لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 11 ديسمبر، 2011

"لماذا تعيش الأسماك في الماء" قصة مترجمة للأطفال بقلم: إيفان غ. إستومن

لماذا تعيش الأسماك في الماء
من الأدب الإيطالي
إيفان غ. إستومن 
ترجمة: نبيل المجلي 

كان هذا في الزمن البعيد. في ذلك الزمان كانت الأسماك لا تزال تعيش على اليابسة كالجميع .
في أحد الأيام مرضت سمكة. رقدت وراحت تئن : ‏
ـ آخ ! آخ ! ‏
أصغى ابنها، وأصغى ثم خرج من الكوخ باحثاً عن مساعدة، خرج وشاهد غراباً عجوزاً يجثم على غصن.
رأى الغراب السمكة الصغيرة أيضاً وقال: ‏
ـ يا ابن السمكة، لماذا أنت حزين هكذا؟ ‏
ـ مرضت أمي. ولا أعرف ماذا أفعل. ‏
ـ لاتحزن، ـ قال الغراب ـ أتريدني أن أساعدك؟ سأداوي أمك. لكن لا تدخل الى الكوخ، إذا راحت أمك تصرخ. فمع الصراخ سيبدأ المرض بالخروج منها. هل هذا مفهوم؟
ـ كيف لا أفهم؟ ـ أجاب ابن السمكة. ‏
وبقي في الخارج. ‏
ودخل الغراب العجوز الى الكوخ. هناك في الزاوية، كانت ترقد السمكة، وتتنفس بصعوبة. كانت حراشفها تلتمع من الدهن.
«لذيذة!» ـ فكر الغراب، وسأل: ‏
ـ لماذا ترقدين؟ ‏
ـ لأنني مريضة ـ أجابت السمكة. ‏
ـ هل ترغبين، في أن أعالجك؟ ـ سأل الغراب. ‏
ـ ولكن كيف؟ ‏
ـ هكذا! ـ ونقر الغراب السمكة بقوة. ‏
خافت السمكة وصاحت بقوة: ‏
ـ يابني، أين أنت؟ يريد الغراب أن يأكلني! اندفع ابنها الى الكوخ وطرد الغراب. ‏
غضب الغراب، لأنه لم يستطع أن يخدع ابن السمكة، ويأكل السمكة، ونادى جميع رفاقه، وأخذوا يضايقون السمكة وابنها من كل الجهات.
اضطربت السمكة وابنها من هنا الى هناك وفجأة ـ سقطا في الماء، ولم يغرقا، ولم يأكلهما أحد، وكان غذاؤهما موفوراً.
ومنذ ذلك الزمان صارت الأسماك تعيش في الماء وتعيش حياة طيبة. ‏

ليست هناك تعليقات: