لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الجمعة، 19 سبتمبر، 2014

"دروس " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



دروس
مسرحية للأطفال
     طلال حسن

                            يدخل دبان صغيران راكضين
                       الأول بني ، والآخر رمادي

البني             : " يتوقف " سبقتك .
الرمادي         : " يتوقف " بل أنا سبقتك .
البني             : " يلطمه " كلا ، لم تسبقني ، ولا يمكن
                   أن تسبقني" يلطم أحدهما الآخر بشكل
                   مضحك " ....
الرمادي         : كفى ، كفى .
البني             : " يتوقف " لنعترف بالحقيقة .
الرمادي         : الحقيقة ..
البني             : كالعادة ، لم تسبقني ، ولم أسبقك .
الرمادي         : هذا صحيح ، لكني سأسبقك يوماً ما .
البني             : هذا مستحيل " يرفع يده " لن يأتي ذلك
                   اليوم .
الرمادي         : بل سيأتي " يرفع يده " وسأسبقك .
البني             : لنتوقف " يتلفت " أسمع أصوات
                   مكتومة .
الرمادي         : " يحدق في الجمهور " يا لحمقنا ،
                   إنهم الأطفال .
البني             : " يحدق في الجمهور " نعم ، الأطفال
                   ، وجئنا ، أنا وأنت ، نعطيهم دروساً ..
الرمادي         : " يهز رأسه " لكننا تصرفنا كدبين ..
البني             : صغيرين .
الرمادي         : " بعدم اقتناع " نعم ، صغيرين .
البني             : سنكبر ، كما سيكبر الأطفال ، وعندها ..
                   سنكبر .
الرمادي         : " يلوح للأطفال " صباح الخير .
البني             : إنهم لا يردون .
الرمادي         : ربما لم يسمعوا " بصوت أعلى "
                   صباح الخير .
الأطفال         : صباح النور .
الرمادي         : هاهم يردون على تحيتي .
البني             : سأحييهم أنا أيضاً ، وسنرى .. "
                   بصوت
مرتفع " صباح الخير
الأطفال         : صباح النور .
البني             : " فرحاً مهللاً " لقد ردوا عليّ أيضاً .
الرمادي         : حسن " يشير للأطفال أن يهدؤوا " ....
الأطفال         :" يهدؤون شيئاً فشيئاً حتى يسود
                   الصمت  "
....
الرمادي         : فلنبدأ دروسنا ..
البني             : " يهمس له " لكن أرنوب وكلبون
                   وسلحوفة .. لم يحضروا بعد .
البني            : " يضع قطعة حلوى في فمه " لننتظر     
           قليلاً .
الرمادي        : نعم ، لننتظر ، ولينتظر معنا الأطفال ،
          أرجو أن لا يملوا الانتظار .
البني            : " يضع قطعة حلوى في فمه " آه .
الرمادي        : " ينظر إليه " أيها الرمادي .
البني            : " يقدم له قطعة حلوى " تفضل .
الرمادي        : أنت تكثر من الحلوى .
البني            : خذ ، إنها لذيذة .
الرمادي        : ستؤلمك أسنانك ، وستعرف عندها معنى   " يحاكيه " لذيذة .
البني            : " يتوقف متألماً " آآآي .
الرمادي        : ماذا ؟
البني            : " يلوك الحلوى مغالباً ألمه " لا شيء .
الرمادي        : لقد تأخروا .
البني            : نعم ، تأخروا " يرتفع لغط الأطفال " ..
الرمادي        : الأطفال بدؤوا يضجرون " يزداد اللغط " اسمع .
 البني            : ما العمل ؟
الرمادي         : لنغن ِ لهم أغنية ، لعلنا نلهيهم ريثما يأتي
                   أرنوب وكلبون و .. " يزداد اللغط " ..
البني             : هيا نغن ِ ، هيا .

                             الدب الرمادي والدب
                           البني يغنيان ويرقصان
                  
" أغنية مع الموسقى ، تنتهي الأغنية ،
 يتوقف الدبان ، يرتفع اللغط مرة أخرى "              

المهرج          : " من القاعة " الماء نعمة .
البني             : " يتلفت " ....
المهرج :  الماء نعمة ، فلا تبذروه .
الرمادي         : من هذا ؟
البني             : رجل غريب الهيئة ، يتحرك بين
                   الأطفال .
الرمادي         : " يصيح بالمهرج " هي ، أنت ، تعال
                   هنا .
المهرج : " يصعد إلى خشبة المسرح " الماء
                   نعمة .. الماء  نعمة.
الرمادي         : كفى ، من أنت ؟
المهرج : أنا المهرج .
البني             : " للرمادي " هذا المهرج لا دور له في
                   مسرحيتنا " للمهرج " انزل وألزم
                   الصمت .
المهرج : لي دوري ، ولكن ليس فوق خشبة
                   المسرح ، وإنما بين الأطفال .
البني والرمادي: " ينظر أحدهما إلى الآخر " ....
المهرج : أنا أسلي الأطفال وأرعاهم " يهمس
                   لهما
" وأراقبهم .
البني             : تراقبهم !
المهرج : هششش .
الرمادي         : أرجوك انزل .
المهرج : بعض الأطفال يهدرون النعمة .
الرمادي         : هذا غير موجود في المسرحية .
المهرج           : لكنه مهم ، وعلى الأطفال الانتباه إليه .
البني             : انزل .
المهرج : " للأطفال " الماء جُعل منه كل شيء
                   حي .
البني             : " يدفعه برفق " أرجوك انزل .
المهرج          : فلا تبذروه تبذيرا .
الرمادي         : ماذا تقول ؟
المهرج : مجموعة من الأطفال فتحوا صنابير
                   الماء في الحديقة.
البني             :أوه .
المهرج : هذا إهدار ..
البني             : " يدفعه " انزل ، ودعنا نعمل
المهرج : " ينزل وهو يصيح " الماء نعمة ،
                   الماء نعمة ، الماء نعمة .
الرمادي         : دعك منه ، لنعد إلى مسرحيتنا .
البني             : نعم ، فلنعد " يتلفت " لم يأتِ الأرنب
                   وكلبون و ..، والأطفال عادوا يلغطون .
الرمادي         : هذا أمر محرج " يحدق فيه"..
البني             : ماذا ؟
الرمادي         : يخيل إليّ أن الخطأ خطأك .
البني             : خيالك مريض ، وربما الخطأ خطأك
                   أنت ، وتريد أن تلصقه بي .
الرمادي         : أنت المكلف بالاتصال بهم ، وإبلاغهم
                   بزمان ومكان الاجتماع .
البني             : وهذا ما فعلته ..
الرمادي         : " ينظر إليه متشككاً " ....
البني             : اتصلت بهم واحداً بعد الآخر ، وأبلغتهم
                   بموعد الاجتماع ومكانه .
الرمادي         : مهما يكن لابد من حل .
البني             : جده أنت ، الحل " يزداد اللغط " اللعنة
                   على أرنوب وكلبون و ..
الرمادي         : لدي فكرة .
البني             : إنني أسمعك ، يا أبا الأفكار .
الرمادي         : لنمثل نحن أدوارهم .
البني             : أرنوب ! و ..
الرمادي         : وكلبون .
البني             : و .. جميعهم !
الرمادي         : نعم ، جميعهم .
البني             : " يبتسم " هذا ما يفعله الممثلون أحياناً
                   في المسرح .
الرمادي         : وما يفعلونه نستطيع نحن أيضاً أن
                   نفعله .
البني             : حسن ، لنجرب " اللغط يزداد "
الرمادي         :  " يشير للأطفال أن يهدأوا " انتبهوا ،
                   سنبدأ الآن " الأطفال يهدؤون شيئاً فشيئاً
                   حتى يصمتوا " ..
البني             : لنمثل أولاً حكاية الأرنب المهمل ،
                   وقشرة الموز .
البني             : إنه يستحق ما أصابه ، ذلك المهمل "
                   يلتفت إلى الرمادي " ابدأ أنت .
الرمادي         : " يضع على وجهه قناع الأرنب " ....
البني             : " يضحك " أنت الآن أرنب ..
الرمادي         : " يحاول أن يضربه " ....
البني             : " يتراجع ضاحكاً " هيا .. ابدأ .
الرمادي         : " يترنم وبيده موزة " ترررم ..
                   ترررم .. ترررم ..
 البني            : الأرنب يحب الجزر وليس الموز .
الرمادي         : نحن نمثل ، أسكت الآن " يدور مترنماً
                   وهو يقشر الموزة " ترررم .. ترررم ..
                  ترررم .
البني             : " للأطفال " أنظروا ما الذي سيفعله
                   هذا الأحمق .
الرمادي         : " يرمي القشر وهو يترنم " ترررم ..
                   ترررم .. ترررم .
البني             : يا للعادة السيئة ، لقد نصحته مراراً أن
                   لا يرمي القشر على الأرض ، لكنه لم
                    ينتصح ، ومن يدري فقد يدفع الثمن
                   غالياً .
الرمادي         : اسمعوا هذه الأغنية عن الموز وفوائده ،
                   اسمعوا ، اسمعوا .

       " الدبان يرقصان ، البني يحذر القشر بعكس الرمادي ـ الأرنب ، عند نهاية الأغنية يدوس الرمادي على القشر فيسقط على الأرض متوجعاً "

الرمادي         : آآآآي .
البني             : " يسرع إليه " صديقي الرمادي .
الرمادي         : " يزجره " أيها الأحمق ، لست الرمادي
                   ، إنني الأرنب .
البني             : آه ، الأرنب ، لقد نصحتك مراراً أن لا
                   ترمي قشر الموز على الأرض ، فقد
                   يدوسه دب أحمق ..
الرمادي         : " يلطمه " أيها الأبله ، انتبه .
البني             : وتنكسر رجله .
الرمادي         : " ينهض متألماً " آآآآي .
البني             : لا بأس ، لم تنكسر رجلك .
الرمادي         : " للأطفال " أرأيتم ، يا أطفال ، هذا
                   درس مفيد .
البني             : " للأطفال " لا ترموا قشور الموز على
                   الأرض .
الرمادي         : " يرفع القشر ويذهب إلى سلة النفايات
                   " بل ارموه في المكان المخصص له .
البني             : " يحاكي نباح الكلب " عو عو عو .
الرمادي         : " يلتفت " جاء الكلب .
البني             : " يحاكي نباح الكلب " عو عو عو .
الرمادي         : " ينصت " أراه متألماً ، أخشى أن
                   يكون قد أصيب بمكروه .
البني             : " يقترب من الرمادي " عو عو عو .
الرمادي         : أهذا أنت ؟ " يحاول أن يلطمه " ..
البني             : " يتراجع " لم يأتِ الكلب ، سأمثل
                   دوره .
الرمادي         : هيا ، لقد نفد صبر الأطفال .
البني             : " يضع قناع الكلب " عو عو عو .
الرمادي         : أنت الكلب الآن .
البني             : وأنت كنت الأرنب الأحمق .
الرمادي         : هيا ، أرنا ، الكلب .
البني             : " يركض مترنحاً " عو عو عو .
الرمادي         : " للأطفال " أنظروا ، إنه يترنح وكأنه
                   جرو صغير لم يتعلم الركض بعد .
البني             : " يتعثر ويكاد يسقط " عو عو عو .
الرمادي         : انتبه وإلا سقطت .
البني              : " يتعثر ويسقط على الأرض " عو عو
                   .. آآآآي .
الرمادي         : أه ، لقد حذرتك .
البني             : " يحاول النهوض " يبدو إنني تعثرت
                   بحجرة .
الرمادي         : لم تتعثر بحجرة ، فلا وجود لحجرة هنا
                   ، وكل ما في الأمر إنك ضعيف البنية ،
                   والسبب معروف .
البني             : أنت عاقل ، لا تصدق الأرنب .
الرمادي         : إنني أصدق عينيّ ، وكذلك أمك .
البني             : " يلوذ بالصمت " ....
الرمادي         : عيناي تقول ، إنك ضعيف ، ضعيف
                   جداً .
البني             : " يهز رأسه " ....
الرمادي         : وأمك تقول ، إنك لا تشرب الحليب .
البني             : أمي صادقة ..
الرمادي         : آه .
البني             : أنا لا أحب الحليب .
الرمادي         : ستبقى ضعيفاً إذن ، ولن تسقط على
                   الأرض فقط ، بل لن تستطيع الركض أو
                   حتى المشي .
البني             : " ينهض متحاملاً على نفسه " ....
الرمادي         : أتريد المشي ؟
البني             : " يهز رأسه " ....
الرمادي         : أتريد الركض ؟
الني              : " يهز رأسه " ....
الرمادي         : دون أن تترنح أو تسقط ؟
البني              : نعم .
الرمادي         : أنت تعرف إذن ما عليك أن تفعله ؟
البني             : سأشرب الحلب .
الرمادي         : كلّ يوم .
البني             : كل يوم .. كل يوم .
الرمادي         : " للأطفال بصوت مرتفع " اشربوا
                   الحليب كل يوم .
البني             : وإلا ستكونون مثلي " بصوت مرتفع "
                   هل تريدون أن تكونوا مثلي ؟
الأطفال         : لا .. لا نريد  أن نكون مثلك .
الرمادي         : ماذا عليكم أن تفعلوا إذن ؟
الأطفال         : نشرب الحلب .
الدبان            : كلّ يوم .
الأطفال         : كل يوم .
البني             : " يتألم " آه .
الرمادي         : كل يوم .. كل يوم .
البني             : " يضع يده على خده " آي .
الرمادي         : " ينتبه إليه " ما لك ؟
البني             : " يرفع يده عن خده " لا شيء .
الرمادي         : حسبتك تتألم .
البني             : لا ، لست أتألم " يغالب ألمه ويضع يده
                   على خده " آآآآي .
  الرمادي       : آه " للأطفال " الحلوى .
البني             : " وهو يتألم " إنها لذيذة جداً .
الرمادي         : والألم ؟
البني             : " يصيح " آآآآآي .
الرمادي         : نصحتك أن لا تكثر من أكل الحلوى ،
                   لكنك لم تنتصح .
البني             : آه .
الرمادي         : وهذه هي النتيجة " للأطفال " اسمعوا
                   هذه الأغنية عن الإفراط في أكل الحلوى
                   ، وألم الأسنان .
 
                          الرمادي يغني ويرقص ،
                            البني يرقص متألماً

البني             : " يتوقف بعد انتهاء الأغنية " ....
الرمادي         : هذا درس لك ..
البني             : " يهز رأسه " ....
الرمادي         : " للأطفال " ولكم جميعاً .
البني             : لن أفرط في أكل الحلوى .
الرمادي         : هذا لا يكفي .
البني             : لا تقل لي ، امتنع عن أكل الحلوى .
الرمادي         : لن أقول لك هذا ، فأنا أعرف أن الحلوى
                   لذيذة ، لذيذة جداً .
البني             : ماذا إذن ؟
الرمادي         : تنظف أسنانك ، بالفرشاة والمعجون ،
                   بعد الأكل وقبل النوم .
البني             : نعم ، سأنظف أسناني دوماً " للأطفال
                   بصوت مرتفع " نظفوا أسنانكم بالفرشاة
                   والمعجون..
الدبان            : " بصوت مرتفع " بعد الأكل .. وقبل
                   النوم .
البني             : " يصمت حزيناً " ....
الرمادي         : " ينظر إليه " ماذا أيضاً ؟ أسنانك مرة
                   أخرى ؟
البني             : لا ، ليس أسناني .
الرمادي         : " ينظر إليه " ....
البني             : أخي دبيب .
الرمادي         : حسن " للأطفال " اسمعوا ، إنها قصة
                   مؤثرة و .." للبني " اروها أفضل .
البني             : " بنبرة مؤثرة " أخي دبيب ، يكاد
                   يكون شاعراً ..
الرمادي         : رغم إنه دب .
البني             : خرج يتمشى ، على شاطىء البحيرة ،
                   في ليلة مقمرة ، تصوروا شاطىء ، وقمر
                   ، وبحيرة ، وأنسام عبقة ، و .. " يصيح
                   ممسكاً قدمه " آآآآآي .
الرمادي         : " يهز رأسه " ضاعت الشاعرية .
البني             : " يجلس ممسكاً قدمه " آه ، دم .
الرمادي         : لقد أنساه الشاطىء والقمر والليل ..
                   أن ينظر أمامه ف ..
البني             : يبدو أنني دست على قنينة كولا مكورة .
الرمادي         آه من هؤلاء الناس ، ويسمون أنفسه
                   متحضرين ، إنهم لا يحافظون على نظافة
                   الشاطىء ، ويرمون نفاياتهم الخطرة في
                   كل مكان ، دون أن يراعوا الشروط
                   الصحية ، والحفاظ على البيئة .
البني             : علينا أن لا نقف مكتوفي الأيدي .
الرمادي         : " متحمساً " بالضبط .
البني             : " للأطفال " وأنتم معنا .
الأطفال         : نعم ، نعم ، نحن معكم .
البني             : يجب أن نقول للناس جميعاً " بصوت
                   مرتفع " لا ترموا الأوساخ والنفايات
                   على الشاطىء .
 الرمادي        : فالحفاظ على نظافة الشاطىء حفاظ على
                   البيئة و..الشاعرية ، ودليل ذوق ووعي
                   حضاري .

                          أغنية الختام ، الدبان
                         يرقصان حتى النهاية

البني             : " فرحاً " أه ، يا للفرح .
الرمادي         : لقد تسلينا ، وسلينا الأطفال وأفدناهم
                   أيضاً .
البني             : والآن حان موعد العودة إلى البيت .
الرمادي         : لنتسابق .
البني             : هيا " يتهيأ " ..
الرمادي         : سأسبقك كالعادة .
البني             : أنت لم تسبقني ، ولن تسبقني .
الرمادي         : تهيأ .. واحد .. اثنان .. ثلاثة .

                            الدبان ينطلقان ، البني
                            يتقدم ، الرمادي يتوقف

الرمادي         : مهلاً ، لقد فاتنا شيء هام .
البني             : " يتوقف " ماذا فاتنا ؟
الرمادي         : فاتنا أن نودع الأطفال " يلوح بيده "
                   إلى اللقاء .
البني             : " يلوح للأطفال " إلى اللقاء .. إلى
                   اللقاء.
الرمادي         : " ينطلق نحو الخارج " سأسبقك هذه
                   المرة .
البني             : أيها المخادع " يركض في أثره " لن
                   تسبقني ما حييت .

                           الرمادي يخرج ضاحكاً ،
                             البني يخرج في أثره
                                   إظلام
                                   ستار

                                             
                                        20 / 6 / 2011

ليست هناك تعليقات: