لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 3 ديسمبر، 2014

"الجمرة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الجمرة
طلال حسن
" 1 "
                           الببغاء أمام عرين الأسد ،
                           يتلفت  ثم يخاطب الجمهور
                     
الببغاء            : أعزائي الأطفال ، من منّا لا يحب
                     الحقيقة ؟ ستقولون لا أحد ، كلنا نحب
                     الحقيقة ، لكن ماذا لو كانت الحقيقة
                     جمرة ؟ جمرة من نار " صمت " إنّ
                     وراء ما قلته ، يا أعزائي ، حكاية
طفل  1         : احكها لنا .
طفل  2         : نعم ، نعم ، احكها .
طفل3           : احك الحكاية ، هيا ، احكها .
الببغاء           : حسن ، يا أعزائي ، أصغوا " بصوت
                     حكائي " كان لملك الغاب .. الأسد ..
                     قرد ، وكان يحبه كثيراً ، وقد شغله
                     حتى عن اللبؤة نفسها ، وذات صباح ،
                     وجد القرد قتيلاً ، وكان عليّ أن أنقل
                     هذا الخبر إلى الملك ، فأنا نديمه
                      ورسوله " يتوجه نحو العرين " تعالوا
                      معي إلى الملك..

                                       إظلام

" 2 "
                            داخل العرين ، الببغاء ،
                              الأسد يقف مصدوماً

الأسد             : لا ، لا يمكن .
الببغاء           : هذا ما حدث ، يا مولاي .
الأسد             : قردي ! قردي الحبيب ، مات ؟
الببغاء           : للأسف ، يا مولاي ، وجد هذا الصباح
                      مقتولاً .
الأسد             : لابد من معرفة الجاني ، نادِ الثعلب
                      والظبي .
الببغاء           : " ينحني " أمر مولاي " يخرج "
الأسد             : لن يفلت الجاني ، سأعاقبه مهما كان ،
                     بل سآكله من قمة رأسه ، حتى نهاية
                     ذنبه .
                                      إظلام
" 3 "
                                   الببغاء يقف حائراً
                                    أمام عرين الأسد

الببغاء           : هذه مهمة لن ينساها الثعلب ولا الظبي
                     مدى الحياة ، فعليهما أن يبحثا عن
                     جان، يعرفه الجميع ، عدا الأسد طبعاً ،
                      لكن ما العمل ؟ إنها إرادة الملك ،
                     ولابدّ من الطاعة ، حسن ، تعالوا نذهب
                     في البداية إلى الثعلب ، فهو المحقق
                     الأول في الغابة " يسير نحو الخارج "
                    هيا ..
                   
" 4 "
                               بيت الثعلب ، الثعلب ،
                               زوجة الثعلب ، الببغاء

الببغاء           : لعل الوقت غير مناسب ، لكن للضرورة
                     أحكاماً .
الثعلب           : تفضل .
الببغاء           : الملك يريدك .
الثعلب           : " يرمق زوجته " آه .
الببغاء           : قرد الملك ، وجد مقتولا ً .
الزوجة          : " مندفعة " لكن القاتل ..
الثعلب           : " يقاطعها " عزيزتي .
الزوجة          : " مترددة " إنه .. أردت أن أقول ..
الثعلب           : دعي الأمر لي .
الببغاء           : هذا عين العقل .
الثعلب           : " للببغاء " إنني رهن إشارة الملك .
الببغاء           : أرجو أن لا تتأخر .
الثعلب           : سألحق بك بعد قليل .
الببغاء           : إلى اللقاء في العرين .
الثعلب           : إلى اللقاء .
الببغاء           : " يخرج " ....
الزوجة          : لكن ..
الثعلب           : أصمتي .
                                  إظلام
" 5 "
                                 الببغاء يتوقف برهة ،
                                    أمام بيت الثعلب

الببغاء           : قد تغضب الإناث مني ، لكن هذه هي
                     عادته  معظمهنّ ، إنهنّ لا يعرفن ،
                      متى عليهنّ أن يصمتن ، على كلّ ،
                      دعونا الآن من الإناث ، وتعالوا معي
                      إلى الظبي ..
                                        إظلام
" 6 "
                              بيت الظبي ، الظبي ،
                             زوجة الظبي ، الببغاء

الظبي            : المسكين ، كان الملك يحبه كثيراً .
الزوجة          : لعلّ هذا هو سبب موته .
الظبي            : عزيزتي .
الزوجة          : إنه لا يستحق الموت .
الببغاء           : هذا قدره .
الزوجة          : يا لغيرة هذا القدر .
الببغاء           : " محرجاً " أيها الظبي .
الظبي            : سيدي .
الببغاء           : الملك أرسلني في طلبك ، سيبدأ التحقيق
                      فوراً .
الظبي            : اسبقني ، سآتي بعد قليل .
الببغاء           : أرجو أن لا تتأخر .
الظبي            : أمرك ، سيدي .
الببغاء           : إلى اللقاء .
الظبي            : إلى اللقاء ، سيدي .
الببغاء           : " يخرج " ....
الزوجة          : يا للقحة .
الظبي            : هذه مهمتي .
الزوجة          : الجميع يعرفون ..
الظبي            : كفى ، تكفيني محنتي .
الزوجة          : " تصمت متذمرة " ....
                                     إظلام
" 7 "
                                  الببغاء يقف  برهة
                                   أمام بيت الظبي

الببغاء           : نعم ، إنها محنة ، محنة كبيرة ، فالحقيقة
                      جمرة ، ليس من السهل أن تطبق
                      شفتيك عليها لمدة طويلة ، مهما كنت
                      ..  " يصمت لحظة " الأفضل أن
                     أسرع " يتجه نحو الخارج " إنّ الملك
                     ينتظر ..
                                       إظلام
" 8 "
                              عرين الأسد ، الأسد ،
                            الببغاء ، الثعلب ، الظبي

الأسد             : أريد الجاني ، أريده ، في أقرب وقت .
الثعلب           : أمر مولاي .
الببغاء           :سأتابع الأمر بنفسي .
الثعلب           : " ينحني " عن إذن مولاي .
الأسد             : تفضل .
الثعلب           : " يخرج " ....
الظبي            : مولاي .
الببغاء           : أمر مولاي واضح ، أيها الظبي .
الأسد             : أريد الجاني .
الببغاء           : تفضل بالذهاب ، والحق بالثعلب .
الأسد             : هيا أسرع .
الظبي            : " ينحني " أمر مولاي " يخرج "
الأسد             : إنهما ، على ما أعرف ، أفضل محققين
                      في الغابة .
الببغاء           : هذا حق ، يا مولاي .
الأسد             : أرجو أن يجدا الجاني .
الببغاء           : لننتظر ، يا مولاي .
الأسد             : لا أريد أن أنتظر طويلاً .
الببغاء           : أمرك ، يا مولاي .
الأسد             : أيها الببغاء .
الببغاء           : نعم ، مولاي .
الأسد             : خيل إليّ ، أنّ الظبي أراد أن يقول شيئاً.
الببغاء           : الظبي ؟ لا ، لا أعتقد ، يا مولاي .
الأسد             : حسن ، أريد همتك .
الببغاء           : " ينحني " مولاي .
                                   إظلام
" 9 "
                            الببغاء يقف متنهداً ،
                               أما عرين الأسد

الببغاء           : لعل الأسد على حق ، أنا أيضاً خيل
                     إليّ، أن الظبي أراد أن يقول شيئاً ،
                     لكني ، كما رأيتم ، قاطعته ، مهما يكن،
                     فلنعد إلى حكايتنا ، لابد أنكم تتساءلون،
                     ما الذي فعله الثعلب والظبي طول
                     النهار ؟ هل حققا في الأمر ؟ هل عرفا
                     الجاني ؟ ولكي نعرف ما جرى ، تعالوا
                     نذهب أولاً إلى الثعلب ..
                                      إظلام
" 10 "
                            بيت الثعلب ، مساء ،
                          الثعلب وزوجته يتمشيان

الثعلب           : دجاجة لذيذة .
الزوجة          : اللبوة تقدر ذوقنا .
الثعلب           : وتقدر عقلنا أيضاً
الزوجة          : لقد أرسلت لنا الدجاجة مذبوحة .
الثعلب           : هذه هدية ورسالة .
الزوجة          : لنتمتع بالهدية .
الثعلب           : إنها حقاً .. لذيذة .
                                       إظلام
" 11 "
                                الببغاء يقف برهة
                                  أمام بيت الثعلب

الببغاء           :لنترك الثعلب وزوجته يتمتعان بالهدية ،
                     فقد فهما رسالة اللبوة ، ومثلهما يفهم
                     جيداً ، ما الذي تعنيه اللبوة بالدجاجة
                     المذبوحة ، والآن تعالوا نذهب إلى
                     الظبي ..
                                        إظلام
" 12 "
                               بيت الظبي مساء ، الظبي
                              وزوجته يجلسان إلى المائدة

الزوجة          : إنني جائعة ، هيا نأكل .
الظبي            : لا أستطيع ، كلي أنت .
الزوجة          : لن آكل إذا لم تأكل .
الظبي            : " ينظر إلى المائدة " يا لها من هدية .
الزوجة          : حزمة من عشب طري ، وحزمة من
                     عشب يابس .
الظبي            : طعام ونار ، وعلينا أن نختار .
الزوجة          : سأرمي حزمة العشب اليابسة .
الظبي            : كلا أ أبقيهما معاً .
الزوجة          : حتى متى ؟
الظبي            : حتى أختار .
                                     إظلام

" 13 "
                                الببغاء يقف برهة
                                  أمام بيت الظبي
                        
الببغاء           : مسكين من يختار بين اللقمة والنار ،
                     أهو شعر ؟ " يتجه إلى الخارج " تعالوا
                     معي إلى العرين ، قبل أن يتهمني أحد
                     .. بأني شاعر ..
                                        إظلام

" 14 "
                            العرين ، الأسد ، اللبؤة ،
                            الببغاء ، الثعلب ، الظبي

الأسد             : حسن ، أردتُ الجاني " لا أحد يرد "
                      يبدو أنّ في الأمر شيئاً " للثعلب " تكلم
                      أنت .
 الثعلب          : أمر مولاي .
الأسد             : من الجاني ؟
الثعلب           : لا جان ِ ، يا مولاي .
الأسد             : عجباً " للظبي " وأنت ، ماذا تقول ؟
الظبي            : أقول ، يا مولاي ، ما قاله الثعلب .
الأسد             : لا جان ِ !
الظبي            : نعم ، يا مولاي .
الأسد             : لكن قردي قتل .
الثعلب           : القرد لم يقتل ، يا مولاي ، بل مات .
الأسد             : مات !
الثعلب           : مثلما يموت الآخرون .
الأسد             : لا يمكن .
الببغاء           : مولاي .
الأسد             : أريد الجاني ، مهما كان .
الببغاء           : ما توصل إليه الثعلب والظبي ، يحفظ
                      للغابة هيبتها ، يا مولاي .
اللبؤة             : هذا حق .
 الببغاء          : ليس من مصلحة غابتنا ، أن يشاع في
                     الغابات المجاورة ، بأنّ قرد الملك قتل .
الأسد             : " متردداً " قردي ..
الببغاء           : مولاي ، أنت ملك .
الأسد             : " ينظر حوله حائراً " ....

                            الجميع يصمتون ، اللبؤة
                              مرتاحة ، يدخل الضبع

الضبع           : مولاي ، الطعام جاهز .
الأسد             : لا أشتهي أي شيء .
اللبؤة             : لدينا حمار فطيم .
الأسد             : " ينظر إلى اللبؤة " ....
اللبؤة             : أرسله لنا أبي صباح اليوم .
الأسد             : " يبدو فرحاً " إنني أحب الحمار .. "
                      يتراجع فرحه " قردي المسكين ، لا
                      أستطيع أن .. " يتجه إلى الخارج " ،
                      تعالي نتذوق حمار أبيك ؟
اللبؤة             : " تلحق بالأسد " هيا يا مولاي " تمر
                      بالببغاء " شكراً ، شكراً أيها الببغاء .
الببغاء           : " ينحني للبؤة " عفواً ، يا مولاتي .
                                   إظلام
" 15 "
                                 الببغاء يقف برهة ،
                                   أما عرين الأسد

الببغاء           : الحمار الفطيم ، هذا ما يفضله الأسد ،
                      وهذا ما تعرفه اللبؤة جيداً ، واللبؤة ..
                      آه من اللبؤة " بصوت هامس " تعالوا
                     معي " يتجه نحو العرين " إلى اللبؤة ..
                                          إظلام
" 16 "
                                الأسد واللبؤة في
                          العرين ، يتناولان الطعام
اللبؤة             : ما رأيك ؟
الأسد             : " يأكل بتلذذ " الله ، لذيذ ، نعم لذيذ "
                      يتوقف مفكراً " لم أفهم تماماً ما قاله
                      الببغاء .
 اللبؤة            : لا تفكر ، يا عزيزي ، كل الآن .
الأسد             : " يأكل " لقد أشبعنا أبوك بالحمير "
                     يضحك " أخشى أن يؤثر هذا على
                     ذكاء أحفادنا " يكف عن الضحك "
                     قردي ، قردي المسكين .
اللبؤة             : دعك منه ، لقد مات .
الأسد             : " يحدق في اللبؤة " يخيل إليّ أحياناً أنك
                      ..
اللبؤة             : تفضل " تقدم له قطعة من اللحم " إنها
                     هشة .
الأسد             : " يأخذها وينهشها " إنني ما زلت شاباً .
اللبؤة             : طبعاً ، طبعاً " تقدم له قطعة أخرى "
                      كل هذه أيضاً ، إنها قطعة دسمة .
الأسد             : " ينهش قطعة اللحم " لذيذ " يضحك "
                      ليت أباك يرسل لنا المزيد من الحمير
                      الفطيمة .
اللبؤة             : كل ، يا عزيزي ، ستغرق بالحمير .
                                        إظلام
" 17 "
                                الببغاء أمام العرين ،
                                 يتقدم من الجمهور


الببغاء           : أعزائي ، في هذه الحكاية ، لم يستطع
                     أحد منّا ، كما رأيتم ، أن يقول الحقيقة ،
                     واخترنا جميعاً ، أن نبقي الجمرة في
                     أفواهنا ، ونطبق شفاهنا عليها ، حتى
                     النهاية ، آمل أن يأتي زمان .. " يتوقف
                     خائفاً " عفواً ، إنه الأسد ، أرجوكم ، لا
                     تقولوا له ، إنني حدثتكم عن .. " يسرع
                     نحو الخارج " هاهو قادم " يلوح بيده
                     وهو يخرج " إلى اللقاء .
                                  الببغاء يخرج مسرعاً ،
                                       المسرح خال
                                         إظلام

ليست هناك تعليقات: