لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 21 أكتوبر، 2012

" رائـحـة غـريـبـة جــــدا !!" قصة للأطفال بقلم : محمد حبيب مهدي


  رائـحـة غـريـبـة جــــدا !! 
 محمد حبيب مهدي 

في البدء ، أنصحكم أصدقائي وأنتم تمرون من شارعنا وبالضبط أمام بيتنا أن يسد كل واحد منكم أنفه ، والا سيشم رائحة مامثلها رائحة ، طبعا لأنها رائحة نتنة لا يمكن أن تحتمل !! هذه الرائحة جلبتها القمامة التي ياتي بها البعض ويضعها بالقرب من بيتنا ، فراحت تبث سمومها داخل البيت وفي الشارع !! حتى أصبحت قضية أبي الاولى وشغله الشاغل يوميا ، لكنه لم ينس اسلوبه  الجميل مع كل شخص يحاول أن يضع قمامة بيته في المحل الصحيح  .. ذات يوم  دهش أبي  وهو يرى  كيس قمامة  وضع جنب سياج البيت ، وبكل هدوء حملها و نقلها بعيدا ، وفي اليوم التالي تكررت تلك القصة فاغتاض أبي وراح يتكلم بصوت عال ليسمع أهل الزقاق .. لكنه في اليوم الثالث حين رأى كيس القمامة ضجر كل الضجر وتعصب كثيرا ، وعلى الفور، دق باب الجيران فخرجت صبية ، فسألها أبي : ( من منكم وضع  القمامة تلك ؟ )  أجابته الصبية بارتباك : ( لا أعرف ياعم ! ) .. صمت أبي لحظات ثم سال أحد  الصبية القريبين منه ( هل أنتم من وضعها ؟ ) أجاب الصبي : ( كلا ياعم ، نحن نضعها بعيدا هناك ) . .. في تلك الاثناء ، خرجت ( أم ستار ) من بيتها فقال لها أبي : ( أم ستار . لماذا لاتحكين مع ابنتك ؟ ) قالت : ( ومابها ؟ ) . قال غاضبا : ( نحن نريد أن نتساعد سوية لكي نبعد الاوساخ في مكان بعيد ، لانها تنقل الامراض الخطرة فتاتي ابنتك وتضعها بالقرب من سياج البيت ، أنظري لتلك القمامة ، أترضين بهذا ؟ ) . .. وعلى الفور أندهشت ( أم ستار) من فعل ابنتها وقالت : ( يا ..  مع الاسف ، والله أنا شككت بهذا لانها هذه المرة لم تتاخر برمي الاوساخ ، أنا آسفة يا ( أبو أحمد ) ، وسأوبخها اذا كررتها مرة اخرى .).. أبتسم أبي في نفسه كثيرا لانه عرف من وضع الاوساخ جنب السياج !! . في حين أخذت ( أم ستار)  وجمعت الاوساخ التي وضعتها ابنتها قرب السياج ورمتها بعيدا .

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

قصة ذات معنى ومغزى كلماتها موحية وهي قصة تربوية وتعليمية وترفهية ممتازة وموقع ممتاز ...أبوبكر من هوات كتابة القصة والمسرح للأطفال الجزائر