لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 17 ديسمبر، 2014

إستعراض لقصَّة "عَسَليَّة مُنقذة الخليَّة " - للأطفال - للكاتبة والأديبة " غادة إبراهيم عيساوي " بقلم : حاتم جوعيه



إستعراض  لقصَّة  "عَسَليَّة  مُنقذة  الخليَّة " - للأطفال  - للكاتبة  والأديبة " غادة إبراهيم عيساوي "  
   بقلم : حاتم جوعيه  - المغار - الجليل 
مقدمة : قصَّة "عسليَّة منقذة الخليَّة "- للأطفال - من تأليفِ الكاتبةِ والاديبةِ المربيَّة  " غادة  إبراهيم عيساوي" وهي  شقيقة ُ الشاعر والأديب  المعرف الأستاذ سهيل عيساوي ... تقعُ هذه القصَّة ُ في 26 صفحة من الحجم  الكبير     ..ولم  يُذكرأسمُ المطبعةِ التي طبعَت الكتابَ  بَيْدَ  أنَّ حقوق  الطبع محفوظة ٌ للمؤَلفة .. وتحلِّي الكتابَ رسوماتٌ عديدة  ومعبِّرة  في  الصفحاتِ  الداخليِّةِ  ورسمتان على الغلافِ من الوجهين للفنانة التشكيليَّة  " فيتا  تنئيل"   .
  وسأتناولُ القصَّة َ من خلال الإستعراض وبعد ذلك  بالدراسةِ  والتحليل .
مدخل : -  تتحدَّثُ  القصَّة ُ عن  خليَّةِ  نحل  وحوار وجدل  يدورُ  بين أفرادِ  وكوادر هذه الخليَّة  ( بين  الملكة والعاملات والذكور )  .   تبتدىءُ  القصَّة ُ وَتُستهلُّ  بالطابع  السَّردي  قبل أن  يدخلَ الحوار  بين  شخصيَّاتِها  وتقول: إنَّ أحدُ  التجار وَمُرَبِّي النحل  يضعُ  خليَّة َ نحل على طرفِ أحدِ الأنهار في موضع بعيدٍ عن الأنظار والناس والضجيج والغوغاء  فتفرحُ  (ملكة ُالنحل) بهذا الإختيار الصائبِ  وتبدأ  بإعطاءِ التعليمات الجديدةِ  لكوادر خليَّّةِ النحل ( العاملات والذكور) فيمتثلُ الجميعُ لأوامروتعليماتِ الملكةِ وتبدأ الشغالاتُ ( العاملات ) بالعمل  المثابر  والدؤوبِ   دون  كلل  أو ملل   فيطرنَ   فوق الأزهار ويمتصصنَ الرَّحيقَ  لصنع  العسل ..وكان  بين النحلاتِ العاملاتِ  نحلة ٌ  ذكيَّة ٌ  جدًّا  ونشيطة ٌ إسمها  عسليَّة  وهي  أنشطُ النحلاتِ في الخليَّةِ .  
     وفي  أحدِ  الأيام  قامت  الملكة ُ بجولةٍ   في الخليَّة  لتتأكدَ  وتطمئنَّ  بأنَّ النحلَ يعملُ  بانتظام  ودون توان  وكسل ... فرأت بعضَ العاملات  يحرسنَ الخليَّة  والبعضَ  يصنعنَ الشمعَ  والعسلَ بجديَََّةٍ  في عيون سداسيَّةٍ ( الشكل الهندسي لفجواتِ قرص الشمع الذي يوضعُ  فيهِ العسل  . والبعضُ  يطعمنَ صغارَ النحل بكلِّ طيبةٍ وحنيّةٍ، ومنهنَّ يقمنَ  بتهوئةِ الخليَّة . ففرحت الملكة ُ لذلك ..وقالت  للشغالاتِ :( أنتنَّ أنشط الكائنات )... وفي هذه الأثناءِ رجعت بقيَّة ُ الشغالاتِ  العاملاتِ  متعبات بعد  عمل مضني  وَحلَّ غضبُ النحلاتُ العاملات من الذكور بسبِ كسلهم وخمولهم وعدم عملهم ، فقالت  لهم النحلة عسليَّة : أنتم لا  تصلحون للحراسةِ  أو لبناءِ  الخليَّةِ  ولا  لأيِّ عمل آخر  له أهميَّة ...إنَّ  ألسنتكم  قصيرة   فلا  تستطيعونَ  إمتصاصَ  رحيق الأزهار،  وتأكلون في نفس  الوقت  طعام الصغار من النحل .. فأنتم  عبءٌ  ثقيلٌ على  باقي أفرادِ  الخليَّة . فغضبَ وانزعجَ الذكورُ  لهذا الموقفِ السَّلبيِّ  منهم  من قبل العاملات  وقالوا : إنَّ حاسَّة َ الشَّمِّ  لدينا  قويَّة ، وعيوننا كبيرة  وواسعة وأجنحتنا  قويَّة ونستطيعُ اللحاقَ بالملكةِ في  يوم التزاوج  وتقولون لنا : إننا  بلا فائدةٍ  ولا أهميَّة ! ؟ .. وكان جوابُ الشغالاتُ  لهم : ( بل نحنُ العاملات الكادحات أنشط الكائنات  فنستطيعُ  من الآن  طردكم  من الخليَّة .  فقاطعت الملكة كلامهنَّ  قائلة : لماذا كلّ هذه المشاجرات  والخلافات بينكم ..أنا أبقى أمًّا  لجميع  افرادِ  الخليَّة  ونحنُ  حشراتٌ  إجتماعيَّة ، نعيشُ  سويَّة ً  بمحبَّةٍ وتعاون دون خصام وخلاف أو  تهاون.. فهيَّا  وليذهب كلُّ واحدٍ إلى عملهِ..  
 وحدثَ بعد ذلك أنهُ  في يوم عاصفٍ هبَّت رياحٌ  قويَّة كادت ان تقتلعَ الخليَّة ، وقد ذبلت الأزهارُ وتلفت الثمارُ ولم تجد العاملاتُ أزهارا  ولا  ثمارا  في البريَّةِ  لتمتصَّ منها الرحيقَ لجني العسل . فصاحت الملكة في الجميع : وما العملُ  يا أيتها العاملات....هيَّا  بسرعةٍ  ومطلوبٌ  منكنَّ  البحث  في  جميع الأماكن والجهاتِ عن الرحيق  وحبوب اللقاح صباحا ومساء .
   وتمتثلُ العاملاتُ  لأوامر الملكةِ  ويطرنَ  مسرعاتٍ  للبحثِ عن الأزهار لامتصاص الرَّحيق ولصنع العسل ...فيسلكن جميعَ الاتجاهات  ولكن رجعن آخرَ النهار بخفيِّ  حنين  دون  جدوى،  فتغضبُ  الملكة  لهذا  الأمر  كثيرا وتصيحُ : ( يا إلهي  مرَّ  أكثر من  أسبوع ، سوف  يموتُ  صغار النحل من الجوع ! . وتطلبُ  من العاملاتِ الشغالاتِ أن يُعاودنَ الكرَّة َ للعمل والبحثِ  عن الأزهار دون  تأخير أو  كسل . 
       فتخرجُ  النحلاتُ  العاملاتُ  من الخليَّةِ  ومعهنَّ عسليَّة ( النحلة الذكيَّة والنشيطة والمميَّزة عن باقي أفراد الخليَّة) والتي صمَّمَتْ وقرََّرتْ في قرارةِ نفسِها ألا ترجعَ للخليَّةِ  إلا بعد أن تجدَ ما يحلو لها من رحيق الأزهار البرّيَّةِ ..  وطارت النحلاتُ  العاملات  لمسافاتٍ غير  بعيدة  ولم  يجدن أيَّ  شيىء من الرَّحيق..فيرجعن للخليَّةِ بوجوهٍ شاحبةٍ جزينةٍ وبمعنويَّاتٍ محطمةٍ..ولكن عسليَّة طارت وابتعدت كثيرا إلى مسافاتٍ قصوى وبحثت وبحثت دون كلل  أو  ملل  حتى  بدأت  تشم  رائحة ً ذكيَّة  جدًّا واقتربت  كثرا  فرأت  أشجارا كثيرةً  وأزهارا  وورودا ، فقالت : كم  اشتقتُ  لهذهِ  الرائحةِ .. إنها  رائحة أجمل الأزهار..وبدأت عسليَّة ُ بفرح وحبور وبهجةٍ تمتصُّ الرحيق وتلتصقُ بجسدِها  حبيبات  اللقاح  بكلِّ  ارتياح  وطمانينة ...وبعد ذلك  تعودُ  وترجعُ مسرعة  ويرتفعَ طنينها  لتخبرَ أفرادَ الخليَّةِ  بالخبر السار . وعندما  اقتربت من الخليَّةِ بدأت ترقصُ رقصة اهتزازيَّة  فتلحق بها الشغالاتُ وطرن حولها  في فرح  وسرور . ويدخل  جوُّ المرح  والسعادة  والسرور  وتشرقُ  الحياة  ويتجدّدُ  النشاط  ُ والأملُ في مملكةِ  النحل ... وقد  فرحت وانشرحت الملكة    والعاملاتُ وجميعُ  أفرادِ الخليَّة .
  وتنتهي القصَّة ُ نهاية سعيدة  ومتفائلة .    

تحليلُ القصَّة : هذه  القصَّة ُ للأطفال  نسجتهَا  وصاغتها  الكاتبة ُ ( غادة  عيساوي ) بلغةٍ  وأسلوبٍ  السجع  المُنمَّق  وبجمل  مقتضبةٍ  ومعبِّرةٍ  وبلغةٍ عربيَّة فصحى مفهومة  وسلسةٍ وجميلةٍ  معاصرة بعيدة عن أسلوب  الجمود واللغو والفذلكة  ورصِّ الكلام  والتكلف الثقيل  والمُمِلّ الذي كان  متبعا  في عصرالإنحطاط ( التركي والمملوكي ) وقبل ذلك أيضا في العصر( الأموي والعباسي ). وربما أختارت الكاتبة ُ هذا النمظ واللون وهذا الأسلوب المنمق والمسجع وبطابع  حديث  وموديرني لإضافةِ  جماليَّةٍ  ورونق وإيقاع عذبٍ مموسق  للقصةٍ  بأكملها  ولترغيب   ولجذب  ولتحبب  الطفل  الصغير  في قراءتها  أو  للإستماع إليها  بشغفٍ وحبٍّ ولهفةٍ وانسجام ..وربَّما تكونُ هذه القصَّة ُهي الوحيدة َ للأطفال  باللغةِ العربيَّة  كتبت على طريقةِ السجع محليًّا  وحتى خاج البلاد . وهنالك الكثيرُ من قصص الأطفال التي نسجت وصيغت على طريقةِ  الشعر(  كتبت بالشعر الكلاسيكي التقليدي أو  شعر التفعيلة ) .  وأكبر  مثال على  روَّادِ  هذا  اللون  الذين  كتبوا  شعرا  كلاسيكيا  قصصيًّا للأطفل،مثل : أمير الشعراء أحمد  شوقي والشاعر والأديب السوري الكبير المرحوم سليمان العيسى .   
   وهذه  القصَّة ُ بالإضافةِ  إلى  جماليَّتِها ومبهجها الشكليَّة  وأسلوبها الأدبي  المُنمَّق القريب إلى  الشعر ( أسلوب السجع ) وبجملها القصيرةِ  والمقتضبةِ  فهي مكثفة وعميقة في معانيها وفحواها..تحملُ في طيَّاتِها  وتموُّجاتِها الكثيرَ من الأهدافِ  والأبعاد ، ومنها :  
1 – البُعد  التعليمي  والبيولوجي  .
2-  الأبعاد  الإنسانيَّة  والإجتماعيَّة .
3 – البُعد  الجمالي والفنِّي والأدبي .
4 –  البُعد الأخلاقي والمسربل بالمبادىء والذي  يهدفُ ويحثُّ على النشاط  الدؤوب  والمواضبة  على العمل ... إلخ .  

1 - بالنسبةِ  للبعد العلمي  والبيولوجي  تتحدَّثُ  الكاتبة ُ بالتفصيل عن النحل  وأنَّ  مكانهُ  ومسرحَ  حياتِهِ  بين  أحضان  الطبيعة  وقرب  الأنهار  والمياهِ العذبةِ  والأشجار  والأزهار  ذات  الرائحة  الزكيَّة  وبعيدًا عن  الضوضاء   والناس لكي ينجحَ ويستمرَّ في البقاءِ وينتج العسلَ ، والنحل  بطبيعتِهِ  يهربُ  من  الضجيج  والزحام  وأصواتِ  السياراتِ  والماكنات  وروائح  البانزين  والسولر  وغيرها  الكريهة  عند  النحل...  وتتحدَّثُ  الكاتبة ُ  بالتفصيل عن  مملكلةِ  وخليَّةِ  النحل  وأقسامها  وشرائحها وكوادرها المكونة من :                            1 -  الملكة    2 – العاملات الشغالات . 3 – الذكور . 4  - صغار النحل  .
وتذكرُالكاتبة وظيفة كلِّ فئة في هذه الخليَّة ودورها والمشاكل التي قد تواجهُ هذه الخليَّة، مثل: قلة أوعدم وجود الأزهار والثمار لامتصاص الرَّحيق منها  لصنع  أقراص الشمع  والعسل  لغذاءِ  وطعام  جميع  أفراد  الخليَّةِ  والملكة أيضا . ووظيفة ُالعاملاتِ أيضا  بالإضافةِ إلى جني الرَّحيق  واللقاح وصنع العسل  الدفاع  عن أفرادِ الخليَّة ِ من أيِّ  خطر  خارجي، وقسمُ  منهنَّ  يقمن  بوظيفة التهوئةِ  أيام الصيف...وفي الحراسة وغيرها  .
  ووظيفة الملكة :هي أمٌّ  لجميع أفرادِ الخليَّة وهي التي تنجبُ النحلَ  جميعَهُ  كلَّ عام، والذي منهُ يتفرَّغُ جميعُ أنواع  وكوارد النحل:( العاملات  والذكور والملكات  والصغار  فالكل  من  نسلها ) .  ووظيفة ُ الذكور اللحاق  بالملكةِ  وتلقيح الملكة لاستمرارالنسل ولبقاء النحل وعدم  انقراضهِ واستمرار صنع العسل .. إلخ ...وهذه معلوماتٌ  قيِّمة وهامَّة ٌ للطفل الصغير الذي  قد  يجهلُ هذه الأشياء ..فهذه القصَّة ُ تعطيه كلَّ المعلوماتِ عن  النحل  وحياتهِ  وبيئتهِ وطباعهِ وسلوكهِ وعاداتهِ ..وكيف يجني العسلَ وكيف يصنعُ أقراصَ الشمع بشكل هندسيٍّ على شكل ثقوبٍ  سداسيَّة  يضعُ  فيها العسلَ لأجل غذائِهِ  في فصل الشتاء .
2 – البعدُ التعليمي والتثقيفي والأخلاقي  :
     تريدُ الكاتبة ُ أن  توضِّحَ  للجميع  بأنَّ  النحل َ يعتبرُ  حشراتٍ  إجتماعيَّة  ومتحضرِّة ( على لسان الملكة التي هي أمٌّ الجميع  في الخليَّة ) وأنَّ  الجميعَ  عبارة ٌ عن  جسم واحدٍ  يعملُ  في  انسجام  وبشكل هيرموني  متوازن  ولا  يستطيعُ  أيُّ  عضو الإستغناءَ  والتخلِّي عن الآخر، ولكلِّ شريحةٍ  وفئةٍ  في الخليَّةِ  دورُهَا ووظيفتها وأهميَّتها - كما  ذكرَ أعلاه .. وأيُّ شريحةٍ وفئةٍ من افرادِ الخليَّةِ  تفتقد أو  تتفرَّق  فيكون مصيرُ الخليَّةِ  والمملكةِ جميعها الهلاك  والإنقراض .  وهذا الأمرُ  قد  ينعكسُ على الإنسان ... فالإنسانُ هو مخلوقٌ إجتماعي ( كما عَرَّفهُ  العلماءُ والفلاسفة  منذ  آلاف السنين )  ولا  يستطيعُ  الإنسانُ  العاقلُ  أن  يحيا  ويعيشَ  لوحدِهِ  من   دون  الإختلاط  والإنخراط مع الآخرين إلاَّّ  إذا  كان  يُعاني  من إعاقاتٍ  وتشوُّهاتٍ  جسديَّة  أو  تخلّف عقلي .... وبالتعاون المشترك   وبالأهدافِ  المشتركةِ   والموحَّدة   والبناءةِ  والمُثلى  يتمُّ  النجاح  والتقدُّم  والرُّقيُّ  وتحقيق الأهداف والأحلام  المنشوده  والعمران والتألُّق  والإبداع ... كما هو الأمر مع خليَّة النحل .     فالمجتمعاتُ  والتجمُّعَاتُ  الإنسانيَّة  إذا  كان  يسودُهَا  جوُّ  المحبَّةِ  والودادِ  والتفاهم، وكان بين الجميع التعاونُ  والإنسجامُ  الهيرموني  فستحقق النجاحَ  في كلِّ الميادين  والمجالاتِ ...وأما  إذا اشتغلَ  كلُّ  شخص  بشكل إنفرادي  وأنانيٍّ وبعشوائيَّةٍ  مريضةٍ  فيصعبُ جدًّا على  كلِّ  شخص  الحصولَ على  النجاح  المطلوب.. وسيصابُ  المجتمعُ   وكلُّ   مجتمع  مهما  كان  مستواهُ الحضاري  تسودُهُ  الانانيَّة   وروحُ   الإنفراديَّةِ  والتشنج   الفكري   الأناني المريض  بالتقهقر والتصدُّع  في نسيجهِ  وبنائهِ الإجتماعي  وسيتراجع  في رقيِّهِ  وتقدُّمِهِ .  
4 - القصَّة ُ تعلمُ الإنسانَ المواضبة َ والكدَّ والجُهدَ وعدم الكسل  والإحباط ، وعليهِ ألا  ييأسَ  ويفقدَ  الأملَ  وأن  يعيدَ  الكرَّة  باسمرار  فالإنسانُ  بسعيهِ الدؤُوب  والمتواصل  سيحققُ  الغاياتِ  المنشودة  والمثلى التي  يتوقُ  إليها ( روح التحدِّي بشرف ونزاهة ) .  تتحدَّثُ  القصَّة ُعن حبِّ الحياةِ  والجمال والإبداع والكفاح لأجل الحياةِ الشريفة  الهادئة  المترعة  والمشعَّة  بالأجواءِ العذبة  والساحرة والخلابة.. وترمزُ  وتشيرُ القصَّة ُ إلى صراع البقاءِ بشكل شريفٍ وإنسانيٍّ وحضاري  متناغم  ومنسجم  مع  قوانين الطبيعة  والمشيئة الإلهيَّة  وليس بالعنفِ والقوَّةِ  والصراع والخلاف والقتل . فالكاتبة ُ تريدُ أن  تقولَ  لكلِّ طفل ولكلِّ  شخص : إعمل  واتعب  وكدْ   بشرفٍ   وجهدٍ  تجد .   
5 - البعدُ الأدبي والجمال والفني : هذه القصَّة ُ كما ذكرَ أعلاه  لغتها جميلة ٌ  وعذبة ٌ وسلسة ٌ وَمُمَوسقة ٌ وبأسلوبِ  السجع  وتحليها  التوظيفاتُ  البلاغيَّة  والمستحسنات البديعيَّة والتي  جاءت  خفيفة َ الظلِّ  وبشكل  مهضوم  وليس بشكل ثقيل ومُمِلٍّ . والقصَّة ُعميقة في معانيها وتتجلى فيها الأبعادُ الإنسانيَّة والفلسفيَّة،وكلماتها وألفاظها حلوة ٌوجميلة ٌومعانيها رائعة وصادقة ٌ وتثقيفيَّة وتعليميَّة .
6 - الجانبُ  الترفيهي  والمُسَلِّي : القصَّة ُ تجذبُ الطفلَ  والقارىءَ ليسمعَهَا أو يقرأهَا بشغفٍ  وحبٍّ  وتمتع  .
7 - الجانب الفانتازي - الخيالي :  وهذا  جانبٌ  وركنٌ  هامٌّ ،  وخاصة  في  مجال  قصص  الأطفال  ليضيف َ للقصَّةِ  جماليَّة ً وروعة ً ورونقا  وسحرا  ونكهة وبهجة ً لذيذة ً للجميع ( القارىء  والمستمع ) . ( والأدب  بشكل عام بمفاهيمه وأبعادِهِ  حسب رأي معظم الأدباءِ  والنقاد - الأجانب والعرب: هو الكلامُ الجيدُ  الذي يُحدِثُ في نفس القارىءِ  لذة ً فنيَّة ً سواء  كان  هذا الكلامُ  شعرا  أو  نثرا ) .
وأخيرا وليسَ آخرا : - هذه القصَّة ُجميلة ٌ وناجحة ٌ بكلِّ المقاييس  والمفاهيم النقديَّةِ الأدبيَّةِ والفنيَّةِ..وتستحقُّ أن تُدَرَّسَ  للأطفال في كلِّ مكان وأن تُترجمَ  للغاتٍ أجنبيَّة  عديدة  لقيمتِهَا  وأهدافِها الهامَّة ولمفاهيمها  وأبعادِها الإنسانيَّةِ  والعلميَّةِ  والتعليميَّةِ والأخلاقيَّة  الرائعة .




ليست هناك تعليقات: