لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 8 يونيو، 2014

"مؤتمر السلام الأول في الغابة" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن


مؤتمر السلام الأول

في الغابة

طلال حسن
            لكي ننتصر لا يكفي أن نكون على حق


                       غابة ، منصة ، شعارات الحياة
                     للجميع " " إخاء ، مساواة ، سلام

الحمار           : " يدخل متوجساُ " لم يأت أحد بعد ،
                      يبدو أن الحمار أول من يأت دائماً ،
                      ومن يدري  فلا يأتي غير الأسد
                      والثعلب ، وعندئذ لن يكون ثمة
                      مؤتمر ، بل وليمة " يسمع دبيباً بين
                      الأشجار" لعل الأسد قادم " يتلفت
                      خائفاً " لقد نصحتني أمي بأن لا
                      أتعجل، لكني كالعادة ركبت رأسي
                      " يرتفع الدبيب ثانية " مؤتمر أم
                      وليمة؟

                                     يدخل دب فتي                           
                                   من بين الأشجار

الدب             : وليمة ؟
الحمار           : " فزعاً " أهذا أنت ؟ يا إلهي ، كدت
                      تقتلني  .
الدب             : أقترح أن يكون الافتتاح بالعسل  .
الحمار           : حسبت أنك الأسد  .
الدب             : ليس لك أن تخاف الأسد ، بعد الآن ،
                     أنت عضو في مؤتمر السلام  .
الحمار           : هذا يخيفني أكثر  .
الدب             : " يشير إلى الشعارات " أنظر ، الحياة
                     للجميع ، إخاء ، مساواة ،  سلام ،
                     الموت لأكلة اللحوم ،أهنئك يا رفيقي  ،
                     أهنئك من كلّ قلبي .
الحمار           : هنيء نفسك أيضاً  .
الدب             : إن المؤتمر لصالحك  .
الحمار           : ولصالحك أيضاً  .
الدب             : لن تخسر أنت شيئاً ، فالمؤتمر لن يتخذ
                      قراراً بتحريم الحشائش .
الحمار           : وأنت أيضاً لن تخسر شيئاً .
الدب             : من يدري ، فقد يتخذ المؤتمر قراراً
                      بتحريم العسل .
الحمار           : هذا قرار سيفرح له النحل .
الدب             : وأنت ماذا سيكون موقفك ؟
الحمار           : لن أصوت ضد ما يفرح النحل ، إخاء
                     ..مساواة .. سلام .
الدب             : إنه حلم .
الحمار           : لا أجدر بالنضال كالحلم " دبيب بين
                     الأشجار" أصغ ِ.
الدب             : مهلاً ، لا تخف .
الحمار           : لو كنت حماراً مثلي لما قلت ، لا تخف .
الدب             : اطمئن ، ليس في الأمر ما يخيف  .
الحمار           : لعله الأسد  .
الدب             : لكن الأسد رئيس المؤتمر  .
الحمار           : هذا ما يحيرني  .

                              يطل الغزال بحذر ،
                             الأرنب يقف وراءه

الأرنب          : ماذا ترى ؟
الغزال           : أرى حماراً  .
الأرنب          : فقط  ؟
الغزال           : كلا  .
الأرنب          : ماذا أيضاً ؟ تكلم  .
الغزال           : دعني أسترد أنفاسي  .
الأرنب          : أنت .. تررررتعش  .
الغزال           : إنني أحضر مؤتمراً يرأسه أسد  .
الحمار           : " بخوف " إنني أسمع ..الأ..سد  .
الدب             : إنه غزال  .
الحمار           : و.. أ .. سد  ؟
الدب             : كلا ، أرنب  .
الحمار           : " بارتياح " حمداً لله  .
الأرنب          : أخبرني ، هل الحمار وحده ؟
الغزال           : قلت لك كلا  .
الأرنب          : يبدو أن معه .. أ أ أ سد .
الغزال           : معه دب ، دب فتي  .
الأرنب          : " بارتياح " حمداً لله  .
الدب             : أيها الرفيقان ، تفضلا  .
الغزال           : إن الدب ينادينا ، فلنذهب  .
الأرنب          : اذهب أنت أولاً  .
الغزال           : لا تخف ، إنهما كائنان مسالمان  .
الأرنب          : لعلهما عميلان للأسد  .
الغزال           : الحمار عميل  ؟
الأرنب          : من أدراك ؟ نحن في القرن العشرين  .
الدب             : ما الأمر تفضلا  .
الأرنب          : اذهب  .
الغزال           : لنذهب معاً  .
الأرنب          : الأفضل أن تذهب أنت أولاً .
الغزال           : حسن ، إذا رأيت شيئاً مريباً نبهني  .
الأرنب          : اطمئن  .
الغزال           : وإذا مت ، أخبر أولادي  ، بأني قاتلت
                     ببسالة ، و ..
الأرنب          : ومت بشرف ، والآن امض ِ  .
الحمار           : ماذا يفعل الغزال  ؟
الدب             : يكتب وصيته  .
الغزال           : " هو يدخل " وداعاً  .
الأرنب          : وداعاً يا رفيقي  .
الغزال           : طبتما صباحاً  .
الدب             : أهلاً برفيقنا العزيز ، اهدأ لا داعي
                     للخوف .
الغزال : لست خا .. ا .. ا .. ئفاً " بشجاعة مفتعلة
                     "أين الأسد؟
الحمار           : " بخوف " هش  .
الدب             : الأسد لم يأت بعد  .
الغزال           : هذا ليس مؤتمراً  .
الحمار           : لا ترفع صوتك  .
الغزال           : وقتي ضيق ، إنني بطل أولمبي ، وأريد
                      أن أحطم  رقمي السابق في الركض  .
الدب             : انتظر لحظة الأسد لن يتأخر ، لأنه هو
                     أيضاً يريد  أن يحطم رقمه السابق  .
الغزال           : لم أسمع من قبل ، أن الأسد بطل
                     أولمبي.
الدب             : إنه بطل مشهور ، ورقمه السابق ،
                     حماران ، وثلاثة غزلان ، وست أرانب
                     و ..
الأرنب          : " بخوف " آ آ آ     .
الغزال           : لقد أخفته  .
الدب             : " يمضي إلى الأرنب  " عفواً إنني
                     أمزح  .
الأرنب          : دعني  ، دعني  .
الدب             : لا تخف ، أنت بين أصدقاء .
الأرنب          : أخشى أن يكون الأسد  ..
الدب             : تعال ، الأسد لم يأت بعد  .
الأرنب          : إنني أرنب عجوز ، وقد أغروني بخمس
                     جزرات طرية أصدقني .. من معك  ؟
الدب             : رفيقك الغزال .
الأرنب          : والآخر  ؟
الدب             : رفيقي الحمار  .
الأرنب          : يبدو من بعيد كالأسد .
الدب             : من بعيد فقط  .
الأرنب          : لعله أسد متنكر .
الدب             : " يدخل مع الأرنب " يا رفيقي .
الأرنب          : الحذر يمنع القدر  .
الدب             : هيا  .
الأرنب          : " للحمار " طبت صباحاً  .
الحمار           : أهلاً برفيقي الأرنب  .
الأرنب          : متى يبدأ المؤتمر  ؟
الثعلب           : " يدخل " الآن  .
الأرنب          : الثعلب ..
الحمار           : هش  .
الدب             : إنه سكرتير الأسد .
الحمار           : والناطق الرسمي باسم المؤتمر  .
الغزال           : الثعلب  !
الأرنب          : الثعلب !
الدب             : وصاغ شعارات المؤتمر  .
الحمار           : إنه مفكر بارز ، وقد عمل مع الأسد في
                     خلية واحدة  .

                                  تدخل أثناء الحوار ،
                              مجموعات من الحيوانات

الثعلب           : " خلف المنصة  " أيها الرفاق  ...
الدب             : أصغوا .. أصغوا   .
الثعلب           : أيها الرفاق الأعزاء ..

                                تسمع ضجة  ، فيتلفت
                                  الجميع في هلع

الثعلب           : " بصوت احتفالي " أيها الرفاق ،
                      يشرف مؤتمرنا الآن ، رفيقنا العزيز ،
                      ملك الإخاء ، الأسد .

                          يدخل الأسد ومعه أسدان هرمان ،
                            يضع أحدهما نظارة على عينيه
                           الثعلب يصفق ، فيصفق  الجميع

الثعلب           : أيها الرفاق ، باسمكم جميعاً ، أحيي
                     الرفيق العزيز ، ملك الإخاء ، الأسد .
الأسد             : " يرفع يده محيياً ، ثم يجلس مع رفيقيه
                     " ...
الثعلب           : وأحيي باسمكم أيضاً ، رفيقينا
                     العزيزين، أسد الملاحم ، وأسد الإخاء .

                      الثعلب يصفق فيصفق الجميع ، الملك
                         يصعد إلى المنصة ، صمت شامل

الملك             : أيها الرفاق  ، إننا نقف الآن على أعتاب
                     عصر جديد ، لقد انتهى إلى الأبد عصر
                     الصراع ، والبقاء للأقوى ، أيها
                     الرفاق، البقاء للجميع " يصفق الثعلب ،
                     فيصفق الجميع "  .
الدب             : كلمة مؤثرة  .
الحمار           : البقاء للجميع  .
الأرنب          : إنني أكاد أبكي  .
الملك             : أيها الرفاق الأعزاء  .
الدب             : صه ، صه ، الملك لم ينته من كلمته
                     بعد.
الملك             : إننا على ثقة ، أن الأغلبية الساحقة معنا،
                     لكن علينا أن لا نستهين بأعدائنا ،
                     فالعالم الجديد ، الذي نناضل من أجل
                     إقامته  ، يمثل نهاية العالم القائم على
                     الاستغلال والنهب والتذبيح .
الحمل            : " يهتف من المؤخرة " تسقط شريعة
                     الغاب  .
العنزة            : " تهتف " الموت للقتلة  .
الأرنب          : " يهتف " البقاء للجميع  .
الملك             : أيها الرفاق  .
الحمار           : " يهتف " يعيش ملك الإخاء  .
الجميع : " يصفقون " يعيش .. يعيش .. يعيش  .
الملك             : أيها الرفاق  .
الدب             : أصغوا رجاءاً ، أصغوا  .
الملك             : إن أعداءنا مازالوا أقوياء ، ولكننا أقوى
                     منهم ، فنحن نناضل من أجل قضية
                    عادلة وسوف ننتصر " تصفيق " شكراً.

                          تصفيق مستمر ، الملك يعود إلى
                          مكانه ، فيصافح الأسدان بحرارة

الحمار           : رائع ، رائع  .
الأرنب          : كلمة قيمة ، نحن نقف على عتبة ..
الحمار           : " يقاطعه " الملك لم يقل عتبة  ، بل
                     أعتاب ..
الأرنب          : وما الفرق  ؟
الحمار           : لا تقل ما الفرق ؟ هذا تحريف  .
الغزال           : هذا جمود عقائدي ، علينا أن نشجع  .
الحمار           : " يقاطعه " لا تجادل الملك قال أعتاب ،
                      ولم يقل عتبة .
الثعلب           : " فوق المنصة " أيها الرفاق ، وردت
                     برقية من  التنظيمات السرية للطيور ،
                     هذا نصها  : الرفيق  العزيز ملك
                    الإخاء ، نحن ممثلي التنظيمات السرية  
                    للطيور ، نحيي مؤتمركم ، ونعلن وقوفنا
                    معكم في نضالكم العادل من أجل
                    الإخاء والمساواة والسلام "تصفيق "أيها
                    الرفاق يتفضل الرفيق العزيز ،  مؤلف
                    الكتاب ، الإخاء لماذا ؟ لإلقاء كلمته .

                           الثعلب يصفق ، الجميع ينهضون،
                            الأسد ذو النظارة يصعد المنصة

الأسد ذو النظارة :أيها الرفاق الأعزاء ، كنت أود أن
                        أتقدم إلى مؤتمركم التاريخي هذا ،     
                        بتقرير شامل عن منجزاتنا في حقلي
                        الثقافة والإعلام ، لكني مشغول
                        بوضع كتابي القيم " الإخاء لماذا ؟"
                        والحقيقة أنني لا أكتبه بنفسي ، وإنما
                        أمليه على رفيقنا الثعلب ، فأنا في
                        الحقيقة .. أمي  .
الحمار           :  رائع  ، رائع  .
الغزال           : لا أفضل من الحقيقة  .
الأرنب          : صحيح  .
الأسد ذو النظارة : أيها الرفاق  .
الدب             : أصغوا رجاء ، أصغوا  .
ذو النظارة      : سأقص عليكم المأساة ، التي جعلت مني
                     مناضلاً من أجل الإخاء  .
الأرنب          : الله ، سمعت أنها مأساة رائعة  .
الغزال           : ملحمة  .
الحمار           : ما معنى ملحمة  ؟
الأرنب          : " باستنكار " ألا تعرف  ؟
الحمار           : كلا ، ما معناها  ؟
الأرنب          : معناها " بحرج " الحقيقة أنا أيضاً لا
                     أعرف  .
ذو النظارة      : منذ شهرين تقريباً ، خرجت مع رفيقي أسد الملاحم : كنا جائعين ، فرأينا قردة صغيرة ،
                    إنها ممتلئة ولذيذ .. عفواً ، كنا وقتها ما
                    نزال متوحشين ، تقدمنا منها بهدوء ،
                    فصرخت بها أمها أن تهرب ،لكن القردة
                    الصغيرة تحولت إلى مزق ،قبل أن تفهم
                    شيئاً من  صراخ أمها  .
الأرنب          : " يتمتم " متوحش  .
الحمار           : هش  .
الأرنب          : تصور أمك بين مخالبه  .
الحمار           : ولماذا أتصور ؟ لقد أكل خالتي  .
الغزال           : لعل ما يقصه ملحمة .
الحمار           : ملحمة  !
الأرنب          : لن أحبها حتى ولو كانت ملحمة  .
ذو النظارة    : وتحت أنظار الأم الباكية ،  جلست أنا
                    وصديقي أسد الملاحم ، نلتهم القردة 
                    الصغيرة الممتلئة .
الأرنب          : " يتمتم " وحش قاتل  .
الغزال           : لا ترفع صوتك  .
الأرنب          : لم أعد أحتمل .
الدب             : هش  .
الأسد ذو النظارة : وكالسيف انغرز شيء في حلقي ،
                     فأخذت أتلوى من الألم وسمعت هاتفاً
                     من السماء ،يصيح بي ، أيها المتوحش
                    ، ماذا جنت هذه القردة
                    الصغيرة  لتمزقها هكذا ؟
 الأرنب         : " متألماً " آه  .
الأسد ذو النظارة : ولولا رفيقي ، أسد الملاحم ، لمت ،
                     فقد مد يده ،  وأخرج العظم من حلقي  .
الأرنب          : " متمتماً " ليتك مت  .
الغزال           : أصغ ِ.. أصغ ِ .
الأسد ذو النظارة : وفجأة توهجت الحقيقة أمام عيني ،
                     فذرفت الدموع حارة ، وعدت ، كما
                     يقول رفيقنا الثعلب،نقياً كالمطر .
أسد الملاحم    : هذا شعر منثور  .
الثعلب           : " يبتسم " تعلمت منك  .
أسد الملاحم    : أنت أستاذنا جميعاً  .
الثعلب           : عفواً ، عفواً .
الأسد ذو النظارة : أيها الرفاق ، لقد سقط العالم القديم ،
                    فلنناضل من  أجل عالمنا الجديد ، عالم
                    الأخوة والمساواة والسلام  " تصفيق " 
                    شكراً .
الغزال           : يا للأسد الطيب  .
الحمار           : كانت عيناه مليئتين بالدموع  .
الأرنب          : لم أكن أعرف ، أن الأسود تبكي مثلنا  .
الدب             : هش  .
                             الأسد يعود إلى مكانه فيصافحه
                         الأسدان ، الثعلب يقف على المنصة

الثعلب           : قال أسد الإخاء ، في خطابه التاريخي ،
                     إن أعداءنا   مازالوا أقوياء ، لكننا أقوى
                     منهم ، أيها الرفاق ،أن  جبهة الأعداء ،
                    عقدت مؤخراً اجتماعاً موسعاً فأعلن
                    ممثل الذئاب شجبه للمؤتمر ،واتهم النمر
                    الأرقط ملكنا بالجنون ونددت الأفعى 
                    بمبادئنا ووصفتها بالهرطقة والضلال
                     أيها الرفاق ، نحن نعمل في ظروف
                     صعبة ، ولكننا واثقون من النصر  .
الأرنب          : " يرتجف " آ آ آ   .
الحمار           : ما الأمر  ؟
الأرنب          : لا شيء  .
الحمار           : أنت ترتجف  .
الأرنب          : الجو بارد  .
الحمار           : نحن في تموز  .
الأرنب          : إنني في شباط  .
الحمار           : لقد جنّ  .
الأرنب          : الملاعين ، لقد خدعوني ، لن يتسنى لي
                     أن آكل الجزرات الخمس  .
الثعلب           : يتفضل أسد الملاحم لإلقاء كلمته  .

                           الثعلب يصفق ، فيصفق الجميع
                             بفتور ، الأسد يصعد المنصة

أسد الملاحم : أيها الرفاق الأعزاء ، سأتحدث بإيجاز عن
                   الأدب  الجديد في الغابة ، ودوري البارز
                   فيه ، إنني لا أود أن أمتدح نفسي ، ولكني
                   واثق أن النقاد سيذكرون دائماً ، أن
                   ملحمتي الخالدة مأساة قردة ، علامة 
                   مضيئة في تاريخ الأدب ، إنني
                   أضع الآن ملحمة جديدة ، أمجد فيها
                   نضالنا العادل " يرتفع بالتدريج صخب
                   في الخارج " من  أجل الأخوة والمساواة 
                   والسلام  .

                        يسكت أسد الملاحم ، الهلع يسود
                        الجميع ، الملك يندفع إلى المنصة 

الأرنب          : يا إلهي  .
الملك             : أيها الرفاق  .
الحمار           : لقد نصحتني أمي ، لكني كالعادة ..
الأرنب          : هذا شرك  .
الغزال           : لقد انتهينا  .
الملك             : أيها الرفاق ، أرجوكم  .
الدب             : " يصيح " أصغوا إلى الملك  .
الملك             : ابقوا في أماكنكم ، لا تخافوا ، إنني
                     معكم  .

                        تفر معظم الحيوانات ، يدخل النمر
                           والذئب ، مع عدد من الفهود

النمر             : " للملك " طبت صباحاً  .
الملك             : أبعد هؤلاء الغوغاء  .
النمر             : هؤلاء ليسوا غوغاء ، إنهم جند الملك  .
الملك             : أنا الملك  .
النمر             : لقد كلفت أن أبلغك ، بأنك لم تعد ملكاً  .
الملك             : كيف تجرؤ ؟
النمر             : هذه هي الأوامر  .
الملك             : لن تفلتوا من العقاب  .
النمر             : عفواً ، لدي أمر صريح بفض
                     المؤتمر،وأخذك  مخفورا ً " للفهود "
                     خذوه  .
الدب             : " منفعلاً " لا تلمسوه  .
النمر             : صه  .
الدب             : لن ..
النمر             : " يقاطعه " قلت لك ، صه ، ما الذي
                     حشرك أنت بينهم ؟ إنني أعرف أباك ،
                     إنه دب ذواقة ، لم أكن أعرف أن ابنه
                     سيكون مناضلاً من أجل الحشائش  .
الدب             : نحن نناضل من أجل مثل عظيمة  .
النمر             : أسكت ، لست هنا لأسمع ثرثرتك  .
الدب             : " غاضباً " لن تجبرني على ..
النمر             : " للفهود " أبعدوه  .
فهدان            : " يأخذان الدب بعيداً " تعال معنا  .
النمر             : " للملك " هؤلاء جندك ، يا مولاي  ؟
الملك             : ليس هؤلاء جندي ، وإنما رفاقي  .
النمر             : عندما كنت ملكاً ، كان لديك جند
                      ورعايا  .
الملك             : نحن نبني عالماً جديداً ، عالماً بلا جند ،
                     ولا رعايا،  عالماً يسوده الإخاء و ..
النمر             : والجوع  .
الملك             : لن نأكل بعضنا لنشبع  .
النمر             : هذه سنة الحياة  .
الملك             : بل سنة الهمجية ، نحن ندعو إلى الإخاء
                     و ..
النمر             : نحن أيضاً ندعو إلى الإخاء  .
الملك             : نحن ندعو إلى الإخاء بين الجميع  .
النمر             : هنا نختلف ، الإخاء نعم ، بين الجميع
                      لا.
الملك             : " يصمت " ....
النمر             : " يحملق في الجميع " يوم غد سيقيم
                     الملك  حفلاً ،  سيكون بعضكم ضيوفاً ،
                     وسيكون بعضكم الآخر طعاماً ، أنتم
                     أحرار ، اختاروا "  يبتسم ساخراً "
                     لنستعرض جند الإخاء " لأسد الملاحم
                     " ما رأيك في الإخاء ؟
أسد الملاحم    : " يتمتم " كلنا مع الإخاء  .
النمر             : بين الجميع ؟
أسد الملاحم    : " متمتماً " الحقيقة ..
النمر             : لقد سمعنا الكثير عن قصتك المأساة  .
أسد الملاحم    : إنها ملحمة  .
النمر             : وملحمتك الجديدة ؟
أسد الملاحم    : " يرمق الأسد ذا النظارة " ....
النمر             : لنسمها ، الصياد  .
أسد الملاحم    : ماذا تعني ؟
النمر             : اسأل رفيقك ذا النظارة  .
ذو النظارة      : أرجوك ، نحن ..
النمر             : " للملك " اسألهما عن ملحمتهما
                     الجديدة.
أسد الملاحم    : أية ملحمة ؟
النمر             : الملحمة التي تخجلان من إذاعتها ، لأنه
                      تتناف مع  مبدأ الإخاء بين الجميع  .
ذو النظارة      : هذا كذب  .
النمر             : من أين لك هذه النظارة ؟
ذو النظارة      : " متلعثماً " آ آ آ  .
النمر             : تكلم ، أنت لم ترتكب جرماً  .
ذو النظارة      : لم يشبعنا الجزر ، ف ..
النمر             : فرأيتما صياداً ، يضع على عينيه
                     نظارة.
أسد الملاحم    : كان يحمل بندقية ، وكان على وشك أن
                     يقتل أحد رفاقنا  .
النمر             : فقتلتماه  .
أسد الملاحم    : طبعاً  .
النمر             : يا للشهامة ، وبعد ذلك  ؟
أسد الملاحم    : كنا جائعين  .
النمر             :باسم الملك أدعوكما إلى حفل التتويج ،
                     الذي سيقام غداً  .
أسد الملاحم    : " يتمتم " شكراً  .
ذو النظارة      : " يتمتم " شكراً  .
النمر             : تفضلا ، أنتما حران  .

                     الأسدان يطأطئان ، ويخرجان ، النمر
                            ينظر إلى الثعلب ، ويبتسم

النمر             : لقد قرأ الملك بعض كتاباتك  .
الثعلب           : الملك !
النمر             : إن جلالته معجب جداً بك  .
الثعلب           : شكراً جزيلاً  .
النمر             : وقد كلفني جلالته أن أبلغك ، بأنه أنيط
                      بك شرف إعداد خطاب العرش  .
الثعلب           : هذا شرف كبير  .
النمر             : حول العهد الجديد ، والإخاء الدائم "
                      يبتسم "  ليس بين الجميع طبعاً  .
الثعلب           : أرجو أن ترفعوا إلى جلالة الملك أنني
                     رهن إشارته.
النمر             : " للذئب " قدموا له دجاجة " للثعلب "
                     هل تكفي دجاجة واحدة ؟
الثعلب           : " يطأطىء رأسه " الأمر لكم  .
النمر             : لتكن دجاجتين،واخلوا منطقة البحيرات
                     ليتفرغ لإعداد خطاب العرش
                     "للثعلب"  تفضل.  .
الثعلب           : " يخرج " ....
النمر             : " يدنو من الدب " إذهب إلى أبيك،
                      وأخبره بأنه مدعو إلى حفل التتويج  .
الدب             : " يشيح بوجهه " ....
النمر             : اذهب  .
الدب             : لن أذهب  .
النمر             : ماذا !
الدب             : قلت لن أذهب  .
النمر             : أنت إذن مناضل عنيد  .
الدب             : عندما يتحكم أمثالك بالغابة، يجب أن
                      يقف كائن ما ويقول ، لا  .
النمر             : هكذا ؟
الدب             : من أنت لتركع الآخرين ، وتشوههم ؟
النمر             : سأريك إذن كيف يكون التشويه" للفهود
                     "  روضوه .
الفهود            : " يكيلون للدب ضربات موجعة " ....
الدب             : " يقاوم دون أن يصرخ " ....
الملك             : أيها الوحوش  .
النمر             : اضربوه  .
الملك             : دعوه ، دعوه  .
النمر             : اضربوه بشدة  .
الملك             : إنهم يقتلونه ، أوقفهم  .
النمر             : ليكن عبرة لغيره  .
الدب             : " ينهار " آه  .
النمر             : أرموه في النهر  .

                            الفهود يخرجون بالدب ، النمر
                            يحدج الحمار والغزال والأرنب

النمر             : قدموا أنفسكم غداً إلى نائب الملك  .
الحمار           : أنا يتيم  .
الأرنب          : لقد غرروا بنا  .
الغزال           : استغلوا براءتنا  .
الأرنب          : أتوسل إليك  .
الغزال           : ارحمنا ، وارحم أولادنا  .
الحمار           : أنت لا تعرف اليتم ، إنه مرّ  .
النمر             : كفى  .
الجميع           : " يصمتون " ....
النمر             : قدموا التماساً بالعفو إلى جلالة الملك ،
                      وسيعفو عنكم  .
الغزال           : شكراً سيدي  .
الحمار           : الحمد لله  .
الأرنب          : شكراً ، لكن من سيكتب الالتماس ؟
الغزال           : حقاً ، من سيكتبه ؟
الأرنب          : إنني لا أجيد الكتابة  .
الحمار           : وأنا شخصياً .. حمار  .
الغزال           : وأنا بطل أولمبي ، لا أجيد غير
                     الركض.
النمر             : اذهبوا إلى الثعلب ، واطلبوا منه أن
                      يكتب لكم الالتماس  .
الجميع           : " يضجون فرحين " شكراً ، شكراً يا
                      سيدي  .
النمر             : هيا الآن ، اذهبوا  .

                            الجميع يخرجون ، الأسد والنمر
                                ينظر  أحدهما  إلى  الآخر

النمر             : مولاي  .
الملك             : لست مولاك  .
النمر             : أنت أسد  .
الملك             : دعني  .
النمر             : لم تفت الفرصة بعد ، إن جلالة الملك ..
الملك             : لن أسهم في أكل رفاقي على مائدة الملك
                     المنتصر.
النمر             : هذا مؤسف ، تفضل معي ، أنت معتقل .
الملك             : " لا يتحرك " ....
النمر             : أنت تضطرني لاستخدام العنف معك "
                     أصوات رصاص في الخارج " أيها
                     الذئب " ترتفع أصوات الرصاص " 
                     أيها الذئب  .
الذئب            : " يدخل لاهثاً " سيدي  .
النمر             : ماذا يجري ؟
الذئب            : الصيادون يهاجمون ..
النمر             : الصيادون !
الذئب            : إنهم كثيرون ، من الأفضل أن ..
النمر             : " للملك " أتسمع ما يجري ؟ سيقتلك
                      الصيادون.
الملك             : " لا يريم " ....
النمر             : إنهم قريبون ، هيا ، هيا  .
الملك             : " يشيح عنه " ....
النمر             : فلنهرب ، هيا ، هيا  .

                                  الجميع يهربن ، الملك
                                 وحده ، أصوات رصاص  


                                            ستار
                                        

ليست هناك تعليقات: