لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 20 يوليو، 2015

"أنا وقطتي جِلْجِلَة " قصة للأطفال بقلم : د.عبير حسن عواد

أنا وقطتي جِلْجِلَة ..
قصة ورسوم : عبير حسن عواد



وقفت بُثينة أمام المرآة تنظر لنفسها ، وقد ارتدت فستاناً منقوش بزهور رقيقة جميلة ، أعدته أمها لها كى ترتديه فى حفل عيد ميلاد صديقتها أروى ، تلفتت يميناً ويساراً ثم نظرت لقطتها جلجلة التي تقف بالقرب منها وقالت : ينقصنى شىء ! أين هو ؟ أين هو يا جِلْجِلَة ؟

 توجهت بسرعة إلى دولاب ملابسها ، مدت يدها داخل أحد الأدراج ، وأخرجت علبة صغيرة تحتفظ فيها بسلسلتها الفضية ذات القلب الأزرق ، الذى تضع بداخله صورة صغيرة جداً لقطتها الشقية جِلْجِلَة التي تُحبها كثيراً ، اقتربت من قطتها ومدت يدها لتمسح علي رأسها برقة . ثم وضعت السلسلة حول رقبتها وقالت لأمها : هكذا أكون جميلة . قالت الأم وهى تنظر لابنتها بحنو بالغ : أنت دوماً جميلة يا بُثينة.

وفى المساء ذهبت بُثينة للحفل ، التف الجميع حول المائدة التى تتوسطها تورتة عيد الميلاد المغلفة بالشوكولاتة وحبات الفراولة الحمراء . ووقفت بثينة بجانب صديقتها أروى . انطفأت الأنوار ، وغنى الجميع : سنة حلوة يا جميل .. سنة حلوة يا أروي .. يلا حالاً بالاً هنوا أبو الفصاد .. هيكون عيد ميلاده الليلة .. أسعد الأعياد فليحيا أبو الفصاد .. هييييييييه .
 واندفع الجميع نحو التورتة في الظلام ليُطفئوا الشموع الملونة الجميلة . وفي هذه الأثناء انقطعت سلسلتها وسقطت على الأرض . وعندما أضيئت الأنوار انشغل الجميع بتقديم التهنئة لأروى ، وبتناول حلوى عيد الميلاد ، عدا بُثينة التى انشغلت فى البحث عن سلسلتها ذات القلب الأزرق التى بداخلها صورة جِلْجِلْة . وللأسف .. وجدت بُثَيْنة السلسلة مُلقاة علي الأرض .. ولم تجد القلب الأزرق معها . وحزنت كثيراً علي ضياع صورة قطتها الموجودة بداخله .

عادت بُثينة إلى منزلها حزينة لضياع القلب الأزرق ، بعد أن وعدتها أروي أنها ستبحث عنه ، بعد انتهاء حفل عيد الميلاد وذهاب الأصدقاء . وقبل أن تذهب إلي النوم ، حكت لأُمها كيف انقطعت السلسلة وضاع القلب الأزرق ، والأهم من ذلك أنها فقدت الصورة الصغيرة التي كانت تحبها لجلجلة .
 ابتسمت الأم وهي تقول : لا داعِ للحزن يا بُثينة .. لقد ضاعت الصورة ، ولكن جلجلة الحقيقية موجودة معنا الآن . وقبل أن تذهب الأم للنوم .. رن جرس التليفون .. قفزت بُثَيْنة من سريرها ، وأمسكت بالسماعة ، وصرخت في سعادة .. لقد وجدت أروي صورة جلجلة يا أُمي .. لقد وجدت القلب الأزرق ، ثم حضنت قطتها الجميلة جِلْجِلَة وابتسمت وهي تقول  : الآن أصبح عندنا الأصل ، والصورة ..  هيا يا صديقتي .. حان وقت النوم في سعادة .  


ليست هناك تعليقات: