لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2014

"الذئب " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الذئب

مسرحية للأطفال

طلال حسن


مدرسةُ الغابةِ ، يدخلُ الكلبُ مراقبُ
            الصفِ،ويدخلُ بعدَهُ صغارُ الحيواناتِ ، دبان ،
            ثعلبًُ ، غزالًُ ، حملُ ، ذئبُ ، الذئبُ يجلسُ
            وراءَ الحملِ .

الكلبُ            : ألزموا الهدوءَ ، سيأتي الأستاذ ُبعدَ قليلٍ
                    " للذئبِ " ماذا تفعلُ هنا ؟ عدْ إلى
                    مكانِكَ .
الذئبُ            : هذا مكانيَ .
الكلبُ            : مكانُكَ في آخرِ الصفِّ .
الثعلبُ           :دعْهُ يجلسُ حيثُ يشاءُ .
العنزةُ            :هذا صفُُ َ وليسَ فوضى ..
الثعلبُ           :" يقاطِعُها " الأمرُ لا  يعنيكِ .
العنزةُ            : يجبُ أن يجلسَ كلّ ُتلميذٍ في مكانِهِ .
الكلبُ            : أرجوكُمْ ، ألزموا الهدوءَ ، " للذئبِ "
                   هيّا ، عدْ إلى مكانِكَ .
 الذئبُ           : قلتُ لكَ هذا مَكانِي .
العنزةُ            : دَعْهُ ، سيأتي الأستاذ ُو ..
الكلبُ            : صَهْ ، جاءَ الأستاذ ُ.
                            يدخلُ الدبُ مبتسماً ،
                            وفوقَ عينيهِ نظارة

 الدبُ            : أعزائي ، لدينا اليومَ موضوعَُ َهامُ َ"
                    يتطلعُ إلى الصغارِ " أرجو أنْ لا يكونَ
                    أحدُ َقدْ تغيبَ عنْ الدرس ِ.
الكلبُ            : الأرنبُ الأبيضُ غائبُ َ، يا أستاذ ُ.
الدبُ             : أخشىَ أنْ يكونَ مريضاً .                               
الكلبُ            : البارحة ُرأيتُهُ ، وكانَ بخيرٍ .
الدبُ             : منَ الأفضل ِأنْ تزورَهُ اليومَ ، وتطمَئِنَ
                    على صحتِهِ .
الحمارُ           : " يصيحُ ببلاهةٍ " أستاذ .
الدبُ             : نعم .
الحمارُ           : الأرنبُ الأبيضُ ليسَ مريضاً ..
الدب             : حمداً للهِ .
الحمارُ           : أمُهُ هيَ المريضة ُ.
الدبُ             : يا للمسكينَةِ .
الحمارُ           : لقدْ رأيتُهُ صباحَ اليومِ ، كانَ فرحاً جداً .
الدبُ             : " يمازِحَهُ " لأنَ أمَهُ مريضة ؟
الحمارُ           : كلا ، يا أستاذ ..
الدبُ             : لماذا إذنْ ؟
الحمارُ           : لأنّها ولدت ْ له سبعةِ إخوةٍ .

                          الكلُ يضجونَ بالضحِكِ ،
                          عدا الذئبُ ، الدبُ يبتسمُ

الدبُ             : سبعة ُأرانبٍ !
الحمارُ           : كلها بيضاءُ .
الدبُ             : يبدو أنَّ المدرسة ستمتلىءُ بالأرانبِ في
                    العامِ القادمِ .
 الحمارُ          : أمي أيضاً ستلدُ ، يا أستاذ .
الدبُ             : أرجوكَ ، قلْ لها ، أنْ لا  تلدَ سبعة َ
                    حميرٍ مثلكَ ، فأنتَ تكْفي .

                           الجميعُ يضحكونَ عدا الذئبُ ،
                           الحمارُ يطرقُ رأسَهُ مُحرجاً

الدبُ             : والآنَ سنعودُ إلى موضوعِنا " " للذئبِ
                   " أعتقدُ أنني قلتُ لكَ البارحةَ ، أنْ تجلسَ
                   في آخرِ الصفِّ .
الذئبُ            : أريدُ أنْ أجلسَ هُنا .
الدبُ             : لكنَّ الأفضلَ أنْ تعودَ إلى مكانِكَ .
الذئبُ            : سأجلسُ هنا اليومَ .
الثعلبُ           : " بخبثٍ " دعْهُ يا أستاذ ، إنّهُ يحبُ
                    صديقهُ الحملَ .
العنزةُ            : صديقهُ !
الثعلبُ           : نحنُ هنا أصدقاءُ َجميعاً .
الدبُ             : ألزموا الهدوءَ رجاءً " للحمل ِ " أتحبُ
                    أنْ تغيّرَ مكانَكَ ؟
الحملُ            : لماذا يا أستاذ ؟
الدبُ             : أخشى أنْ لا تكون مرتاحاً هنا .
الحملُ            : " يبتسمُ ببراءةٍ " إنني مرتاحُ ، يا أستاذ.
الدبُ             : حسناً ، لنبدأ الدرسَ إذنْ ، أعزائيَ ،
                   موضوعُنا هذا اليومَ هو العصرُ
                   الحجريُ، وقدْ لا تصدقونَ إذا قلتُ لكمْ ،
                   أنّ الحيواناتِ في ذلكَ العصرِ ، كانتْ
                   شديدة َالتوحش ِ، وكانَ بعضُها يأكلُ
                   البعضَ الآخرَ ، حتى أنَّ الذئابَ كانتْ
                   تغيرُ على الحملان ِ البريئةِ ، وتلتهمُها .
العنزةُ            : سلالة ُ َمُتوحشة ُ.َ
الدبُ             : عنزة .
العنزة            : نعمْ أستاذ .
الدبُ             : لا تتكلمي بدون ِإذن ٍ.
العنزةُ            : عفواً أستاذ .
الدبُ             : لنعدْ إلى موضوعِنا " يفكرُ " ماذا كنتُ
                    أقولُ ؟
العنزةُ            : الذئابُ كانتْ تغيرُ على الحملان ِالبريئةِ،
                    وتلتهمُها ..
الذئبُ            : " للعنزةِ " سألتهمُكِ يوماً ما .
الدبُ             : ماذا قلتَ !
الذئبُ            : لا شيء .
الدبُ             : أرجو أنْ تتذكرَ أنّكَ ليسَ في العصرِ
                    الحجريِّ .
الثعلبُ           : لكنَّ العنزةَ هيَ التي تحرشَتْ بهِ .
الدبُ             : ثعلب ، إنني أنذِرُكَ .
الثعلبُ           : عفواً أستاذ .
الدبُ             : حسناً ماذا كنتُ أقولُ ؟
العنزةُ            : الذئابُ كانتْ تُغيرُ ...
الدبُ             : " يقاطِعُها " مهلاً تذكرتُ ، أمّا الآنَ فانَّ
                    جميعَ الحيواناتِ لا تأكلُ سوى اللحومِ
                    المعلبةِ ، والخضرِ المطبوخةِ ، والفواكِهَ 
                    ، لقد تحضّرْنا ، ونبذنا شريعَة َالعصرِ
                    الحجريِّ إلى الأبدِ " صمت " أعزائي ،
                    لكيْ أعرِّفَكُمْ ، على شريحةٍ من العصرِ
                    الحجريِّ المندثرِ ، كلفتُ اثنين مِن
                    زملائِكمْ بتقديمِ مسرحيةٍ قصيرةٍ عن ذلكَ
                    العصرِ بعنوان ِذئبُ َمن العصرِ
                    الحجريِّ .. " يشيرُ للدبينِ الصغيرين "
                    تفضّلا ، أرجو أن تكونَا قد حفظتُما
                    دوريكُما جيداً .
الدبان            : " وقدْ نهضَا " نعم أستاذ .
الدبُ الأولُ     : هذا قناعي ، إنني أمثلُ دورَ الحملِ ِ.
الدبُ الثاني     : وأنا أمثلُ دورَ الذئبِ ، وهذا قناعي .
الدبُ             : أعزائي ، أرجو أن تصْغوا جيداً إلى
                    زميليكُما وهما يمثلانِ أمامَكُمْ مسرحية َ
                    ذئبُ َمنَ العصرِ الحجريِّ " للدبين "
                    تفضلا أمامَ المنصةِ .

                       الدبُ الأولُ يتجولُ أمامَ المنصةِ وهو يضعُ
                       قناعَ الحملِ ، يدخلُ الدبُ الثاني ، وقدْ وضعَ
                                   على وجهِهِ قناعَ الذئبِ

الدبُ الأولُ     : آه الحملُ الصغيرُ ...
الدبُ الثاني     : صباحُ الخيرِ يا سيدي .
الدبُ الأولُ     : ماذا تفعلُ هُنا ؟
الدبُ الثاني     : إنني أتجولُ يا سيدي ، إنَّ الجوَّ رائعُ
                    اليومَ .
الدبُ الأولُ     : يا للقحةِ ، كيفَ تجرؤ على التجولِ بعدَ
                    أنْ شتمتني ؟
الدبُ الثاني     : أنا شتمتُكَ يا سيدي ! متى ؟
الدبُ الأولُ     : في العام ِالماضي .
الدبُ الثاني     : لابدَّ أنَّه حملُ َآخر يا سيدي ، فأنا ولدتُ
                    هذا العام ِ.
الدبُ الأولُ     : وأكلتَ من عُشبي .
الدب الثاني     : لكني لم آكل ِالعشبَ بعد يا سيدي .
الدب الأول     : وشربْتَ من مائي .
الدب الثاني     : لم أشربْ ماءً قط ، فإنَّ طعاميَ وشرابيَ
                    لا يزالانِ من لبن ِأمي .
الدبُ الأولُ     : مهما قلتَ فلنْ أبقى بلا عشاءٍ ، وأنتَ
                    اليومَ عشائي .

                             ينقضُ الدبُ الأولُ على الدبِ الثاني
                            ويتظاهرُ بأنَّه يغرسُ أنيابَه في عنقِه ،

                            الدبُ الثاني يتظاهرُ بالخوفِ ، الجميعُ

                        يصفقون َعدا الذئبُ ، الأستاذ ُيبتسمُ بفرح ٍ


الثعلبُ           : " بخبثٍ " مسرحيةَُ لذيذةَُ .
الغزالُ           : لنْ أصدقَ ما جاءَ فيها .
العنزةُ            : صدقْ يا عزيزي ، فأنتَ لا تعرفُ
                    الذئابَ .
الذئبُ            : ستعرفينَ أحدَهُمْ يَوماً .
الدبُ             : أرجوكُم ألزموا الهدوءَ ...
الحمارُ           : أستاذ .
الدبُ             : نعم .
الحمارُ           : ألمْ يكنْ منَ الأفضلِ أنْ يمثلَ دورَ الحمل
                     حملَُ حقيقيّ ؟
 الدبُ            : " يُتأتيء " آآآآ..
الثعلبُ           : فكرةَُ رائعةُ َ.
الدبُ             : كلا .
الثعلبُ           : دعْهُ يحاولْ .
الحملُ            : " يقفُ " أستطيعُ أنْ أمثلَ دورَ الحمل ِ.
الدبُ             : كلا .. كلا .
الذئبُ            : " يقفُ " وسأمَثِلُ أنا دورَ الذئبِ .
الدبُ             : كلا .. كلا .. كلا .
الحملُ            : إنني أحفظُ الدورَ ، يا أستاذ ُ، دعْني
                    أجربْ .
الدبُ             : ليسَ الآنَ .
الحملُ            : أرجوكَ أستاذ ُ..
الدبُ             : لكن ..
الذئبُ            : " يأخذُ بيدِ الحمل ِ" هيّا نمثلُ المسرحية َ
                    معاً .
الحملُ            : هيّا .
العنزةُ            : " للحمل ِ" ماذا تفعلُ ؟
الغزالُ           : إنني لا أفهمُ ما يجري .
الدبُ             : " للحمل ِ" أصغ ِإليّ َ.
الحملُ            : أرجوكَ .
الدبُ             : حسناً ، لكنْ كُنْ حذراً .
الذئبُ            : فلنبدأ .
الحمل            : هيّا .

                        صمتََُ َمتوترََُ َ، الحملُ يتجولُ
                        أمامَ المنصةِ ، يدخلُ الذئبُ ،

                        ويرمقهُ بنظرةٍ طويلةٍ جائعةٍ


الدبُ             : " للذئبِ " هيّا ، ابدأ دورَكَ .
الذئبُ            : مَنْ ! الحملُ اللذيذُ ؟
الدبُ             : اللذيذُ ! مِنْ أينَ جئتَ بهذِهِ الكلمةِ ؟
الذئبُ            : لقدْ أخطأتُ ، سأبدأ ُمن جديدٍ .
الدبُ             : حسناً ، حسناً ، هيّا .
الذئبُ            : مَنْ ! الحملُ اللذ ..
الحملُ            : صباحُ الخيرِ ، سيدي .
الذئبُ            : ماذا تفعلُ هنا ؟
الحملُ            : إنني أتجولُ ، يا سيدي ، إنّ الجوّ رائعُ َ
                    هنا اليومَ .
الذئبُ            : وأنتَ أروعُ ، كيفَ ..
الدبُ             : ماذا جرى لكَ ؟ التزمْ بالنص ِ.
الذئبُ            : يا للقحةِ ، كيفَ تجرؤ على التجول ِفي
                    حقلِي ، بعدَ أنْ أغريتَني ؟
الدبُ             : أغريتني ! أعوذُ باللهِ .
الحملُ            : ليسَ أغريتني ، بلْ شتمتني .
الذئبُ            : شتمتني ، وأسلتَ لعابي .
الدبُ             : " يمسِكُ رأسَهُ " آه .
الحملُ            : أنا أسلتُ .. عفواً..أنا شتمتُك ، يا سيدي؟  
                    متى ؟
 الذئبُ           : في العام ِالماضي .
الحملُ            : لابدَّ أنَّه حملَُ َآخرَُ ، يا سيدي ، فأنا
                    ولدتُ هذا العام ِ.
الذئبُ            : وها أنتَ ذا قد سمنتَ مِنْ عُشْبي .
 الدبُ            : سمنتَ ! آه لا فائدة َ.
الحملُ            : إنني حملَُ َصغيرُ َ، يا سيدي ، ولا
                    أستطيعُ أنْ أسمنَ .. آه.. عفواً .. لا
                    أستطيعُ أن آكلَ العشب َ .
الذئبُ            : وستقولُ أيضاً ، إنك لم تشربِ الماءَ مِنْ
                    نبْعي .
الحملُ            : فعلاً ، يا سيدي ، فأنا لم ..
 الذئبُ           : " يدنو مِن الحملِ " أيها الحملُ اللذيذُ ..
الدبُ             : " يصيحُ " ماذا تقولُ ؟
الحملُ            : لم أشربْ ماءً قط ، إنّ ..
الذئبُ            : أدنُ مني .
الحملُ            : دعْني ، أنهِ حواريَ ..
الذئبُ            : لنْ أدعكَ ، إنني جائعَُ ..
الحملُ            : " بخوفٍ " سيدي ..
الذئبُ            : مهما قلتَ ، فلنْ أبقى بلا عشاءٍ ، وأنتَ
                    اليومَ عشائي .

                              الذئبُ ينقضّ على الحملِ ،ويغرسُ
                              أنيابَهُ في رقبَتِهِ ، الحملُ يصرخ ،
                               الدبُ يحاولُ إنقاذَ الحمل ِ

الدبُ             : ماذا تفعلُ أيها المتوحشُ ؟
الذئبُ            : دعني أؤدي دورِيَ .
الدبُ             : إنّ المسرحية َقدْ انتهتْ .
الذئبُ            : لكني لم آكلِ الحملَ .
الدبُ             : دعْهُ أيها الوحشُ ، دعْهُ .
الذئبُ            : إنني ذئبَُ َ.. ذئبَُ َ.. ذئبَُ َ.
الدبُ             : أيها الصِغارُ ، أنقذوا رفيقَكُمْ الحملَ ،
                    واطردوا الذئبَ مِنْ َصفِكُمْ .

                        الصغارُ يحيطونَ بالذئبِ ، ويهجمونَ

                        عليهِ ، الذئبُ يلوذ بالفرارِِ ِصائِحاً ..
                              إنني ذئبَُ .. ذئبَُ .. ذئبَُ

الدبُ             : "للحمل ِ" هلْ أنتَ بخير ٍ؟
الحملُ            : نعمْ ، يا سيدي .
الغزالُ           : صدقوني ، إنني لم أرتحْ لوجودِ
                    الذئبِ معنا مُنذُ البدايةِ .
الكلبُ            : فلنطمَئِنّ ، ما دمنا قد طردْناهُ ِمْن  صفِنا.
الدبُ             : لكنّه هناكَ في ظلامِ الغابةِ .
الذئبُ            : " يرتفعُ عواؤه مِنْ بعيدٍ " عووووو. الدبُ             : حذار ِ, يا أبنائي ، إنَّ العصرَ الحجريُّ على الأبوابِ .
                                 العواءُ يستمرُ مِنْ بعيدٍ ،
                                      إظلام تدريجي
                                   ستار

ليست هناك تعليقات: