لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 26 مارس، 2014

"النبتة الجديدة" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



  مسرحية للأطفال
النبتة الجديدة
  بقلم: طلال حسن

  "1 "

                            غابة ، يدخل الدب ،
                             يتبعه الدب الصغير

الدب             : يا لله ، ما أغرب هذا المكان .
الدب الصغير  : " يتلفت حوله " حقاً إنه مكان غريب .
الدب             : لنبقَ هنا قليلاً ، فقد نعثر على بعض
                      النباتات النادرة .
الدب الصغير  : لقد ابتعدنا كثيراً ، أخشى أن نتأخر .
الدب             : لا عليك ، الوقت مازال مبكراً .
الدب الصغير  : أنت تعرف أمي ، إنها قلقة عليّ الآن .
الدب             : أخشى أنها قلقة ، لأنك معي .
الدب الصغير  : إنّ أمي ، للأسف ، تصدق ما يقوله
                      الآخرون .
الدب             : هذا مؤسف حقاً ، سأحدثها إذا أردت .
الدب الصغير  : لا أ أرجوك ، دع الأمر لي .
الدب             : الغابة يا بنيّ لنا ، وعلينا أن نعرفها ،
                      ونغنيها ، ونغتني بها .
الدب الصغير  : ليت الجميع ، يا أستاذ ، يدركون هذا .
الدب             : سيدركونه ، إنّ المستقبل معنا .

                            الدب الصغير يبتعد
                            متجولاً بين النباتات

الدب الصغير  : ما أكثر تنوع النباتات هنا ، لابد أنّ
                      دراستها تحتاج إلى وقت طويل .
الدب             : لنتفرغ لها .
الدب الصغير  : " يتوقف ويحملق في نبتة " ....
الدب             : هذا يسعدني ، وأرجو أن يسعدك أنت ..
الدب الصغير  : " يصيح " أستاذ .
الدب             : خيراً .
الدب الصغير  : اكتشفتُ نبتة جديدة .
الدب             : نبتة جديدة !
الدب الصغير  : نعم جديدة .
الدب             : " يبتسم " كان أستاذي يضحك ، حين
                       أعلن عن اكتشاف شيء ، يعرفه
                       الجميع .
الدب الصغير  : تعال ، يا أستاذ ، ولن تضحك .
الدب             : " يتجه نحوه " لنرَ .
الدب الصغير  : أنظر ، يا أستاذ .
الدب             : " يحملق في النبتة مهمهماً " هم م م م  .
الدب الصغير  : لا أعتقد أنّ أحداً قد رأى مثل هذه النبتة
                      من قبل .
الدب             : " مذهولاً " يا لله .
الدب الصغير  : لم تضحك .
الدب             : ولن أضحك " يتمعن في النبتة " حقاً
                      إنها .. نبتة جديدة .
الدب الصغير  : " فرحاً " هذا اكتشاف عظيم ،
                       وسيعرف الجميع أنني ..
الدب             : لا ، لا يا بنيّ ، ليبقَ الأمر سراً بيننا ،
                      لابد أن ندرس هذه النبتة أولاً ،
                       ونعرف حقيقتها .

                                  الدب الصغير يقف
                                    حائراً أمام الدب
      
                                         إظلام

" 2 "

                              الأسد العجوز والثعلب
                               يتمشيان أمام العرين

الأسد             : لا ، لا يا عزيزي ، لستُ معك .
الثعلب           : كل الدلائل ، يا مولاي ، تؤكد ..
الأسد             : تأكدوا من حقيقتها ، إنّ الغابة لم تخل
                      يوماً من نباتات غريبة .
الثعلب           : الأمر خطير ، يا مولاي .
الأسد             : هذا تهويل .
الثعلب           : إنّ البعض بدأ يلتف حولها .
الأسد             : ليلتف حولها من يشاء ، هذا لا يخيفنا .
الثعلب           : قد يكون الأعداء ، يا مولاي ، وراء
                      هذه النبتة .
الأسد             : الأعداء !
الثعلب           : وقد يكون لهم أعوان هنا .
الأسد             : " متردداً " هراء .
الثعلب           : مولاي ، لقد تشكلت عدة جمعيات
                      سرية ، لم نعرف عددها بالضبط ،
                      تحت اسم .. النبتة الجديدة .
الأسد             : " يبدو متوتراً " لعلها جمعيات كلمات
                      .. كلمات .. كلمات .
الثعلب           : أخشى أنّ الأمر ليس مجرد كلمات ، يا
                      مولاي .
الأسد             : " يحملق فيه " أفصح .
الثعلب           : قال الدب ..
الأسد             : الدب ثانية !
الثعلب           : قال ، يا مولاي ، إنّ هذه النبتة غنية
                     بالمواد البروتينية ، وأنّ أكلها قد يغني
                     عن أكل اللحوم .
الأسد             : " يهمهم " هم م م م  .
الثعلب           : هذه هي البداية ، يا مولاي .
الأسد             : مهما كان الأمر ، تحقق بنفسك من كلّ
                      ما يقال ، وابلغني بالحقيقة .
الثعلب           : " ينحني للأسد " أمر مولاي .

                               الثعلب يخرج ، الأسد
                                العجوز يقف مفكراً
                                         إظلام
" 3 "

                                بيت الدب ، يدخل الدب
                            والدب الصغير يحملان سلتين

الدب             : " يضع السلة على الأرض " يا إلهي ،
                      آه ظهري يكاد ينقصم .
الدب الصغير  : " مازحاً " أبي يعترف بأنه صار
                        عجوزاً .
الدب             : لستُ أباك .
الدب الصغير  : " يقدم له السلة مبتسماً " تفضل .
الدب             : شكراً " يضع السلة على الأرض " أنا 
                     أتعبتك معي .
الدب الصغير  : لكل شيء ، يا أستاذ ثمنه .
الدب             : أرجو أن يكون الثمن مجزياً .
الدب الصغير : مجزياً جداً ..المعرفة.
الدب             : " يضحك " لو أن زوجتي تسمعك ،
                      لقالت ، إنني أخدعك .
الدب الصغير  : " يضحك " هذا ما قد تقوله أمي أيضاً.

                          تدخل الزوجة ، وتحدق
                              في الدب مغتاظة

الزوجة           : أسمعك تتحدث عني .
الدب             : " يكتم ضحكته " ذكرنا القط .
الدب الصغير  : " وهو يخرج مسرعاً " إلى اللقاء .
الدب             : " يلوح له " إلى اللقاء .
الدب الصغير : " من الخارج " في نفس الموعد .
الدب             : خذي هاتين السلتين إلى الداخل .
الزوجة           : سمك .. و .. عسل .
الدب             : أنت تعرفينني ، قبل أن ترتبطي بي .
الزوجة           : لا عليك ، لقد نسيت طعمهما .
الدب             : إنني دائم البحث عن الحقائق ، و ..
الزوجة           : والمتاعب .
الدب             : " يحملق فيها متسائلاً " ....
الزوجة           : لقد أرسل الثعلب في طلبك .
الدب             : هذه ليست أول مرة .
الزوجة           : ولن تكون الأخيرة ، إنّ نبتتك تقلقهم .
                              الدب يلوذ بالصمت ،
                             وهو يحدق في زوجته 
                                      إظلام
  " 4 "

                             وسط الغابة ، يدخل
                           الأسد العجوز والثعلب

الأسد             : المسافة طويلة " يتنفس بعمق "
                      ليست طويلة جداً " يبتسم " لعي
                      شخت .
الثعلب           : لا يا مولاي .
الأسد             : أخشى أن يكون دور أمي قد حان .
الثعلب           : إنني أعرفكم ، يا مولاي ، دائم التفاؤل.
الأسد             : هذه سنة الحياة " ينظر إلى الثعلب "
                      أرجو أن لا أندم على عمل بنصيحتك .
الثعلب           : لن تندم ، يا مولاي ، إنّ شجاعة ابنكم
                     الكبير ، تنزل الرعب بالأعداء .
الأسد             : إنّ ما يخيفني من ابني ، هو ما تسميه
                     أنت .. شجاعته .
الثعلب           : " يتوقف قرب النبتة " النبتة ، يا
                      مولاي .
الأسد            : " يتأمل النبتة " حقاً إنها جديدة .
الثعلب           : لكنها خطرة ، يا مولاي .
الأسد             : هذا ما قلته عن فرس النهر .
الثعلب           : مهما يكن ، يا مولاي ، فقد كانت تعكر
                     عليكم الماء .
الأسد             : فأبادها ابني .. الشجاع .
الثعلب           : مئة بريء ميت ، ولا متهم يمكن أن
                      يكون خطراً .
الأسد             : هذه حكمة تقطر دماً .
الثعلب           : عفواً مولاي ، إنها حكمة الأسد العظيم
                      .. جدكم .
الأسد             : " يبدو متألماً " آ .. ي .
الثعلب           : " يمد يده إلى الأسد " مولاي .
الأسد             : " يتراجع " ر ، إنني بخير " يتداعى
                     " آآ .. ه .
الثعلب           : اسمح لي " يسنده " مولاي .
الأسد             : لا عليك ، سأكون بخير .
الثعلب           : أنت بخير فعلاً ، يا مولاي .
الأسد             : استمر في التحقيق ، لكن .. بمزيد من
                      التأني .. و .. الدقة " يتأوه " آه .
الثعلب           : مولاي .
الأسد             : خذني .. إلى العرين .. وأرسل من
                      يستدعي ابني .. ولي العهد .
الثعلب           : أمر مولاي .

                                  الثعلب يسند الأسد
                                 العجوز ، ويخرج به
                   
                                          إظلام

" 5 "

                                العرين ، الأسد يرقد ، ولي
                             العهد ، والثعلب ، والقرد جانباً

القرد             : الملك للأسف متعب ، لقد أعطيتُ
                      جلالته الدواء : وقد استغرق في
                      النوم ، سأعود جلالته يوم غد .
ولي العهد       : شكراً .
القرد             : " ينحني " طبتم مساء ، يا مولاي .
ولي العهد       : " يوميء برأسه " ....
الثعلب           : مع السلامة .
القرد             : " يتراجع قليلاً ، ثم يخرج " ....
ولي العهد       : يبدو أنّ أبي ..
الثعلب           : لقد احتطنا لأي طاريء ، يا مولاي .
ولي العهد       : هذا ما أريده .
الثعلب           : إنّ كلّ شيء على ما يرام .
ولي العهد       : يبقى شيء واحد .
الثعلب           : " متسائلاً " مولاي ؟
ولي العهد       : النبتة الجديدة .
الثعلب           : آه .
ولي العهد       : إنها شوكة في جنبي .
الثعلب           : سأكسر هذه الشوكة ، بطريقتي .. يا
                     مولاي .
ولي العهد       : تصرف ، لا أريد أثراً لهذه النبتة في
                     الغابة .
الثعلب           : أمر مولاي .

                              الثعلب ينحني أمام ولي
                            العهد ، ثم يخرج مسرعاً
        
                                        إظلام
  " 6 "

                                الثعلب والدب ، العرين
                                   يلوح في المؤخرة
         
الثعلب           : ليتك تعرف مكانتك عندنا .
الدب             : أعرف ، سيدي ، فقد استدعيت ، في
                      الفترة الأخيرة ، أكثر من مرة .
الثعلب           : إنني أخاف عليك ، لقد تغير الوضع .
الدب             : شكراً ، لكني لا أفعل ما يدعو إلى
                     الخوف .
الثعلب           : يبدو أنك لا تقدر خطورة موقفك .
الدب             : هذا عملي ، وأنا أمارسه في الغابة ،
                      منذ سنين طويلة .
الثعلب           : هناك من يرى ، أنك تخفي معلومات
                      عن الملك .
الدب             : ليس لديّ ما أخفيه عن أحد .
الثعلب           : وما يسمى .. النبتة الجديدة ؟
الدب             : يبدو أنّ لها فائدتها للغابة .
الثعلب           : الملك هو الغابة .
الدب             : " يصمت " ....
الثعلب           : إنّ ولي العهد ، وأنت تعرفه جيداً ، لن
                      يتهاون مع من قد يسيء ..
الدب             : لكني لم ..
الثعلب           : لم يتهمك أحد بشيء ، حتى الآن .
الدب             : لا داعي للتلويح ، أنت تريد شيئاً
                      محددا ً، قله بصراحة .
الثعلب           : إنني أعرفك حريصاً ، متعقلاً ،
                      لنتعاون .
الدب             : إنّ يديّ ممدودتان دائماً للخير .
الثعلب           : نحن نبحث عن حقيقة النبتة ، من جاء
                      ببذرتها ؟ من زرعها ؟ من يرعاها ؟
                      من يلتف حولها ؟ من ..
الدب             : عفواً ، هذه الأسئلة لن تجد إجاباتها
                      عندي .
الثعلب           : مهلاً ، يا أستاذ ، مهلاً ، فولي العهد لا
                      يوافقك على هذا الرأي .
الدب             : ما قلته هو الحقيقة .
الثعلب           : الحقيقة لا تتعارض مع الملك .
الدب             : " يصمت " ....
الثعلب           : أنصحك كصديق ، والفرصة ما زالت
                      أمامك ، أن تعيد النظر في موقفك .
الدب             : لا أستطيع أن أقول ما لا أعرفه .
الثعلب           : من جاء ببذرة هذه النبتة ؟ اللقلق أم
                     الحمامة أم السنجاب ؟ أم ..
الدب             : اسألوهم .
الثعلب           : هذا ما نفعله الآن .
الدب             : " يهم بالانصراف " عمت صباحاً .
الثعلب           : صدقني ، إنني أخاف عليك ، ولا أريد
                     أن يفرط بك .

                          الدب يمضي إلى الخارج ،
          الثعلب يبقى وحده

                                      إظلام

" 7 "

                            ولي العهد والثعلب
                            يقفان خارج العرين

الثعلب           : خيراً ، يا مولاي ، رأيت القرد يدخل
                      ثانية على الملك .
ولي العهد       : إنّ حالة أبي خطيرة .
الثعلب           : أرجو لجلالته الشفاء .
ولي العهد       : " يرمقه بنظرة حازمة " الوقت يمرّ ،
                      والشوكة لم تكسر بعد .
الثعلب           : ستكسر ، يا مولاي ، إنهم بين أيدينا .
ولي العهد       : لقد فرّت الحمامة .
الثعلب           : الحدأة تطاردها ، ولن تدعها ..
ولي العهد       : وأفلت اللقلق .
الثعلب           : لكن السنجاب ما زال في قبضتنا .
ولي العهد       : كان عليكم أن لا تدعوا اللقلق
                    اللعين يفلت ، دون أن يعترف بالحقيقة.
الثعلب           : لقد حاولنا جهدنا ، يا مولاي ، لكنه لم
                     يحتمل .. التحقيق .
ولي العهد       : حذار ، لا أريد للسنجاب أن يموت مثل
                     اللقلق ، قبل أن يعترف .
الثعلب           : أمر مولاي .
ولي العهد       : ضيقوا عليه " يرمق الثعلب " أريد أن
                      تكون له علاقة بالدب .
الثعلب           : مولاي !
ولي العهد       : لقد سمعتني .
الثعلب           : " ينحني " مولاي .


                             الثعلب يخرج ، ولي
                               العهد يبقى وحده 

                                      إظلام 

" 8 "

                             غرفة في السجن ،
                          الثعلب ، الذئب بالباب

الثعلب           : " للذئب " ناده .
الذئب            : أمرك ، سيدي " للسنجاب " أدخل .
السنجاب        : " يدخل قلقاً " ....
الثعلب           : أرجو أن تكون مرتاحاً .
السنجاب        : إنني في السجن .
الثعلب           : هذا خيارك .
السنجاب        : مثلي لا يختار السجن .
الثعلب           : يمكنك أن تخرج الآن .
السنجاب        : ليت الأمر بيدي .
الثعلب           : قل الحقيقة ، واخرج .
السنجاب        : لقد قلتُ ما أعرفه .
الثعلب           : أريد الحقيقة .
السنجاب        : أقسم ..
الثعلب           : لا تقسم ، لن يفيدك القسم .
السنجاب        : " يصمت " ....
الثعلب           : لدينا معلومات تقول ، أنك خرجت ، قبل
                      أشهر ، من الغابة .
السنجاب        : نعم ، خرجت .
الثعلب           : والتقيت بسنجاب من الغابة العدوة .
 السنجاب       : إنه ابن عمي .
الثعلب           : لقد خرجت بدو إذن .
السنجاب        : لم أعرف ..
الثعلب           : بل تعرف ، وتعرف أنّ ابن عمك هذا ،
                      سنجاب خطر .
 السنجاب       : لا .. لا .
الثعلب           : لقد هرب والداه من الغابة ، وولد هو
                      في الغابة العدوة .
السنجاب        : إنه سنجاب مسالم ، يحب هذه الغابة ،
                      ويتمنى أن يعود إليها .
الثعلب           : نحن لا نريده .
السنجاب        : لكن ..
الثعلب           : كفى .
السنجاب        : المنفى جحيم ، حتى لو كان جنة .
الثعلب           : قل الحقيقة ، ولن ترى الجحيم .
السنجاب        : " يلوذ بالصمت " ....
الثعلب           : يقال أنك أتيت بشيء ما من الغابة
                      العدوة .
السنجاب        : عفواً ، لم آتِ بشيء .
الثعلب           : إنّ ابن عمك ورفاقه ، يزرعون في
                     السر ، نبتة غريبة .
السنجاب        : لا علم لي بذلك .
الثعلب           : لقد وجدت نبتة مماثلة ، في فسحة
                      ليست بعيدة عن بيتك .
السنجاب        : لا أعرف أيّ شيء عنها .
الثعلب           : لكن البعض يقول ، أنك أنت من أتى
                      ببذرتها من الغابة العدوة .
السنجاب        : كلا ، لم آت أنا بها .
الثعلب           : من يدري ، فالبعض الآخر يقول ، إنّ
                      الدب هو من أتى بها .
السنجاب        : ربما .
الثعلب           : ربما ؟
السنجاب        : " متردداً " من .. من يدري .
الثعلب           : لقد التقيت مراراً بالدب .
السنجاب        : كلا ، لم ألتق ِ به إلا مرة واحدة .
الثعلب           : يعني .. التقيت به .
السنجاب        : عرضاً ، قبل أشهر .
الثعلب           : ما علاقتك باللقلق ؟
السنجاب        : لا علاقة لي به .
الثعلب           : لقد رآه ، أكثر من واحد ، يجول حول
                     بيتك .
السنجاب        : إنه يصطاد الضفادع من المستنقع .
الثعلب           : فقط ؟
السنجاب        : هذا ما أعرفه .
الثعلب           : أنت في خطر ، ويهمتي أن لا تنتهي
                      مثلما انتهى اللقلق .
السنجاب        : إنني بريء .
الثعلب           : لعل الدب أضلك .
السنجاب        : لم يضلني أحد .
الثعلب           : إنه خطر .
السنجاب        : لا شأن لي به .
الثعلب           : لن ينقذك غير الاعتراف على الدب .
السنجاب        : لكن الدب ..
الثعلب           : هذا أملك الوحيد .

                      الثعلب والسنجاب ، يحدق
                          أحدهما في الآخر

                                   إظلام

  " 9 "

                           غرفة داخل السجن ،
                           السنجاب ، يدخل الذئب

الذئب            : أبشر " يغمز بعينه " زيارة .
السنجاب        : " ينظر إليه " ....
الذئب            : زائرة ، وأية زائرة .
السنجاب        : " يحاول النهوض " لابد أنها زوجتي.
الذئب            : أنت لا تكاد تقوى على الوقوف .
السنجاب        : " ينهض " إنني ما زلتُ بخير .       
الذئب            : لو كنت مكانك ، يا صديقي ، لاعترفت
                      بالحقيقة ، وارتحت .
السنجاب        : أرجوك ، أدع زوجتي .
الذئب            : أصدقني ، وسرك في بئر ، يا صاحبي ،
                      أنت من جاء بتلك البذرة .
السنجاب        : أدع زوجتي .
الذئب            : كن عاقلاً ، واعترف ، سيعرفون
                     الحقيقة منك، يا صاحبي ، حتى لو
                      اضطروا إلى قتلك مئة مرة .
السنجاب        : أرجوك ، إنّ زوجتي تنتظر .
الذئب            : لم أرَ سنجاباً حياً ، يا صاحبي ، في
                     عنادك ، حسن ، سأناديها .
السنجاب        : شكراً .
 الذئب           : " يتجه إلى الخارج " لكن فكر في ما
                     قلته ، فهذا أفضل لك ، يا صاحبي .

                            الذئب يخرج ، وسرعان ما
                          يعود بصحبة زوجة السنجاب

الذئب            : تفضلي .
الزوجة : " تفاجأ بحالة السنجاب " آه .
الذئب            : هذا ما تبقى من زوجك ، وقد لا ترين
                      منه شيئاً ، في المرة القادمة .
  السنجاب      : كفى ، أرجوك .
الذئب            : حاضر " يبتسم " إنّ زوجتك شابة ، و
                     ..
السنجاب        : من فضلك ، دعنا وحدنا .
الذئب            : حسن " يخرج مبتسماً " وقتاً ممتعاً ،
                      يا صاحبي .
الزوجة : جئتك بطعام .
السنجاب        : شكراً ، ضعيه هنا .
الزوجة : " تضعه على المائدة " ليتك تأكل
                     قليلا ً، إنه لذيذ  .
السنجاب        : لستُ جائعاً ، سآكل فيما بعد .
الزوجة : لقد أرسل الثعلب اليوم في طلبي ،
                      ووعدني أن يطلق سراحك .
السنجاب        : بشرط ..
الزوجة : قل لهم ما تعرفه .
السنجاب        : لكني لا أعرف شيئاً
الزوجة : ما شأننا والدب ؟
السنجاب        : لا شأن لنا به .
الزوجة : إذن قل ما يريدونه .
السنجاب        : ماذا ! مستحيل .
الزوجة : أنقذنا من هذا الجحيم .
الزوجة : دعه يثبت براءته بنفسه .
السنجاب        : لا ، لا يمكن ، لا أستطيع .
الزوجة " " بانفعال " يجب أن تستطيع " بنبرة
                      تهديد " وإلا ..
السنجاب        : " يطرق رأسه " ....
الزوجة : " تنهار " لم أعد أحتمل ، إنّ صغيرنا
                      مريض ، وقد يموت ، ماذا أفعل ؟
                      أخبرني ، ماذا أفعل ؟
 السنجاب       : " يبقى صامتاً " ....
الزوجة : " تنشج باكية " إنني وحيدة ، لا
                      أستطيع أن أفعل شيئاً ، إنّ الجميع قد
                      ابتعدوا عني " تجهش بالبكاء " ردّ
                      عليّ ، قل شيئاً ..
الذئب   : " يدخل " الزيارة انتهت .
الزوجة : " تتشبث بالسنجاب " إنهم يلحون
                     عليّ ، حتى أنفصل عنك ، إذا لم
                      تعترف ، ما عدتُ أحتمل ، ساعدني ،
                      لا تتركني أفعل ما لا أريده .
الذئب            : " يقترب من الزوجة " لن يرد عليك ،
    
               إنني أعرفه " يربت على كتفها " هيا .
الزوجة : " تمسح دموعها " الطعام فوق
                      المائدة " وهي تخرج " سآتي غداً .
الذئب            : " يحملق في السنجاب " أنت تحيرني،
                      يا صاحبي ، تحيرني .

                                السنجاب يشيح عنه
                               بوجهه ، الذئب يخرج
                                        إظلام

 " 10 "

                             الوقت ليلاً ، ولي
                        العهد ، الثعلب يهمس له

ولي العهد       : مات!
الثعلب           : دون أن يعترف .
ولي العهد       : الويل لهم .
الثعلب           : لقد بذلوا جهدهم ، يا مولاي .
ولي العهد       : لا خيار ، لم يعد أمامنا سوى الدب .
الثعلب           : لكن الدب ، يا مولاي ، ليس اللقلق أو
                     السنجاب أو ..
ولي العهد       : " غاضباً " كلا .
الثعلب           : لكن يا مولاي ..
ولي العهد       : أريد أن يعترف .
الثعلب           : مولاي ..
ولي العهد       : حقق معه بنفسك .
الثعلب           : " ينحني " أمر مولاي .
                          الثعلب يتراجع ، ثم
                       ينحني ، ويخرج مسرعاً                             
إظلام
  " 11 "

                         غرفة في السجن ،
                       الثعلب ، يدخل الذئب

الذئب            : سيدي ، الدب .
الثعلب           : دعه يدخل .
الذئب            : " للدب " تفضل .
الدب             : " يدخل " ....
الثعلب           : " للذئب " قف بالباب ، ولا تسمح
                      لأحد بالدخول .
الذئب            : أمرك ، سيدي " يخرج "
الثعلب           : تفضل بالجلوس ، إذا كنت قد تعبت .الدب             : لم أتعب بعد .
الثعلب           : وأرجو أن لا تتعب .
الدب             : إنني هنا منذ ثلاثة أيام .
الثعلب           : قد لا تبقى أكثر ، رغم ما قاله
                     السنجاب .
الدب             : لن يهنأ السنجاب في حياته ، إذا كنتم
                      قد أرغمتموه على الكذب .
الثعلب           : السنجاب مات .
الدب             : مات ! " يهز رأسه " يا للمسكين .
الثعلب           : إنّ موقفك صعب ، فالسنجاب لم يبرئك.
الدب             : الأمر سواء بالنسبة لكم .
الثعلب           : بالعكس ، أنت دب ، ونحن لا نحب أن
     
                نتعامل معك ، مثلما تعاملنا مع اللقلق
                      أو ..
الدب             : هذا امتياز ليس بدون ثمن .
الثعلب           : نريدك فقط أن تدين النبتة الجديدة ،
                      وتعلن أنها نبتة سامة .
الدب             : كلا .
الثعلب           : هذه فرصتك .
الدب             : كلا ، كلا .
الثعلب           : فكر ، فأنت عالم .
الدب             : لأني عالم ، فلن أكذب .
الثعلب           : قد تندم .
الدب             : لن أكذب .
الثعلب           : ستبقى في السجن ، ومن يدري ما قد
                      يحدث ، فولي العهد لا يتساهل فيما
                      يمكن أن يمس سلامة الغابة .
الدب             : " يصيح " أيها الذئب .
الثعلب           : مهلاً ، إنني أريد مصلحتك .
الدب             : " يصيح ثانية " أيها الذئب .
الثعلب           : أنت تنتحر .
الذئب            : " يدخل " نعم .
الدب             : " يتجه إلى الخارج " أعدني إلى
                       مكاني .

                               الذئب يقف حائراً،
                                 ثم يلحق بالدب
                                       إظلام

  " 12 "

                           غرفة داخل السجن
                           الدب ، يدخل الثعلب
      
الذئب            : عفواً ، أخشى أن  تكون مشغولاً .
الدب             : لا ، لا " يضع النبتة جانباً " لق
                      انتهيت ، تفضل .
 الذئب           : لديك زائرة .
الدب             : أهلاً بها .
الذئب            : إنّ زوارك يزدادون مع الأيام .
الدب             : فليمنعوا الزيارات .
الذئب            : إنني في خدمتك ، حتى لو فعلوا هذا .
الدب             : أشكرك .
الذئب            : إنها زوجة السنجاب .
الدب             : فلتتفضل .

                               الذئب يخرج ، ويعود
                              بصحبة زوجة السنجاب
الذئب            : تفضلي .
الزوجة : أشكرك .
الدب             : " يقترب منها " أهلاً بك .
الزوجة : " تصافحه " صباح الخير .
الدب             : صباح النور .
الزوجة          د: " متهللة " أرى .. أنك بخير .
الدب             : " يبتسم " خير ما يسمح به السجن .
الذئب            : عفواً ، قبل أن أخرج ، أرجو أن
                      تطمئنيني على الصغير .
الزوجة : إنه الآن أفضل ، شكراً .
الذئب            : إنني في الخدمة ، إذا احتجت إلى
                      شيء .
الزوجة : ألف شكر .
الذئب            : " يخرج " ....
الزوجة : يا لله ، من يصدق أنّ هذا هو الذئب ؟
الدب             : لقد تغير كثيراً .
الزوجة : ما دام التغير قد وصل حتى السجن ،
                      فالغابة بخير .
الدب             : وستبقى بخير .
الزوجة : بفضلك أنت .
الدب             : عفواً ، لست سوى عالم بسيط .
الزوجة : " تقدم دورقاً للدب " تفضل .
الدب             : عسل أيضاً ، هذا كثير .
الزوجة : لا ، هذا أقل ما يمكن أن نفعله من
                     أجلك " تتطلع إلى الدب " عزيزي .
الدب             : نعم .
الزوجة : آن لي أن أصارحك بشيء .
الدب             : تفضلي .

الزوجة : زرته قبل موته ، وقد غضب
                     مني ، لأني طلبت منه أن يخلص
                     نفسه " تجهش بالبكاء " حتى
       
             بالاعتراف عليك .
الدب             : لا تبكي .
الزوجة : لكنه رفض ، وقد مات دون أن يعترف.
الدب             : إنني أعرف السنجاب .
الزوجة : " تتطلع إليه : ....
الدب             : وأعرف أنك لست بأقل منه .
الزوجة : " متهللة " تذوق العسل .
الدب             : " يفتح الدورق ويتذوق العسل " آه
 
                    لذيذ ، سأرسل لزوجتي شيئاً منه .
الزوجة : لقد أرسلنا لها الكثير .
الدب             : أرسلتم !
الزوجة " تبتسم " نعم ، أرسلنا .
الدب             : أشكركم .
الزوجة : لقد اقتلعوا النبتة الجديدة .
الدب             : هذا متوقع منهم .
الزوجة : لكننا أنبتنا بدلاً منها ثلاث نبتات .
الدب             : أنبتوها بسرعة تامة ، وسيأتي يوم ،
                      سيعم خيرها الغابة كلها .
الزوجة : إنّ السنجاب لم يمت .
الدب             : ولن يموت .
الذئب            : " يدخل " الزيارة ..
الزوجة : " تبتسم للذئب " انتهت .
الذئب            : بل .. بدأت .
الزوجة : شكراً " تصافح الذئب " إلى اللقاء .
الدب             : إلى اللقاء .
الزوجة : تحياتي إلى الجميع " للذئب " إنه
                     أمانة .
 الذئب           : اطمئني ، إنني حارسه .
الزوجة : ألف شكر " تخرج مسرعة " .
الدب             : " يأكل من العسل " آه ما ألذ هذا
                      العسل " للذئب " تفضل .
 الذئب           : " يضحك " لكني حارسك .
الدب             : " يضحك " لنأكل معاً إذن .


                                الدب والذئب يأكلان
                                العسل من الدورق
                                          إظلام
                                          ستار


ليست هناك تعليقات: