لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2014

"مغني الغابة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



مغني  الغابة
مسرحية للأطفال
   طلال حسن                       
المشهدُ الأولُ

                                      الأمُ تحتَ الشجرةِ ،
                                      سناءُ تطاردُ فراشة

الأم               : سناء .
سناء             : سأمسِكُ هذهِ الفراشة َ.
الأم               : دعيها حرّة ً، انظري إليها ، إنها قوسُ
                     قزحٍ  طائر .
سناء             : أنا أحبّ ُقوسَ قزح " تركضُ لاهثة "
                     سأمسكُ  بها ، وأحفظها بينَ أوراق ِ
                     كتابي .
الأم               : لا يا بنيتي ، أنتِ تقتلينَها بهذا النوع ِمن
                     الحبِّ .
سناء             : " تتواثبُ متقطعة َالأنفاس ِ" سأمسكُ
                     بها، مهما  كانَ الأمرُ .
الأم               : طيري يا فراشة ُطيري
سناء             : " محتجة ً" ماما .
الأم               : طيري والحقي بالعصافيرِ .
سناء             : " تتوقفُ لاهثة ً" آآ..ه .
الأم               : " تهمهمُ " هم م م م .
سناء             : طارتِ الفراشة ُ.
الأم               : ولحقتْ بالعصافيرِ .
سناء             : " تصمتُ مقطبة ً" ....
الأم               : " بصوتٍ منغّمٍ " سناء .
سناء             : زعلانة .
الأم               : زعلانة !
سناء             : قلتََِ للفراشة طيري فطارتْ .
الأم               : خفتُ عليها وعليكِ .
سناء             : " تنظرُ إلى أمِّها متسائلة " ....
الأم               : خفتُ أنْ تسجنيها ، بينَ أوراقِ كتابكِ ،
                     فتكوني  سجّانة .
 سناء            : " تلوذُ بالصمتِ " ....
الأم               : بنيتي .
سناء             : مازلتُ زعلانة .
الأم               : نتصالح .
سناء             : بشرط .
الأم               : آه ، عزيزتي ، الحكاية تكونُ أجملَ في
                     الليل ِ.
سناء             : سأبقى زعلانة إذن حتى ..
الأم               : لا .
سناء             : الآن َ.
الأم               : " تبتسمُ " حسن ، تعالي .
                              
                                  تضعُ سناءُ رأسَها
                                   في حجرِ أمِّها

سناء             : هيّا .
الأم               : كانَ يا ما كان ..
البلبل             : " علامات موسيقية " ....
سناء             : ماما .
الأم               : هذا بلبلَُ يغردُ .
البلبل             : " علامات موسيقية " ....
سناء             : ما أجملَ صوتُه .
البلبل             : " علامات موسيقية " ....
الأم               : لنصغ ِإلى تغريدِهِ .
البلبل             : " يصمتُ " ....
سناء             : ماما .
الأم               : انتهتْ أغرودتهُ .
سناء             : لننتظرْ، لعلهُ يغردُ ثانية .
البلبل             : " يطيرُ مبتعداً " ....
سناء             : يا للأسفِ طارَ .
الأم               : لا عليكِ ، لنعدْ إلى حكايتِنا .
سناء             : حسنْ ، هيّا .
الأم               : كانَ ياما كان ، كانَ في قديمِ الزمانِ ،
                     كانَ  هناكَ..
البومة            : هو..هو .. اووو .
سناء             : " منقبضة " ماما .
الأم               : هذهِ بومةَُ صغيرةَُ .
سناء             : ما أقبحَ صوتها .
الأم               : هذا رأيُكِ يا بنيتي ، لكنْ لابدَّ أنَّ لأمِها
                      رأياً  آخرَ.
سناء             : " محتجة ً" ماما ، إنه .. " تصمتُ "
                      لندع ِ البومة َ، ونعدْ إلى الحكايةِ .
الأم               : حسن ، أينَ وصلنا ؟
سناء             : " تهمّ بالكلامِ " ....
الأم               : " تقاطِعها " تذكرتُ ، تذكرتُ " تحكي
                      " كانَ  ياما كانَ ، كانَ في ..
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : " تسكتُ مبتسمة ً" ....
سناء             : ماما .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : هذا غرابُ َ.
سناء             : دعينا منهُ .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : لكن حكايتنا عن .. غاق .. غاق .. غاق.
سناء             : " محتجة ً" ماما .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : اسمعيها ، وستعجبكِ .
سناء             : غاق .. غاق  ؟
الأم               : " تكتمُ ضحكتها " ....
سناء             : حسن " تتنهدُ " لنرَ .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق  .
الأم               : كانَ هناكَ غراب صغير ، ينعق غاق ..
                    غاق .. غاق ، وهو جالس في العش ِمع
                    أمهِ ، وعلى  مقربةٍ منهما ، كانتْ
                    الحمامة ُتجلسُ في عشِها ، و ..

                             الإضاءة ُتخفتُ ، الأم
                             تتحدثُ ، الغرابُ ينعقُ 

                                      إظلام
المشهدُ الثاني


                               الغرابُ الصغيرُ وأمهُ في
                              العشِ ، الحمامة ُفي عشِها

الغراب          : " ينعقُ " غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : " تتململُ متثائبة " ....
الغراب          : غاق .. غاق ..غاق .
الأم               : بنيّ .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : كفى " تتثاءب " أريدُ أنْ أنامَ .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : لا فائدة .
الغراب          : ماما .
الأم               : " تتثاءبُ " نعم .
الغراب          : ما أجملَ صوت في الغابةِ ؟
الأم               : صوتكَ طبعاً .
الغراب          : " بدلالٍ " ماما .
الأم               : صدقني ، ليسَ لأي طائرٍ في الغابةِ
                      صوتَُ بجمالِ صوتِكَ .
الغراب          : " يصفقُ بجناحيهِ فرحاً " هذا ما توقعتهُ.
الأم               : أنتَ مغني الغابةِ .
الغراب          : حسن " يتأهبُ للنعيقِ " سأنعقُ إذنْ .
الأم               : لا ، ليسَ الآنَ ، دعني أنمْ .
الغراب          : " ينعقُ " غاق .. غاق .. غاق .
الحمامة          : " تضحكُ " ها ها ها  .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : يا إلهي " للحمامةِ " لا يدعُني أنامُ ، إنَّهُ
                     ينعقُ دائماً .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : " تهزُ رأسَها " ....
الحمامة          : دعيهِ ينعقُ .
الأم               : ستفقسُ بيوضُكِ ، وسترين .
الحمامة          : ليخرجوا إلى الحياةِ ، سأصغي إلى
                     هديلهم ليلَ  نهار .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأم               : هذا في اليومِ الأولِ والثاني ، وربما في
                     اليومِ الثالثِ ، أما في اليومِ ..
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الحمامة          : لن أملّ هديلهم أبداً .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
العصفور       : " علامات موسيقية " ...
الغراب          : " يسكتُ ويصغي " ...
الأم               : " للحمامةِ " عزيزتي ..
الغراب          : ماما ، أصغي .
العصفور       : " علامات موسيقية " ....
الأم               : " تنظرُ إلى الحمامةِ مبتسمة " ....
العصفور       : " علامات موسيقية " ....
الحمامة          : " بصوتٍ هامسٍ " لنصغِ معاً .
العصفور       : " يسكتُ " ....
الغراب          : ماما ؟
الأم               : ذاكَ عصفور ، كانَ يزقزقُ .
الغراب          : آه ، عصفور .
الحمامة          : " تكتمُ ابتسامَتِها " ....
البلبل             : " علامات موسيقية " ....
الأم               : وهذا ..
الغراب          : أصغي ، أصغي .
البلبل             : " علامات موسيقية " ....
الغراب          : " يصمتُ منتشياً " ....
البلبل             : " يسكتُ " ....
الأم               : بنيّ ..
الغراب          : مهلاً ، هذا لم يكنْ عصفوراً .
الأم               : أحسنتَ ، إنهُ بلبل ، وكانَ يغردُ .
الغراب          : آه ، بلبل .
الحمامة          : " تكتم ابتسامتها " ....
الغراب          : سأنعقُ .
الأم               : بنيّ ، أرجوكَ .
الغراب          : أنتِ لا تحبين صوتي .
الأم               : ماذا تقولُ ؟ أنتَ مغني الغابةِ .
الغراب          : سأنعقُ إذن ، أصغي " يتأهب " .
حمامة           : " علامات موسيقية " ....
الغراب          : لنْ أنعقَ ، هشْ ، أصغي .
الأم               : هذه ..
حمامة           : " علامات موسيقية " ....
الغراب          : هش ، دعينا نسمعْ .
الأم               : " تصمتُ " ....
حمامة           : " تسكتُ " ....
الغراب          : " حائراً " ماما .
الأم               : إنها حمامة ، كانتْ تهدلُ .
الحمامة          : " تكتمُ ضحكتها " ....
الأم               : " ترمقها مبتسمة " ....
الغراب          : " يفكرُ صامتاً " ....
الأم               : " تحدقُ فيهِ " بنيّ .
الغراب          : أريدُ أنْ أصدقَ ما قلتِه لي ، لكنْ ..
الأم               : إنني أمكَ ، و ..
الغراب          : أنصتي ..
الأم               : " تنصتُ " ....
الغراب          : صوتُ غناءٍ جميلٍ .
الأم               : إنهُ بعيد ، لا يكادُ يُسمعُ .
الغراب          : " وهو يحلقُ " سأسمعُهُ جيداً .
الأم               : بنيّ .
الغراب          : " وهو يبتعدُ " سأعودُ بعدَ قليلٍ .
الأم               : لا تبتعدْ وإلا تهتَ .
الغراب          : " يخرجُ " ....
الحمامة          : دعيهِ ، لم يعدْ صغيراً .
الأم               : إنهُ مجنون بالغناءِ ، وسيتعلمُ مثلي
                     التمييزَ بينَ أصواتِ الطيورِ المختلفةِ .
الحمامة          : " تكتمُ ابتسامتها " ....
الأم               : رأيتكِ قبلَ قليلٍ تكتمينَ ضحكتكِ " تبتسمُ
                     " ما  الأمرُ ؟
الحمامة          : " تغالبُ ضحكتها " عفواً يا عزيزتي ..
الأم               : " تغالبُ ضحكتها هي الأخرى " يبدو
                     أنني  أخطأتُ ، صارحيني .
الحمامة          : قلتِ لصغيركِ ، العصفورُ يزقزقُ ،
                    والبلبلُ  يغردُ ، والحمامة تهدلُ ، بينما
                      الحقيقة " تغصُ في الضحكِ " ها ها
                      ها .
الأم               : الدغناشُ !
الحمامة          : نعم ، الطائرُ المقلدُ .
الأم               : هذا الماكرُ ، لقد خدعني ، لا بأسَ ، كانَ
                     صوته جميلاً " تتثاءب " فلأغفُ قليلاً،
                     لعلي أرتاحُ ، قبلَ أنْ يعودَ صغيري ،
                     ويشبعني .. غاق ..غاق .. غاق .

                            تخفتُ الإضاءة ُ تدريجياً ،
                                  أثناءَ حديثِ الأمِ

                                        إظلام
المشهدُ الثالثُ


                             فاختتان ، ذكر وأنثى ،
                                تقفان فوقَ شجرةٍ 

الذكر             : كوكوختي .
الأنثى            : كوكوختي ، كوكوختي .
الذكر             : آه ما أعذبَ صوتك .
الأنثى            : " بدلال " كوكوختي .
الذكر             : كوكوختي ، كوكوختي .
الأنثى            : صوتكَ أعذبُ .
الذكر             : كوكوختي ، كوكوختي ، كوكوختي .
الأنثى            : لن أشبعَ من صوتِكَ ، لكن أرجوكَ ، لقد
                     تعبتَ، ارتحْ قليلاً .
الذكر             : إنني مرتاح ، مرتاح جداً ، مادمتِ إلى
                     جانبي .
الأنثى            : " تبتسمُ فرحة " أشكركَ .


                               
                          الغرابُ الصغيرُ يحطُ ّ
                          على شجرةٍ قريبةٍ

الأنثى            : " تتأملُ الشجرة َ" عزيزي .
الذكر             : عزيزتي .
الأنثى            : تأملْ هذهِ الشجرة .
الذكر             : " يتأملُ الشجرة َ" .....
الأنثى            : أنظرْ كمْ هي رائعة .
الذكر             : نعم ، إنها رائعة جداً .
الأنثى            : " تنظرُ إليهِ مبتسمة ً" ....
الذكر             : لنبن ِعُشنا بينَ أغصانِها .
الأنثى            : هذا ما أردتُ أنْ أطلبَهُ منكَ " تغني "
                    كوكوختي .
الذكر             : طلبُكِ أمرَُ ، كوكوختي .
الأنثى            : كوكوختي ، كوكوختي  .
الذكر             : كوكوختي ، كوكوختي ، كوكوختي .
الغراب          : صوتاهما جميل ، لكنَّ صوتي أجملُ ،
                     فأنا ، كما  تقولُ ماما ، مغني الغابةِ ،
                     فلأسمِعْهما صوتي ،  وسيريان " ينعقُ
                    بأعلى صوتِه " غاق .. غاق .. غاق .
الأنثى            : " خائفة " يا ويلتي .
الذكر             : هذا غراب .
الغراب          : غاق .. غاق ... غاق .
الأنثى            : غراب ! " تتهيأ للهربِ " فلنهربْ من
                     هنا .
الذكر             : لكنَّ هذهِ الشجرة أعجبتكِ ، وسنبْني
                     عشنا بينَ  أغصانِها .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الأنثى            : " وهي تحلقُ " لن أبنيَ عشيَ في شجرةٍ
                     نعقَ  فيها غراب .
الذكر             : تبّاً للغرابِ " يحلقُ في إثرها " مهلاً
                     سآتي  معكِ.

                          الغرابُ يصمتُ ، الفاختتان
                             تمضيان إلى الخارج ِ

الغراب          : يا لحمقِهما ، لم يعرفا قيمة َصوتي ،
                     قالتْ ماما  إنني .." يصمتُ " أيمكنُ أنْ
                     تكونَ ماما مخطئة؟ كلا ،لا يمكن ، فهي
                     تعرفُ كلَّ شيءٍ " ينصتُ " ..
الراعي          : " صوتُ ناي من الخارجِ " .....
الغراب          : لعله الراعي " ينصتُ " نعم ، إنه
                     الراعي  الصغيرُ ، يعزفُ على نايه "
                      يتطلعُ فرحاً "  هاهو قادم .

                              يدخلُ الراعي ، وهو
                                يعزفُ على الناي

الغراب          : آه ، أي عزفٍ هذا .
الراعي          : " يجلسُ تحتَ الشجرةِ " ....
الغراب          : " ينصتُ منتشياً " ....
الراعي          : " يستمرُ على العزفِ " ....
الغراب          : إذا كانَ هذا صوتُ عزفِهِ ، فلابدَّ أنَّ
                      صوتَ غنائِهِ أجملُ .
الراعي          : " يضعُ نايه جانباً " ....
الغراب          : ليته يغني .
العندليب         : " يغني من بعيدٍ " .....
الراعي          : " يعتدلُ منصتاً " هذا عندليب .
الغراب          : سيغني الآنَ .
الراعي          : " ينصتُ " ....
الغراب          : غنّ .. غنّ .
الراعي          : " يغني "
الراعي          :   سمعتُ شعراً للعندليبِ
                             تلاهُ فوقَ الغصنِ الرطيبِ
                             إذ قالَ نفسي نفسَُ رفيعة
                              لم تهوَ إلا حسنَ الطبيعة

الغراب          : آه ، يا لروعةِ صوتِ هذا الراعي ، إنه
                    أروعُ  جميع ِالأصواتِ ، عدا صوتي
                      طبعاً ، فماما  تقول .. " يصمتُ "
                      فلأسمِعْهُ صوتي ، وليحْكُم  بنفسِهِ "
                      ينعقُ بأعلى صوتِهِ " غاق .. غاق ..  
                      غاق .
  الراعي        : " ينهضُ منزعجاً " غراب !
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الراعي          : يا للشؤمِ .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الراعي          : " ينحني ويلتقطُ حجراً " أصمتْ .
الغراب          : غاق .. غاق .. غاق .
الراعي          : تباً لكَ " يقذفهُ بالحجرةِ " أصمتْ ..
                     أصمتْ .
الغراب          : " يهبّ مذعوراً " آآآآآ .
الراعي          : ابتعدْ من هنا ، لا أريدُ أنْ أسمعَ نعيقكَ .
الغراب          : " يحلقُ مبتعداً " ....
                           
                             الراعي يجلسُ تحتَ
                           الشجرةِ ، ويعزفُ ثانية
                                     إظلام
المشهدُ الرابعُ


                                 الغرابُ يحطُ ُعلى
                             شجرةٍ ، الشمسُ تغربُ

الشمس          : " تتثاءبُ " آ آ ه .
الغراب          : " متلفتاً " يبدو أنني تهتُ .
الشمس          : " تنظرُ إلى الغرابِ " الغرابُ الصغيرُ ،
                     يا  للمسكينِ .
الغراب          : فلأبقَ هنا حتى أرتاحَ .
الشمس          : ليتني أستطيعُ مساعدتهُ ، إنني متعبة ،
                     ولابدَّ أنْ أغربَ .
الغراب          : " يرى الشمسَ تغربُ " الشمسُ .
الشمس          : " تلوّحُ لهُ " ....
الغراب          : أبقي قليلاً .
الشمس          : لا أستطيعُ .
الغراب          : إنني بحاجةٍ إليكِ ، أبقي .
الشمس          : لقد مشيتُ طولَ النهارِ ، من الشرقِ إلى
                    الغربِ.
الغراب          : أمي ستقلقُ عليّ ، ما لمْ أعدْ إلى البيتِ .
الشمس          : لا عليكَ ، إنها تبحثُ عنكَ الآنَ ،
                      وستجدُكَ .
الغراب          : لن تجدني أمي ، إذا غبتِ ، وعمّ الظلامُ.
الشمس          : آسفة يا عزيزي ، آنَ أنْ أغربَ " تلوّحُ
                     لهُ "  إلى اللقاء .
الغراب          : مهلاً أرجوكِ ، مهلاً ، مهلاً  .
 الشمس         : سأرتاحُ ليلاً ، وأعودُ ثانية من المشرق، 
                     صباحَ الغدِ.

                               الشمسُ تغربُ ، يعمُ
                              الظلامُ ، الغرابُ خائف
                            
الغراب          : يا ويلي ، حلَّ الليلُ ، وأمي بعيدة عني
                     " يصمتُ " وفوقَ ذلكَ ، لا أحدَ أحبَّ
                    صوتي ،  أمي .. أهي مخطئة ؟ أم إنني
                    .. يا للحيرةِ .
الصوت         : عوووووو .
الغراب          : " مرتعباً " ذئب  !
الصوت         : عوووووو .
الغراب          : أم هو ثعلب ؟
 الصوت        : عوووووو .
الغراب          : لعله كلبَُ .
الصوت         : " يتباعدُ " عوووو .
الغراب          : " يحاولُ أنْ يتمالكَ نفسَهُ " الصوتُ
                     يبتعدُ .. آه.
الصوت         : " يتلاشى " ....
الغراب          : " يتلفتُ " يا لحمقي ، كان عليّ أنْ لا
                     أبتعدَ عن  العش ِّ، كيفَ يمكنُ أن تهتدي
                     أمي إليّ ، في  مثل ِهذا الظلام ِ؟ آه "
                     يتمتمُ " ماما .

                                  القمرُ يطلُ بدراً
                                 من فوق الأشجارِ
   
الغراب          : آه القمرُ .
القمر             : " يتلفتُ حولهُ " ....
الغراب          : أيها القمرُ .
القمر             : أسمعُ أحدَهمْ يناديني .
الغراب          : هذا أنا " يلوّحُ للقمرِ " إنني هنا ، أنظرْ
                     إليّ .
القمر             : " يراهُ " آه ، الغرابُ الصغيرُ ؟
الغراب          : نعم " بصوتٍ دامع"ٍ إنني هو ، الغرابُ   
                     الصغيرُ .
القمر             : لكنَّ الوقتَ متأخرُ َ، وصغيرُ َمثلكَ ، كانَ
                     يجبُ أنْ يكونَ قد نامَ الآنَ ، في حضنِ
                     أمِهِ .
الغراب          : لقد ابتعدتُ عن العش،ِّ وتهتُ ،
                     وفاجأني الليلُ، و.. " يبكي " ..
القمر             : لا تبكِ ، أنتَ لم تعدْ صغيراً " يتلفتُ "
                     لابدَّ أنَّ أمَكَ تبحثُ عنكَ ، وستجدكَ
                     حتماً .
الغراب          : هذا ما أرجوه ، فأنا لا أستطيعُ البقاءَ
                      وحدي هنا  طولَ الليلِ .
القمر             : مهلاً ، هاهي أمُكَ ، تحلقُ فوقَ
                    الأشجارِ،  وهي لا شكَّ تبحثُ عنكَ .
 الغراب         : يا إلهي ، كيفَ ستجدُني في هذا الليلِ ِ؟
القمر             : لا تنسَ أنني موجود ، صحيح أنَّ نوريَ
                     ليسَ بقوةِ ضوءِ الشمس ِ، لكنْ مع ذلكَ
                     يبددُ ظلامَ  الليلِ " ينظرُ فرحاً " أنظرْ، 
                     إنها تقتربُ .
الغراب          : " يتمتمُ " ماما .
القمر             : غنِّ ، غنِّ بأعلى صوتِكَ ، لعلها
                      تسمعكَ، وتسرعُ إليكَ .
 الغراب         : أغني ! لكنَّ غنائي لمْ يعجبْ أحداً حتى
                     الآنَ .
القمر             : لا عليكَ ، غنِّ ، غنِّ .
الغراب          : " متردداً " غاق ..
القمر             : " بصوتٍ أعلى " غنِّ ، غنِّ .
الغراب          : " بصوتٍ مرتفعٍ " غاق ، غاق ، غاق .
الفمر             : هاهي أمكُ ، تنصتُ إليكَ ، لقد سمعتكَ ،
                     غنِّ ، غنِّ .
الغراب          : " بصوتٍ أعلى " غاق ، غاق ، غاق .
القمر             : استمرْ ، إنها قادمة تتبعُ صوتكَ ، غنِّ ،
                     غنِّ .
الغراب          : غاق ، غاق ، غاق .
القمر             : لا تتوقفْ ، جاءتْ أمُكَ ، غنِّ ، غنِّ .
الغراب          : " فرحاً " غاق ، غاق ، غاق .

                                ُتقبلُ الأمُ ، وتحط
                               إلى جانبِ صغيرها   

الغراب          : ماما .
الأم               : " تحضنهُ " بنيّ .
الغراب          : " بصوتٍ باكٍ " لو لمْ تأتي ..
الأم               : لقد أتيتُ .
الغراب          : " يشرقُ في دموعِهِ " ....
الأم               : " تربتُ عليهٍ " الوقتُ متأخر ، سنقضّي
                     الليلَ  هنا .
الغراب          : ماما .
الأم               : " تتطلعُ إليهِ " ....
الغراب          : غنيتُ أمامَ فاختتين ، وأمامَ راعٍ صغيرٍ،
                     لم  يعجبْهمْ صوتي ، اصدقيني .
الأم               : عندما سمعتك ، قبلَ قليلٍ ، وأنا أبحثُ
                     عنكِ ، في هذا الليلِ ، تأكدَ لي ما قلته
                     لكَ ، أكثرَ من مرةٍ ، إنَّ صوتكَ هو
                     أجملُ صوتٍ في الغابةِ  كلِها .
الغراب          : " يهزّ رأسَه " .....
الأم               : بنيّّّّ .
الغراب          : أنتِ مخطئة .
الأم               : ماذا  !
الغراب          : أجملُ صوتٍ في الغابةِ ليسَ صوتي ..
الأم               : " تحدقُ فيه " ....
الغراب          : بلْ صوتكِ أنتِ .. يا ماما .
الأم               : " تحضنهُ بشدةٍ " بنيّّّّّّّّ ، حبيبي .
                            القمرُ يبتسمُ ، ويختفي
                            تدريجياً وراءَ الأشجارِ
                                     إظلام


المشهدُ الخامسُ


                               الأمُ تحتَ الشجرةِ ،
                                سناءُ تعتدلُ قليلاً

الأم               : وفي اليومِ التالي ، ومع شروقِ الشمسِ ،
                     عادتْ الأمُ وصغيرُها إلى عشِّهما ،
                    وعاشا فيه  سعيدين، كما نعيشُ أنا
                    وأنتِ،  في بيتِنا الجميلِ  هذا .
سناء             : " تبقى صامتة " ....
الأم               : بنيتي .
سناء             : نعم .
الأم               : ظننتُ أنكِ غفوتِ .
سناء             : لا ، كنتُ أسمعُ الحكاية .
الأم               : أرجو أنْ تكونَ قد أعجبتك .
سناء             : رائعة ، والأروعُ مدلولها " تنهضُ
                      وتحاكي  الغرابَ " غاق ، غاق ،
                      غاق.
الأم               : " تضحكُ " ها ها ها .
سناء             : أعجبك اِلصوتُ ؟
الأم               : " تهزّ رأسَها " ....
سناء             : " محتجة " ماما .
الأم               : هذهِ هي الحقيقة ُ.
سناء             : لماذا !
الأم               : لأنَّ ما سمعته لم يكنْ صوتك أنتِ ، بلْ
                     ..
سناء             : " تقاطعُها " ماما .
الأم               : " تصمتُ " ....
سناء             : فهمتُ .
الأم               : حسن .
سناء             : سأسمِعُكِ صوتي أنا ، أصغي ..
الأم               : " تصغي " ....
سناء             " تغني "
                         موطني .. موطني
الأم               : الله .
سناء             :     الجلالُ والجمالُ والسناءُ
الأم               : هذا هو الغناءُ .
سناء             :     والبهاءُ في .. " تصمت "
الأم               : سناء .
سناء             : " مبهورة " قوسُ قزحٍ .
الأم               : فراشة !
سناء             : " تنطلقُ وراءَ الفراشةِ " سأمسِكُ قوسَ
                     قزح ، وأحتفظُ بهِ بينَ أوراقِ .. "
                     " تتوقفُ " لا ، لا "  تلتفتُ  إلى أمِّها "
                      قوسُ قزح ليسَ لي وحدي ،
                     إنهُ للجميعِ ، نعمْ للجميعِ .
الأم               : " تنهضُ " بنيتي .
سناء             : ماما .
الأم               : صوتكُ أجملُ صوتٍ في العالمِ ، غني ،
                    وأسمعيني إياه .
سناء             : " تغني "
                       موطني . . موطني .. الجلالُ والجمالُ
                            والسناءُ والبهاءُ في رباك 
                           

                                   الغناءُ يستمرُ، تخفتُ
                                   الأضواءُ شيئاً فشيئاً

                                         إظلام

                                         ستار
                                               

ليست هناك تعليقات: