لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الجمعة، 26 ديسمبر، 2014

"لا تسدلوا الستار" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



لا تسدلوا الستار
مسرحية للأطفال
طلال حسن
                           ترفع الستارة ، القرد
                         يتقدم ، وينحني للجمهور

القرد           : مرحباً يا أطفال ، اليوم سيكون يوم
                 الفصل ، سيعقد الأسد بعد قليل
                 محكمة، ولابد أن يجد الجاني ،
                 وسينزل به أشدّ العقاب ، لا شك أنكم لا
                  تعرفون القضية ، حسن ، سأحدثكم
                  عنها " يرتفع وقع أقدام " إن الأسد ،
                  مهلاً ، ستعرفون كلّ شيء .. هش ..
                  الأسد قادم .

                             يدخل الأسد عابساً ،
                           القرد يسرع لاستقباله
                     
القرد           : أهلاً مولاي ، أهلاً ، أهلاً .
الأسد           : ابتعد عن طريقي " محدقاً في الجمهور
                 " من هؤلاء ؟
القرد           : إنهم الجمهور ، يا مولاي ، جاءوا
                 لمشاهدة محكمتك العادلة .
الأسد           : هؤلاء هم الجمهور إذن ؟ " يشيح
                عنهم " مرهم أن يلزموا الهدوء ،
                إنهم في حضرتي .
القرد           : أمر مولاي " للجمهور " هدوء رجاء.
الأسد           : إنني أسمع دمدمة .
القرد           : عفو مولاي ، أولائك إخوتي خلف
                 الكواليس .
الأسد           : آه ، حسبتهم الجمهور .
القرد           : أنت محق ، يا مولاي ، فجدنا واحد ،
                 هذا ما يقوله دارون .
الأسد           : دارون ! أهو الأرنب ذو .. ؟
القرد           : لا يا مولاي ، إنه عالم .
الأسد           : من يدري ، لعله على حق .
القرد           : إنهم متطورون جداّ ، يا مولاي .
الأسد           : " يحدق فيه : ....
القرد           : الجمهور .
الأسد           : لكنهم لا يشبهوننا ، نحن الأسود .
القرد           : هذا صحيح ، يا مولاي ، فليس لهم
                 أكثر من قدمين .
الأسد           : حذرهم من دخول غابتي ، وإلا أصبحوا
                      بدون أقدام .
القرد           : لا حاجة لتحذيرهم ، فهم يعرفون
                  مصيرهم ، إذا اقتربوا منك ، يا
                  مولاي .
الأسد           : إنني أسد عادل ، ولن آكلهم بدون
                 محاكمة .
القرد           : " يوميء خلسة للجمهور " مولاي .
الأسد           : مهما يكن ، فأنا لا أفضل أحداً غيرك .
القرد           : " بخوف " مولاي .
الأسد           : لا داعي للخوف ، إنني شبع الآن .
القرد           : مولاي ، الجمهور ينتظر ، لنبدأ
                 المحاكمة .
الأسد           : حسن ، نادِ الجاني .
القرد           : إنه المتهم ، يا مولاي .
الأسد           : نادِ هذا اللعين ، وسأكسر ساقه مثلما
                 كسر ساق ابني ، الشبل .
 القرد          : مولاي ، لن نكسر ساقه إلا إذا تأكد أنه
                 الجاني .
الأسد           : ناده الآن ، ناده .
القرد           : " للضبع " نادِ الفيل .
الضبع         : " يصيح " الفيل ذو الوزن الثقيل ،
                   والخرطوم الطويل .
الأسد           : الفيل !
القرد           : إنه المتهم الأول ، يا مولاي .
الأسد           : أيها اللعين ، ألم تجد غير الفيل ؟
القرد           : مولاي ..
الأسد           : كيف يمكن أن نكسر ساقه ؟
القرد           : الفيل متهم ، يا مولاي ، وقد يكون
                بريئاً .
الأسد           : " لا يصغي إلى القرد " وجدتها .
القرد           : مولاي .
الأسد           : سأجعل الخرتيت وفرس النهر يدفعانه
                إلى حفرة عميقة ، فيقع وتنكسر ساقه .
الضبع         : الفيل ، يا مولاي .
الأسد           : فليدخل .

                           يخل الفيل ، ويتقدم
                         بهدوء ، وينحني للأسد

الفيل           : أنعمت صباحاً ، يا مولاي .
الأسد           : " غاضباً " لا أنعم  لك ولا لأجدادك
                 صباح .
القرد           : مولاي ، الجمهور .
الفيل           : إنني آسف ، يا مولاي .
الأسد           : وما الفائدة من أسفك ؟ إنه لن يشفي
                 ساق ابني .. الشبل .
الفيل           : الذنب ليس ذنبي ، يا مولاي .
الأسد           : الجميع يقولون ، أنك ارتطمت بابني
                 الشبل ، وكسرت ساقه .
الفيل           : بالعكس ، يا مولاي ، هو الذي ارتطم
                 بي .
الأسد           : " ساخراً " لابد أنه لم يرك .
الفيل           : كان يعدو خائفاً ، فارتطم ..
الأسد           : " يقاطعه منفعلاً " كذب .
الفيل           : مولاي ..
الأسد           : ابني الشبل يعدو خائفاً !
الفيل           : ليتك تسأله ، يا مولاي .
الأسد           : هاتوا الشبل .
القرد           : مولاي ، إنّ ساقه ..
الأسد           : احملوه .
القرد           : مولاي .
الأسد           : قلت احملوه ، لا أريد أن يشك الجمهور
                 في عدالتنا .
القرد           : " للضبع " هاتوا الشبل ، بسرعة .
الضبع         : " حائراً " لكن الشبل ..
القرد           : احملوه على محفة ، هيا ، تحرك .
الضبع         : " وهو يخرج مسرعاً " حالاً ، حالاً .
القرد           : مولاي ، سيأتون بالشبل حالاً .
الأسد           : لنسمع حكاية ، ريثما يأتي الشبل .
الفيل           : لديّ حكاية جميلة ، يا مولاي .
الأسد           : لكنك جان ِ .
القرد           : مولاي .
الأسد           : متهم ، حسن ، لا أريد أن أسمع حكاية
                من متهم ، حتى لو ثبتت براءته .
القرد           : مولاي ، الجمهور .
الأسد           : دعني الآن ، أريد حكاية .
القرد           : كما تشاء ، يا مولاي .
الأسد           : أريدها عن الأسود .
القرد           : سأحكي حكاية عنوانها ، الأسد
                والإنسان .
الأسد           : " يصيح " كلا .
القرد           : مولاي ، إنها مجرد حكاية .
الأسد           : هذه حكاية ملفقة ، الإنسان لا يمكن أن
                 يغلب الأسد .
القرد           " عفو مولاي .
الأسد           : احك للجمهور حكاية ، اندروكلس
                والأسد ، ليعرفوا وفاء الأسد ، و ...
الضبع         : " يدخل " مولاي ، الشبل .
الأسد           : لم يسمع الجمهور الحكاية بعد .
القرد           : إنهم يعرفونها ، يا مولاي .
الأسد           : يعرفونها ؟ " للجمهور " أرجو أن
                 تكونوا قد فهمتم معناها " للضبع "
                  ليدخل الشبل .
الضبع         : أمر مولاي " لمن في الخارج " هاتوا
                 الشبل .
                              
                           يدخل أربعة قرود ،
                        يحملون الشبل بالمحفة

القرد           : ضعوه هنا .
قرد            : أمرك سيدي " للقرود " أنزلوه .
الشبل          : بهدوء ، بهدوء " يصيح متألماً " آآي.
الأسد           :ليس هكذا أيها الحمقى ، إنه شبل .
قرد            : عفو مولاي .
الأسد           : ابتعدوا وإلا كسرت سيقانكم .
القرود         : " يقفون جانباً " أمر مولاي .
الشبل          : بابا .
الأسد           : أهلاً يا بنيّ " ينتبه " لست هنا بابا،
                 إنني الملك .
الشبل          : تقول ماما ، إنهِ المحاكمة سريعاً ، و ..
الأسد           : حاضر .. حا .. " ينتبه " لا تذكر ماما
               الآن ، نحن في محكمة " للقرد " 
                فلنستمر؟
  القرد         : أمر مولاي .
الأسد           : ماذا كنت أقول ؟
الفيل           : ليدخل الشبل .
الأسد           : لكن الشبل هنا .
الفيل           : هذا آخر ما قلته ، يا مولاي .
الأسد           : دعك أنت من آخر ما قلته ، نحن
                نحاكمك ، وسأكسر ساقك .
القرد           : مولاي ، الجمهور .
الأسد           : مرة أخرى .
القرد           : صبرك ، يا مولاي .
الأسد           : لقد نفد صبري .
القرد           : مولاي .
الأسد           : حسن ، ماذا كنا نقول .
القرد           : قال الفيل ، يا مولاي ، إنّ الشبل كان
                 يعدو خائفاً .
 الأسد          : صح ، هذا ما قاله ، وهو كذب طبعاً .
الفيل           : هاهو الشبل ، اسأله ، يا مولاي .
الأسد           : سوف أسأله ، وستسمع بأذنيك
                الكبيرتين بأنه لم يكن خائفاً ، فهو
                      شبل ، أسد المستقبل " يشير إلى
                      نفسه " والأسد لا يمكن أن يخاف .
الفيل           : لكنه مع ذلك كان خائفاً ، يا مولاي .
الأسد           : صه ، سأسأله الآن ، أصغ ِ جيداً إلى ما
                 سيقوله " للشبل " بنيً ، هل كنت
                  تعدو ، حين ارتطمت بهذا الجبل من
                  اللحم ؟
 الشبل         : نعم ، يا بابا .
الأسد           : لا تقل لي ، يا بابا ، نحن هنا في
                 المحكمة .
الشبل          : نعم بابا .
الأسد           : " منزعجاً " آآآآ .
الشبل          : عفواً ، يل با ..
الأسد           : كفى .
الشبل          : حاضر .
الأسد           : وحين كنت تعدو ، هل كنت خائفاً ؟
الشبل          : نعم .
الأسد           : " منزعجاً " آ آ آ ... خائفاً ؟
الشبل          : " يهز رأسه " ...
الفيل           : أرأيت يا مولاي ؟
الأسد           : أسكت أنت .
الشبل          : كان الأيل يطاردني .
الأسد           : تقصد أنك كنت تطارد الأيل ، عندما
                      ارتطمت بـ ..
الشبل          : لا يا بابا ، هو الذي كان يطاردني .
الأسد           : أيل يطاردك ، وأنت أسد المستقبل ؟
الشبل          : بابا .
الأسد           : لست بابا .
الشبل          : لو رأيت قرونه .
الأسد           : أنت شبل .
الشبل          : إنها غابة ، غابة كاملة .
الأسد           : غابة         ! لا بد أن أقطع هذه الغابة .
القرد           : مولاي " بصوت خافت " الجمهور .
الأسد           : دعني الآن ، نادوا الأيل .
القرد           : " للضبع " نادِ الأيل .
الضبع         : " يصيح " الأيل ذو القرون .
الفيل           : مولاي .
الأسد           : لقد ثبتت براءتك ، اذهب ، أنت حر .
الفيل           : " يهتف " يحيا الملك العادل .
القرد           : " يغمز للأسد " هذه هي العدالة .
الأسد           : " كأنه يخاطب الجمهور " نعم ، فالعدالة
                     عندي تعلو ولا يعلى عليها .
الضبع         : الأيل ، يا مولاي .
الأسد           : ليدخل هو وقرونه الغابة .

                           يخرج الفيل ، وتدخل
                          الأيلة ، وتنحني للأسد

الأيلة           : مولاي .
الأسد           : تقدم " للشبل " لا أرى غابة .
الشبل          : لعله خلفها .
الأسد           : هذا تضليل للعدالة .
القرد           : مولاي ، إنها أنثى .
الأسد           : من ؟ العدالة ! لا يمكن !
القرد           : " بصوت خافت " لا يا مولاي ، الأيلة .
الأسد           : ابني قال أيل ، وهذا يعني أيل ، "
                 للأيلة" أين .. " يشيرون للقرون " .
الأيلة           : ليس لي قرون ، يا مولاي .
الأسد           : لكن ابني .. أعني الشبل .. رآها .
الأيلة           : تلك قرون زوجي .
الأسد           : زوجك !
الأيلة           : إنه مريض يا مولاي ، وقد جئت نيابة
                 عنه .
الأسد           : لا بأس .
القرد           : مولاي .
الأسد           : قلت لا بأس ، لن أفرق بينها وبين
                زوجها " للأيلة " أنت ألذ .. أعني ..
القرد           : " بصوت خافت " الجمهور يا مولاي .
الأسد           : أنا الملك هنا ، قل لهم أن يهدؤوا .
القرد           : " للجمهور " هدوء رجاء .
الأسد           : تبدين مكتنزة الجسم ، آمل أنك أكثر
                بدانة من زوجك .
الأيلة           : وأصغر منه أيضاً .
الأسد           : رائع .
الأيلة           : أشكرك يا مولاي .
الأسد           : ليتني التقيت بكِ قبل ..
القرد           : مولاي .
الأسد           : لكن غداً لناظره قريب .
القرد           : " يشير للجمهور " مولاي .
الأسد           : " للجمهور " كفى ، لستم في ملعب
                 لكرة القدم ، أنتم في حضرتي " للقرد "
                 لنعد إلى المحاكمة .
القرد           : أمر مولاي " للأيلة " أنتِ ..
الأسد           : دعها لي .
القرد           : أمرك مولاي .
الأسد           : يقول الشبل ، أنك طاردته .
الأيلة           : لا يا مولاي .
الأسد           : الأمر سيان ، نحن لا نفرق بين ذكر
                 وأنثى .
الأيلة           : لم أطارده ، حاولت أن ألحق به ، أعني
                 يا مولاي ، أن زوجي حاول ...
الأسد           : لكن الشبل يقول ، أنكِ .. أعني زوجك
                ..  قد طاردته .
الأيلة           : هذا خطأ الشبل ، يا مولاي .
الأسد           : لماذا طاردته ؟
الأيلة           : مولاي .
الأسد           : حسن ، لا حقته ، لماذا ؟
الأيلة           : حاولت أن ألحق به ، أعني أن زوجي
                 حاول ، ليفهمه أن لا داعي لهربه .
الأسد           : لم أفهم .
الأيلة           : لقد أخبرنا الحمار ، بأن الشبل خمش
                 صغيرنا ، وهرب .
الأسد           : الحمار !
الأيلة           : لكن صغيرنا قال ، أن الشبل صديقه ،
                وقد خمشه من دون عمد ، فحاول
                زوجي أن يلحق به و ...
الأسد           : فهمت ، نادوا الحمار .
القرد           : " للضبع " نادِ الحمار .
الضبع         : " يصيح " الحما .. ر .
الأسد           : لكن الحمار حسب علمي ، لجأ إلى .. "
                 يشير إلى الجمهور " ...
القرد           : لقد عاد منذ أيام ، يا مولاي .
الأسد           : ليبشر بالحضارة .
القرد           : " يومئ للجمهور " مولاي .
الأسد           : إنني لا أنتقدهم ، إنهم أحرار .
الأيلة           : مولاي ، إن زوجي ينتظرني .
الأسد           : " يبتسم للأيلة " تفضلي .
الأيلة           : " تخرج " شكراً ، يا مولاي .
الأسد           : " يتأمل الأيلة وهي تخرج " مكتنزة ،
                وصغيرة ، وبلا قرون أيضاً ، لا بأس،
                إذا خانني الحظ اليوم ، فقد يحالفن غداً.
الضبع         : مولاي ، الحمار .
الأسد           : فليدخل .

                         يدخل الحمار خائفاً ،
                      متوجساً ، وينحني للأسد

الحمار         : مولاي .
الأسد           : حسبتك لن تعود .
الحمار         : لم أحتمل العيش معهم .
الأسد           : عجباً ، لقد اخترتهم بملء إرادتك ،
                 اخترت ..الحضارة .
الحمار         : أخطأت .
القرد           : لا ترفع صوتك ، إنهم يسمعونك .
الحمار         : ليسمعوني ، هذا لا يهمني ، لم يرعَ
                 أحدهم يوماً مشاعري .
الأسد           : " ساخراً " مشاعرك !
الحمار         : وكانوا يهزؤون مني ، حتى عندما
                 ينادونني ، يا حمار .
الأسد           : أنت تعرف ، إنني لا أدافع عنهم ، لكن
                 هذا اسمك .
الحمار         : مولاي ، ليتني لم أرهم .
الأسد           : لم يكن هذا رأيك من قبل .
الحمار         : لقد جربتهم ، يا مولاي ، وفضلت
                العودة إلى الغابة .
الأسد           : لا أهلاً ، ولا مرحباً .
القرد           : مولاي .
الأسد           : عدت لتكسر ساق ابني الشبل .
الحمار         : أنا !
الأسد           : لا تفتح عينيك كالأبله ، نعم ، أنت .
الحمار         : مولاي .
الشبل          : بابا ، الحمار ليس ..
الأسد           : " للشبل " أسكت أنت ، نحن في
                  المحكمة .
الشبل          : نعم بابا ، لكن المسكين ..
الأسد           : " يصيح " كفى .
الشبل          : حاضر ، لن أتكلم .
الأسد           : يا بنيّ ، إنّ الجمهور يراقبني ، وعيّ أن
                 أحاكم حماراً .
الحمار         : " محتجاً " مولاي .
الأسد           : قلت للأيل ، إنّ الشبل خمش ابنه .
الحمار         : نعم ، يا مولاي ، قلتُ هذا .
الأسد           : فهرب الشبل ، وارتطم بالفيل .
الحمار         " مولاي .
الأسد           : هذا يعني ، أنّ حضرتك لو لم تنطق ،
                 لما انكسرت ساق ابني الشبل .
الحمار         : لقد تعلمنا منك ، يا مولاي ، أن نكون
                 صادقين .
الأسد           : " فرحاً " ارفع صوتك ليسمعك
                الجمهور .
الحمار         : " للجمهور " نعم ، تعلمنا الصدق من
                مليكنا الأسد .
الأسد           : " بفرح " أحسنت .
الحمار         : فماذا أقول للأيل ، حينما تساءل عما
                 يبكي صغيره ؟ هل أكذب عليه ؟
الأسد           : ويقولون أنه حمار .
الحمار         : " بلهجة خطابية " الصدق يعلو ولا
                  يعلى عليه .
الأسد           : اللعين ، إنه يتلاعب بالألفاظ  ليحرجني
                 أمام الجمهور .
الحمار         : أقتلني ، يا مولاي ، لكن لا أريد أن
                يقول أحد ، وخاصة من الجمهور ، أنّ
                مليكنا الأسد يكره الصدق .
 الأسد          : " بلهجة لائمة " إنه بريء أيضاً .
القرد           : الأمر لك ، يا مولاي .
الأسد           : " غاضباً " لقد انكسرت ساق الشبل ،
                ولا يريد أحد أن يكون المذنب ، لقد
                حان وقت الغداء ، ولابد من مذنب  
              .. " للقرد " هذه المحكمة فكرتك ،
                ما الداعي للجمهور ؟ ألا يكفي ما يقولونه
               عن شريعتنا ؟شريعة الغاب ، وكأن
               شريعتهم أفضل ، إنهم يأكلون من الأبقار
                والأغنام والدجاج أكثر مما نأكل من
                الحمير .
الحمار         : " يتقهقر " يا إلهي .
الأسد           : " للقرد " ستدفع الثمن .
القرد           : مولاي ، إنهم يسمعوننا .
الأسد           : " بصوت خافت " سأعيد المحكمة على
                 طريقتي ، بعد خروج الجمهور ، أريد
                مذنباً .
الحمار         : " يتأهب للهرب " لا أريد أن أكون
                 المذنب .
الأسد           : ماذا تفعل ؟ تعال .
الحمار         : لا يا مولاي " يهرب إلى الجمهور " لا
                 .. لا .. لا  .
الأسد           : لم تحتمل العيش معهم .
الحمار         : لقد هربت منك إليهم ، وهربت منهم
                إليك ، وسأهرب ثانية منك ، وسأظل
                أهرب .. أهرب .. أهرب .. " يخرج "
الأسد           : حقاً إنه حمار .
القرد           : مولاي ، الجمهور ينظر إلينا .
الأسد           : " بصوت خافت " لن تفلت من يدي ،
                سنمثل هذه المهزلة حتى النهاية " بصوت
                مرتفع " العدالة هي العدالة ، لابد من
                مذنب " للجمهور"هل تعرفون أنتم من
                هو المذنب ؟ آه لقد تعبت " يتجه إلى
 
        الخارج " أحملوا الشبل واتبعوني .

                     الأسد يخرج ، القرود يحملون
                     الشبل ويتبعونه ، الستارة تسدل  

القرد           : " يمسك الستارة " لقد خرج الملك ،
                  والأمر مازال معلقاً " للجمهور " لا
                  تدعوا أنتم ستارة تسدل ، حتى تعرفوا
                  الحقيقة ، وتحسموا الأمر .
الضبع         : " يخل ويجر القرد " تعال ، الأسد
                     يريدك .
القرد           : " يصيح مستغيثاً ، بينما تخفت الأضواء
                     " لا .. لا .. لا  .

                                 إظلام
                                  ستار

هناك تعليق واحد:

sharqawi ana يقول...

شركة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة تمتلك مقومات النجاح من افضل عمالة مدربة الى الفنيين الذى يستخدمون احدث التقنيات و افضل مواد تعقيم المياه صديقة للبيئة كل ذلك باقل تكلفة بل تعتبر ارخص شركة تنظيف خزانات.ولدي تنظيف خزانات بالمدينة المنورة قائمة كبيرة من العملاء الكرام بالسعودية يشهدون لنا بالكفاءة والجدية والمصداقية
تنظيف خزانات بالمدينة المنورة
ولهذا لاتفكر كثيرا فى الانضمام الى تلك القائمة من العملاء و من اجل مياة نقية وخزان سليم. شركة تنظيف خزانات انــــواع التغليف وجميع انواع المواد التى تساعد تنظيف خزانات على حميع انواع المصــــل الالمانى الاصلى – والمصـــل الامريكى الاصــلى – وتعمل تنظيف خزانات بالمدينه المنوره على رش المبيدات ولدينا فتره الضمان ولدينا
شركة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة
احدث الاجهزه الرش المبيدات فنحن الافضـــل بلا شك والشركة تعمل على مدار 24 ساعه عمل فنحن الافضل شركة غسيل خزانات بالمدينة المنورة من اهم الشركات فى المملكة العربيه السعوديه .ازالة الاملاح والرواسب للخزانات تسوية الماده العازله للمحافظه على الخزانات من التسربات بالمدينه تقوم تنظيف الخزانات بالمدينة المنورة باستخدام احدث الطرق وبأجود المواد المستخدمه فى التنظيف حيث ان نظافة خزانات تستخدم احدث المعدات والادوات والمواد الكميائية المصرح بها من وزارة الصحة للحفاظ على صحة الانسان اطلب الان خدمة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة وانضم الى قائمة عملائنا
تنظيف خزانات بالمدينه المنوره
تنظيف فلل – تنظيف شقق جديدة – شقق مستعملة – فلل جديدة ومستعملة – مجالس -موكيت-سجاد-مساجد- كنب – ستائر بالبخار – مسابح – خزانات – منازل- واجهات زجاج – واجهات حجر – واجهات رخام – نظافة مكاتب للشركات – نظافة مدارس ).