاً ، ثم افعل ما تشاء .
العجوز : حسن ، غرد ، إنني أسمعك .
                          الشحرور يغني أغنية
                     عن الحب والجمال والسلام

العجوز : آه ما أجمل هذه الأغرودة . 
الشحرور       : هذه هي الحياة .
العجوز : هذا هو الوجه المشرق منها ، والذي
                   نريده دوماً هكذا .
الشحرور       : لنأمل ذلك .
العجوز : مهما يكن ، فأنا محظوظ ، أسمع
                   أغاريدك في الصباح ، وفي الليل أسمع
                   أغاريد البلبل .
الشحرور       : " يضحك " أرأيت ؟ الحياة أغرودة .
العجوز : نعم أغرودة ، وغابتا جزء من هذه
                   الأغرودة " يتلفت " وعلينا أن نحافظ
                   عليها ، ولا نرمي النفايات هنا وهناك "
                   يتهيأ " والآن سأنظف هذه الفسحة .
الشحرور       : دع هذا الأمر لمن هو أصغر منك سناً .
العجوز          : مازلت قادراً على العمل " يجمع
النفايات "
ولأكن قدوة لغيري         
                              تدخل قردة تحمل
                             عنقوداً من  الموز
القردة           : صباح الخير ، أيها الجد .
العجوز : " دون أن يتوقف " صباح النور .
القردة            : يا لقلة الأدب ، هم يرمون النفايات ،
                   وأنت العجوز تنظف .
العجوز : إذا لم أنظف أنا ، ولم تنظفي أنتِ ، فبمن
                   تقتدي الأجيال القادمة .
 القردة           : ليتهم يقتدون .
العجوز : سيقتدون .
القردة            : الواجب أن أنظف معك ، لولا أن
                   صغيري ينتظرني .
العجوز : صغيرك هو الواجب الأهم .
القردة            : " تقدم له موزة " اقبل مني هذه
                   الموزة .
العجوز : " يأخذ الموزة " أشكرك .
القردة            : " تلتفت وتهم بالخروج " ....
العجوز : عزيزتي .
القردة            : " تلتفت إليه " نعم .
العجوز : صغيرك لا ينمو بشكل جيد ، اهتمي به.
القردة            : إنني ألاحقه ليل نهار ، لكنه كثير
                   الحركة ، وقلما يرضع .
العجوز : أرضعيه عندما يهم بالنوم .
 القردة           : قد لا تصدق إذا قلت لك ، إنه ينيمني قبل
                   أن ينام .
العجوز : " يضحك " إنني أصدقك .
القردة            : هذا صوته " تخرج مسرعة " لابد أن
                   أسرع .
  العجوز        :إنها تذكرني بزوجتي الراحلة ..
الشحرور       : أنت تفتقدها .
العجوز : طبعاً " يغالب ضحكه " أخذت زوجتي
                   صغيرنا ، ذات مرة ، لتنيمه وتعود ، وبعد
                   قليل عاد صغيري ، فسألته ، أين ماما ؟
                   فقال ، نامت .
                        الشحرور والعجوز يضحكان ،
                         يدخل قرد فتي ، وهو يترنم      

القرد             : " يتوقف " آه أيها العجوز .
العجوز : لا تتوقف ، استمر على التغريد ، الحياة
                   جميلة .
الشحرور       : هذا هو الجد .
القرد             : " متخابثاً " هؤلاء الحمقى ، يرمون
                   النفايات هنا وهناك ، ولا يراعون النظافة
                   ، الغابة غابتنا ، فإذا لم تنظفها أنت ،
                   ولم أنظفها أنا ، فمن يكون قدوة للآخرين؟
العجوز : أنت قرد حكيم ، رغم صغر سنك ، ليت
                   الآخرين يقتدون بك .
القرد             : أشكرك " يحدق في الموزة " أنت
                   قدوتي .
العجوز : الشكر لك " يقدم له الموزة " خذ هذه
                   الموزة .
القرد             : تبدو موزة لذيذة ، آه " يأخذها "
                   أشكرك.
العجوز : تمتع بأكلها ، فأنت تستحقها .
القرد             : " يقشر الموزة وهو يتراقص ويترنم "
                   الموز .. الموز .. ما ألذ ّ أكل الموز .
العجوز : " يترنم معه " الموز .. الموز .. ما ألذ ّ 
                   الموز . 
القرد             : " يترنم وهو يلقي قشرة الموز "
                   الموز .. الموز .. ما ألذ ّ الموز .
العجوز : " يتوقف مصدوماً " ....
القرد             : " يخرج وهو يأكل الموزة " حقاً إنها
                   لذيذة .
الشحرور       : " يضحك " يا له من قدوة .
القرد             : " من الخارج " الموز .. الموز .. ما
                   ألذ  الموز .
العجوز : لا بأس " يرفع قشر الموزة " سيتعلم
                   "
يرمي القشر في سلة النفايات " فأنا
                   نفسي ، عندما كنتُ ..

                            يدخل القرد الصغير
                           راكضاً ، وخلفه أمه
القردة            : تعال ، يا صغيري .
الصغير         : " يدور حول العجوز " دعيني ،
                   دعيني.
القردة            : " تحاول اللحاق به " تعال ارضع .
الصغير         : " يدور حول العجوز " لا أريد ، لا
                   أريد .
الشحرور       : ها ، ما رأيك ؟
العجوز : مهلاً ، يا عزيزي " للصغير " ارضع
                   حتى تنمو ، وتكبر ، وتصير كالأسد .
الصغير         : " يتوقف " كالأسد !
العجوز : وربما أقوى .
الشحرور       : أما إذا لم ترضع ..
الصغير         : " ينظر إلى العجوز " ....
العجوز : تصير مثلي .
الصغير         : مثلك !
العجوز          : " يغمز للأم " نعم ، مثلي ، فأنا عندما
                   كنت صغيراً في عمرك ، كنت لا أريد أن
                   أرضع ، فضعفت ، ولم أصر كالأسد .
الصغير         : آه .
الشحرور       : اسمعوا هذه الأغنية عن الرضاعة ..
                   والحليب .
العجوز : هيا غنّ ، نحن نسمع .
القردة            :" تحضن صغيرها " اسمع ، يا
                   صغيري ، اسمع هذه الأغنية .
                          الشحرور يغني ، الجميع
                          يصغون متمايلين منتشين
الصغير         : " ينظر إلى القردة " ماما .
القردة            : نعم حبيبي .
الصغير         : أريد أن أكون كالأسد .
القردة            : " تنظر إلى العجوز " ....
العجوز : ماذا تنتظرين ؟ " يغمز لها " اجعليه
                   كالأسد .
القردة            : " تتجه إلى الخارج " اتبعني .
الصغير         : " يتبع أمه مسرعاً " ماما  ماما .
القردة            : " تخرج " ....
الصغير         : " وهو يخرج وراءها " ماما  ماما .
العجوز : " للشحرور مشيراً إلى رأسه "
                   أرأيت ؟
الشحرور       : لا تنسَ أغنيتي .
العجوز : هذا حق .
الشحرور       : " ينظر إلى الخارج " ....
العجوز : الحكيم ؟
الشحرور       : نعم ، الحكيم .
العجوز : " يهز رأسه " ....
الشحرور       : قال جدي ، الحكمة أحجار كريمة ..
                          يدخل القرد مترنماً،
                         وفي إحدى يديه موزة
القرد             : صدق جدك ، يا شحرور .
العجوز : " يوليه ظهره " ....
القرد             : الحكمة أحجار كريمة ..
العجوز : " لا يلتفت إليه " ....
القرد             : " يقشر الموزة " وأي أحجار كريمة ..
                   آه .
الشحرور       : " يحدق فيه " ....
القرد             : " يرمي القشر ويخرج مترنماً " الموز
                   .. الموز .. ما ألذ ّ الموز .
الشحرور       : نعم ، صدق جدي .
العجوز : أحجار كريمة ..
الشحرور       : إن لم تكن في أيدي حمقى " ينحني
                   ليرفع يرفع
القشر " سيتعلم إن عاجلاً أو
                   آجلاً .
                          ترتفع ضجة من بعيد ،
                            العجوز يرفع رأسه

الشحرور       : النمر .
العجوز : " يعتدل تاركاً قشر الموزة في مكانه "
                   يا للويل .
الشحرور       : لا تخف ، إنه بعيد .
العجوز : لستُ خائفاً على نفسي ، إنما على
                   الآخرين ، وخاصة الصغار .
                              يدخل القرد مسرعاً ،
                              وقد استبد به الرعب
القرد             : يا ويلي ، النمر ، النمر ، النمر .
العجوز : انتبه .
القرد             : " يدوس على القشر ويسقط على  
                   الأرض " .. آآآآي .
الشحرور       : آه .
العجوز : نبهتك لكنك لم تنتبه .
القرد             : " متوجعاً " آآآ  أي أحمق رمى القشر
                   هنا ؟
العجوز : يرفع قشر الموز عن الأرض " هذا
                   قشر الموزة ، التي أكلتها قبل قليل .
القرد             : آآي .. كُسرت ساقي .
العجوز : " ينحني عليه " دعني أرها .
القرد             : آآآ إنها تؤلمني .
العجوز : " يعاين ساق القرد " لن آكل الموز
                    ثانية في حياتي .
العجوز : " مازال يعاين ساقه " الخطأ ليس خطأ
                   الموز .
 الشحرور      : " يترنم " الموز .. الموز .. ما ألذ ّ
                   الموز .
القرد             : " منفعلاً " أسكت ، لا أريد أن أسمع
                   اسم .. الموز .
العجوز : " يربت على ساق القرد " ....
القرد             : " يصيح متألماً " آآآآآي .
العجوز : لا عليك ، ساقك سليمة ، لم تكسر كما
                   تصورت .
القرد             : إنها تؤلمني بشدة .
العجوز : اصبر قليلاً ، سيزول الألم خلال
                   ساعات .
القرد             : أنت مخطىء ، لقد كسرت ساقي ، ولن
                   استطيع السير طول حياتي .
                         يرتفع صوت النمر ، يهب
                   القرد ، ويركض خارجاً وهو يعرج
الشحرور       : " يضحك " هذا درس لن ينساه .
العجوز : هذا ما آمله .
الشحرور       : اسمع هذه الأغنية عن الموز .
العجوز : لا تنسى القشور .
الشحرور       : " يضحك " لن أنساها .
                     الشحرور يغني أغنية عن
                  الموز ، العجوز يصغي مبتسماً  
                                 إظلام
                                  ستار
     

                                            


ليست هناك تعليقات: