لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 25 نوفمبر، 2010

"في بيتنا مكتبة" قصة للأطفال بقلم الطيب أديب



"في بيتنا مكتبة" 
 بقلم : الطيب أديب

الأشقاء زينب وخالد وفهد يعشقون القراءة ، فهم يقرءون الكتب الجميلة المفيدة ، ومجلات الأطفال الممتعة ليزودوا معلوماتهم ‘ ويحافظون عليها في حجرة المذاكرة في بيتهم المنظم .!
ذات مرة دخل عليهم والدهم فسره ما رأى قائلا :
بارك الله فيكم يا أبنائي ، ما هذه الكتب الجميلة التي أراها ؟
قالت زينب :
إنها كتب وقصص اشتريناها من مصروفنا الخاص الذي تعطيه لنا يا أبى.
فقال لها أبوها :
بارك الله فيكم يا زينب أنت وأخويك على ما قمتم به من عمل نبيل .
وقال فهد :
لقد علمتنا يا أبى كيف نشغل أوقات فراغنا فيما يفيدنا .
وقال خالد :
ونحن يا أبى نقرأ كتبنا الدراسية أولا ثم نطالع فى كتبنا الأخرى لنتسلح للمستقبل بالعلم والأدب .
فقال الوالد مسرورا :
ما أجمل ما أسمعه منكم يا خالد ، وأنا من اليوم سأزيد مصروفكم ، وغدا إن شاء الله أعدكم بهدية ثمينة ستسركم كثيرا .
وفى اليوم التالي وبينما الأشقاء الثلاثة في حجرة المذاكرة ، دخل عليهم والدهم وبجانبه والدتهم ، وهما يحملان كثيرا من الكتب والقصص .
قالت زينب :
ما أجملها هدية !
خرج الوالد وعاد مرة أخرى يحمل( جهاز كمبيوتر )، وهو يقول لهم :
وارجوا ألا يلهيكم هذا الجهاز عن القراءة فى كتبكم المفيدة .
بدت السعادة على وجوه الأشقاء الثلاثة الذين اقبلوا نحو هديتهم الثمينة فرحين بها ..!
قال خالد :
لقد تعلمنا يا أبي في مدرستنا كيف نحسن استخدام هذا الجهاز المفيد ، وهو لا يغنينا أبدا عن القراءة في كتبنا التي نعشقها .
وفى الصباح ذهب الأشقاء الثلاثة لمدرستهم وعندما رجعوا ، دخلوا حجرة المذاكرة فوجدوا مكتبة جديدة ذات أرفف عديدة وبجانبها ثلاثة مكاتب صغيرة ، وبجانب كل مكتب كرسي صغير مريح ، (وجهاز الكمبيوتر) في جانب من الحجرة .
قالت الوالدة :
ما رأيكم في هذه المكتبة ولوازمها ، التي اشتراها لكم والدكم هذا اليوم؟
قالت زينب :
إنها مفاجأة أخرى يا أمي فشكرا لكما ، وما أعظمكما أنت وأبي .
جاء الوالد فأسرع الأشقاء الثلاثة يشكرونه ويدعون له ولوالدتهم بوافر الصحة .
وقال الوالد :
والآن أرجو أن تتعاونوا في تنظيم مكتبتكم وتصنيف كتبكم بأنفسكم ، ليسهل عليكم الحصول على ما تريدونه منها ، بدت المكتبة رائعة ، تزين الحجرة المنظمة .
وقال الأشقاء الثلاثة :" الله : ما أجمل مكتبتنا "..!

ليست هناك تعليقات: